عمليات الحقن

ما بين راغب في الاحتفاظ بشبابه ونضارته أبد الدهر، وبين آخر يرغب في تحسين مظهره وجماله، وثالث ربما يرغب في إصلاح تشوه شكلي بسيط أو كبير، أو علاج بعض آثار الحوادث، تبقى عمليات التجميل علما يزدهر ويتطور يوما بعد يوم، وفناً تشكل فيه لمسة طبيب بعينه كل الفارق.

لكن عمليات التجميل قرار صعب يواجهه العديد من التحديات التي تعوقنا عن اتخاذه وتجعل البحث عن البديل ضروري، وأهم هذه العوائق:

  • فترة النقاهة والتعافي: تتطلب أغلب عمليات التجميل فترة نقاهة وتعافي طويلة نسبيا، لا تقل أبدا عن أسبوعين، وقد تمتد إلى بضعة أشهر.
  • التكلفة: التكلفة عامل مؤثر لا شك فيه. ففي حين يفضل البعض الحصول على نتائج دائمة حتى لو أنفقوا مبالغ أكبر، يفضل غيرهم إنفاق مبالغ صغيرة على فترات متباعدة لتحقيق نفس النتيجة.
  • المخاطر:  بداية من مخاطر الخضوع للتخدير الكلي، وإصابات الحساسية منه، وحتى مخاطر الندوب والجروح التي تخلفها عمليات التجميل، مروراً بمشاكل النزف والإصابة بالخثرات والجلطات وغيرها من المخاطر المرعبة التي تراودنا بمجرد الحديث عن العمليات.
  • مخاطر الحاجة لعمليات تالية: وهذه الأكثر إثارة للخوف بين الراغبين في عمليات التجميل. تخيل أن تدفع مبلغا كبيرا للغاية بهدف تحسين مظهرك لتفاجئ أنك مطالب بدفع مبلغ أكبر لمجرد أن تصحح الأخطاء الناتجة عن هذه العملية!

فهل تعتبر عمليات التجميل بالحقن حلا بديلا يجنبنا هذه المخاطر؟ ما هو الكولاجين و البوتوكس والبلازما؟ ما هي أنواع العمليات التي يمكن أن تستخدم فيها الحقن؟ هل تحتاج إلى فترة نقاهة طويلة؟ هل كل الحقن مؤقتة كما يشيع؟ ما هي مخاطرها وعيوبها؟ وما هي أهم مميزاتها؟

أهم أنواع عمليات التجميل بالحقن

تنقسم عمليات التجميل بالحقن إلى تصنيفين رئيسيين، الأول بحسب مكان الحقن، والثاني بحسب نوع المادة المستخدمة في الحقن. وتشمل أهم مناطق الحقن:

  1. عمليات تجميل الوجه بالحقن: وتتضمن تكبير الشفتين وتكبير الخدود حقن علاج الهالات السوداء وحقن النضارة لبشرة الوجه.
  2. عمليات الجسم: مثل بوتوكس المعدة، وحقن الدهون في الصدر والأرداف، وتكبير المؤخرة.
  3. عمليات البشرة: مثل شد الجلد والتجاعيد.
  4. عمليات الشعر: مثل حقن البلازما للشعر، وحقن البوتوكس للشعر، وفيلر الشعر.

 

عمليات الحقن للوجه

من بين النساء، من التي لا تحلم بوجنتين ممتلئتين وشفتين كبيرتين جذابتين؟ من التي لا ترغب في التخلص من الهالات السوداء، من التي لا ترغب في الاحتفاظ بنضارة الشباب ورونقه؟

عمليات الحقن للوجه توفر لك كل هذا وأكثر. وكذلك للرجال، لمن يحلم بالتخلص من خطوط الجبهة الناتجة عن التقطيب، أو يرغب في تصغير أنفه قليلا من خلال الحقن بالبوتكس. هناك الكثير من المواد التي تصلح للحقن في الوجه، وأهمها:

  • الكولاجين لنضارة البشرة والتخلص من التجاعيد
  • الهيالورونيك للتخلص من الهالات السوداء ولنفخ الشفاه
  • البوتكس للتخلص من التجاعيد
  • البوتكس لتصغير الأنف
  • الفيلر لتكبير الذقن

 

عمليات الحقن للشعر

الشعر تاج الجمال، يحدد شكلك ومظهرك. الشعر المصفف بعناية يوحي بالأناقة ويمنحك الجمال ببساطة. أما الشعر التالف المتهالك فيوحي بالمرض. عمليات الحقن للشعر كثيرة ومتعددة، وغالباً ما تهدف إلى منع تساقط الشعر وزيادة صحته وحيويته، وكذلك للمساهمة في عودة البصيلات للإنبات وعلاج مشكلة الصلع. وأهم أنوع عمليات الحقن للشعر:

  • حقن البوتوكس للشعر
  • حقن البلازما للشعر

 

عمليات حقن الدهون

عمليات حقن الدهون هي عمليات تجميلية تعتمد على شفط الدهون من الجسم وإعادة حقنها في بعض المناطق الأخرى بهدف ضبط مقاييس الوجه والجسم. وقد تتم على نطاق صغير للغاية وبكمية قليلة، مثل حقن الدهون في الذقن أو الوجنتين.

قد تتم في مناطق كبيرة وبكمية أكبر مثل حقن الساقين، أو الصدر، أو المؤخرة. ويختلف الهدف من حقن الدهون بحسب المنطقة التي تحقن فيها، فحقن دهون الساقين يهدف إلى شد الجلد وإزالة التجاعيد وتجميل المظهر، في حين يهدف حقن الدهون في الصدر والمؤخرة إلى تكبيرهما.

تتمتع عملية حقن الدهون بالعديد من المميزات أهمها أنها تعتمد على مواد طبيعية مستخلصة من الجسم بالدرجة الأولى، وهذا يعني انخفاض احتمالات التعرض للحساسية. وقد تبدو هذه العمليات حلاً مثالياً، إلا أنها تواجه بعض القصور أيضا، ومن أهم عيوبها:

  • أنها محدودة بكمية الدهون التي يمكن شفطها من الجسم (فأغلب من يلجأون إلى عمليات التكبير يعانون من النحافة).
  • أن الجسم سرعان ما يمتص نصف كمية الدهون المحقونة (في خلال الشهر الأول بعد العملية).
  • الدهون الموجودة في الجسم نسيج طبيعي يتعرض للفقد بسهولة، وبخاصة مع بذل مجهود بدني عنيف، أو الخضوع لنظام غذائي قاس، أو بسبب طبيعة الجسم التي تميل إلى حرق الدهون.  

 

 عمليات حقن الفيلر

الفيلر أشهر أنوع عمليات الحقن  حاليا. والفيلر (filler) ليس اسم مادة تحقن في الجسم، ولكنه وظيفة هذه المادة. يستخدم الطبيب بعض المواد المالئة لحقنها بحيث تعطي التأثير المرغوب وتعالج بعض مشاكل البشرة والجمال.

أنواع الفيلر كثيرة ومتعددة نذكر من بينها:

  • الكولاجين (collagen)
  • محفزات انتاج الكولاجين (collagen enhancers)
  • حمض الهيالورونيك (Hyaluronic acid)
  • كالسيوم هيدروكسيل أباتيت (Calcium hydroxyl apatite)

الفيلر متعدد الاستخدامات بحسب نوعه، ويمكن أن يستخدم في علاج الندوب والجروح، أو التخلص من التجاعيد أو لتسمين الوجه أو نفخ الشفتين أو تسمين الخدود، وحتى في تسمين الساقين وتجميلهما.

تتميز بعض أنواع الفيلر بالنعومة بحيث تناسب الشفتين ومنطقة تحت العينين مثل حمض الهيالورونيك، في حين يتميز الكولاجين بقدرته على تخليصك من آثار الجروح والتجاعيد وآثار التقدم في السن.

في حين أن بعضها الأخر يصلح في تسمين الخدود ونفخ الوجه لأنه يتمتع ببعض الصلابة مثل الكالسيوم هيدروكسيل أباتيت. يساعدك الطبيب في تحديد نوع الفيلر المناسب لحالتك.

 

 عمليات حقن البوتوكس

البوتوكس، أحد أشهر وأقدم طرق علاج التجاعيد والتخلص منها. وهو عبارة عن سم تفرزه البكتريا التي تسبب التسمم الغذائي، واكتشفت له العديد من الاستخدامات في خمسينيات القرن العشرين بعد تنقيته وتعديله، حتى أصبح صيحة في عالم عمليات التجميل.

يستخدم البوتوكس في تصغير الأنف، وفي علاج تجاعيد الوجه والرقبة. وله العديد من الاستخدامات العلاجية الأخرى في حالات مثل فرط التعرق (Hyper Hydrosis). وهناك أيضا بوتكس المعدة، والذي يعد أحد أحدث طرق العلاج المتبعة للتخسيس وخسارة الوزن.

 

 عمليات حقن البلازما

البلازما (Plasma) سائل شفاف يستخلص من الدم بعد فصل خلاياه منه، ويحتوي هذا السائل على العديد من البروتينات المهمة والإنزيمات التي تجدد البشرة والشعر. تستخدم عملية حقن البلازما للشعر لعلاج الصلع وإعادة إنبات الشعر.

أما حقن البلازما للوجه فإنها تحفز تجديد خلايا البشرة وتساعد على إنتاج الكولاجين بطريقة طبيعية مما يؤخر من ظهور التجاعيد ويعالج بعض التجاعيد البسيطة. ومن أهم مميزات عمليات حقن البلازما أنها تستخلص من الشخص الذي يخضع للحقن، وهذا يجعلها غير مسببة للحساسية.

 

عمليات الميزوثيرابي

عمليات الميزوثيرابي، التي ظهرت على يد مايكل بيستور عام 1958 واستمرت أبحاثه عليها حتى عام 2003. في وقتنا هذا يوجد ما يزيد على 18.000 طبيب متخصص في عمليات العلاج بالميزوثيرابي على مستوى العالم.

تتضمن عمليات الميزوثيرابي حقن العديد من المواد والمكونات المختلفة، ومن بينها:

  • فوسفاتيديل كولين
  • أمينوفيللين
  • جلوتاثيون
  • تريتينيون
  • ميزوجليكان
  • كولاجيناز
  • إل كارنيتين
  • إل- أرجينين

وكثير غيرها من المواد التي يتم اختيارها بحسب الهدف العلاجي المختار. فمواد مثل الفوسفاتيديل كولين والكولاجيناز يمكن أن تستخدم في التخسيس وعلاج السمنة الموضعية. أما فيتامين A وبعض الأحماض الأمينية فيمكن أن تستخدم لتفتيح البشرة وإكسابها النضارة وعلاج آثار الجروح والندوب.

 

مميزات ومخاطر عمليات الحقن

نتحدث عن عمليات الحقن باعتبارها من البدائل البسيطة والآمنة التي تتمتع بالعديد من المميزات مقارنة بالطرق الجراحية التقليدية، وأهم هذه المميزات:

  1. رخص تكلفتها مقارنة بعمليات التجميل التقليدية التي تكلف آلاف الدولارات، فنحن نتحدث عن تغيير كامل في الشكل، واستعادة النضارة والشباب بتكلفة تبدأ من بضع مئات من الدولارات.
  2. آمنة، تخلصك من مخاطر التخدير الكلي ومخاطر العمليات الكبرى.
  3. فترة التعافي تكاد تكون معدومة. تسجل لجلسة حقن في نهاية يوم عملك وتذهب للعمل في اليوم التالي. أقصى فترة تعافي يمكن أن تحتاجها أو تتوقعها مع أكبر عمليات الحقن لن تتعدى أسبوعين. والطبيعي أن تبدأ فترة التعافي لجلسة الحقن من بضع ساعات وحتى ثلاثة أيام على الأكثر.
  4. لا تخلف ندوبا كبيرة. في الواقع لا تخلف عملية الحقن ندوبا على الإطلاق. بعكس العمليات الكبرى التي تخلف ندوبا كبيرة ويخضع اختفائها لطبيعة التعافي في الجسم.

ولكن هذا لا يعني أن عمليات الحقن تخلو تماماً من العيوب، أو أنها الحل السحري الذي يمكن أن تلجأ إليه بديلاً عن كل عمليات التجميل ومشاكلها، لأن لها من العيوب ما يشوبها أيضا، ولا يجعلها الخيار الأمثل لكل الحالات، ومن بين عيوبها:

  1. حلول مؤقتة في بعض الأحيان. لأن بعض أنواع الفيلر لا تعتبر حلاً دائماً مثل العمليات الجراحية وغيرها من التقنيات العلاجية الدائمة. فقد تحتاج إلى تكرار الحقن كل فترة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر.
  2. لا تعالج الحالات الشديدة. فهي لا تصلح لعلاج الترهلات الشديدة ولا التجاعيد التي وصلت إلى طبقات البشرة العميقة.
  3. لها بعض الآثار الجانبية. حقن البوتوكس مثلا ترخي بعض أعصاب الوجه بصورة دائمة لا يمكن علاجها. وقد يتسبب العلاج بالحقن في فقد الإحساس في بعض مناطق الوجه.
  4. قد تسبب الإصابة بحساسية.

 

أهمية خبرة الطبيب

أنت لا تبحث عن طبيب جيد فقط ليحقن لك الفيلر أو البوتوكس، إنك تحتاج إلى طبيب يعرف أين وكيف يحقن، وما هي الكمية التي تحقق له النتيجة المطلوبة. اختيار طبيبك هو العامل الأهم في نجاح تجربة الحقن. من المهم أن تعرف أن الطريقة التي يحقن بها طبيبك البوتوكس والفيلر واختيار أماكن الحقن لن يؤثر فقط على جودة النتائج، وإنما يؤثر على كمية المادة التي تتلقاها وعلى تكلفتها كذلك.

لهذا ينبغي أن تتروى، وأن تبحث جيدا عن سمعة طبيبك، وألا تركز على الشهرة فقط. حاول أن تتحدث مع طبيبك بحيث تصلك رؤيته لعملية الحقن كاملة. وأطلب منه مشاهدة صور لنتائج عملياته السابقة، وكذلك التحدث مع بعض مرضاه السابقين. واسأل عن خبرته وتدريبه. ولاحظ دائماً أن أرخص عمليات التجميل يمكن أن تتحول إلى أغلاها، ولهذا ينبغي التأكد جيدا قبل اتخاذ القرار النهائي.