حقن الدهون

ما هو حقن الدهون؟

حقن الدهون

قبل وبعد تجميل وعلاج البشرة

برغم أن تقنية حقن الدهون الذاتية تم اكتشافها منذ السنوات الأولى للقرن التاسع عشر بغرض علاج وإصلاح العيوب والتشوهات في الوجه بعد الحوادث إلا أنها انتشرت خلال السنوات القليلة الماضية بشكل واسع وسريع جدا بحيث أنها أصبحت عملية التجميل رقم واحد على مستوى العالم –تليها عملية تكبير الثدي وعملية تجميل الأنف- وذلك لما فيها من مميزات وفوائد عديدة وكذلك لسهولة هذه الجراحة وندرة المضاعفات المصاحبة لها وأمانها التام.

قبل أن نستطرق في معرفة المزيد عن نتائج عملية حقن الدهون الذاتية يجب علينا معرفة لماذا أطلق عليها لفظ “الذاتية” .. يرجع ذلك لأنه يتم استخلاصها من جسم الإنسان وإعادة حقنها وتوزيعها تجميليا في مناطق أخرى في جسمه، ولا يمكن إجراء عملية نقل دهون من فرد لآخر بأي حال من الأحوال.

تختلف نسبة الدهون في جسم الإنسان من شخص لآخر وتعتبر نسبة حقن الدهون الذاتية في الجسم مقياسا لمستوى البدانة، تزيد نسبة حقن الدهون الذاتية في جسم المرأة عنها في جسم الرجل وذلك بسبب متطلبات الحمل وبسبب الوظائف الهرمونية الأخرى، وتقدر نسبة حقن الدهون الذاتية الأساسية في الرجال بـ 3% – 5% ، وفي النساء بـ 10% – 16% والتي تتأثر بعدها الصحة النفسية والجسدية إذا قلت عن ذلك ، ويتنافس الرياضيون بشكل مثالي عند مستويات 6-13% للرجال و 14-20% للنساء ، ويتم قياس ذلك بجهاز يعتمد في عمله على “تحليل المعاوقة الكهربائية البيولوجية” لإعطاء نسبة تقريبية لحجم و نتائج عملية حقن الدهون الذاتية في الجسم.

استخلاص الدهون لإعادة حقنها

استخلاص الدهون لإعادة حقنها

حقن الدهون بتقنية النانو

من أكبر مميزات عملية حقن الدهون أنه يتم إعادة توزيع دهون الجسم من منظور جمالي، حيث يتم شفط واستخلاص وحقن الدهون من مناطق الجسم التي تعاني من السمنة الموضعية وتراكم حقن الدهون، ومن ثم إعادة حقنها في مناطق أخرى تعاني من نحافة وضمور و لزيادة حجم المناطق التي يتم نقل وعملية حقن الدهون الذاتية فيها.

يتم ذلك في جراحة واحدة فبعد استخراج الدهون يتم تصفيتها وترسيبها بطريقة معقمة بالكامل ومن ثم قد يضاف إليها بعض المواد التي تزيد من حيوية حقن الدهون الذاتية مثل “بلازما غنية بالصفائح الدموية” ، ثم يتم حقنها في المناطق المطلوبة

من الممكن والمتاح استخلاص عملية حقن الدهون الذاتية من أي منطقة من جسم الإنسان، يعتمد ذلك في الأساس على رغبة الشخص الذي ستجرى له الجراحة وذلك بالتشاور مع طبيب جراحة التجميل، ومن أشهر تلك الأماكن : مناطق السمنة الموضعية في البطن والأجناب والأرداف والفخذين والذراعين والظهر والصدر وغيرها.

ويعتمد أيضاً مكان حقن الدهون على رغبة المريض بالدرجة الأولى ، ومن أشهر تلك الأماكن : الوجه والثدي والأرداف وغيرها.

احصل على السعر المناسب لك لهذه الحقن

مميزات نقل وحقن الدهون

مميزات نقل وحقن الدهون

مزايا اجراء حقن الدهون

  1. سهولة الحصول على عملية حقن الدهون الذاتية وذلك باستخدام أنابيب رفيعة تدخل الجسم عبر فتحات صغيرة لا تتجاوز النصف سنتيمتر بحيث يمكن التخلص من الدهون الزائدة في المناطق غير المرغوبة ليتم تحضير عملية حقن الدهون الذاتية في المناطق المراد تعبئتها.
  2. رخص الثمن بالمقارنة مع تكلفة المواد المالئة الجاهزة “حقن الفيلر” الباهظة الثمن.
  3. إمكانية الحصول على أحجام كبيرة من عملية حقن الدهون الذاتية لملء مناطق كبيرة مثل الثدي والأرداف.
  4. الدهون الذاتية عبارة عن خلايا دهنية حية تؤخذ من نفس الجسم ، لذلك لا يحدث رفض مناعي لها ونسبة حدوث التهاب فيها أقل بكثير من الفيلر الجاهز.
  5. عملية حقن الدهون الذاتية عبارة عن خلايا حية تعيش بشكل دائم ولا تذوب مع مرور الوقت –إلا بنسبة معينة- ، كما إنها ديناميكية فهي تكبر في الحجم من زيادة الوزن وتصغر في حالة التنحيف والحمية.
  6. يمكن تخزين وتجميد عملية حقن الدهون الذاتية وإعادة حقنها في وقت لاحق خلال مدة 3 أشهر من وقت شفطها.
  7. ًعملية حقن الدهون الذاتية طرية الملمس ولها قوام مشابه تماما لأنسجة الجسم الطبيعية ، في حين أن المواد المالئة ليس لها نفس القوام تماما.
"المعلومات على هذا الموقع إرشادية ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحل محل المعلومات التي يجب الحصول عليها من جراح التجميل المختص أو خبير التجميل. إذا كنت تفكر في إجراء عملية تجميل (أيضاً في حالة الأسئلة)، من فضلك تواصل مع الطبيب المختص مباشرة حتى يستطيع إعطائك المعلومات المناسبة. تجميلي لا تصادق أو ترشح أي محتوى أو عملية تجميل أو منتج أو رأي أو تقييم أو طبيب مختص أو أي معلومات موجودة في هذا الدليل أو بأي مكان على هذا الموقع."