تصغير الجبهة

اشتهر العرب بفراستهم، وبمعرفتهم للسمات الشخصية للفرد من خلال ملامحه. الجبهة العريضة كانت من أهم الملامح التي تعبر عن الذكاء لدى القدماء. لكن يبدو أن لكل عصر أوانه، وسماته الشخصية المميزة له. لطالما قيل أن الجمال بعين الرائي، والرائي هنا لم يعد يحدد مقاييس الجمال بمفرده، فمجلات الموضة، وعارضات الأزياء، ونجوم الفن تحولوا إلى أيقونات الجمال.

كما أن الموضوع تحول إلى مقاييس معينة يلهث ورائها الجميع أحيانا لسبب وجيه وبنظرة موضوعية، وبغير سبب سوى هوس الجمال والبحث عن الجديد في كل المجالات.

وعلى كل فقد تطور علم التجميل بحيث أصبح من الممكن تعديل أي سمة شكلية لا تعجبك، أو تعتقد أنها يمكن أن تؤثر على شكلك، ومن هنا ظهرت عمليات تصغير الجبهة بمختلف الطرق.

فما هي عملية تصغير الجبهة ؟ وما هو هدفها، وأين أشهر أماكن إجرائها؟ من هم المرشحين لهذه العملية؟ وهل لها علاقة بتساقط الشعر والصلع؟ وما هي مختلف الطرق الجراحية وغير الجراحية لتصغير الجبهة البارزة ؟ كل هذا وأكثر نعرفه معا في هذا المقال.

تصغير الجبهة

 

ما هي عملية تصغير الجبهة

عملية تصغير الجبهة (Forehead Reduction/ forehead-plasty/ hairline lowering)، هي عملية يلجأ إليها كل من يعاني من الجبهة العريضة والواسعة، وتهدف هذه العملية إلى تصغير الجبهة وتقريب خط بداية الشعر من الحاجبين. وهناك العديد من الطرق لإصلاح النسبة بين ملامح الوجه، من بينها العلاج الجراحي، أو العلاج عن طريق زراعة الشعر، أو العلاج بكلا الطريقتين.

يلجأ بعض الرجال إلى عملية تصغير الجبهة بهدف علاج الصلع الوراثي الذي يشمل تراجع خط الشعر من عند الجبهة، وفي أحيان أخرى قد تشمل العملية تصغير حجم عظام الجبهة، و سنوضح هذا ونناقش عملية تصغير الجبهة بالتفصيل فيما يلي.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

طرق وأنواع عملية تصغير الجبهة

كما سبق ووضحنا تتم عملية تصغير الجبهة من خلال أحد الطرق التالية:

  1. التصغير الجراحي.
  2. التصغير عن طريق زراعة الشعر.
  3. التصغير الجراحي ويليه خطوة زراعة الشعر لإخفاء الندبة الجراحية والحفاظ على تناسق مظهر الجبهة.

 

تكلفة عملية تصغير الجبهه وتجميلها

تبدأ تكلفة عملية تصغير الجبهة من حوالي 6.500 دولار أمريكي، وتختلف التكلفة بالطبع بحسب عدة عوامل أهمها:

  • شهرة الطبيب وخبرته
  • تكلفة المستشفى وموقعه
  • تكلفة التخدير والتحاليل والتكاليف الإضافية الأخرى

وبشكل عام فإن هذه التكلفة تقل في بعض البلدان، بحسب التنافس الشديد في هذه العملية، وبحسب انخفاض مستوى المعيشة فيها. فمثلاً تعتبر مصر ورومانيا وإيران من أرخص الدول على مستوى العالم في تكلفة عملية تصغير الجبهة ويتراوح متوسط التكلفة فيها حوالي 5.000 دولار أمريكي. وتعتبر سويسرا أكثر الدول ارتفاعا في سعر هذه العملية، ويبلغ متوسط التكلفة فيها حوالي 20 ألف دولار أمريكي.

عملية تصغير الجبهه

 

أفضل الأماكن لإجراء عملية تصغير الجبهة

على مستوى البلدان العربية

  • مركز دبي كوسميتيك سيرجري: أحد أشهر عيادات التجميل في دبي ويتميز بخبرات جراحية من جميع أنحاء العالم وبشهرة واسعة ونسبة نجاح لا تقارن في مجال عمليات التجميل الجراحية.
  • مركز رودينا للجراحة التجميلية في دمشق: يقدم هذا المركز مجموعة خدمات طبية متنوعة، ويشمل قسمًا خاصا للعلاج بالليزر.
  • عيادات أدمة للرعاية الصحية بالرياض: من أشهر مراكز التجميل على مستوى الوطن العربي، وتتمتع بكفاءة خاصة في عملية تصغير الجبهة من خلال زراعة الشعر.

ويعد د. بشر الشنواني استشاري الجراحة التجميلية في مستشفى الملك خالد الجامعي، من أشهر الأطباء العرب في مجال عمليات تجميل الوجه، وهو عضو في الجمعية الدولية (ISAPS).

على مستوى العالم

  • تنتشر عملية تصغير الجبهه في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، وتكاد لا تخلو عيادة تجميل هناك من طبيب متخصص في عمليات تصغير الجبهة بمختلف تقنياتها.
  • مستشفى أوكلاند لعمليات التجميل: أحد أكبر وأعرق المستشفيات على مستوى العالم، وتحقق نسب نجاح رائعة في مختلف مجالات التجميل وخاصة تصغير الجبهة.

 

المرشح لعملية تصغير الجبهة

المرشح لعملية تصغير الجبهة هو كل شخص بالغ يعاني من مشكلة الجبهة العريضة أو تراجع خط الشعر وانحساره عن مقدمة الرأس. سواء كانت المشكلة تتضمن زيادة في حجم عظام الجبهة أم لا.

ينبغي أن يكون هذا الشخص في حالة صحية سليمة، وألا يعاني من أي أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري وأمراض سيولة الدم. ينبغي كذلك أن يكون الشخص من غير المدخنين، وهذا لأن التدخين يصعب من عملية التعافي ويزيد من طول فترة النقاهة المتوقعة.

عملية تصغير الجبهة

 

التعافي من عملية تصغير الجبهه

تعتمد فترة التعافي على نوع التقنية المستخدمة في الجراحة، فتعافي العظام يستغرق فترة تصل إلى سنة تقريباً في حالة تعديل عظام الجبهة، أما في حالة الاكتفاء بعمليات تنزيل خط الشعر مع تمديد الجلد فإن الجرح نفسه يتعافي خلال ستة أشهر على الأكثر.

ومع هذا فلن تحتاج إلى البقاء في فراشك طوال هذه المدة. هذه الجراحة بسيطة للغاية، ولن تتطلب منك التوقف عن ممارسة أنشطتك الطبيعية، بل ويمكنك السفر حتى في اليوم التالي للجراحة. لكننا ننصحك ببعض الراحة بعد العملية، وبتجنب الاجهاد، أو ممارسة الأنشطة البدنية العنيفة حتى تتم فترة التعافي بأمان وسلام.

عامة لا يتوقع أن تعاني من أي مشكلات ولا أن تضع أي ضمادات، ويقتصر الأمر على ضمادة بسيطة تزال خلال ساعات من العملية. وقد تبقى بعض الغرز في جبهتك لفترة أسبوع ويزيلها الطبيب بعدها، أو قد يستخدم طبيبك خيط جراحي ذاتي الإذابة يتحلل تلقائياً خلال بضع أسابيع.

 

خطوات إجراء عملية تصغير الجبهة

تعتمد خطوات إجراء العملية على طريقتها، وفيما يلي نوضح أهم طرق إجراء جراحة تصغير الجبهة، ونناقش الطرق الجراحية منها بالتفصيل.

 

زراعة الشعر على خط الجبهة

تنجح هذه الطريقة في حالة كان السبب الرئيسي لكبر حجم الجبهة هو الصلع الوراثي. ولا تنجح هذه الطريقة مع كل الأشخاص بسبب المشاكل التي تؤدي إلى عودة تساقط الشعر.

 

عملية رفع الحواجب

تصلح هذه العملية في حالة وجود تجاعيد بالجبهة مصاحبة لعرض في الجبهة وتهدل الحاجبين. وتحتاج هذه الطريقة إلى نسب معينة لملامح الوجه.

 

عملية تصغير الجبهه من خلال تمديد الجلد

هذه العملية من أشهر تقنيات تصغير الجبهة، وتعرف بأنها تقنية تتم على مرحلتين وتعتمد على زرع بالون من السيليكون تحت فروة الرأس. يملأ هذا البالون تدريجيا بمحلول ملح حتى يتمدد الجلد الذي يحتوي على بصيلات الشعر. وتتم هذه العملية بتخدير موضعي، يعقبها عملية أخرى يزيل فيها الطبيب البالون ويقص الجلد من على الجبهة ويستعمل تقنية الخياطة التجميلية أو لصق الجلد ليضمن عدم ظهور ندوب.

هذه التقنية ذات استخدام مزدوج لتصغير الجبهة وعلاج صلع مقدمة الرأس (الصلع الذكوري الوراثي). وفي أحيان كثيرة يجمع الطبيب بين هذه العملية وعملية زراعة الشعر في مقدمة الرأس. بحيث يزرع كمية قليلة من الشعر في مقدمة الرأس بعد التعافي لتغطي أي أجزاء ظاهرة من ندوب العملية الجراحية.

تصغير الجبهه

 

عملية تصغير الجبهة جراحيا

الخطوة الأولى في هذه العملية هي التخدير، وغالبا ما يكون تخدير كلي إذا تضمنت العملية تعديل عظام الجبهة. وبعدها يبدأ الطبيب في قص جزء من عظام الجبهة يليه خياطة الجرح بصورة تجميلية. وهذه العملية نادرة للغاية ولا تتم سوى في بعض الحالات المرضية وحالات الأورام. ونادرا ما تجرى في حالة كبر الجبهة الوراثي أو الناتج عن تساقط الشعر.

 

عملية تصغير الجبهة بالتقنية الأحادية مع زرع خط الشعر (FROST)

تساعد هذه الطريقة على الحصول على أفضل النتائج في عملية تصغير الجبهة، وهذا لأن زراعة الشعر تتم في نفس وقت العملية. قد تكون هذه الطريقة ذات فائدة قليلة لبعض الحالات، لكن منافعها تستعصي على الحصر في بعض الحالات الأخرى، فبسبب طبيعة جراحة تصغير الجبهه، يندر أن يغطي خط الشعر جانبي الصدغ على مقدمة الرأس. ولهذا يعاني معظم من يجري عملية تصغير الجبهة من مظهر مربع قليلاً لخط الشعر. وينصح لمن يرغب في الحصول على خط شعر مدور بصورة طبيعية بزراعة الشعر بعد العملية لتحقيق أفضل نتائج ممكنة.

عندما يجد الشخص أنه يعاني من مقدمة شعر لا تتمتع بالكثافة اللازمة، فإن هذا يقلل من التأثير الإيجابي للعملية على مظهره، وبخاصة في حالة الأشخاص المصابين بترقق الشعر الوراثي. في هذه الحالة فإن زراعة الشعر تغطي الجبهة وتمنحك نتائج أكثر طبيعية.

في هذه العملية يتم تمديد الجلد ووصله في جلسة واحدة، ويفضل بعدها الانتظار قليلا قبل نقل بصيلات الشعر الجديدة في جلسة المتابعة. يفضل الأطباء الانتظار حتى تمر فترة 3-6 أشهر بعد العملية قبل زراعة الشعر في مقدمة الرأس حتى تتضح نتائج العملية بصورة كاملة، وبهذا يمكن الحصول على نتائج مثالية.

 

 

نتائج عملية تصغير الجبهة

تحكي دانيا تجربتها قائلة: “لطالما أفقدني مظهري ثقتي بنفسي. إنني أمتلك أربطة رأس أكثر مما قد تجده في قسم كامل بأحد المحلات! ولقد بحثت عن كافة الأطباء الذين يجرون عمليات تصغير الجبهة، وراجعت طبيبين، وأخبرني كلاهما بحاجتي إلى عمليتين تتضمن أحداهما تمديد أنسجة فروة الرأس في حين تتضمن الأخرى استئصال جزء من نسيج جبهتي وإعادة وصل نسيج فروة الرأس. ولقد قررت أن أخوض التجربة. بدء الأمر بعملية تمديد لأنسجة فروة الرأس (Tissue expansion)، وقد شعرت خلالها ببعض الألم البسيط في رأسي فتناولت مسكنات الألم لمدة 3 أيام. وأجريت الجراحة الثانية. وكان هناك بعض الغرز الصغيرة في شعري، ولم يزلها الطبيب جميعًا إلا بعد مرور أسبوع كامل.

في البداية كنت أعاني من كدمة صغيرة في مقدمة رأسي، مع بعض التورم والالتهاب. لكنني تعافيت من كل هذا في غضون أسبوع. وكنت أشعر بالحكة في فروة رأسي مع بعض الخدل البسيط، لكن الطبيب أخبرني أن هذا يعني أنني أتعافى. وقد كانت الندبات الجراحية ملحوظة حتى ثلاثة أشهر بعد العملية. أما الآن فأصبحت غير ملحوظة تقريبا.

لا يسعني التعبير عن مدى سعادتي باتخاذ هذا القرار بعد مضي أربعة أشهر على العملية. لقد فاقت النتائج توقعاتي! وقد كان هذا أفضل قرار يمكن أن يخلصني من حالة الإحراج وفقدان الثقة بالنفس التي كنت أعاني منها بسبب مشكلة اتساع جبهتي.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

المخاطر والمضاعفات المحتملة لعملية تصغير الجبهة

تتوقف المخاطر والمضاعفات المتوقعة من العملية بحسب طريقة إجرائها، فإذا كنا نتحدث عن عملية تمديد الجلد أو زراعة الشعر، فإن المخاطر تكون بسيطة ولا تعدو بعض الكدمات أو التورم، أو النزيف والالتهاب. أو حتى بعض الندوب الناتجة عن سوء الالتئام. أما إذا كنا نتحدث عن قص أجزاء من عظام الجبهة، فإن هذه العملية خطيرة للغاية وقد تعرضك لمخاطر الإصابة بجلطات أو بعدوى. كما أن التخدير الكلي في هذه العملية ضرورة لا مفر منها. وهذا يعرضك بالتبعية إلى مخاطر التخدير الكلي ومنها الحساسية من المواد المستخدمة في التخدير ومخاطر الإصابة بجلطات أو خثرات.

تصغير الجبهة البارزه

 

تاريخ وتطور عملية تصغير الجبهة

أجريت أول جراحة لتصغير الجبهة من خلال عملية شد الجبهة ورفع الحواجب، وأجراها الطبيب الألماني الشهير د. إريخ ليكسر عام 1910. وبدأ تطور عمليات التجميل عامة مع تطور تقنيات التخدير بعد الحرب العالمية الثانية. لكن جراحات تجميل الجبهة بدأت تنتشر مع تطور تقنيات تمديد الجلد في عام 1975 على يد رادوفان وأوستاد، وبدأت الدراسات الدؤوبة لعمليات تمديد الجلد وأثارها على بصيلات الشعر وفروة الرأس وغيرها من مناطق الجسم. وصاحب هذا تطور تقنيات زراعة الشعر، حتى بدأت عمليات تصغير الجبهة تنتشر منذ تسعينيات القرن الماضي. وإن كانت وقتها قد انحصرت في بعض الحالات المرضية المبالغ فيها.

أما الآن ومع تطور تقنيات تمديد الجلد وزراعة الشعر فقد أصبحت العملية بسيطة، وآمنة وسهلة، ومتوافرة حتى على سبيل التفضيل، وتستخدم هذه التقنية بصورة كبيرة لعلاج صلع مقدمة الرأس، وهذا لأنها تقلل التكلفة كثيراً. فتغطية مسافة 2 إلى .5 سم من مقدم الرأس بالشعر تحتاج إلى 4000-6000 شعرة (بتكلفة إجمالية تقترب من 18.000 دولار أمريكي)، وفي المقابل فإن عملية تصغير الجبهة ستعالج نفس المشكلة بتكلفة لن تزيد عن 10.000 دولار أمريكي. 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

أسئلة ينبغي أن تطرحها على طبيبك

من أهم الأسئلة التي ينبغي عليك أن تطرحها على طبيبك قبل العملية:

  • هل أنا مرشح مناسب لعملية تصغير الجبهه البارزة؟
  • ما هي أفضل الطرق لإجراء العملية، هل من خلال تمديد الجلد وتنزيل خط الشعر (tissue expansion and hairline lowering) أم من خلال تصغير عظام الجبهة forehead reduction؟
  • ما هي فترة التعافي في كل حالة؟
  • ما نوع التخدير المستخدم في العملية؟
  • هل سأعاني من أي اثار جروح أو ندوب واضحة؟
  • ما مقدار التدريب الذي تلقيته على عملية تصغير الجبهه؟
  • هل هناك خيارات علاجية بديلة لحالتي؟
  • هل أحتاج إلى رعاية صحية بعد العملية؟
  • ما عدد مرات المتابعة التي أحتاجها؟
  • أين سأجري العملية الجراحية؟
  • هل المركز الطبي الذي تجرى فيه العملية الجراحية مجهز بصورة مناسبة للتعامل مع حالات الطوارئ؟
  • كم تكلف العملية؟
  • هل هناك أدوية ينبغي علي تناولها بعد العملية؟
  • ما هي التحاليل اللازم إجراؤها قبل العملية؟
  • هل أحتاج إلى المبيت بالمستشفى بعد العملية؟

 

كيف تختار طبيب التجميل المناسب لإجراء جراحة تصغير الجبهة

طبيب التجميل الذي يجري عملية تصغير الجبهه البارزة ينبغي أن يكون طبيبا خبيرا في جراحة الوجه وتجميله، ويفضل أن يكون له خبرة إضافية في زراعة الشعر،أو أن يستعين بزميل يتمتع بخبرة جيدة في مجال زراعة بطريقة الاقتطاف، بحيث يكونا معا فريق عمل متكامل يمكنه مساعدتك للوصول إلى النتائج التي ترغب فيها.

ركز على خبرة طبيبك عند اختياره، وليس على شهرته. واطلب منه أن تشاهد نتائج سابقة لعمليات أجراها، وإن أمكن فتحدث مع بعض مرضاه السابقين لتكون صورة واقعية عن نتائج العملية، ومدى رضاهم عنها. يقدم لك موقع تجميلي مجموعة من النصائح الهامة التي ينبغي عليك وضعها في اعتبارك قبل اختيار طبيب التجميل المناسب. وفي النهاية ينبغي عليك أن تتروى جيداً لتحقق النتائج التي ترجوها من عملية التجميل.

اقرأ أيضا

علاج تساقط الشعر

عملية توسيع العيون

علاج الشعر الخفيف من الأمام