عملية شد الجفون

من منا لا يحلم بالحفاظ على شبابه وجماله لأطول فترة ممكنة؟ ومن منا لا تزعجه التجاعيد، ويؤذيه ظهور علامات التقدم في العمر على وجهه بشكل عام، وعلى جفنيه بشكل خاص. هل يمكننا التخلص من تجاعيد الجفون المزعجة؟ وهل هذه المشكلة تعتبر مشكلة جمالية فقط؟

الحقيقة أن ظهور علامات التقدم في العمر ليست هي المشكلة الوحيدة التي تنتج عن تجاعيد الجفون وتهدلها، فتجاعيد الجفون تؤثر أيضاً على مجال الرؤية مما قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة عند القيادة أو عند تشغيل الآلات التي تحتاج إلى حذر وإحاطة تامة بمجال الرؤية. في هذه الحالة ل ابد للحالة من البحث عن حل لهذا الخلل الوظيفي والجمالي، ويكمن الحل في عملية شد الجفون وتجميلها.

ما هي عملية شد الجفون، وكيف تتم؟ ما هي تكلفتها؟ هل ينبغي الخضوع لجراحة لإجرائها، أم يمكن إتمامها بدون جراحة؟ ما هي عملية شد الجفون بالليزر وكيف تختلف عن جراحة شد الجفون؟ هل يمكن أن تساعد عملية شد الجفون في توسيع العيون أو في تجميل العيون؟ ما هي أفضل الأماكن التي يمكنك إجراء هذه العملية  فيها على مستوى العالم، وما هي التكلفة المتوقعة لها، وكيف يمكنك اختيار طبيبك، واختيار مستشفى التجميل المناسب؟ كل هذا وأكثر تعرفه معنا في هذا المقال.

يمكنك الاطلاع على المزيد من الموضوعات المهمة لكل من يرغب في إجراء عملية شد الجفون على مدونتنا، ومنها أكثر عمليات التجميل شهرة في العالم العربي، أو مقابلة مع د.جوزيف نياماتو رائد جراحة تجميل الوجه، وخمس منتجات مضادة للشيخوخة تمنع آثار التقدم في العمر من الظهور على وجهك.

عملية شد الجفون

 

ما هي عملية شد الجفون؟

عملية شد الجفون أو (blepharoplasty) هي عملية إزالة ترهلات الجفنين العلوي والسفلى، هذه الترهلات التي تضفي مظهر الإرهاق على وجهك، وتحد من مجال الرؤية فتزعج كبار السن وتسبب خلل وظيفي في الإبصار. تجرى هذه العملية لأسباب تجميلية ولأسباب مرضية أيضًا لدى بعض الناس، وبإمكانها أن تخلصك من الانتفاخ حول عينيك ومن تهدل الجفون. لكن هذه الجراحة لن تستطيع أن تخلصك من أي هالات سوداء تحيط بعينيك ولا من أي تجاعيد أخرى في الجبهة أو أي منطقة أخرى من الوجه.

على الأغلب تجرى عملية شد الجفون مع عمليات أخرى مثل عملية رفع الجبهة، أو عملية رفع الحواجب، أو عملية شد الوجه، أو عمليات حقن الفيلر في مناطق الوجه المختلفة.

 

أنواع عملية شد الجفون

من حيث مكان إجراء عملية شد الجفون:

  1. عملية شد الجفون العلوية
  2. عملية شد الجفون السفلية

من حيث طريقة إجراء الجراحة:

  1. شد الجفون بالطرق الجراحية
  2. شد الجفون بدون جراحة، وتنقسم إلى:
  • شد الجفون باستخدام الحقن بالفيلر
  • شد الجفون باستخدام الخيوط الجراحية
  • شد الجفون بالليزر

شد الجفون بالليزر

 

تكلفة عملية شد الجفون

تماماً كما في أغلب عمليات التجميل فإن التكلفة تختلف من دولة إلى أخرى ومن مكان إلى أخر ومن طبيب إلى أخر. ونورد في الجدول التالي متوسط الأسعار المنتشرة في بعض دول العالم المختلفة، لكن هذه الأسعار ليست حصرية وقد تختلف بحسب مستشفى التجميل.

النمسا 2.720 دولار أمريكي.
البرازيل 2.650 دولار أمريكي.
كندا 2.250 دولار أمريكي.
مصر 2.000 دولار أمريكي.
إنجلترا 3.650 دولار أمريكي.
فرنسا 2.800 دولار أمريكي.
قطر 4.000 دولار أمريكي.
رومانيا 1.350 دولار أمريكي.
سويسرا 4.000 دولار أمريكي.
تايلاند 1.050 دولار أمريكي.
تركيا 2.350 دولار أمريكي.
المانيا 2.775 دولار أمريكي.
الأردن 1.885 دولار أمريكي.
جمهورية التشيك 500 دولار أمريكي.
الهند 3.750 دولار أمريكي.
الولايات المتحدة 2.875 دولار أمريكي.

مشاهير خضعوا لعملية شد الجفون

  • الممثلة المصرية ليلى علوي
  • النجمة العالمية هايدي مونتاج
  • الممثل الأمريكي هاريسون فورد
  • الممثلة العالمية كيلي جينير
  • المطرب المصري محمد فؤاد
  • النجم العالمي آل باتشينو
  • المطرب المصري عمرو دياب
  • المطربة العربية صباح
  • الفنانة المصرية شيرين رضا
  • النجمة العالمية صوفيا لورين

هايدي مونتاج بعد عملية شد الجفون

 

أفضل الأماكن لإجراء عملية شد الجفون

هل تبحث عن خدمة خمس نجوم؟ أم أنك تبحث عن السرية التامة في إجراء العملية؟ أم أنك تهتم بالحصول على أفضل سعر ممكن؟ هل تبحث عن قضاء عطلة مميزة مع الفوز بعملية تجميل في نهاية المطاف؟ بحسب أولوياتك يمكنك أن تحدد أفضل مكان تستطيع إجراء عملية شد الجفون فيه.

تقدم لك إيران عطلة مميزة وعملية تجميل رخيصة الثمن، لكن مشكلتها الأساسية هي أنك لن تتمكن من استعمال بطاقات الائتمان هناك، ولا من تحويل الأموال من داخل البلد إلى خارجها أو العكس. يمكنك قراءة موضوعنا المتميز عن عمليات التجميل في إيران.

الأردن هي أكثر الدول العربية تميزاً في مجال عمليات شد الحواجب بالليزر، وفي جراحات شد الحواجب، وهي تتميز بخدمة طبية راقية بسعر ينافس الدول الأوروبية، ويمكنك الاطلاع على مقال عمليات التجميل في الأردن لمعرفة المزيد.

تعتبر عمليات شد الحواجب من أشهر عمليات التجميل في إسبانيا، يليها الهند وكوريا، وتايلاند، لكن إذا كنت تبحث عن السرية التامة والخصوصية، فإن المكان الأفضل على مستوى العالم هو سويسرا.

أما إذا أردت الخدمة الطبية التي تقدم للمشاهير ونجوم الفن والمجتمع، فيمكنك اللجوء إلى الولايات المتحدة وخاصة إلى ولايتي لوس أنجلوس ونيويورك.

 

المرشحين لعملية شد الجفون

  • المرشح المثالي لهذه العملية هو شخص بحالة صحية جيدة، ولا يعاني من أي أمراض مزمنة.
  • ينبغي أن تكون توقعاتك واقعية، وأن تحدد أهدافك حتى لا تصاب بخيبة الأمل على الرغم من نجاح العملية.
  • على الأغلب سيكون عمرك 35 عام أو أكثر حتى تعاني من تجاعيد في منطقة الجفون، لكن من الممكن أن تعاني منها قبل هذا السن، وحينها يمكنك الخضوع للعملية. في هذه الحالة فقد يرجع السبب في الإصابة بهذه التجاعيد إلى أسباب وراثية وهرمونية
  • ينبغي أن يكون المرشح لهذه العملية من غير المدخنين.
  • ينبغي أن يكون الشخص غير مصاب بأي أمراض في العين أو أي فيروسات نشطة.

شد الجفون بدون جراحة

 

التعافي من عملية شد الجفون، وفترة النقاهة المتوقعة

إذا خضعت لعملية شد الجفون العلوية أو السفلية، فستخرج من العملية ببعض الغرز في الجفن أو على جانبه، وستبقى هذه الغرز فترة تصل حتى أسبوع. ربما تعاني من بعض الانتفاخ، والتورم في عينيك، لكن هذا طبيعي وسيزول خلال أسبوع إلى أسبوعين بعد العملية. بخلاف هذا يمكنك العودة إلى ممارسة أنشطة حياتك الطبيعية خلال أسبوع بعد العملية.

أما في حالة إجراء عملية شد الجفون بدون جراحة، فلن تحتاج إلى ما يزيد عن يوم أو يومين للتعافي من العملية والعودة إلى حياتك الطبيعية، وأقصى فترة نقاهة قد تحتاجها في هذه الحالة لن تتجاوز بضعة أيام. ومع سهولة العملية وسرعة التعافي منها إلا أنه ينبغي على الشخص الالتزام التام بتعليمات الطبيب حتى تتم العملية بنجاح.

 

نتائج عملية شد الجفون

يمكنك مراجعة تجارب المرضى على موقع realself.com، ومن خلال هذه التجارب يمكنك استخلاص نتائج عملية شد الجفون قبل وبعد العملية. ينبغي أن تلتزم بالنظرة الإيجابية المتفائلة بشرط أن تحتفظ بواقعية تصوراتك عن نتائج العملية. بعد العملية ستختفي التجاعيد فوراً، لكن قد يتبقى بعض الانتفاخ والتورم حول عينيك من أثار العملية.

من المتوقع أن يختفي هذا الانتفاخ خلال شهر على الأكثر لتظهر النتائج النهائية للعملية وتتمتع بمظهر جديد أكثر شبابً وحيوية. في حالة شد الجفون بالليزر أو الشد بالجراحة أو بالغرز بدون جراحة فإن التجاعيد ستختفي فقط، أما في حالة شد الجفون من خلال الحقن بالفيلر، فإنك ستتمتع بميزة أخرى هي نضارة البشرة في مناطق الحقن.

عملية شد الجفون قبل وبعد

 

إجراء عملية شد الجفون جراحياً

التخدير

عملية شد الجفون عن طريق الجراحة عملية كبرى تستلزم الخضوع إلى التخدير الكلي، أو إلى التخدير الموضعي مع التهدئة بحقنة منومة. أما عمليات شد الجفون بالليزر، وشد الجفون بدون جراحة بغيرها من الطرق فإنها تتم عن طريق التخدير الموضعي. وعامة فإن لكل حالة ما يناسبها وينبغي عليك استشارة طبيبك المعالج في طريقة التخدير الأنسب لحالتك.

الشق الجراحي

في حالة استخدام الطرق الجراحية، أو شد الجفون بالخيوط الجراحية يحدث الطبيب شق صغير للغاية يتماشى مع الخطوط الطبيعية لجفن العين، وغالباً ما يكون طول هذا الشق بضعة ملليمترات.

التخلص من الانتفاخات والترهلات

يبدأ الطبيب في فصل الجلد عن الطبقات التالية، ويليه إزالة الجلد والدهون الزائدة من هذه المنطقة.

إغلاق الشق الجراحي

يبدأ الطبيب في إغلاق الشق الجراحي بغرز صغيرة للغاية، وتحتاج عملية شد الجفن العلوي إلى ثلاثة غرز وقد تصل إلى ستة غرز، أما عملية شد الجفن السفلي فقد لا تحتاج إلى غرز على الإطلاق وقد تحتاج إلى غرزة واحدة وحتى ثلاثة غرز بحسب الحالة. وتستغرق العملية بأكملها ساعتين وحتى ثلاث ساعات في غرفة العمليات

عملية شد الجفون العلوية

 

إجراء عملية شد الجفون بدون جراحة

يخضع الشخص إلى التخدير الموضعي، وبعدها يبدأ الطبيب في إتمام العلاج، ففي حالة شد الجفون بالليزر يتم العلاج بالليزر، وفي حالة العلاج بالفيلر يخضع الشخص إلى حقن الفيلر، أما في حالة العلاج بالغرز الجراحية يبدأ الطبيب بخياطة الغرز الجراحية المناسبة للحالة في المنطقة المناسبة بدون الحاجة إلى شق الجلد أو غيره.

لكن هذه الطرق غير الجراحية لا تصلح إلا لعلاج الحالات البسيطة فقط، ولا يمكن استخدامها لعلاج الحالات المتقدمة التي يحدث فيها تهدل شديد في جفن العين.

 

المخاطر والمضاعفات المحتملة لعملية شد الجفون

تتضمن جميع العمليات الجراحية بعض المخاطر، ومن المخاطر التي قد تحدث خلال عملية شد الجفون:

  • مخاطر التخدير المعتادة.
  • مخاطر النزيف أثناء العملية أو بعدها.
  • مخاطر الحساسية للشمس أو للضوء الساطع.
  • الألم الذي قد يدوم بعد العملية.
  • صعوبة التئام الجرح.
  • حدوث ندوب غير متوقعة.
  • مخاطر العدوى.
  • مخاطر جفاف العين بعد العملية.
  • من الطبيعي أن تعاني من صعوبة في إغلاق العين وأن تشكو من عدم قدرتك على غلقها بالكامل، وهذا أمر طبيعي ويختفي خلال بضعة أسابيع.
  • عانت نسبة بسيطة من الأشخاص من فقد البصر بعد إجراء عملية شد الجفون، لكن هذه النسبة لا تكاد تذكر، وهذا من الآثار الجانبية النادرة الحدوث للغاية. وغالباً ما ينجم هذا عن خطأ طبي أو لأسباب أخرى مجهولة بالنسبة للأطباء.

 

استشارة عملية شد الجفون

يفحص الطبيب الشخص الراغب في الخضوع لعملية شد الجفون، ويحدد الطريقة الأمثل لإجراء العملية، فإذا كانت الحالة بسيطة يمكن اللجوء إلى عملية شد الجفون بدون جراحة، أما إذا كان تهدل الجفنين بالغ الشدة، فينبغي الخضوع لعملية جراحية.

ينبغي للشخص أن يخبر الطبيب بكافة الأدوية التي يتناولها، لأنه يجب عليه إيقاف تناول بعض الأدوية قبل العملية بأسبوع على الأقل (ومنها مثلاً الوارفرين والأدوية المضادة للجلطات التي يمكن أن تسبب النزيف بعد العملية، وكذلك الأدوية المثبطة للمناعة والتي يمكنها التسبب في سهولة العدوى بعد العملية).

يجري الطبيب بعض الفحوص الجسدية للحالة، وقد يطلب منه بعض التحاليل المعملية في حالة الخضوع للعلاج الجراحي، ويرسم الطبيب مع الحالة الصورة المتوقعة للنتائج بعد العملية بحيادية، بحيث لا يرفع من توقعات الحالة فيخيب أمله، وينبغي كذلك أن يساعدك الطبيب في تحديد العملية (أو مجموعة العمليات) التي قد تحتاج إليها للوصول إلى النتائج التي تتوقعها، بحيث لا تفاجئ بعد العملية بحاجتك إلى جراحات أخرى لأنك لم تحقق النتيجة التي كنت تطمح في الوصول إليها.

شد الجفون العلوية

 

تاريخ عملية شد الجفون

تطورت عملية شد الجفون على يد اليونان القدماء، وكذلك على يد الرومان الذين دونوا معرفتهم بتقنياتها، ومن أهم ما دون عن هذه العملية ما وجد في كتاب دي ميديسين “De Medicine” الذي ألفه Aulus Cornelius Celsus عن تفاصيل إحداث الشق الجراحي، وكذلك عن طرق إرخاء عضلة العين، وشد الجفن وإزالة الجلد الزائد، وقد تم تأليف هذا الكتب في القرن الميلادي الأول.

أما مصطلح blepharoplasty فقد عرف للمرة الأولى في عام 1818 وتطور بسبب الحاجة إلى إصلاح العيوب الناتجة في جفن العين بسبب الطرق المختلفة لعلاج السرطان آنذاك. وتطورت العملية أكثر مع تطور الطرق الجراحية وطرق التخدير في أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين حتى وصلت إلى صورتها الحالية.

ومع تطور تقنيات الليزر واستخدامه كأداة جراحية في نهايات السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن العشرين، فقد بدأ التفكير في استخدامه في جراحات التجميل. ودخل الليزر إلى عالم جراحات تجميل وشد الجفون في تسعينيات القرن الماضي. ومن أهم المميزات التي جعلت شد الجفون بالليزر من الطرق المتميزة عن غيره من الطرق أنه يتحاشى بعض مخاطر الجراحات ومن بينها عدم التمكن من إغلاق الجفون بالكامل بعد العملية.

وعامة فقد أصبحت هذه العملية حالياً من العمليات السهلة التي تحقق نتائج ملموسة خلال فترة قصيرة للغاية.

 

اختيار الطبيب المناسب

اختيار الطبيب المناسب خطو صعبة، تحتاج منك إلى دقة شديدة وتمعن، إنها واجبك المنزلي “كما يحب الخبراء أن يسموها” الذي ينبغي أن تؤديه جيداً لتضمن نتائج العملية. يجب أن تختار طبيب كفء على درجة عالية من المهارة والخبرة، ويجب أن تتأكد من هذا من خلال مراجعة سمعته على الإنترنت ومعرفة الشهادات التي حصل عليها، وهل حصل على زمالة كليات وجامعات مرموقة في أوروبا وأمريكا، وهل حصل على تدريب كافي يسمح له بإجراء هذه الجراحة.

ينبغي عليك كذلك معرفة عدد الحالات التي يجري عليها هذه الجراحة كل عام، والتحدث إلى بعض مرضاه السابقين إن أمكن. يمكنك كذلك أن تطلب من طبيبك الاطلاع على صور لسجل مرضاه قبل وبعد العملية. وينبغي أن تلجأ لكل السبل التي تطمئنك على حسن اختيارك لطبيبك.