فراكشنال ليزر

كل عصرٍ له ثورته الخاصة والليزر كان واحدًا من أهم تلك الثورات التي استطاعت تغيير وجه العديد من الأشياء من ضمنها بل وأهمها مجالي الطب والتجميل، بدأ الليزر مسيرته في ذلك الطريق بالمشاركة البسيطة لكنها كانت فعالة وقدم يد مساعدةٍ سهلت الكثير من التعقيدات.

اليوم وبعد مرور سنواتٍ على ثورته العلمية والطبية أصبح قادرًا على الانفراد بنفسه كإجراءٍ طبيٍ فعالٍ بشكلٍ كاملٍ ووحيد بدون أي مساعداتٍ أخرى! والحقيقة أن الليزر مثيرٌ للعجب بحق بما يظهر عليه من البساطة فتحسب أنك قادرٌ على استخدامه لشيءٍ أو شيئين.

لكن الليزر أدهش الجميع بقدرته على البناء والهدم على الإزالة والإضافة وحتى نحت الجسم وعلى أن يجعل قسمًا كاملًا من عمليات التجميل يقوم عليه حتى أن الجراحة التجميلية أوشكت على الاختفاء بعدما صار الليزر يقوم بالكثير مما كانت تقوم به وفي وقتٍ أقل وتعقيداتٍ أبسط وحمايةٍ أعلى ونتائج أكثر جمالًا وإرضاءً لطموحات الجميع.

مؤخرًا بدأ الليزر في التطور أكثر وأكثر بهدف حل مشاكل أكبر والقضاء على عيوبه وقصوره فظهرت أشياءٌ مثل فراكشنال ليزر الذي أثار إعجاب الكثيرين ووجد إقبالًا من أطبائه ومستخدميه ونتائج أكثر فعالية، هنا نخبرك عن الفرق الذي صنعه الفراكشنال ليزر في مستقبل التجميل بالليزر.

فراكشنال ليزر

 

الليزر وطريقة عمله على الجلد

يتكون الجلد من عدة طبقات فوق بعضها البعض كل طبقةٍ لها خصائصها الخاصة وتتكون من مجموعاتٍ محددةٍ من الخلايا تساعد تلك الطبقة على القيام بوظيفتها الموجودة لها، تنتج تلك الخلايا العديد من الأشياء أهمها الكولاجين وهو المسئول الأول عن صحة ونضارة ومرونة الجلد حتى أنه ظهر حقن الكولاجين للبشرة كعلاجٍ شائعٍ للكثير من مشاكلها.

ومع التقدم بالعمر ومرور الزمن تفقد الخلايا قدرتها الإنتاجية وتتراجع فيما تقدمه للجلد الذي بدوره يبدأ في فقدان مرونته ونضارته وتظهر فيه التجاعيد والمشاكل ويصبح الجلد أقل قدرةً على ممارسة وظيفته العادية والظهور بالشكل المناسب.

عندها وجد العلماء أن لليزر قدرةً عاليةً على التأثير على الخلايا وزيادة نشاطها وتحفيزها على إنتاج كمياتٍ أكبر من الكولاجين وخلال عدة أسابيع يختفي الجلد القديم بمشاكله وعيوبه ويظهر جلدٌ جديد أكثر نضارةً وحيويةً وجمالًا وبالطبع يفيد ذلك في حل الكثير من المشاكل.

كان ذلك دورًا واحدًا من أدوار الليزر فحسب فالليزر قادرٌ على القطع والإزالة وكثيرًا ما يستخدمه الأطباء في إحداث الشقوق الجراحية بدلًا من المشارط لأنه يمنع النسيج المقطوع من النزيف ويحمي المكان من الندوب القبيحة أو اللافتة للنظر لأنه في الأساس يستخدم أيضًا في إزالة الآثار والندوب.

 

ما هو الفراكشنال ليزر ؟

يوجد في الأصل نوعان أو ثلاثة أنواعٍ رئيسية من الليزر المستخدم في العلاج والتجميل النوع الأول يعرف باسم الليزر المقشر أو المزيل وفي هذا النوع يتم تعريض منطقةٍ كاملةٍ أو نسيجٍ معين إلى أشعة الليزر بمقدارٍ محددٍ مدروس وتصيب الأشعة كل الخلايا معًا.

في هذه الحالة دائمًا ما يعاني الشخص من ألم واحمرار المنطقة كلها ويظل من أسبوعين لثلاثة أسابيع حتى يختفي الاحمرار ويقل الألم وتظهر النتائج بشكلٍ واضح، لكنه خلال تلك الفترة التي تعتبر طويلةً مقارنةً بفترة نقاهة الفراكشنال ليزر سيظل يعاني من عدم الراحة.

أما النوع الثاني يسمى الليزر غير المقشر وبينهما يظهر الفراكشنال ليزر ويعتبر الأقوى والأشد لكنه برغم ذلك لا يسبب الألم ودوام الاحمرار الذي يسببه العلاج بالليزر المقشر ويرجع السبب في ذلك إلى أن الليزر المقشر يعمل على الطبقة الخارجية من الجلد وهي التي تصاب بالاحمرار والألم والطبقة الوسطى وهي التي تنتج خلاياها الكولاجين وتقوم بتحسين الجلد وبتجددها تظهر النتائج.

أما الفراكشنال ليزر يعتمد على فكرة تركيز أشعة الليزر كلها في نقطةٍ واحدة أو عدة نقط محددة من الطبقة الخارجية يخترق فيها الليزر تلك الطبقة ويصل وينتشر في الطبقة الوسطى ليؤدي عمله، وبهذه الطريقة لا يتأثر بالليزر سوى الطبقة المقصودة وحسب أما بقية الأنسجة المحيطة بها والطبقة الخارجية من الجلد لا يصيبها الأثر الضخم الذي كانت تصاب به عندما كانت تتعرض بشكلٍ شامل لليزر حتى يخترقها كلها للطبقة التالية.

ليزر فراكشنال

 

فراكشنال ليزر CO2

يعتبر فراكشنال ليزر CO2 من أحدث وأقوى أنواع الفراكشنال ليزر الموجودة حاليًا ويختلف عن بقية الأنواع في طبيعة أشعة الليزر نفسها والتي تساعده على أداء وظيفته وجعله في بعض الأحيان يتميز عن بقية الأنواع الأخرى المختلفة في النتائج التي يعطيها.

أول مشكلةٍ فيه هو أنه لم يقدم الميزة الرئيسية التي قدمها الفراكشنال ليزر في تجنيب الشخص احمرار الجلد وألمه، فبسبب قوته وطبيعة موجاته يتسبب في ذلك الاحمرار وتزيد مساحة المنطقة المعرضة له والمتأثرة به من الطبقة الخارجية من الجلد مع زيادة كميته.

لكن أهم مميزاته واستخداماته التي تسببت فيها قوته تلك هو القضاء على المشاكل الكبيرة والعميقة مثل علاج التجاعيد العميقة والكثيفة وحروق الشمس القوية التي تتجاوز الدرجة الأولى والندوب البارزة التي تسببت فيها الجروح أو الشقوق الجراحية أو حتى الحالات العنيفة السابقة من حب الشباب التي تركت آثارًا عميقة.

من مميزات فراكشنال ليزر CO2 كذلك أنه من الممكن استخدامه على البشرة الداكنة دون القلق من حدوث تغيراتٍ صبغية أو تغير لون الجلد في تلك المنطقة، وفي الموازنة بين المميزات والعيوب يتم اختيار نوع الليزر الذي ستحتاج الخضوع للعلاج به بمساعدة الطبيب الذي يكون خبيرًا في تلك الحالات وعلاجها.

يفضل الأطباء استخدام الأنواع الأخرى من الفراكشنال ليزر مع الأشخاص صغار السن أو بمعنى أدق من لم يصلوا لسنٍ كبيرٍ أو يتجاوزوا الخمسين من عمرهم بعد لأن تلك الأنواع تكون شديدة الفعالية معهم، أما في كبار السن تزداد مشاكل الجلد تعقيدًا وتزداد الخلايا نفسها ضعفًا وكسلًا وتحتاج إلى شيءٍ بقوة CO2 للوصول للنتيجة المرغوبة.

عند العلاج باستخدام هذا النوع فإن أشعة الليزر تصل إلى عمقٍ أكبر داخل الجلد لتحفز الخلايا على الانقسام وتساعدها على إنتاج الكولاجين والتخلص من الخلايا القديمة المصابة أو التي تسببت في المشكلة وتجديد الجلد وكل ذلك يزيد من فترة النقاهة والاحمرار والألم التي ستعاني منها حتى انتهاء الأمر وظهور النتيجة.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

عيوب ومخاطر فراكشنال ليزر CO2

  • أول عيبٍ هو الألم والتورم والاحمرار وكل تلك الأعراض تدوم فترةً طويلةً بدايةً من أسبوعين وحتى شهرٍ أو شهرين في بعض الأحيان
  • يتسبب هذا النوع من الليزر في إصابة الطبقة الخارجية من الجلد ببعض الجروح الصغيرة التي تحتاج وقتًا للشفاء وبالطبع تصاب بالتورم
  • قد تصاب تلك الجروح الصغيرة بالعدوى أو الالتهاب مع بعض الناس وهو ما يزيد الأمر تعقيدًا ويتسبب في ظهور ألمٍ أكبر من اللازم ويحتاج لعلاج الالتهاب قبل أن يتفاقم
  • تحتاج دائمًا إلى حماية عينيك من أشعة الليزر أثناء العلاج واستخدام واقي العينين حتى لا تتسبب أشعة الليزر بالضرر لهما
  • بعض التأثيرات تكون نفسية بعد انتهاء العلاج فتسبب تغيراتٍ ميزاجية غير مفهومة وقد يصل الأمر للاكتئاب مع بعض الأشخاص حتى لو نجحت العملية وأعطت النتائج المرجوة والمطلوبة
  • هناك اختلافاتٍ جوهرية بين الأشخاص وعلى أساس تلك الاختلافات بالطبع توجد اختلافاتٌ في تقبلهم للعلاج واستجابة أجسادهم له ففي بعض الأحيان نفس العملية تعطي نتيجةً رائعةً مع أحدهم وتحتاج للتكرار ثانيةً مع الآخر حتى تصل لنفس النتيجة

فراكشنال ليزر co2

 

استخدامات الفراكشنال ليزر

يستخدم الفراكشنال ليزر بشكلٍ عامٍ على أي منطقةٍ من مناطق الجسم ويعطي نفس التأثير والنتيجة ويشيع كثيرًا استخدامه على مناطق أخرى محددة مثل اليدين والرقبة والوجه خاصةً أن تلك الأماكن تكون مكشوفةً ومستخدمة ولا يصاب الناس بالراحة عند استخدام الليزر العادي فيها.

  • يعطي الفراكشنال ليزر تأثيرًا فعالًا عند استخدامه في حالاتٍ جلديةٍ مختلف مثل حالات إزالة تجاعيد اليدين والوجه والرقبة وأي مكانٍ آخر تظهر فيه التجاعيد بسبب التقدم في السن أو فقدان الوزن المفاجئ أو غيرها من الأسباب
  • في حالات الحروق خاصةً الناتجة عن التعرض المباشر والعنيف لأشعة الشمس ما يترك أثرًا ظاهرًا حتى بعد علاج الحرق يحتاج إلى علاجٍ جماليٍ للجلد للتخلص منها
  • فعالٌ ومنتشرٌ جدًا في التخلص من الحالة التي تعرف باسم قناع الحمل وهي حالةٌ جلديةٌ صبغية تحدث لبعض النساء في فترات الحمل تتسبب في ظهور بقعٍ بنية الللون أو داكنة بشكلٍ عام في الوجه وأماكن مختلفة من الجسم، غالبًا ما تختفي تلك البقع بعد الحمل لكن أحيانًا تظل أو تترك أثرًا يحتاج العلاج والإزالة
  • في حالة الندوب سواءً الناتجة عن إصاباتٍ سابقة أو عن عملياتٍ جراحيةٍ مختلفة تم استخدام المشارط الجراحية العادية فيها أو حتى التي خلفتها حبوب الشباب بعد شفائها
  • يمكن كذلك أن يستخدمه المتقدمون في السن قليلًا لإعادة النضارة والحيوية والشباب إلى بشرتهم التي فقدتها بسبب العمر الذي مر عليهم
  • بعض الناس يستخدمونه في علاج التجاعيد المميزة في الوجه التي تظهر حول العينين والشفتين وكذلك التهدل البسيط في جفني العينين
  • يمكن كذلك استخدامه بفعالية في علاج التصبغ والتغيرات في لون الجلد مع الاطمئنان إلى أن العلاج لن يتسبب في ضررٍ ونتيجةٍ عكسية بتغيير لون الجلد بدرجةٍ أسوأ

 

كيف تتم تجارب الفراكشنال ليزر العلاجية

أولًا عليك اختيار الطبيب الذي سيجري لك عملية التجميل بالفراكشنال ليزر بعناية والسبب أن الطبيب الذي ستنقصه الخبرة سيؤدي بك إلى مشاكل أكثر تعقيدًا وسيحول رحلتك العلاجية إلى رحلةٍ من مشاكل جديدة ستحتاج علاجًا جديدًا من البداية.

غالبًا ما يتم العلاج باستخدام مخدرٍ موضعيٍ ولا يحتاج الأمر لحقن مخدرٍ وإنما يكتفي الطبيب بوضع كريمٍ يسبب الشعور بالخدر في المنطقة التي سيتم علاجها وبالتالي يقلل الإحساس بالألم لأقصى درجة.

بعدها يستخدم الطبيب صبغةً زرقاء مع بعض أنواع الليزر أما البعض الآخر قد لا يحتاج لتلك الصبغة على الإطلاق، ومع بعض الأنواع سيقوم الطبيب بوضع جلٍ معين على تلك المنطقة ليساعد الليزر على التغلغل بين طبقات الجلد واختراقها.

باستخدام أجهزةٍ خاصةٍ مسئولةٍ عن تجميع أشعة الليزر في هيئةٍ مركزةٍ قادرةٍ على اختراق الجلد في نقاطٍ محددةٍ دون التأثير على المناطق المحيطة بها يبدأ الطبيب بتعريض جلدك لليزر بكمٍ وكيفيةٍ يعرفهما من خبرته، تستغرق الجلسة حوالي ساعة أو أكثر بقليل على حسب  حجم المنطقة.

في الغالب لن تشعر بالألم بسبب المخدر الموضعي لكنك مازلت ستشعر حتمًا بإحساسٍ من عدم الراحة وربما بعض الوخز والوهن في تلك المنطقة لا يتعدى المحتمل وهذا ما أثبتته كل تجارب الفراكشنال ليزر السابقة بشهادة أصحابها.

تجارب الفراكشنال ليزر

 

ما بعد الفراكشنال ليزر

في البداية لا يكون العلاج جلسةً واحدةً وحسب وإنما عدة جلسات متوسطها ما بين ثلاث وخمس جلسات تقريبًا حسب حالة الجلد نفسه وحاجته للعلاج، وبين كل جلسةٍ وأخرى تكون هناك فترة راحةٍ مدتها ما بين الشهر والشهرين يستعيد فيها الجلد قوته قبل تعريضه لدفعةٍ جديدة من الليزر.

وبالطبع تختلف المدة التي تبدأ النتائج فيها في الظهور بعد استخدام الفراكشنال ليزر إلا أنك في العادة ستبدأ بالإحساس ببعض التغيرات والتحسن بعد مرور الأسبوع الأول بعد أول جلسة بعدها تتحسن النتائج بالتدريج حتى تظهر كاملةً في النهاية بعد انتهاء جلسات العلاج كلها.

أما الفترة التي سيدوم فيها العلاج تختلف من شخصٍ إلى آخر وغالبًا ما تعتمد بشكلٍ أساسيٍ على عاملين رئيسيين أحدهما الجينات الخاصة بالتقدم في العمر والآخر يتعلق بالحماية والعناية التي يقوم بها الشخص بجلده ومدى محافظته عليه وحمايته من الشمس والجفاف والتقشر وغيرها من تلك العوامل.

أما بعد الفراكشنال ليزر مباشرةً وخلال الساعات الأولى خاصةً بعد انتهاء تأثير المخدر ستشعر بالألم والوخز وكأن جلدك يحترق ويمكنك القضاء على ذلك الإحساس بكمادات الثلج ومسكنات الألم وبالطبع ستعاني لعدة أيامٍ من تورم المكان الذي تعرض لليزر واحمراره وهنا تأتي مميزة الفراكشنال ليزر على الليزر العادي في انخفاض مدة التورم والاحمرار لعدة أيامٍ وأقصاها أسبوعٌ وحسب.

من أهم الأشياء التي عليك الانتباه لها في فترة ما بعد الفراكشنال ليزر هو الحرص على تغطية المكان الذي عالجته وحمايته من الشمس، فد تحتاج لعدة أيامٍ من الراحة قبل أن تعود لممارسة أغلب نشاطاتك الطبيعية وأثناء ممارستها مازلت بحاجةٍ للحفاظ على بشرتك من أي شيءٍ قد يؤثر عليها لأنها تكون شديدة الحساسية.

ما بعد الفراكشنال ليزر

 

أسعار الفراكشنال ليزر

يختلف السعر حسب البلد التي تعيش فيها والطبيب الذي ستذهب إليه وبالطبع حسب نوع الفراكشنال ليزر الذي ستستخدمه، وبشكلٍ رئيسي حسب المنطقة التي ستقوم بعلاجها وعدد الجلسات وكمية الليزر التي ستحتاجها خلال ذلك العلاج.

في أماكن كثيرة تكون التكلفة حسب المنطقة أو حسب الغرض من العلاج يعني أن لكل مشكلةٍ خطةً علاجيةً متفقًا ليها بسعرٍ ثابتٍ للجميع إلا بعض الاستثناءات للبعض، غالبًا ما تبدأ التكلفة من 1000 دولارٍ أمريكي وحتى 2500 دولار تقريبًا.

 

مخاطر وعيوب الفراكشنال ليزر

  • برغم حداثته وتقدمه وكونه أفضل من الليزر العادي إلا أنه ما زال بالطبع يحمل بعض العيوب والمخاطر أولها أن استخدامه بأيدٍ غير متخصصةٍ وخبيرة يؤدي للعديد من المشاكل التي لا حاجة لنا بها من البداية.
  • من أحد أهم الأعراض الجانبية التي نتجت عن استخدام الفراكشنال ليزر مع العديد من الأشخاص كانت ظاهرةٌ تشبه انتشارًا مفاجئًا لحب الشباب في المنطقة التي تم علاجها بالليزر خاصةً لو كانت الوجه، لكن الأمر الجيد أن البثور والحبوب تختفي بعد فترة ولا تترك آثارًا أو ندوبًا.
  • عرضٌ خطيرٌ آخر كان ملاحظة الأطباء أن الليزر مع بعض الأشخاص كان يتسبب في تنشيط عدوى فيروسية في المنطقة التي تم تعريضها له
  • كذلك من الجائز أن يحدث خطأٌ مثل تقشير الجلد أكثر من اللازم أو التسبب في احتراقه بطريقةٍ خاطئةٍ باستخدام الليزر
  • بعض الناس تفاعل جلودهم وتستجيب لأشعة الليزر بتأثيراتٍ غير مرغوبٍ فيها مثل ظهور البقع الداكنة أو الفاتحة عن الجلد المحيط بها وتغير اللون
  • ليس الجميع مرشحًا للخضوع لليزر فهناك بعض الأشخاص غير مسموحٍ لهم ولا يُنصحون باستخدام الليزر مثل الذين ما يزالون في طور العلاج من حب الشباب ولم ينتهوا بعد والحوامل والمرضعات والذين يعانون من داء السكري وأمراض مناعية وضعف المناعة
  • من يتناولون أدويةً لا يستطيعون التوقف عنها تسبب زيادة الحساسية للضوء والأشعة أو سيولة الدم مثل مضادات التجلط أو يعانون من مشاكل في الدم وحدوث نزيف لا ينصحون كذلك بالليزر