الكولاجين للشعر

الشعر علامةٌ من أهم علامات الجمال والصحة والنضارة خاصةً لدى النساء اللواتي يتنافسن فيما بينهن بطول شعورهن وكثافتها وغناها ولمعانها وصحتها، الجمال هبةٌ نحصل عليها حينما نولد ونتفاخر بها في شبابنا لكننا كما حصلنا عليها بلا مجهودٍ يُذكر نبدأ في فقدانها مع كل يوم نتقدمه في السن بلا إرادةٍ منا.

من الطبيعي أن الجسد الذي قضى معنا عدة عقودٍ من الزمن بصحته وكامل جماله ورونقه سيصيبه التعب وستبدأ التجاعيد بالظهور على بشرتنا وستقل طاقتنا وحيويتنا وسيفقد شعرنا طوله ولمعانه وكثافته وستحتاج أجسادنا منا إلى أن نعتني بها ونحافظ على ما نستطيع الحفاظ عليه من جمالها ونعطيها ما فقدته من حاجتها.

يعتبر الشعر من أكثر أجزاء الجسد تأثرًا بصحة الشخص ودلالةً على عنايته واهتمامه بنفسه، فإن أصابه المرض أو أهمل غذاءه وراحته وعنايته الجمالية ونجح في إخفاء آثار ذلك كله على جسده فلن ينجح في إخفاء ضعف شعره وتساقطه ومشاكل الشعر الخفيف التي لا نهاية لها.

اليوم صار لدينا ملايين الطرق والوسائل للعناية بالشعر وتجديده والحفاظ على جماله ورونقه وإعادته لسابق عهده وتأنقه وتجنيبه كل ما يؤذيه ويضر به، ومن أشهر تلك الوسائل وأحدثها كان استخدام الكولاجين لعلاج الشعر وهو ما فتح أبوابًا وآفاقًا عدةً في عالم العناية بجمال وصحة الشعر.

كولاجين شعر

 

الكولاجين في الجسم

الكولاجين هو أكثر البروتينات وفرة في الجسم ويمثل 30% من بروتينات الجسم، و70% من بروتين الجلد، لكنه يقل في الجسم نتيجة عدة أسباب مثل التقدم في السن، والضغط العصبي، والحمية الغذائية، والاختلالات الصحية للقناة الهضمية وغير ذلك، وقد يخلط البعض بين الكولاجين والجيلاتين ولكن هناك فرق، فالكولاجين هو الشكل الأساسي للبروتين الموجود في الجسم بينما ينتج الجيلاتين عند غلي أو تسخين الكولاجين.

الكولاجين هو واحدٌ من أهم أنواع البروتينات الموجودة في أجسادنا وتتركز بشكلٍ خاصٍ في الجلد والشعر والأظافر، وهو المسئول عن إعطاء الجلد صحته ونضارته ونعومته ومرونته، والحفاظ على طبقات الجلد من التلف والتجاعيد والتشقق وتحفيز الخلايا على التجدد والانقسام والتخلص من الخلايا القديمة والمخلفات ومضرات الجلد في صورة الجلد الميت.

ولهذا نجد أن الكولاجين له عدة استخداماتٍ في عالم التجميل سواءً كان استخدامه للشعر وتغذيته واستعادة رونقه ونضارته، أو استخدام الكولاجين للوجه كطريقةٍ لمحاربة آثار التقدم في العمر على البشرة والتخلص من التجاعيد والندوب والحفاظ على نضارة الجلد بطبقاته.

من ناحيةٍ أخرى فهو هامٌ للحفاظ على قوة الأظافر ولمعانها ونضارتها وطول الأظافر ونموها بانتظام، وفقدانه يسبب تشققها وتدميرها وفقدانها القوة وتأخرها في النمو وبالطبع إعطاءها شكلًا غير محبب، أما الشعر فالكولاجين واحدٌ من أهم البروتينات التي تغذيه وتحافظ عليه، ووجدت الدراسات والأبحاث أن كثيرًا من مشاكل الشعر كان سببها نقصٌ أو خللٌ في الكولاجين.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

فوائد الكولاجين للشعر

لكل شعرةٍ من شعر الرأس دورة حياةٍ خاصةٌ بها أساسها بصيلات الشعر المدفونة في فروة الرأس، تبدأ دورة حياة الشعرة بأن تُنتجها البصيلة ثم تنمو الشعرة وتصل لمرحلةٍ تتوقف فيها عن النمو ثم تبدأ المرحلة الأخيرة التي تسقط فيها الشعرة لتنمو بدلًا منها شعرةٌ جديدة.

يحافظ الكولاجين على استمرار تلك العملية وسلامتها ويكفل استمرار دورة حياة الشعرة بشكلٍ صحيٍ وطبيعيٍ من بدايتها وحتى نهايتها، يحافظ الكولاجين على بصيلة الشعرة كذلك ويحميها من التلف والهلاك وفي الوقت نفسه يحمي الشعرة نفسها من التقصف والضعف والدمار ويكفل لها خطًا دفاعيًا قويًا أمام عوامل البيئة.

عندما يتقدم الشخص في العمر تبدأ بصيلات شعره بالضعف ومع كل ما تعرض له في حياته وحالته الصحية وعوامل البيئة والضعف العام في جسده المصاحب للتقدم في السن تبدأ بصيلات الشعر في إنتاج شعيراتٍ ضعيفة وقصيرة وغير مكتملة ولا تتم دورة حياةٍ كاملة.

ومع تزايد الضعف ونقص المقويات تفقد البصيلة قدرتها على إنتاج الشعر تمامًا وتنكمش حتى تتحول إلى جلدٍ كامل مسببةً تساقط الشعر والصلع، لذلك يعتبر الكولاجين مهمًا لأنه بحمايته لبصيلة الشعر وتقويتها يجنب الشخص المرور بكل تلك التجربة.

يساعد الكولاجين أيضًا في الحفاظ على توازن الهرمونات داخل الجسد وهو مما لا شك فيه يؤثر بشكلٍ مباشر على الشعر وتغذيته ونموه، لن يؤثر الكولاجين بنسبٍ بسيطةٍ على الهرمونات لكنه إن اختفى من الجسم بنسبةٍ كبيرة يخل بتوازنها.

يساهم الكولاجين في تكوين البطانة الداخلية للجهاز الهضمي وهو ما يساعد الجسم على الاستفادة قدر الإمكان من كل ما يتناوله، وحيث أن أحد الأسباب الرئيسية لتلف الشعر هو نقص الغذاء فبالتأكيد سيتأثر إن عجز الجسم عن امتصاص المواد الغذائية المهمة من الطعام بسبب نقص الكولاجين في بطانته.

علاج الشعر بالكولاجين

 

علاج الشعر بالكولاجين

حيث ظهرت كل تلك الفوائد التي يكفلها الكولاجين للشعر بدأ عالم التجميل في إيجاد المستحضرات الغنية بالكولاجين وتوفيرها لمن يحتاجونها، البعض منها من الممكن استخدامه في البيت استخدامًا شخصيًا والبعض الآخر يجب استخدامه على أيدي متخصصين وخبراء.

من أبرز ما ظهر من منتجات كولاجين الشعر كانت المستحضرات الموضعية مثل أنواع الكريمات المختلفة وماسكات الشعر والسيرم والزيوت الغنية بالكولاجين، وحتى أنه توجد بعض المحاليل الموضوعة في زجاجاتٍ من الكولاجين يتم وضعها على فروة الرأس وتدليكها بها.

يمكن أيضًا تناول الكولاجين في مكملاتٍ غذائية وفيتامينات باعتبار الغذاء والطعام مصدرًا من المصادر الرئيسية التي يحصل منها الجسد على الكولاجين لذلك فهي طريقةٌ من طرق تعويضه عما فقده وينقصه من كمياته وإعادة النضارة للشعر والبشرة ثانيةً، كما أن فائدة الكولاجين في حالة إمداد الشعر به من داخل الجسم تكون أكثر من العلاج الموضعي.

كما أنه يوجد نوعٌ من الكولاجين البحري والذي يتم استخلاصه من الكائنات البحرية وتناوله في حبوبٍ وكبسولات، يساعد الكولاجين في التدعيم والتقوية بينما تساهم المغذيات المصاحبة له في تغذية بصيلات الشعر والشعر الناتج عنها وإعادة بنائها مرةً أخرى.

بعض الدراسات أثبتت أن استفادة  علاج الشعر بالكولاجين المعطي يعطي نتيجةً ضعيفةً واستفادةً بسيطة لذلك أوجدوا طريقةً أخرى وهي وضع مستحضرٍ غنيٍ بالكولاجين على الشعر وتعريضه لدرجة حرارةٍ عالية حتى يمتصه الشعر تمامًا ويندمج به فيحقق اكبر استفادة منه، وبالطبع لا يمكن إجراء ذلك إلا على يد الخبراء والمتخصصين خشية تعريض الشعر للاحتراق والتلف من الحرارة العالية.

ويمكن أن يستمر تأثير هذه الطريقة لمدة أربعة أشهر إذا قمت بغسل الشعر مرتين أسبوعياً، ولا يدوم تأثيرها ولكن مع استمرار العلاج ستحتاج لاستخدام كمية أقل من الكولاجين. ولا ينصح باستعمال هذه الطريقة في الشعر التالف جداً لأنها قد تؤدي لتساقطه.

استخدام إبر الكولاجين للشعر أيضًا كان واحدًا من الحلول القوية والفعالة وحلًا يصلح للأوقات المتأخرة التي لم يتم علاج الشعر فيها من بداية مشكلته، ما جعله ينضم لقائمة المواد المفيدة للشعر عن حقنها مثل حقن البلازما للشعر و بوتكس الشعر وغيرها مما يسمح للشعر باستعادة جماله وصحته ويحارب تساقطه وتلفه.

الكولاجين للشعر

 

الفرق بين طرق علاج الشعر بالكولاجين والطرق الأخرى؟

هناك أربعة أنواع من علاجات الشعر وهي البروتين والكيرياتين والبوتوكس والكولاجين.

يركز كل من البوتوكس والكولاجين على علاج الشعر أساساً، بينما يركز الكيرياتين على فرد الشعر ويساعد البوتوكس على فرده قليلاً، ولا يقوم الكولاجين بفرد الشعر لكنه يعمل على:

  • زيادة نعومة الشعر وقوته ولمعانه
  • يساعد على امتصاص فروة الرأس للمكيّف بصورة أفضل
  • يعمل على تسكين الشعر المجعد الثائر وتنعيمه ويساعد على التحكم في تصفيفه بصورة أفضل
  • يجدد الشع

 

مميزات وعيوب علاج الشعر بالكولاجين

توجد عدة مميزات لعلاج الشعر بالكولاجين ومنها أنه:

  • يعالج الشعر على المدى القصير والطويل ويجعل مظهره صحياً.
  • يجعل الشعر أقوى وأكثر نعومة.
  • يزيد من حجم الشعر ويسهل تصفيفه.
  • يعزز إنتاج الكولاجين في المستقبل.
  • يمنع تساقط الشعر.
  • يعالج تكسر الشعر وتقصفه.
  • يقلل من ظهور اللون الرمادي في الشعر.
  • يمكن استخدامه لجميع أنواع الشعر ولجميع الأعمار.
  • لا يحتوي الكولاجين على مادة الفورمالدهايد التي تتواجد في مواد الفرد الأخرى والتي تعد من المواد المسرطنة.
  • العلاج المنتظم يساعد على استعادة الكولاجين المفقود في الجسم مما يحسن من الشعر والأسنان والأظافر أيضاً.

ولا توجد سلبيات أو آثار جانبية خطيرة لعلاج الشعر بالكولاجين إلا أن نسبة 1% من الذين استعملوا الكولاجين قد واجهوا بعض الحساسية عند استعماله، ويحدث هذا إذا كانت فروة الرأس حساسة للكولاجين وعناصره، ولهذا يجب الذهاب لمتخصص وإجراء اختبار الحساسية قبل علاج الشعر بالكولاجين. بالإضافة إلى أنه لا يجب غسل الشعر بعد وضعه بيومين مما قد يسبب شعوراً بالضيق لبعض المستخدمين.

 

قبل حقن ابر الكولاجين للشعر

غالبًا لا يتم النظر إلى حل الابر وحقن الكولاجين إلا بعد الوصول لحالةٍ متقدمةٍ من مشاكل الشعر مثل التساقط الكثيف والصلع، أي تلك الحالة التي تكون فيها بصيلة الشعر شديدة الضعف لدرجة أن الشعر كله تساقط وكثافة الشعر هزلت كثيرًا وصار الشعر عاجزًا عن النمو دون أن يتكسر أو يتقصف.

غالبًا ما يتجه لهذا الحل أيضًا من عانوا مع مشاكل الشعر لفترةٍ طويلة دون أي نتيجة عندها يبدأ أطباؤهم في عرض فكرة الحقن عليهم، يخضع الشخص لعدة فحوصاتٍ تجعل الطبيب يتأكد من أن سبب تساقط الشعر ليس مرضيًا وإلا سيقوم بمعالجته.

عندما يتبين أن السبب هو الضعف يجري الطبيب اختبارًا للحساسية للتأكد من أن الذي سيتلقى الحقن لا يعاني من أي نوعٍ من أنواع الحساسية ضد الكولاجين الذي سيتم حقنه حتى لا يواجه أي مشاكل بعد الحقن بسببها ويخرج الأمر عن السيطرة ويسبب الضرر.

بعدها يقوم الطبيب باختيار النوع المناسب من الكولاجين لحقنه والذي يتناسب مع الجسد وفروة الرأس، وتختلف الأنواع وبالتالي تختلف تكلفتها بعضها يكون من أصلٍ حيواني وبعضها يكون من أصلٍ بشري وتختلف قابلية جسد كل شخصٍ عن الآخر في التعامل مع الكولاجين وتقبله.

تحتاج فروة الرأس إلى الراحة قبل الحقن وتجنب المجهود بشكلٍ عام لراحة الجسد، كما يجب تجنب كل الأدوية المسيلة للدم حتى لا يحدث أي نزيفٍ أثناء الحقن ولتجنب الكدمات.

 

عملية حقن الكولاجين

بعد اختيار الكولاجين المناسب للشعر والبشرة يقوم الطبيب بتحديد الأماكن التي سيقوم بالحقن فيها، ليس من الضرورة أن يتم الحقن في الأماكن التي سقط منها الشعر فحسب فحقن الكولاجين للشعر الضعيف والتالف يساعده على التجدد ويعطي تأثيرًا أقوى وأسرع.

تُستخدم إبرٌ خاصةٌ بالحقن في فروة الرأس تستطيع إيصال الكولاجين إلى العمق المطلوب في طبقات فروة الرأس دون أن تسبب ألمًا أو ضيقًا على الإطلاق، عندما يدخل الكولاجين فهو يقوم بوظيفتين الأولى هي القيام بوظيفة الكولاجين الطبيعية في تحفيز انقسام الخلايا وتجددها وحماية بصيلات الشعر والشعيرات وتقويتها.

والدور الثاني هو تحفيز الكولاجين الخاص بالجسم نفسه لأداء وظيفته مرةً أخرى وتحقيق الهدف منه، ومع ذلك المزيج من الكولاجين يتحقق الأثر السريع الفوري مع الأثر طويل الأمد والذي يعطي الشخص النتيجة الدائمة ويغنيه عن الحاجة لإعادة حقن كولاجين الشعر مرةً أخرى.

الكولاجين لعلاج الشعر

 

بعد استخدام ابر كولاجين الشعر

بعد انتهاء الحقن سيدوم شعورٌ بسيطٍ بالألم وانتفاخ أماكن الحقن مع احمرار فروة الرأس وربما ظهور بعض الكدمات البسيطة فيها، إلا أن تلك أعراضٌ طبيعية تنتج عن الحقن ولا خطر منها وتختفي خلال عدة أيام، ومن الممكن أن تعود لممارسة حياتك الطبيعية فورًا بعد ذلك بدون مشكلة.

تبدأ فروة الرأس وبصيلات الشعر والشعر نفسه في امتصاص الكولاجين والاستفادة منه وتبدأ آثاره في الظهور بعد عدة أسابيعٍ من الحقن وعلى مدار عدة أشهر حتى يتمكن الشعر الجديد من النمو ويتساقط الشعر القديم وتبدأ بصيلات الشعر المعالجة في إنتاج شعرٍ جديدٍ بدورات حياةٍ كاملة.

أحيانًا قد يحتاج بعض الناس إعادة الحقن مرةً أخرى بعد عدة أشهر إما بسبب أن الجسد لم يستفد استفادةً كاملةً من الحقن وإما لأن الأثر المطلوب لم يظهر بعد على الشعر، وخلال تلك الفترة يمكن الاستمرار في علاج الشعر بالكولاجين باستخدام المكملات الغذائية والمستحضرات الموضعية.

 

مضاعفات قد تحدث بسبب ابر الكولاجين للشعر

  • بالطبع من الممكن أن تحدث حساسية خاصةً عندما يهمل الطبيب التأكد من أن الشخص لا يعاني منها قبل حقنه
  • من الممكن أن تحدث عدوى أثناء الحقن سواءً من ابر الحقن أو من الكولاجين نفسه لكن طالما تم الحقن في بيئةٍ طبية فاحتمالية العدوى ضئيلة
  • أحيانًا يقوم الطبيب بحقنٍ خليطٍ من الكولاجين والمخدر الموضعي وقد يتسبب ذلك في بعض الآثار الجانبية بسبب المخدر
  • من الممكن أن تتكون تجمعاتٌ من الصديد أو تورماتٌ جلديةٌ صغيرة أماكن الحقن

قبل وبعد علاج الشعر

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

تكلفة علاج الشعر بالكولاجين

تختلف تكلفة الكولاجين من بلدٍ لآخر وبالطبع من منتجٍ لآخر، أغلب منتجات كولاجين الشعر الموضعية تتراوح تكلفتها ما بين 50 و 300 دولار أمريكي حسب طبيعة المنتج وحجمه ونوعه والشركة التي أنتجته ونوع الكولاجين نفسه ومصدره.

أما الكولاجين الذي يُستخدم في الحقن فيختلف حسب المصدر ودائمًا ما يكون الكولاجين الذي يأتي من مصدرٍ حيواني أقل سعرًا وتكلفة من الكولاجين الذي يأتي من مصدرٍ إنساني، متوسط سعر الحقنة الواحدة من الكولاجين يكون 350 دولار أمريكي.

 

اقرأ أيضاً:

الخلايا الجذعية للشعر

علاج الشعر الجاف

ميزوثيرابي للشعر

متى تظهر نتائج حقن البلازما للشعر ؟

مين جربت حقن البلازما للشعر