علاج التجاعيد تحت العين

علاج التجاعيد تحت العين

هناك بعض الأشياء التي لا ننتبه لها إلا بعد فوات الأوان أو بعد ظهورها بالفعل، ومنها التجاعيد تحت العين تلك هي الحال مع بشرتنا سواءً بشرة الوجه أو اليدين أو الجسم عامةً. نعتاد على وجود البشرة الصافية الناعمة المشدودة في فترة طفولنا وشبابنا لدرجة أننا لا ننتبه لأول علامات التقدم في السن التي تشق طريقها على استحياءٍ فينا.

من الطبيعي أن تظهر التجاعيد كعاملٍ مهمٍ من عوامل مظهر التقدم في السن وقتاً طويلاً للظهور حسب طبيعة البشرة ونوعها وطرق العناية بها وسن الشخص ومكان ظهورها. يمكن أن تظهر في الوجه تحت العين وحول الفم وبين الحاجبين وعلى الجبهة والذقن والخدين والرقبة واليدين وتنتقل إلى بقية أنحاء الجسم.

التجاعيد الموجودة تحت العين هي واحدةٌ من أوائل علامات التقدم في السن التي نمر بها والتي قد تظهر مبكراً أو في سنٍ صغيرةٍ وبالتالي تشكل كابوساً مزعجاً لأصحابها وسقطةً جماليةً من وجهة نظرهم. لهذا بدأ العلم والطب بتقديم العديد من الحلول لأجل علاج التجاعيد تحت العين سواءً المبكرة أو المتأخرة. نقدم لكم في هذا المقال كل ما يخص تجاعيد تحت العين وأكثر الحلول فعاليةً وطرق استخدامها من خلال المقال التالي.

 

 طرق علاج التجاعيد تحت العين

تجاعيد تحت العين

التجاعيد هي ناتج تقدم الجلد في السن حيث أن للجلد 3 طبقاتٍ رقيقة متجانسة مع بعضها البعض وتكون في كامل نضارتها وصحتها في فترات الطفولة والشباب، تحت تلك الطبقات تقع طبقةٌ دهنيةٌ يمكن اعتبارها سميكةً مقارنةً بسمك طبقات الجلد العادية، يختلف سمك الطبقة الدهنية حسب مكانها في الجسم لكن مهمتها الرئيسية هي تقديم الدعم للجلد والحفاظ على شكله وتماسكه ومظهره المشدود المتجانس.

عند النظر إلى الجلد المحيط بالعينين نجد أنه مثالٌ لأكثر طبقات الجلد رقةً في الجسم كله وبالتالي أقل الطبقات الدهنية سمكاً. عند التقدم في السن يفقد الجلد مرونته وتبدأ الطبقة الدهنية في النحول شيئاً فشيئاً وفقدان الخلايا حتى تكاد تختفي تاركةً الجلد وحده دون دعمٍ أو سندٍ أو طبقةٍ مرنةٍ غنية تحافظ على شكله وانسيابيته.

في نفس الوقت تفقد خلايا الجلد قدرتها على تجديد الخلايا بسرعة وإفراز الكولاجين اللازم للتجدد والنضارة فبالتالي يبدو الجلد باهتاً ومنهكاً وتتراكم طبقاته فتتهدل وتتجعد، وهنا يأتي دورنا في علاج التجاعيد تحت العين كنوعٍ من أنواع تأخير علامات التقدم في السن ومنح بشرتنا بضع سنواتٍ أخرى من نضارة الشباب.

 

علاج التجاعيد تحت العين

يُعد علاج التجاعيد المبكرة تحت العين واحداً من أهم الخطوات المؤثرة في تجميل الوجه ككل وإعطائه حيويةً ونضارةً تعجّلَ العمر بسحبها منّا. وكلما كانت بشرتنا رقيقةً وحساسة كلما ظهرت تجاعيدنا مبكراً وأعطتنا مظهراً أكبر من عمرنا الحقيقي وهو ما لن يحبه الكثيرون بطبيعة الحال.

يهدف هذا العلاج بشكلٍ رئيسيٍ إلى تجميل العيون وتمديد سنوات الشباب الظاهرة على وجوهنا عن طريق شد الجلد المتجعد والمتهدل وإخفاء أي عيوبٍ تحيط بالعينين والذي يتشكل غالباً في تهدل الأجفان العليا والسفلى وظهور الهالات السوداء والظلال الداكنة تحت العين وفقدان الجلد رونقه المعتاد.

كما أنه يحاول علاج المشكلة التي تمثل جزءاً كبيراً من أسباب التجاعيد وهو اختفاء الطبقة الدهنية لذلك قد يتمكن الفيلر وأمثاله من تقديم المساعدة في هذا الصدد ومنح الجلد هيكله وسمكه القديم مرةً أخرى.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

طرق علاج تجاعيد تحت العين

توجد العديد من الوسائل التي أتاحها لنا الطب التجميلي وتختلف حسب فعاليتها وتأثيرها وشدتها حسب نوع التجاعيد بدءاً من علاج التجاعيد المبكرة تحت العين وصولاً إلى تقديم العلاج للتجاعيد العميقة والقديمة، تبدأ القائمة بالتقنيات السهلة والبسيطة التي يمكن إجراؤها في البيت أو تستغرق عدة دقائق في العيادة وصولاً إلى العمليات الجراحية والليزر على أيدي مختصين.

كريم علاج التجاعيد تحت العين

من الطبيعي أن تكون هذه هي الوسيلة الأولى المتاحة على رأس القائمة، خاصةً إن ظهرت التجاعيد مبكراً في سنٍ صغير فهي غالباً غير عميقة وليست قوية لدرجة الحاجة إلى علاجٍ قوي. يعني ذلك أن هذه المستحضرات والكريمات يمكن استخدامها عند ملاحظة التغيرات في الجلد وزيادة نحوله وفقدانه بعض المرونة.

غالباً ما تكون هذه الكريمات غنية بالكولاجين الذي ينشط الخلايا ويساعدها على التجدد والانقسام، وما هو إلا بروتينٌ طبيعيٌ تفرزه خلايا أجسادنا في المعتاد لتتجدد، لكن مع تقدمنا في العمر تقل قدرة الخلايا على إفرازه وبالتالي نكون بحاجةٍ إلى الحصول عليه من مصدرٍ خارجيٍ لتحفيز إفرازه في الداخل وهو ما يحدث عند المواظبة على استخدام تلك الكريمات.

بعضها الآخر يحتوي على فيتامينات مهمة للبشرة ومؤثرة على جمالها ونضارتها كفيتامين أ وفيتامين ج وغيرها، بجانب مضادات الأكسدة ومغذيات البشرة ومقلّصات المسام الواسعة والمفتوحة.

يرجح البعض أهمية المواظبة على استخدام هذه المستحضرات للعينين والوجه كله بدايةً من عمر الثلاثين سواءً ظهرت التجاعيد أو لم تظهر بعد، كنوعٍ من الحماية والوقاية وتوفير الغذاء والنضارة للبشرة وتأخير ظهور التجاعيد قدر الإمكان.

طرق علاج تجاعيد تحت العين

 

 

 حقن الكولاجين

صحيحٌ أننا استخدمنا الكولاجين بالفعل على البشرة من قبل لكن عملية امتصاص أي مادةٍ من على سطح الجلد ثم استخدامها والاستفادة منها هي عمليةٌ بطيئة تحتاج الصبر والمداومة كما أنها تكاد تكون وسيلةً وقائيةً في البداية أكثر من كونها علاجيةً لمشكلةٍ ظهرت بالفعل.

لذلك يلجأ بعض الأطباء إلى حقن الكولاجين تحت العين كوسيلةٍ أقوى وأكثر فعالية في تنشيط الخلايا وتجديد البشرة وإخفاء التجاعيد التي بدأت بشق طريقها في الجلد. تتيح هذه الطريقة تركيز جرعاتٍ كبيرة من الكولاجين أسفل الجلد مباشرةً دون الحاجة إلى وضع كمياتٍ صغيرة تكاد لا تسمن ولا تغني الخلايا من جوعٍ على سطح الجلد وامتصاص جزءٍ صغيرٍ منها.

بهذه الطريقة يبدأ الكولاجين بالعمل تحت الجلد فور وصوله وبمرور الأيام نلاحظ تحسن الجلد وزيادة مرونته واختفاء الظلال وشد التجاعيد، ومن مميزات هذه الطريقة أنها تحفز الخلايا نفسها على إنتاج الكولاجين مرةً أخرى لذلك يزداد تحسن الجلد واختفاء التجاعيد كلما مرّ الوقت.

 

حقن الكولاجين للبشرة

حقن الفيلر

يختلف اختيارك لوسيلة العلاج طبقاً لما هو علاج التجاعيد تحت العين الذي تريده وغرضك منه ونوع تجاعيدك وعمرها، ويعد حقن فيلر تحت العين واحداً من أكثر الوسائل فعاليةً وأفضلها نتيجة حيث يهدف إلى علاج مشكلة رقة ونحول الطبقة الدهنية التي سبق لنا الحديث عنها، بهذه الطريقة يعيد للجلد سمكه وكثافته مرةً أخرى فيشد التجاعيد ويقضي عليها.

لا تستغرق هذه الطريقة أكثر من عدة دقائق بعد أن تتخذ القرار مع طبيبك حيث يبدأ بتحديد درجة التجاعيد والكمية التي سيحتاج لحقنها لإعطاء المنطقة الموجودة تحت العين شكلها وكثافتها الطبيعية دون أن تبدو خاوية أو متورمة، بعدها يستخدم إبراً صغيرة مخصصة لذلك ويحقن الفيلر أسفل الجلد.

الفيلر هو عبارة عن مادةٍ طبيعية أو مصنعة لا يمتصها الجسم بسرعة وبالتالي تظل موجودةً لأطول فترةٍ ممكنة في منطقة الحقن لتقوم بدورها، وأشهر أنواع الفيلر الطبيعي هو حمض الهيالويورينيك والذي يتواجد بشكلٍ طبيعيٍ في جسم الإنسان ولا يعتبر مادةً غريبةً أو دخيلةً عليه.

يفضل كثيرون حقن الكولاجين مع الفيلر بهدف تحقيق نتيجةٍ لحظية مع نتيجةٍ طويلة الأمد، فالفيلر يعطي نتائج لحظية فور الحقن ينتفخ الجلد بالمادة المحقونة ويشد التجاعيد ويخفيها لكن بمرور الوقت يبدأ الجسم بالتخلص من الفيلر ببطء فيختفي وتعود التجاعيد كما كانت.

يتيح حقن الكولاجين الذي لا يعطي نتائج وقتية للخلايا أن تتجدد وتنشط وتنقسم وتفرز الكولاجين الطبيعي كعلاجٍ بطيءٍ للتجاعيد في حين أن الفيلر يقوم بدوره المؤقت في إخفائها وبالتالي عندما يختفي الفيلر بعد عدة أشهر لا تعود التجاعيد لأن الكولاجين قام بدوره وتجدد الجلد تحت العين وأصبح أكثر شباباً ونضرة.

حقن الفيلر للبشرة

 

 

الخيوط التجميلية

يمكن تسميتها بالخيوط الجراحية أو الخيوط التجميلية أو الخيوط الفرنسية وهي واحدةٌ من أحدث الوسائل التجميلية المستخدمة حالياً في شد الجلد وعلاج التجاعيد والترهلات خاصةً في منطقة الوجه والجفون والرقبة والمناطق التي تقل فيها الطبقات الدهنية.

من مميزاتها أنها لا تحتاج إلى عمليةٍ جراحيةٍ حقيقية أو خطيرة كما أن نتائجها تدوم للعديد من السنوات قبل أن تعود للقلق مرةً أخرى بخصوص تجعد الجلد وترهلاته وحتى ظهور البقع الداكنة عليه في بعض المناطق.

لا تستغرق عملية شد الوجه بالخيوط وزراعتها تحت الجلد أكثر من ساعة، يجب التأكد أولاً من أن الشخص لا يعاني من أي حساسيةٍ منها قبل البدء بالعملية لتجنب المضاعفات الخطيرة ودخول الجسم في صدمةٍ تحسسية. بعد ذلك يحدث الطبيب شقوقاً جراحية صغيرة تكاد لا تُرى ولا تترك ندوباً فيما بعد. يزرع الخيوط أسفل الجلد ويشده بها ثم يُغلق الجروح ويضمدها ويتركها تتعافى.

الخيوط التجميلية

 

علاج التجاعيد تحت العين بالليزر

يعتبر الليزر واحداً من معجزات العلم والطب الحديث بقدرته على تقديم العلاج والحلول للعديد من المشاكل التي دائماً ما احتاجت مقص الجراح ونتجت عنها العديد من الندوب والتعقيدات الصحية بعد ذلك، ويمكننا اعتبار القطاع التجميلي من أقوى القطاعات الطبية تأثراً بهذا العلاج واستخداماً له.

يحتاج الليزر إلى تمكنٍ ودقةٍ في استخدامه وتعريض الجلد للعدد المناسب من النبضات اللازمة لعلاج مشكلته دون التسبب في إصابةٍ أو ألمٍ أو أية مضاعفاتٍ خطيرة تنتج عن استخدامه على أيدٍ غير متمكنة في الصالونات ومراكز التجميل بعيداً عن الأطباء.

يعالج الليزر المشكلة بتسليط أشعته على المنطقة المجعدة الموجودة تحت العين فيخترق الجلد ويتسرب إلى الخلايا فينشطها ويحفزها للتجدد وإنتاج الكولاجين والانقسام وبالتالي يزيد من معدل تجدد الجلد وعودته إلى حالته النضرة الطبيعية مرةً أخرى متخلصاً من التجاعيد.

شد الجلد بالليزر

 

علاج التجاعيد تحت العين جراحياً

  1. العلاج الجراحي هو آخر حلٍ يلجأ له الأطباء في هذه القائمة بعد تجربة كل الحلول السابقة دون وجود نتيجةٍ تُذكر أو عندما تكون التجاعيد عميقةً وقويةً ومن الصعب علاجها ببقية الوسائل، لكن الجراحة تكون أكثر شيوعاً في شد الأجفان العلوية ورفع الحواجب من استخدامها لشد الأجفان السفلية ومنطقة ما تحت العين، كما أنه من النادر استخدامها في علاج التجاعيد المبكرة تحت العين وإنما للعميقة في الأغلب.
  2. تستغرق العملية عدة ساعات تبدأ بالتخدير الموضعي مع المهدئات للقضاء على الألم ثم يُحدث الطبيب شقوقاً جراحيةً صغيرة ويشد الجلد المتجعد والمترهل حتى يصبح مستوياً ومتناسقاً، يقص الطبيب الجلد الزائد ويتخلص منه ويعيد إغلاق الشقوق الجراحية مرةً أخرى بغرزٍ صغيرة.
  3. قد تبدو العين متورمةً أو يتغير لونها قليلاً كأنها مصابةٌ بكدمة لكنه أمرٌ طبيعي بعد العملية، يحتاج الشخص للراحة وحسب وتظهرالنتائج ما إن تختفي الكدمات ويقل التورم وتُشفى الجروح، من المهم أن نهتم بالجروح وقت التعافي حتى تُشفى دون الإصابة بالعدوى وفي وقتٍ قصير، ثم نهتم بالعناية بالبشرة بعد ذلك وترطيبها واستخدام مستحضرات تأخير التجاعيد الطبية للوقاية من التجاعيد المستقبلية.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

 

إقرأ أيضاً:

شد الجلد المترهل بدون جراحة

ترميم البشرة

البلازما للهالات السوداء

شد الوجه بالليزر

تجاعيد الجبهة المبكرة

علاج تجاعيد الوجه للرجال

تجاعيد العين