ما هو البهاق؟

تعد الأمراض الجلدية من أكثر الأمراض انتشاراً وأكثرها تأثيراً على نفسية الفرد حيث تؤثر على مظهره الخارجي وقد تؤدي لنفور المجتمع منه. من أكثر الأمراض الجلدية تعقيداً تلك التي تنتج عن اضطراب مادة الميلانين في طبقات الجلد  مرض البهاق، الميلانين هي مادة تفرز بواسطة الخلايا الصبغية الموجودة في طبقة البشرة وهي المسؤولة عن لون الجلد والشعر حيث يزداد اللون دكانةً كلما ازداد تركيزها، كذلك لها أهمية بالغة في حماية الجلد من الأشعة الضارة والعوامل البيئية.

البهاق مرض من أمراض الجلد المكتسبة يحدث نتيجة اضطراب في صبغة الميلانين، يبدو على شكل بقع بيضاء في الجلد وقد يصيب أي عضو يحتوي على مادة الميلانين، فهو يمكن أن يصيب العين ويؤدي إلى تغير في لونها أو التجويف الداخلي للفم أو الشعر فتتحول بعض أجزاء الشعر إلى اللون الأبيض.

لا يعتبر البهاق أحد الأمراض الخطيرة التي تهدد حياة الفرد ولكنه يؤثر تأثيراً بالغاً على نفسيته خاصةً إذا أصاب بشرة الوجه فقد يؤدي لاكتئاب حاد وعزلة عن المجتمع نتيجة التشوه الطاريء على البشرة.

Turkey Clinic

البهاق-واسبابه

 

البهاق وأسبابه

ازدادت نسبة الإصابة بأمراض الجلد في عالمنا اليومي نتيجة كثرة التلوث بالمواد الكيميائية والعضوية ومخلفات المصانع وكذلك نتيجة انتشار المواد المسرطنة والإشعاعات الضارة، أما عن مرض البهاق فحسب الإحصائيات فإننا نتحدث اليوم عن ملايين الأشخاص المصابين حول العالم. وقد تم تسجيل أغلب حالات الإصابة بالبهاق قبل بلوغ 21 سنة وقد استمر البهاق مع أكثرهم مدى الحياة.

يحدث البهاق عند موت خلايا “الميلانوسايت” الموجودة في البشرة وهي الخلايا المسؤولة عن إفراز مادة الميلانين التي تكسب البشرة لونها، وإلى الآن لم يتم التوصل إلى فهم الحقيقة الكاملة لسبب موت هذه الخلايا ولكن هناك عدة نظريات طبية تسعى لتفسير سبب ذلك.

غالباً ما يكون البهاق له تأثير على لون الجلد فقط ويحتفظ الجلد بجميع خصائصه ووظائفه الأخرى، لكن في بعض الحالات يكون مصحوباً بحكة وبعض الألم.

الأسباب الباثولوجية لمرض البهاق
  1. يحدث مرض البهاق نتيجة خلل في الجهاز المناعي للجسم حيث يعتبر خلايا الميلانوسايت في بعض أجزاء الجسم جسماً غريباً فيهاجمها ويدمرها.
  2. يمكن أن تموت خلايا الميلانوسايت نتيجة خلل في الجهاز العصبي وانحراف في وظيفته أدى إلى تدمير هذه الخلايا.
العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ازدياد احتمالية الإصابة بالبهاق

وفق إحصائيات الأمم المتحدة فإن البهاق مرض يصيب كلا الجنسين رجالاً ونساءً بنسب متساوية، وكذلك لا يفرق بين جنس وآخر فيصيب أصحاب البشرة السوداء والحنطية والبيضاء. من العوامل التي تؤدي إلى ازدياد احتمالية الإصابة به:

  1. حدوث البهاق لأحد الأقارب ويزداد الاحتمال كلما زادت درجة القرابة مع الشخص المصاب فإذا وجدت حالات إصابة في أقارب الدرجة الأولى تكون احتمالية حدوث المرض أعلى مما إذا وجد في أقارب الدرجة الثانية وهكذا.
  2. الأشخاص المصابون بأمراض متعلقة بجهاز المناعة مثل مرض التهاب الغدة الدرقية المناعي “Hashimoto’s disease” أكثر عرضة لمرض البهاق.

 

أنواع البهاق

يقسم الأطباء البهاق إلى قسمين رئيسيين:

البهاق الجزئي “segmental vitiligo”

يظهر في جزء واحد من الجلد ولا توجد أي إصابات في أي منطقة أخرى كأن يكون في الوجه أو الذراع أو الساق، كذلك يمكن أن يصيب جزء من الشعر وفروة الرأس أو الجفون ومعها الرموش. غالباً ما يصيب البهاق الجزئي الأطفال ويستمر معهم لسنوات ثم يتلاشى بدون الحاجة لتدخل طبي.

البهاق الكلي “non-segmental vitiligo”

يحدث على جانبي الجسم فيصيب كلا اليدين أو الرجلين وهكذا، ويبدأ في أطراف الأصابع أو العينين أو الأكواع ثم ينتشر. في بداية المرض يكون فقدان لون الجلد بمعدل سريع جداً ثم يتوقف ثم يبدأ وهكذا حيث يبقى الفرد في هذه الدائرة مدى حياته إن لم يتم علاجه, أيضاً يميل هذا النوع من البهاق إلى الانتشار ليصل لأكبر مساحة يمكن أن يصل إليها من الجلد. يعتبر البهاق الكلي هو النوع الأشهر والأكثر انتشاراً.

ما-هو-البهاق

 

تصنيف البهاق حسب مساحة انتشاره

هناك تصنيف آخر لأنواع البهاق حيث يصنفه بعض الأطباء حسب المساحة المصابة في الجسم إلى:

البهاق الموضعي

يظهر على شكل نقطة واحدة أو عدة نقاط أو بقع في مكان واحد من الجسم ولا ينتشر إلى غيرها.

البهاق العام

حيث تتوزع البقع في كل أنحاء الجسم ولا تتقيد بمكان محدد.

البهاق الشامل

في هذا النوع تنتشر بقع البهاق بطريقة جنونية حتى أن بعض المصابين يلاحظ انتشار البقع وظهور بقع جديدة في جسمه بالعين المجردة ومن رحمة الله أن هذا النوع نادر جداً.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

علاج البهاق وكيفية التأقلم معه

بدايةً يجب عليك أن تستشير طبيب جلدية ليحدد لك نوعية المرض وهل هذا المرض بهاق أم مرض آخر؟ وإذا تأكد تشخيصه على أنه بهاق، فعليه أن يوضح لك ما هو البهاق؟ ما نوعه وهل سينتشر أكثر من ذلك؟ ما هي الخيارات العلاجية؟

لتشخيص البهاق سيقوم طبيب الأمراض الجلدية بالآتي:

  • يطلب منك تاريخك الطبي، ما هي الأمراض التي تعاني منها وأنواع الأدوية التي تتناولها وهل أصاب البهاق أي من أفراد عائلتك؟ وما هي درجة قرابته لك؟
  • يقوم بفحص أماكن تواجد البقع فحصاً دقيقاً.
  • يطلب منك عمل تحليل دم للتأكد من مدى كفاءة الغدة الدرقية.

 

نصائح لمرضى البهاق

يقدم أطباء الجلدية عدة نصائح لمرضى البهاق لتجنب تعرضهم لمضاعفات وللحد من انتشار المرض في أجزاء أخرى في أجسامهم ومنها:

الحفاظ على البشرة وتجنب أشعة الشمس

أهم ما ينصح به الأطباء مرضى البهاق أن يحافظوا على بشرتهم من الشمس حيث أن صبغة الميلانين تعتبر حاجز الصد في الجلد ضد حرارة الشمس وأشعتها الضارة، فعند غيابها يفقد الجلد مقاومته لحرارة الشمس ويصبح معرضاً للإصابة بالحروق الشمسية بسهولة، كذلك تصبح الحروق الشمسية السابقة أكثر سوءاً.

إذا قررت أن يتم علاجك عن طريق إزالة مادة الميلانين في الأجزاء الباقية من الجسم فإن الشمس قد تسبب لك نقاط سوداء تشبه النمش تحتاج لإزالتها مما يكلفك وقتاً وجهداُ إضافيين.

ازالة-البهاق-بالليزر

 

كيف يمكن لمريض البهاق حماية بشرته من أشعة الشمس؟

  1. استعمال كريم واقي من الشمس على كل الأجزاء المعرضة للشمس من جسمك ويجب أن يكون الكريم واسع المجال “UVA/UVB protection” وأن يكون معامل الحماية “SPF” 30 أو أكثر وكذلك لابد من أن يكون مقاوماً للماء.
  2. وضع الكريم الواقي يومياً قبل الخروج بربع ساعة.
  3. عند التواجد في الخارج يرجى تكرار وضع واقي الشمس كل ساعتين حتى وإن كان الجو غائم ولا تنس أيضاً تكراره في حالة التعرق أو بعد غسل الوجه واليدين بالماء.
  4. عليك ارتداء ملابس ذات عامل حماية قوي ضد أشعة الشمس مثل الملابس المصنوعة من الدنيم حيث تتميز بمتانة نسيجها القطني ويرتفع عامل الحماية بها ليصل 1700، في حين تبلغ قوة عامل الحماية للتيشرتات ذات اللون الأبيض 7 بينما ذات اللون الأخضر 10، ولقد أمكن إضافة مادة ما أثناء غسيل الملابس تزيد من قوة عامل الحماية للملابس ذات الحماية المنخفضة.
  5. اهرب من الشمس وابحث عن الظل دائماً خاصة في الأوقات التي يصبح ظلك في الشمس أقصر من طولك حيث تبلغ خطورة أشعة الشمس فيها الدرجة القصوى لها.
  6. احذر استخدام الفرش المدبوغة وكذلك المصابيح الشمسية فقد تؤدي لحروق جلدية تفوق حروق الشمس المباشرة.
تجنب استخدام الوشم

أثبتت التجارب أنه عند حقن الجلد بصبغة الوشم تظهر بقع بهاقية جديدة بعد الحقن بحوالي أسبوعين وهو ما يعرف طبياً بظاهرة كوبنر “koebner phenomenon”.

ابحث عن كل ما يخص البهاق وأسبابه وعلاجه

إن رفع المستوى الثقافي والتعليمي للمريض بخصوص مرضه يحسن من مستوى حياته ويعطيه القدرة على التعامل مع المرض والتعايش معه مع البعد عن كل ما يسبب له مضاعفات ومعرفة خيارات العلاج، ومن ثم يقرر هل سيكمل حياته بدون علاج أم سيعتمد على مستحضرات التجميل أو البدء في رحلة علاجه.

تواصل مع آخرين من مرضى البهاق

من أهم الجوانب التي يجب النظر إليها الجانب النفسي لمرضى البهاق وذلك لأن الفرد قد يتعرض لمضايقات من بعض الحمقى من البشر وكذلك خوف من العدوى من آخرين على الرغم من أن البهاق ليس من الأمراض المعدية. تواصل الفرد مع مرضى آخرين يحسن الجانب النفسي للمريض ويساعده أيضاً في اتخاذ قراره ومواجهة ما يمر به من مصاعب.

التواصل مع المجموعات التي تدعم مرضى البهاق

تم إنشاء العديد من الجمعيات لدعم مرضى البهاق وتقديم النصائح لهم وتعريفهم بكل ما يخص المرض ومن هم أفضل الأطباء وما هي التطورات في مجال علاج البهاق.

علاج-البهاق

 

علاج البهاق

سيناقش الطبيب معك خيارات العلاج المتاحة وما هو الأفضل بالنسبة لحالتك وبالنسبة لهدفك والنتيجة التي تود الحصول عليها، مع العلم أن أغلب الخيارات العلاجية تهدف إلى استعادة لون الجلد الطبيعي في حين يهدف بعضها إلى توحيد لون الجلد ولو بإزالة ما تبقى من لونه الطبيعي.

هذه الخيارات العلاجية المتاحة سيطرحها لك طبيب الجلدية لتختار من بينها ويكون اختيارك على حسب ارتياحك النفسي لعلاج دون آخر، وكذلك وفقاً لمناسبة العلاج لصحتك العامة ولعمرك إذ أن بعض خطط العلاج لا يمكن استخدامها في الأطفال لازدياد نسبة حدوث المضاعفات في السن المبكر.

المستحضرات والصبغات

يعد خيار الابتعاد عن العقاقير الطبية واستعمال المستحضرات التجميلية وصبغات الجلد خياراً آمناً خاصة لمن لا تسمح لهم حالتهم الصحية بتناول المزيد من الأدوية ومن تزداد نسبة حدوث المضاعفات فيهم كمرضى الكبد الوبائي ومرضى الكلى أو مرضى الحساسية المزمنة. يفضل هذا الخيار العلاجي في الأطفال لتجنب مخاطر الخيارات الأخرى نتيجة صغر سنهم.

يعيب استخدام المستحضرات والصبغات في حالة البهاق:

  • على الرغم من اتساع دائرة الأمان في هذا الخيار إلا أنه مكلف جداً للوقت والجهد حيث يستغرق تكرار وضع الصبغات أو مستحضرات التجميل وقتاً طويلاً.
  • يحتاج استخدام الصبغات والمكياج في حالة البهاق لتدريبٍ فائقٍ ومهارة عالية لكي تبدو بمظهر طبيعي.
استخدام عقاقير وأدوية للجلد

هناك العديد من المستحضرات الطبية التي تستخدم في علاج البهاق حيث تعمل على إعادة لون الجلد أو جزءٍ منه على الأقل، ولكن لا توصف هذه الأدوية إلا في حالات البهاق البسيطة التي تتأثر فيها مساحة صغيرة من الجلد.

كريم الكورتيزون

من أشهر الأدوية التي يصفها الأطباء كعلاج ثبتت فاعليته وكفاءته وقد ثبت عملياً أنه بعد استخدام الكورتيزون على الجلد لمدة ستة أشهر يستعيد الجلد لونه الطبيعي أو جزءاً كبيراً منه. يمكن أن يضاف إليها بعض العقاقير الأخرى التي تزيد من سرعة النتائج أو فاعليتها، وتعطي المستحضرات الموضعية نتيجة أفضل في حالة استخدامها على الوجه بينما تقل نتائجها عند استخدامها على بشرة اليدين أو القدمين، من الملاحظ أيضاً أن استخدام الكورتيزون يعطي نتائج أفضل مع أصحاب البشرة الداكنة.

يرجى الحذر عند استخدام الأدوية الموضعية حيث أن بعض الأدوية لا تصلح لاستخدامها على الوجه بينما يمكن استخدامها في مواضع أخرى، كما أن استخدام الكورتيزون لفترات طويلة يؤدي إلى حدوث أعراض جانبية من أخطرها تآكل طبقات الجلد فيصبح الجلد رقيقاً وجافاً جداً مما يؤدي إلى تشققه بسهولة وفقدانه وظيفته كجدار حماية للجسم.

مركبات الصبار

أمكن استخلاص الكثير من المشتقات المهمة من الصبار مثل زيت البرجموت وغيره، حيث يتم وضعه على المنطقة المصابة ثم التعرض لأشعة الشمس الخفيفة عند الشروق وعند الغروب.

الكريمات المضادة للمناعة

تستخدم كريمات مضادات المناعة لتقليل الاستجابة المناعية لبقع البهاق ومن ثم إيقاف انتشارها واستعادة جزء من تركيز الميلانين. وقد أثبتت فاعليتها في علاج بعض الحالات ولكن هناك الكثير من الحالات لم تستجب لهذا النوع من العلاج, ويعتبر كريم ألدرا من أشهر المستحضرات الطبية المستخدمة في هذا المجال.

كريم بي كات

يعمل على تقليل مادة الهيدروجين بيروكسيد في مناطق البهاق ويمكن استعماله منفرداً أو مع التقنيات العلاجية الأخرى.

 

علاج البهاق بالليزر

يعد الليزر من أحدث التقنيات المستخدمة في الوقت الحالي لعلاج الكثير من الأمراض الجلدية ومنها البهاق حيث يستخدم جهاز ليزر الإكزيمر في علاج البهاق البسيط أي في حالة البقع الصغيرة. وقد أعطى علاج البهاق بالليزر نتائج ممتازة في إعادة لون الجلد، حيث استجاب للعلاج بالليزر حوالي 70% من الحالات.

حقق علاج البهاق بالليزر نسبة نجاح أعلى ما يكون عند استخدامه لعلاج بهاق الوجه بينما أقل نسبة نجاح في حالة استخدامه لعلاج اليدين والقدمين.

يمكن استخدام مستحضرات طبية موضعية بالإضافة لعلاج الليزر لزيادة كفاءته، كما أن علاج البهاق بالليزر يحتاج إلى الالتزام بوقت العلاج حيث يتم عمل 3 جلسات في الأسبوع على مدى عدة أسابيع يحددها الطبيب.

قد يؤدي استخدام الليزر إلى زيادة تصبغ الجلد أكثر من الطبيعي ولكن بعدة عدة أشهر يتساوى الجلد المعالج مع الطبيعي.

مميزات علاج البهاق بالليزر
  1. يعتبر الليزر من التقنيات الآمنة في علاج البهاق ويمكن استخدامه في حالات الأطفال، وكذلك لا يمثل خطراً على الحوامل والمرضعات فهو أكثر أماناً من العلاج بالأشعة الفوق بنفسجية.
  2. نسبة الاستجابة لليزر وإن لم تصل إلى 100% إلا أنها مرتفعة وتحقق استعادة اللون الطبيعي للبشرة في كثير من الحالات.
  3. يتميز ليزر الإكزيمر بسهولة استخدامه وسرعته وتأثيره اللطيف على البشرة.
عيوب إزالة البهاق بالليزر
  1. على الرغم من ارتفاع نسبة الحالات المستجيبة لعلاج الليزر إلا أن إزالة البهاق بالليزر نهائياً والحصول على بشرة طبيعية تماماً لم يتحقق إلا بنسبة 25% من الحالات المستجيبة، بينما نجح في الحالات الأخرى الباقية من استعادة تصبغات البشرة بنسب متفاوتة لكنها لم تصل لدرجة اللون الطبيعي للجلد.
  2. قد ينتج عن الليزر بعض الحروق أو الالتهابات ولكنها طفيفة ويمكن علاجها بدهان موضعي.
  3. تختفي نتيجة العلاج تدريجياً ويفقد الجلد لونه مرة أخرى، حيث أثبتت الإحصائيات أن 44% من مرضى البهاق الذين تم علاجهم بالليزر اختفت نتيجة العلاج تماماً بعد سنة من توقف العلاج بينما 86% فقدوا جزءاً فقط من لون بشرتهم الذي كانوا قد استعادوه بالليزر بعد 4 سنوات.

 

علاج البهاق بالأشعة الفوق بنفسجية

تعتبر الأشعة الفوق بنفسجية من التقنيات العلاجية في حالات البهاق خاصة في حالات البقع الكبيرة والمنتشرة في أجزاء مختلفة من الجسم، حيث أن علاج البهاق بالأشعة الفوق بنفسجية يعطي نتائج مذهلة إذ لا تستجيب الخلايا الصبغية وتفرز صبغة الميلانين إلا عند تعرضها لهذا النوع من الأشعة، ومن طرق استخدام الأشعة الفوق بنفسجية لعلاج البهاق ما يلي:

استخدام السورالين مع التعرض لأشعة الشمس

السورالين مادة كيميائية يتم تطبيقها على بقع البهاق قبل التعرض للشمس بربع ساعة حيث تزيد هذه المادة من قدرة الجسم على امتصاص الأشعة الفوق بنفسجية، وتزداد فترة التعرض للشمس تدريجياً تبدأ من دقيقة وتثبت الفترة عند تحول بقع البهاق إلى اللون الوردي، ويتم التعرض للشمس 3 مرات أسبوعياً.

تستخدم هذه الطريقة في العلاج المنزلي وهي آمنة على الأطفال, كذلك هي مفيدة في حالة إذا كان البهاق قد أصاب أكثر من 20% من مساحة الجلد.

تقنية “PUVA”

يتم تناول السورالين في شكل حبوب عن طريق الفم يحدد الطبيب جرعتها ثم يتم تعريض الفرد لأشعة فوق البنفسجية عبر جهاز “PUVA”، وتستخدم لثلاث مرات أسبوعياً بشرط أن لا تتم الجلسة في يومين متتالين.

جهاز الناروباند “NABUVA”

تعد هذه التقنية أحدث التقنيات المستخدمة في علاج البهاق حيث يقوم الجهاز بتسليط شعاع ضيق من الأشعة الفوق بنفسجية على البقع، وتحتاج إلى 3 جلسات أسبوعياً إلا أنها لا تحتاج لتناول مادة السورالين وبذلك تتلاشى خطورتها خاصة على العين وهي آمنة يمكن استخدامها لعلاج الحوامل أو الأطفال.

 

علاج البهاق جراحيا

يمكن التفكير في الخيار الجراحي في حالة فشل العلاج الضوئي والطبي، ويمكن إجراء الجراحة لعلاج البهاق

في حالات البالغين الذين استقر البهاق لديهم عند حد معين دون تغيير في مساحته أو لونه خلال 6 أشهر.

حققت الجراحة في مجال علاج البهاق نسبة نجاح تتراوح من %90 – 95%. تشتمل الجراحة على العمليات التالية:

  • زراعة التطعيمات الشعيرية
  • ترقيع الجلد
  • زراعة الخلايا الصبغية وتعد من أحدث طرق علاج البهاق

عند سيرك في طريق العلاج عن طريق الجراحة ينبغي عليك اختيار طبيب ماهر يتميز بخبرة عالية في مجال التجميل وخاصةً في عمليات البهاق، وعليك اتباع المعايير العامة التي تساعدك في اختيار طبيبك بما يضمن سلامتك.

 

العلاج بإزالة اللون

تعتبر إزالة اللون الطبيعي أحد الخيارات المتاحة والمقترحة في حال بلغت نسبة بقع البهاق أكثر من 50% من جسم الفرد، ويتم إزالة اللون المتبقي في الجلد خلال عام تقريباً. تعتبر طريقة فعالة إلا أنها قد تسبب في بعض الحساسية التي يمكن التغلب عليها, كما ينبغي على الفرد بعد استخدام هذه الطريقة عدم التعرض لأشعة الشمس بدون استخدام كريم حماية من الشمس.

بوجه عام، ليس بالإمكان تقدير مدى استجابة المرضى لأحد خيارات علاج البهاق فقد يستجيب بعض المرضى لعلاج ما بينما يستجيب آخرون لعلاج آخر، كذلك بعض أجزاء الجسم قد تستجيب لعلاج ما ولا تستجيب لعلاج آخر.

 

أسئلة شائعة

س: ما الفرق بين البهاق والبرص والمهاق؟

ج: تحدثنا في المقال عن البهاق وأسبابه وعلاجه ويمكنك الرجوع إليه. أما المهاق فهو مرض جيني يتميز بعدد من الاضطرابات الجينية في الجلد والرأس والعين حيث يفقد الفرد صبغة الميلانين تماماً في كل أجزاء جسمه.

البرص هو الجذام وإن كان البعض يطلق خطأ اسم البرص على مرض البهاق وهو مرض بكتيري خطير ومعدي.

س:هل يفضل في الأطفال خيار إزالة البهاق بالليزر؟

ج: لا يفضل إزالة البهاق بالليزر في حالات الأطفال وكذلك لا يفضل جهاز “PUVA” بينما يمكن استخدام جهاز “NBUVA” والمستحضرات الطبية.

س: هل هناك أبحاث تهدف لتطوير علاج البهاق؟

ج: هناك العديد من الأبحاث التي تهدف إلى التعرف على الخلل الجيني والمناعي الذي يؤدي إلى تدمير خلايا الميلانوسايت.

س: كيف تختار الطبيب المناسب ؟

ج: عند اختيارك لطبيبك عليك أن تضع نصب عينيك معايير الكفاءة والخبرة وعليك أن تستشير من تعرفهم من المرضى الذين سبقوك في طريق العلاج.

س: ما هي الأماكن التي يمكنني إجراء علاج البهاق بالليزر والأشعة فيها؟

ج: هناك العديد من الأماكن والمراكز التجميلية والطبية التي تستخدم أجهزة الليزر والأشعة الفوق بنفسجية، وتشتهر تركيا بكثرة المراكز الطبية والتجميلية التي تعمل على علاج البشرة بالليزر والأشعة الضوئية.