نحت الوجه

لا يختلف اثنان منّا على أن الوجه هو مرآة الإنسان وهو المعبّر الأول والأهم عن حالاته الصحية والنفسية والمزاجية كما أننا عادة ما نأخذ انطباعاتنا الأولى عن الأشخاص بمجرد النظر الى وجوههم ، لذلك فإن حرص الناس سواء السيدات أو الرجال على العناية بجمالهم وتحديداً جمال الوجه هو في ازدياد مستمرٍ وخاصة مع تطوّر الوسائل الطبية والتجميلية الحديثة التي تساعدهم في تحقيق هذا الغرض والتخلص من بعض المشاكل المزعجة والتي من بينها مشكلة تراكم الدهون في الوجه . وفي هذا المقال سوف نتناول كل ما يتعلق بعملية نحت الوجه باستخدام التقنيات الطبية الحديثة ، ما هي وكيف تتم ، كم تبلغ تكلفتها ، ما هي ابرز مميزاتها وعيوبها ، الى جانب مجموعة أخرى من النصائح والتعليمات التي قدّ تهمك .

 

نحت الوجه

 

ما هي عملية نحت الوجه ؟

هي إعادة تشكيل ملامح الوجه من خلال إزالة الرواسب الدهنية تحت الجلد ، وقد يشمل نحت الوجه أيضاً إعادة التشكيل الجراحي للعظام والغضاريف أو إضافة أيّ من مواد التحشية من أجل إحداث الإمتلاء المطلوب والوصول إلى النتائج المرغوبة . ويتم نحت الوجه من خلال مجموعة مختلفة من الاجراءات التي تعتمد في المقام الأول الى شفط الدهون المتراكمة تحت سطح الجلد ، سواءً بالطرق التقليدية أو من خلال التقنيات الحديثة مثل تقنية الليزر أو باستخدام مواد التحشية والحقن  أو باستخدام الخيوط الجراحية .

إقرأ أيضاً تكبير عظام الوجه

 

ما هي عملية نحت الوجه

 

ما هي أنواع الإجراءات التي تتضمنها عملية نحت الوجه ؟

  1. إزالة الدهون المتراكمة تحت سطح الجلد .
  2. اعادة تشكيل العظام والغضاريف مثل عظام الوجنتين وغضروف الأنف .
  3. تحديد خطّ الفك السُفلي وزراعة الذقن .
  4. جراحة الذّقن المزدوج .
  5. جراحة رأب الجفن أو رفع الحاجبين والجفنين .

إقرأ أيضاً عن جراحة ترميم الوجه

 

أنواع الإجراءات التي تتضمنها عملية نحت الوجه

 

من هم الأشخاص المرشحون لعملية نحت الوجه ؟

  1. الأشخاص الذين يعانون من مظهر وجهٍ ممتلئ بسبب تراكم الدهون بشكلٍ ظاهر تحت جلد إما بشكلٍ وراثي أو نتيجة زيادة وزن الجسم أو السمنة .
  2. الأشخاص الذين يتمتعون بصحةٍ جيّدة بشكلٍ عام ولا يعانون من أيّ عوارض مرضيّة أخرى قد تكون مسؤولة عن تراكم الشحوم في الوجه أو ظهور الوجه بمظهر ممتلئ مثل أمراض السمنة أو الأشخاص الذين يتناولون مشتقات مادة الـ ( Corticosteroids ) .
  3. الأشخاص الذين لديهم توقّعات معقولة حول ما يمكن أن تحققه وما لا يمكن أن تحققه الجراحة ولتحقيق هذه الخطوة يلزم الحديث بشكلٍ مطوّل مع الطبيب بشأن كافة التوقعات .
  4. الأشخاص الذين لديهم شكل ذقن مستطيل أو مربّع أو الذين يعانون من مشكلة الفك غير المتماثل ويرغبون في تقليل عرض الجزء السفلي من الوجه .
  5. الأشخاص الذين لا يعانون من مشكلة سيولة الدم أو السكر أو ارتفاع ضغط الدم حيث يمكن لكل هذه المشاكل أن تعيق القيام بالعملية الجراحية ، كما أنها قد تقلل من قدرة الجسم على الشفاء بعد الجراحة لذلك من الضروري النقاش مع الطبيب بشكلٍ مطوّل حول كل هذه الأمور .

إقرأ أيضاً كم تبلغ تكلفة نحت الوجه؟

من هم الأشخاص المرشحون لعملية نحت الوجه ؟

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أنواع التقنيات المستخدمة في عملية نحت الوجه :

تتنوع التقنيات وتختلف بحسب حالة المريض ونوع الإجراء المراد القيام به ، لكنها في مجمل الأمر لا تخرج عن واحدة من هذه الوسائل : 

1- المسار الجراحي : يستهدف المسار الجراحي لنحت الوجه مجموعةً من العمليات المختلفة مثل تعديل غضروف الأنف ، نحت عظام الخدين ، تحجيم الذقن العريض ، شفط دهون الوجه وغير ذلك ، ولكلٍ من هذه الاجراءات الجراحية تفاصيلها ومخاطرها وخطواتها التي ينبغي عليك الحديث بشأنها مطولاً مع الطبيب من قبل الإقدام على هذه الجراحة .

2- نحت الوجه بالليزر : تعتمد تقنية نحت الوجه بالليزر على تفتيت الدهون المتراكمة تحت سطح الجلد بواسطة أشعة الليزر والحدّ من ترهلات البشرة عن طريق تحفيز إفراز مادة الكولاجين الضرورية في إعطاء البشرة المظهر الشاب والإطلالة المثالية للبشرة ، وقد أثبتت تقنية الليزر فعالية لا نظير لها في هذا المجال حيث أنها الى جانب نتائجها المُرضية فإنها تضمن القيام بهذا الإجراء بسهولةٍ كبيرة . ولإنجاح هذه التقنية يقوم جراح التجميل بعمل مجموعة من الشقوق متناهية الصغر في جلد الوجه من أجل تسهيل خروج الدهون المذابة من خلالها ، وعادةً ما تستغرق جلسة الليزر فترةً تتراوح ما بين 3045 دقيقة بحسب كمية الدهون المراد التخلص منها ، وفي أغلب الأمر يمكن للشخص العودة الى ممارسة شؤون حياته مباشرة بشكلٍ طبيعي وعادةً ما تستمر النتائج بالظهور والتحسّن لمدة شهر كامل بعد القيام بالجراحة .

إقرأ أيضاً تجميل الوجه بالليزر قبل وبعد

نحت الوجه بالليزر

 

3- نحت الوجه بالفيلر : تعتمد تقنية الفيلر على قيامها بملئ الفراغات والأماكن الفارغة وجعلها أكثر بروزاً من أجل إحداث التناسق المطلوب بين ملامح الوجه المختلفة وقد أثبتت تقنية الفيلر فعاليةً عالية الا أن أكثر ما يعيبها هو أنها ذات نتائج غير دائمة مقارنة بالمسارات الجراحية .

هناك ايضا بعض التقنيات المستخدمة مثل CoolMini والذي يعمل علي اذابة الدهون عن طريق التبريد في اماكن مصغرة مثل تحت الذقن و تظهر نتائج ال Cool Mini بعد جلستين علي الاكثر في خلال 3 أشهر .
ايضا هناك تقنية ال ThermiTight والتي علي عكس التقنية السابقة والتي تعتمد علي اصدار طاقة حرارية تقوم بتذويب الدهون ,تتم هذه التقنيه باستخدام مخدر موضعي ويمكن للمريض ان يعاود نشاطه في نفس اليوم ولا ينتج عنها تقريبا اي اثار جانبية ,ربما يحدث بعض الاحمرار او التورمات والتي تستمر يومين علي الاكثر.

4- نحت الوجه بالخيوط : تعدّ تقنية شدّ الوجه باستخدام الخيوط الجراحية واحدة من أحدث التقنيات المستخدمة في مجال تجميل الوجه والتي أثبتت نتائج فعالة جداً من خلال تجربتها مع العديد من المرضى حول العالم ، وتعتمد تقنية شدّ الوجه باستخدام الخيوط على طريقتين يختار الجراح منهما ما يلائم حالة المريض : 

  1. الطريقة الأولى : يتم ادخال الخيوط مباشرةً في منطقة الوجه والخدين من خلال مجموعة من الإبر الدقيقة المخصصة لهذا الغرض .
  2. الطريقة الثانية : في هذه الطريقة يتم ادخال الخيوط من خلال المنطقة العلوية للجبهة من خلال مسبار غاية في الدقّة ومن ثم القيام بتمرير الخيوط من خلاله .

 

نحت الوجه بالخيوط

 

ما هي جراحة الـ ( V- Line ) ؟

هي إحدى الجراحات المستخدمة في نحت وتحديد الوجه والتي تم استحداثها للمرة الأول في كوريا ، وتهدف هذه الجراحة الى مساعدة المرضى في تحديد شكل الذقن العريض أو المربّع وجعله دقيقاً ونحيفاً على هيئة حرف ( V ) ، كما تساعد هذه الجراحة أيضاً في الحدّ من بروز الفكّ وتحديد محيط الذقن بصورةٍ فعالة ، وقد لاقى هذا النوع من الجراحات شعبية كبيرة في دول شرق أسيا مثل كوريا والصين واليابان وغيرها إلا انها ليست حكراً عليهم فحسب وإنما تعدّ مناسبة لجميع الأعراق .

 

ما هي جراحة الـ ( V- Line )

 

أبرز مميزات عملية نحت الوجه : 

  1. تعزيز الثقة بالنّفس : تساعد جراحة نحت الوجه في تحسين المظهر العام للشخص مما يساهم في تعزيز ثقة الشخص في نفسه وزيادة احترامه لذاته .
  2. التقليل من بروز الخدّ : تؤثر عملية نحت الوجه على الدهون المتراكمة تحت سطح الجلد مما يساهم في تقليل بروز الخد بصورة ملحوظة وجعله يبدو بمظهر أفضل .
  3. نتائج دائمة : توفّر عملية نحت الوجه نتائج دائمة نسبياً حيث أنك في الغالب لن تضطر الى تكرار هذه الجراحة خلال وقت قصير نظراً لما توفّرة من نتائج تدوم طويلاً ( ما عدا في حالة حقن الفيلر ) .
  4. قِصر فترة التعافي : مع استخدام التقنيات الحديثة مثل تقنية الليزر في عملية نحت الوجه تقل فترة التعافي المطلوبة لهذه العملية مما يعطي المريض الفرصة للعودة الى ممارسة حياته بشكلٍ طبيعي .

اقرأ ايضا: تجربتي مع شفط دهون الوجه

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أبرز مخاطر عملية نحت الوجه : 

  1. مخاطر التخدير : قد يواجه المريض الخاضع للجراحة نوعاً من الحساسية تجاه نوع التخدير المستخدم في الجراحة وتشمل أعراض الحساسية تلك : ( انخفاض ضغط الدّم ، صعوبة عملية التنفس ، الجلطات الدموية في القدمين ، الجلطات الدموية في الرئتين ، القصور في وظائف القلب ، الاصابة بالقيء والغثيان المستمر بعد الخروج من الجراحة ) .
  2. مخاطر التندّب : تنطوي معظم جراحات الوجه على القيام بعمل مجموعة من الشقوق من أجل الوصول الى الأنسجة الداخلية للوجه مما يزيد من احتمالية تعرّض المريض لخطر التندّب .
  3. مخاطر العدوى : وهو أحد الأخطار المحتملة لعملية نحت الوجه وخاصةً لدى الأفراد الذين يخضعون لجراحة شفط دهون الوجه بالطرق التقليدية ، ويمكن تفادي هذه المشكلة من خلال الاهتمام والعناية بإجراءات النظافة والتعقيم من قبل الطبيب الجراح والمركز الطّبي 
  4. الكدمات والتورّم : وهو أحد المخاطر الشائعة لمثل هذا النوع من العمليات والتي يسهل التعامل معه لاحقاً من خلال استخدام كمادات المياه الباردة والكريمات الملطّفة والمضادة للالتهاب لمدة أسبوعين على الأقل من بعد الانتهاء من الجراحة . 
  5. مخاطر النزيف : من المحتمل حدوث بعض النزف الطفيف أثناء إجراء الجراحة نتيجة ضعف الأنسجة والشعيرات الدموية الموجودة في هذه المنطقة والذي يسهل التعامل معه باستخدام الأدوية القابضة للأوعية الدموية .

اقرأ أيضا: أضرار نحت الوجه

 

أبرز مخاطر عملية نحت الوجه

 

مدّة جراحة نحت الوجه و فترة التعافي اللازمة :

 غالباً ما تستغرق عملية نحت الوجه مدّة تتراوح ما بين ساعتين ونصف الى 5 ساعات وهذا يتوقف على مقدار العمل الذي يجب على الطبيب القيام به . بعد الانتهاء من الجراحة من الضروري المكوث في المركز الطبي لمدة 5 أيام على الأقل من أجل الحصول على عناية طبية فائقة ومتابعة دقيقة عن كثب ، وفي حالة إذا ما قام الطبيب باستخدام الغرز التجميلية الغير قابلة للامتصاص فيجب على المريض في هذه الحالة العودة الى المستشفى بعد أسبوعين لإزالتها . وفي العادة يستغرق معظم المرضى فترة تتراوح ما بين 6 أسابيع الى 12 أسبوعاً من أجل التعافي التام من آثار الجراحة  ، ومع مرور شهر من الجراحة تبدأ معظم التورم بالاختفاء بشكلٍ تدريجي ومع ذلك قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 12 شهراً قبل رؤية التأثير الكامل للعملية . أما في حالة الاعتماد على تقنية الليزر فقط فتقل فترة التعافي من هذه العملية لتتراوح ما بين يومين الى أسبوع واحد تقريباً .

 

جراحة نحت الوجه و فترة التعافي اللازمة

 

كم تبلغ تكلفة عملية نحت الوجه ؟

تعتمد التكلفة الاجمالية لعملية نحت الوجه على مجموعة من العوامل من أهمها وأبرزها :

  1. مهارة الطبيب الذي ستعتمد عليه في القيام بالعملية وخبرته الطبية في هذا المجال وعدد العمليات السابقة التي قام بإجرائها الى جانب عدد الشهادات المعتمدة والزمالات الحاصل عليها ومدى كفاءة وتجهيز المراكز الطبية التي يتعامل معها .
  2. نوع التقنية المستخدمة في نحت الوجه ومساحة المنطقة المراد نحتها ونوع التخدير المستخدم في العملية إن وجد .
  3. تكلفة الرعاية الطبية اللاحقة في المستشفى أو المركز الطبي الى جانب تكلفة السياحة التجميلية إن وجدت  .
  4. تختلف تكلفة العملية بحسب الموقع الجغرافي ومن بلدٍ لآخر .

لكن في مجمل الأمر تتراوح التكلفة التقريبية لعملية نحت الوجه ما بين 4000 الى 30000 دولار أمريكي في أغلب البلدان اعتماداً على حجم العمل المطلوب وعدد الإجراءات الواجب القيام بها في هذه الجراحة . وفي العادة لا يتم تغطية مثل هذا النوع من الجراحات من قبل شركات التأمين الصحي لكونها تندرج تحت بند العمليات التجميلية .

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

تنحيف الرقبة و الوجه

نفخ الخدود بالكولاجين

نفخ الشفايف

نفخ الوجه

مختارات صابون الوجه والبشرة لتنظيف وترطيب دون جفاف

 10 مستحضرات لتقشير الوجه وتنعيم البشرة