علاج تصبغات الجلد

علاج تصبغات الجلد

ما بين الوصفات الطبيعية والمستحضرات الطبية تقضي كثير من السيدات أوقاتاً طويلة في البحث عن أفضل الطرق لعلاج تصبغات الجلد. وعلى الرغم من عدم وجود آلام جسدية مصاحبة لتلك المشكلة إلا أن آلامها النفسية أشد قسوة وقد تدفع أصحابها للعزلة. لهذا السبب نسلط الضوء في هذا المقال على الأسباب الرئيسية لتصبغات الجلد وأهم طرق علاجها، كما نقدم بعض النصائح التي تساعد أصحاب تلك المشكلة على اجتيازها بأقل المضاعفات.

 

ما هي تصبغات الجلد؟

تعد التصبغات الجلدية من الأمراض الجلدية الشائعة وخاصةً بين السيدات، وفيها تتكون بعض البقع الداكنة على مناطق متفرقة من الجلد. ويعد السبب الرئيسي وراء اسمرار الجلد هو زيادة إنتاج الميلانين وهي الصبغة المسئولة عن لون الجلد، وقد يؤدي أي خلل في إنتاجها إلى تغيير في لون الجلد بشكل مرضي.

طرق علاج التصبغات الجلدية

 

ما هي أسباب الإصابة بالتصبغات الجلدية؟

تتكون تصبغات الجلد في بعض الأحيان بلا سبب طبي واضح وقد تختفي من تلقاء نفسها، وقد تكون عرضاً طبياً لبعض الأمراض الأخرى التي ينبغي علاجها من الأساس للسيطرة على تلك التصبغات.

من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى ظهور التصبغات الجلدية:

  1. التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
  2. التصبغات الناتجة عن التقدم في العمر وتظهر على الوجه واليدين في معظم الحالات.
  3. بعض الأمراض المزمنة مثل مرض أديسون ومرض الصباغ الدموي.
  4. الكلف وهو عبارة عن اسمرار في بعض مناطق الجلد وينتج عن التغيرات الهرمونية لدى بعض السيدات وخاصةً في فترة الحمل.
  5. التصبغات الناتجة عن التهابات الجلد والتي تظهر في حالات الحروق والجروح وحب الشباب.
  6. قد يؤدي استخدام حبوب منع الحمل إلى بعض التغيرات الهرمونية التي تسبب التصبغات الجلدية.
  7. استخدام بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب وبعض أدوية علاج السرطان.

 

أسباب الإصابة بالتصبغات الجلدية

 

طرق علاج تصبغات الجلد

لا تتكون التصبغات الجلدية بين يوم وليلة، فهي تحتاج فترة زمنية طويلة حتى تتضح أعراضها تدريجياً، لهذا السبب يتطلب علاجها الكثير من الصبر والتريث من قبل المريض والطبيب المعالج.

يعد العلاج الدوائي هو الخيار الأول لعلاج التصبغات الجلدية لدى كثير من الأطباء، وتأتي الإجراءات الطبية في المرتبة الثانية في حالة عدم استجابة المريض للأدوية، وقد يلجأ بعض المرضى لبعض الوصفات الطبيعية المُجربة للمساعدة في التخلص من الأعراض.

نستعرض في السطور القادمة  مزيد من التفاصيل عن الطرق المستخدمة في علاج التصبغات الجلدية:

أولاً: العلاج الدوائي

هناك العديد من المستحضرات الطبية التي يصفها الأطباء في علاج كثير من حالات التصبغات الجلدية ومنها:

1- المركبات الحمضية

تمثل تلك المركبات حلاً سحرياً للعديد من مشاكل البشرة مثل حب الشباب والتجاعيد والندبات وفرط التصبغ، ويرجع هذا لقدرتها الفائقة على تقشير طبقات الجلد العليا وتحفيز الجلد على تكوين طبقات جديدة من الخلايا.

من أشهر هذه المركبات حمض الساليسيليك وأحماض ألفا هيدروكسي وحمض الكوجيك.

2- كريمات تفتيح البشرة

تلعب كريمات التفتيح دوراً هاماً في الحد من كمية الميلانين التي تنتجها خلايا البشرة، ويعد الهيدروكينون من أشهر هذه المركبات، كما تحتوي بعض المستحضرات الطبية على فيتامين B3.

تعد كريمات التفتيح حلاً مثالياً لعلاج التصبغات السطحية التي لم تؤثر على الطبقات العميقة من الجلد، لذلك يصفها الأطباء في علاج تصبغات الجلد في اليدين والتصبغات الناتجة عن تقدم العمر. 

3- الرتينويدات

تتميز تلك المركبات بصغر حجمها الجزيئي مما يتيح لها التغلغل داخل طبقات الجلد وعلاج  تصبغات الجلد العميقة، يُنصح بضرورة استخدام كريمات الوقاية من الشمس عند استخدام الرتينويدات لأنها تزيد من حساسية الجلد لأشعة الشمس.

طرق علاج تصبغات الجلد

 

ثانياً: الإجراءات الطبية

تمثل التقنيات والإجراءات الطبية حجر أساس في علاج كثير من حالات تصبغات الجلد، فقد لا يستجيب بعض المرضى للأدوية مما يؤدي إلى اللجوء لطرق أكثر فاعلية.

من أشهر الإجراءات الطبية المستخدمة في علاج حالات تصبغات الجلد:

1- التقشير الكيميائي

تعتمد تقنية التقشير على استخدام أحماض قوية في إزالة الطبقات الخارجية من الجلد، كما يوجد بعض الأحماض التي تصل إلى طبقات الجلد المتوسطة وتقضي على الخلايا المنتجة للميلانين.

ينصح الأطباء بتجنب أشعة الشمس بعد إجراء جلسة التقشير الكيميائي بأسبوع على الأقل، كما ينبغي الحرص على  استخدام كريمات الوقاية من الشمس بعد ذلك لتجنب حدوث أي أضرار للبشرة.


التقشير الكيميائي لازالة التصبغات

2- تقنية الليزر

يلجأ بعض الأطباء لاستخدام أشعة الليزر في التخلص من تصبغات الجلد، وهناك نوعان من الليزر وهما الليزر المقشر وغير المقشر، وكلاهما يستخدم في علاج التصبغات عبر عدة جلسات يتوقف عددها على درجة التصبغ التي يعاني منها المريض.

ينبغي اختيار الطبيب الذي يجري لك الجلسات بمنتهى الدقة لتتجنب حدوث أي آثار جانبية أو التهابات قد تؤدي إلى زيادة التصبغات بدلاً من علاجها، وقد يستغرق علاج تصبغات الجلد بعد الليزر وقتاً أطول ومجهوداً أكبر.

3- التقشير الكريستالي للبشرة

وهي من الطرق التي تناسب التصبغات السطحية وخاصة في الوجه، ويقوم الطبيب فيها بتمرير أداة على البشرة لتقشير خلايا الجلد وتحفيزه على إنتاج الكولاجين.

يساعد التقشير الكريستالي في علاج كثير من المشاكل الجلدية المصاحبة للتصبغات مثل آثار حب الشباب وعلامات تقدم السن.

4- النبضات الضوئية المكثفة

تعتمد تلك التقنية على تسليط أشعة ضوئية بأطوال موجية مختلفة لاختراق طبقات الجلد العميقة دون أن تسبب أي ضرر للطبقات السطحية، تعمل الأشعة على تدمير الخلايا المنتجة للصبغات ومن ثم التخلص من البقع الداكنة في الجلد.

الإجراءات الطبية لازالة التصبغات الجلدية

 

ثالثاً: الوصفات الطبيعية

هناك وصفات عديدة تعتمد على مكونات طبيعية لا يخلو منها أي منزل، قد تفتقد تلك الوصفات الأدلة العلمية التي تؤكد فعاليتها وحدها في علاج فرط التصبغ دون اللجوء للحلول الطبية، ولكن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى دور تلك المكونات في دعم الأدوية والمساعدة في تفتيح البشرة.

من أشهر تلك الوصفات:

1- خلاصة العرقسوس

أثبتت بعض الأبحاث احتواء العرقسوس على مادة الجلابريدين، وتتمتع هذه المادة بالعديد من الخصائص المضادة للأكسدة والالتهابات، كما أنها تساعد على تفتيح المناطق الداكنة من البشرة وتنقي الجلد من التصبغات.

2- الشاي الأسود

أوضحت بعض الدراسات قدرة الشاي الأسود على تفتيح المناطق الداكنة من الجلد عند استخدامه مرتين يومياً لمدة 4 أسابيع متتالية.

يمكنك نقع ملعقة صغيرة من أوراق الشاي الأسود الطازجة في الماء المغلي لمدة ساعتين، ثم تصفية السائل من الأوراق، تُغمس قطنة صغيرة في هذا السائل وتوضع على المناطق الداكنة.

3- معجون الطماطم

نُشرت إحدى الدراسات في عام 2011 والتي ترجح قدرة مادة الليكوبين التي يحتوي عليها معجون الطماطم على الحد من التأثير الضار لأشعة الشمس على الجلد، ويمكن إضافة زيت الزيتون إلى معجون الطماطم واستخدام الخليط لمدة 12 أسبوع.

الوصفات الطبيعية لازالة التصبغات

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

تكلفة علاج تصبغات الجلد

قد يمتد علاج حالات فرط التصبغ لشهور طويلة، وقد يلجأ بعض المرضى لتجربة أكثر من مسار علاجي لتحقيق النتيجة المطلوبة، الأمر الذي يجعل من التكلفة عاملاً هاماً في علاج تلك المشكلة.

تساهم بعض العوامل في تحديد التكلفة الإجمالية للعلاج ومنها:

  1. نوع الإجراء الذي يخضع له المريض.
  2. حجم التصبغات والمساحة المتضررة من الجلد.
  3. خبرة الطبيب المعالج.
  4. عدد الجلسات التي يحتاجها المريض في حالة الاستعانة بأحد الإجراءات الطبية.
  5. الدولة التي يتلقى فيها المريض العلاج.

يتميز العلاج الدوائي بانخفاض تكلفته مقارنةً بالعديد من الإجراءات الطبية المختلفة، وتتراوح تكلفة عبوة كريمات التفتيح من 10 إلى 50 دولار أمريكي، بينما يصل أقصى سعر للكريمات التي تحتوي على المركبات الحمضية إلى 25 دولار.

نستعرض في الجدول التالي متوسط سعر الجلسة الواحدة  للإجراءات الطبية المستخدمة في علاج التصبغات الجلدية في بعض الدول العربية:

الإجراء مصر السعودية الإمارات
التقشير الكيميائي من 50 إلى 100 دولار من 150 إلى 200 دولار من 200 إلى 250 دولار
الليزر من 100 إلى 150 دولار من 200 إلى 300 دولار من 200 إلى 300 دولار
التقشير الكريستالي من 100 إلى 150 دولار من 250 إلى 500 دولار من 300 إلى 600 دولار
النبضات الضوئية المكثفة من 50 إلى 100 دولار من 200 إلى 250 دولار من 300 إلى 400 دولار

 

تكلفة علاج تصبغات الجلد

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أفضل العيادات المتخصصة في علاج تصبغات الجلد

تزايد الإقبال على علاج التصبغات الجلدية في كثير من الدول العربية في الآونة الأخيرة، ساعد على ذلك النجاح الكبير الذي حققته الإجراءات الطبية في التخلص من التصبغات بأقل قدر من المضاعفات.

من أفضل العيادات المتميزة في علاج التصبغات الجلدية في الوطن العربي:

  1. عيادة الدكتور محمد هانى التونسى بمصر.
  2. عيادة الدكتورة نيفين دبابنة بالأردن.
  3. الدكتور فادي نصر بعيادات غلامور بالسعودية.
  4. عيادة كوزمسيرج خليفة بالإمارات العربية المتحدة.
  5. عيادة برج تجميل بالكويت.

 

أفضل العيادات المتخصصة في علاج تصبغات الجلد

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

نصائح لتجنب حدوث التصبغات الجلدية

لا شك أن معرفة مسببات اسمرار الجلد والوقاية منها من أهم أركان العلاج، نقدم لك في السطور القادمة بعض النصائح التي تقلل من ظهور التصبغات الجلدية:

  1. تجنب التعرض لأشعة الشمس قدر المستطاع.
  2. استخدام كريمات الوقاية من الشمس التي يزيد معامل حمايتها عن 30، ينبغي إعادة استخدام الكريم كل ساعتين في حالة استمرار التعرض للشمس.
  3. تجنب لمس الحبوب أو القشور الجلدية حتى لا يتحول الالتهاب إلى اسمرار في الجلد.
  4. استشارة الطبيب قبل استخدام أي أدوية قد تزيد من التصبغات.
  5. استخدام المصادر الطبيعية لفيتامين C فهو مضاد للأكسدة طبيعي، ويساعد على منع ظهور التجاعيد والتصبغات الناتجة عن تقدم العمر.
  6. سرعة الاستعانة بالطبيب عند ملاحظة أي تغيرات في لون الجلد.

نصائح لتجنب حدوث التصبغات الجلدية

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً

مشكلة تصبغات الوجه وأهم طرق العلاج

8 مميزات لترميم البشرة

روتين العناية بالبشرة بمواد طبيعية

كيفية علاج البثور في البشرة بالطرق الطبية والطبيعية

أسباب تهيج البشرة وأفضل الحلول

إجراءات غير جراحية لتوحيد لون البشرة