أسباب تهيج البشرة وأفضل الحلول

أسباب تهيج البشرة وأفضل الحلول

ليس هناك أصعب من الإحساسٍ بالحكة والحرقان أو احمرار البشرة، فقد تحاول تمزيق جلدك آملا ً أن ينتهي هذا الشعور المؤلم سريعاً. ولكن، ماذا إن استمر تهيج البشرة لفترات طويلة؟ ماذا لو شعرت بذلك التهيج في الوجه؟ هل ستتحمل هذا الألم؟ أم ستبدأ في البحث عن حلول سريعة للتخلص من ذلك الشعور المزعج؟ نتناول معكم في السطور القليلة القادمة أسباب تهيج البشرة وأفضل طرق العلاج والوقاية، كل هذا وأكثر على تجميلي.

 

ما هو تهيج البشرة؟

هو الشعور بحكة أو حرقان أو احمرار بالجلد، نتيجة التعرض لبعض المواد المُسببة للحساسية، ويحدث نتيجة تعرف الجهاز المناعي بالجسم على المادة المسببة كمادة مهيجة، فيحاول مقاومتها وإعطاء رد فعل عكسي لها، مسبباً تهيج الجلد. يختلف رد الفعل من شخص لآخر، فما يسبب الحساسية لبعض الأشخاص قد لا يكون فعالاً لغيرهم. قد يحدث التهاب البشرة بمجرد التعرض لأول مرة وقد يظهر بعد التعرض أكثر من مرة.

يحدث تهيج البشرة نتيجة ملامستها لمادة مسببة للحساسية، أو تناول بعض الأطعمة أو الأدوية، أو نتيجة لبعض الأمراض. وقد يظهر التهيج بشكل مؤقت ويختفي سريعاً، وأحياناً يدوم لفترات طويلة ويحتاج إلى مراجعة الطبيب لمعرفة السبب وتلقي العلاج المناسب. توجد طرق مختلفة قد تساعد في علاج التهيج والتهاب الجلد سواء كانت منزلية كالكريمات والمرطبات أو عقاقير طبية يصفها الطبيب.

ما هو تهيج البشرة

 

أسباب تهيج البشرة

كما ذكرنا من قبل، أن أسباب تهيج البشرة متعددة ، وغالباً ما يبدأ التهيج والتهاب الجلد في الانحسار بإزالة السبب؛ لذا التعرف على السبب هو الخيط الرئيسي في مرحلة العلاج. وتتلخص أسباب تهيج الجلد كالتالي:

  1. تهيج الجلد نتيجة التلامس

يطلَق عليه أيضاً اسم التهاب الجلد التَّماسي، ويحدث نتيجة ملامسة الجلد لبعض المواد المسببة للحساسية (Irritants) وإظهار الجهاز المناعي رد فعل منافٍ لها. من أكثر المواد المسببة لتهيج البشرة:

  • ارتداء الأصواف يسبب حساسية بشكل واضح خاصة في الأطفال.
  • استخدام بعض المنظفات الكيميائية كالمُبيضات والكحول.
  • بعض خلطات وماسكات البشرة قد تحوي مواداً مسببة للحساسية وتهيج بشرة الوجه.
  • الصابون أو غسول الوجه أو اليد، فهناك الكثير ممن يعانون من تهيج البشرة بعد الغسول، وقد يرجع الأمر لاستخدام غسولٍ غير متوافق مع نوع البشرة، أو حساسية البشرة لمكونات الغسول.
  • بعض مستحضرات التجميل وصبغات الشعروالمُعطرات .
  • التهاب الحفاض للأطفال.
  • حساسية لمادة اللاتيكس عند ارتداء القفازات الطبية أو حساسية في بشرة الوجه عند ارتداء الكِمامة.
  • ملامسة زيت اليوروشيول الذي يطلقه نباتا اللِّبلاب السام والبَلُّوط السّام.

تهيج الجلد نتيجة التلامس

تهيج الجلد اللِّبلاب السام والبَلُّوط السّام

 


  1. تهيج البشرة نتيجة تناول بعض الأطعمة أو الأدوية

يعاني البعض من حساسية الطعام كحساسية الجلوتين أو الفراولة أو الشوكولاتة، كذلك قد تسبب بعض الأدوية كالمضادات الحيوية أو أدوية التخدير أو الأدوية المضادة للتشنجات تهيج الجلد.

  1. تهيج الجلد بسبب بعض الأمراض

قد تسبب بعض الأمراض التهاب الجلد وتهيج البشرة مثل:

  • جفاف البشرة.
  • مرض السكري.
  • الحصبة والجديري المائي.
  • الجَرَب.
  • الإكزيما أو الصدفية من أسباب تهيج البشرة.
  • عدوى فطرية.

تهيج الجلد بسبب بعض الأمراض

 

  1. أسباب أخرى

  • حساسية موسمية: يشكو البعض من تكرار حدوث الحساسية والتهيج أو التهاب البشرة في نفس الوقت من كل عام.
  • تهيج البشرة بعد التقشير: يسبب تقشير الوجه احمراراً وتهيجاً وجفافاً بالبشرة خاصةً التقشير الكيميائي، لكنه سرعان ما يزول.
  • لدغات الحشرات: تسبب لدغات الحشرات ألما شديداً، يضطر الفرد إلى حك الجلد بقوة للتخلص من الألم.
  • تهيج البشرة بعد الشمع للوجه: يعاني البعض بعد إزالة الشعر بالشمع من التهاب وتهيج الجلد، وقد يكون السبب أحد مكونات الشمع أو ارتفاع درجة حرارته أثناء الاستخدام، أو إزالته بطريقة خاطئة.
  • حساسية لأشعة الشمس.

 

متى يجب مراجعة الطبيب وكيف يُشخَّص التهيج؟

ينبغي عليك مراجعة الطبيب إذا كنت تجْهَل سبب تهيج الجلد أو أصاب كامل الجسم. كذلك إذا بدا الأمر خطيراً أو ظهرت أعراض أخرى مقترنةً بأعراض التهيج و التهاب البشرة أو استمر معك لأكثر من أسبوعين بدون أي تحسنٍ ملحوظ.

يُجري الطبيب فحصاً بدنياً لمعرفة سبب تهيج البشرة، كذلك قد يطرح عليك بعض الأسئلة المتعلقة بأعراضك كما يلي:

  • منذ متى وأنت تعاني من تهيج الجلد؟
  • هل تعاني من أية حساسية؟
  • هل الأعراض ثابتة أم تظهر وتختفي؟
  • ما هي الأدوية التي تناولتها حديثاً؟
  • هل تعرضت لأي مادة مسببة للحساسية؟

إذا لم يتمكن الطبيب من تحديد سبب تهيج البشرة بالفحص أو إجابات الأسئلة، قد يلجأ لإجراء بعض الفحوصات المعملية مثل فحص الدم أو نشاط الغدة الدرقية أو فحص الجلد لمعرفة ما إذا كنت تعاني حساسية لإحدى المواد، وقد يضطر إلى أخذ خزعة من الجلد لتأكيد إصابتك بعدوى من عدمها.

بمجرد أن يضع الطبيب يده على سبب تهيج الجلد، يصبح العلاج يسيراً. فإذا كان السبب مرض ما أو عدوى، سيحدد لك العلاج المناسب للحالة. أما إذا كان السبب سطحي، فقد يكتفي بوصف بعض الكريمات التي تقلل من الحكة والاحمرار.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

أعراض تهيج البشرة

تتفاوت الأعراض من شخص إلى آخر، وقد يظهر عرض واحد أو أكثر، مثل:

  • احمرار البشرة.
  • ألم وحكة بالجلد.
  • حرقان بالجلد.
  • جفاف وقشور بالبشرة.
  • تورم أو تقرح أو ارتشاح.

 

علاج تهيج البشرة

يتوقف علاج التهيج على السبب الرئيسي له، لذا سنسرد لكم فيما يلي طرق العلاج الأنسب لكل سبب على حدة.

  • علاج التهيج وجفاف البشرة

يكمُن علاج جفاف البشرة في إعادة الترطيب اللازم لها، باستخدام الكريمات أو المراهم المرطبة مرتين إلى ثلاث مرات يومياً. يفضل استخدام المرطبات الخالية من العطور إذا كانت بشرتك حساسة. كذلك استخدم غسول لطيف خالي من الصابون حتى لا يُزيل دهون البشرة الصحية ولتفادي تهيج البشرة بعد الغسول. يمكنك ترطيب البشرة أيضاً بالزيوت الطبيعية التي لا تسبب تهيج الجلد كزبدة الشيا.

  • علاج التهيج الناجِم عن الإكزيما أو الصدفية

قد يساعد استخدام المرطبات بدون وصفة طبية في تقليل الأعراض، ولكن إذا كان الأمر حرجاً يجب مراجعة الطبيب. يُفضل أيضاً استخدام المرطبات الغنية بالسيراميد، الذي يساعد على تكوين طبقة واقية على الجلد. كما يُحبَّذ استخدام غسول خالي من العطور وكريم مضاد للحكة.

علاج تهيج البشرة

 

  • علاج التهاب الجلد التماسي

عادةً ما يختفي خلال أسابيع قليلة بمجرد زوال السبب، ولكن الأمر الأهم هو الوقوف وراء السبب لتجنبه مستقبلاً. يمكنك استخدام كريمات الستيرويد أو كريمات مخدرة لتقليل التهاب الجلد والتخلص من الحكة. كذلك يمكن استخدام منقوع الشوفان المطحون كماسك لتهيج البشرة والتقرحات.

  1. تجنب تناول الأطعمة أو الأدوية التي تسبب الحساسية.
  2. يستغرق التئام البشرة بعد التقشير 1 إلى 7 أيام؛ لذا قد يصف لك الطبيب مرهماً واقياً لتفادي تفاقم تهيج البشرة بعد التقشير وتهدئة الجلد.
  3. علاجات منزلية: يمكنك استخدام مرطب جيد للبشرة ويجب عليك تجنب الهرش. كذلك يمكنك تطبيق العديد من الخلطات المنزلية لتهدئة الحكة في الحالات الطفيفة، مثل:
  • بيكربونات الصوديوم: تساعد في تخفيف الحكة في الحال. اخلط بيكربونات الصوديوم مع قطرات من الماء وضعها على المنطقة المصابة.
  • زيت جوز الهند: يعمل على تهدئة والتئام الجلد، فقط ادهنه بعمق على المنطقة المصابة.
  • الشوفان: يحتوي الشوفان على مكونات خاصة تمنع الجلد من إطلاق مركبات الالتهاب، وبالتالي تُقلل الحكة والحرقان وتهيج البشرة. للحصول على أفضل النتائج يمكنك خلط الشوفان غير المطبوخ مع بيكربونات الصوديوم.

قد يوصي الطبيب بتناول المضادات الحيوية أو استخدام الكريمات المحتوية على الكورتيزون لتقليل الألم ومنع أو علاج العدوى.

علاج التهاب الجلد التماسي

 

مضاعفات تهيج البشرة

  • يؤثر بقاء تهيج الجلد لفترات طويلة على جودة الحياة مسبباً اضطراب النوم أو القلق والاكتئاب.
  • التهاب الجلد العصبي: كلما حُكَّ الجلد تزداد الرغبة بالحَك مما يؤدي إلى تَقَشُّر الجلد. نتيجة لذلك تزداد سماكة الجلد وتظهر به تصبغات، ويصبح العلاج بكريمات الكورتيزون ومضادات الحكة أمراً ضرورياً.
  • العدوى وظهور ندبات: تجعل جروح الجلد أو الرشح، البشرة أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية. مما يؤدي إلى الحمى والاحمرار وألم بالمنطقة المصابة. كذلك قد يكون الأمر مهدداً للحياة إذا كانت المناعة ضعيفة، مما يستدعي استشارة الطبيب في الحال.

مضاعفات تهيج البشرة

 

طرق الوقاية من تهيج البشرة

للوقاية وتفادي تهيج الجلد؛ ينبغي اتباع بعض سبل الحماية المنزلية التي تقيك من حدوث التهيج مستقبلاً، مثل:

  1. شرب كميات كبيرة من الماء، لإبقاء الجلد رطباً.
  2. استخدام غسول لطيف للبشرة خالي من الصابون أو المعطرات والكحول أو به نسبة ضئيلة جداً من الصابون.
  3. تفادي إطالة وقت الاستحمام، وتجنب استخدام الماء شديد السخونة.
  4. استخدام مرطب للجلد بعد الاستحمام مباشرة على جلدٍ رطب.
  5. ارتداء القفازات والكمامات عند استخدام المنظفات أو المبيضات.
  6. تجنب ارتداء الملابس الخشنة أو الأصواف، واستبدلها بملابس قطنية أو حريرية، وكذلك اختيار أغطية السرير أو الوسائد من القطن.
  7. تجنب تناول الأطعمة أو المضادات الحيوية المسببة للحساسية وتهيج البشرة.
  8. استخدام واقيات الشمس؛ لحماية البشرة من أشعة الشمس الضارة.
  9. اختبار حرارة ومكونات الشمع قبل استخدامه على منطقة صغيرة من الجلد، لمعرفة ما إذا قد تسبب أحد مكوناته حساسية الجلد أم لا.

يساعد العلاج المبكر لتهيج البشرة في التخلص السريع من الأعراض؛ لذا يُفضل مراجعة الطبيب لتلقي العلاج المناسب وتفادي حدوث المضاعفات. كذلك يجب تفادي التعرض لمسببات التهيج والتهاب البشرة مرة أخرى، لتجنب الأعراض المزمنة التي قد تزيد مع كل تعرض جديد.

طرق الوقاية من تهيج البشرة

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أقرأ أيضاً:

العناية بالبشرة الحساسة

طرق علاج الاكزيما في الوجه

 كيفية تحفيز الكولاجين في الوجه 

أفضل روتين للعناية بالبشرة الدهنية

علاج الصدفية

علاج الصدفية بالليزر

كريمات بعد الفراكشنال ليزر