علاج نحافة الوجه

علاج نحافة الوجه

 

يرغب كل رجلٍ وسيدة في امتلاك قواماً مثالياً، ونحن إذا كنا نعتبر السمنة هي أحد نواقيس الخطر على الصحة العامة للإنسان فإن النحافة الشديدة أيضاً تُعد مشكلة تؤرق من يعانون منها، خصوصاً إذا كان يصاحبها ضعفاً ونحافةً بالوجه، فما هي الطرق المختلفة لعلاج الوجه؟ وما هي أهم الأسباب المؤدية إليها؟ وكم تبلغ تكلفة العلاج؟ كل هذا وغيره من النقاط الهامة سنلقي الضوء عليه عبر سطور هذا المقال.

 

أسباب نحافة الوجه لدى السيدات والرجال:

تختلف الأسباب من شخص إلى آخر، فقد يكون السبب طبيعياً مثل التقدم في العمر أو العامل الوراثي، وقد تكون نحافة الوجه نتيجةً للإصابة ببعض الأمراض أو تناول بعض الأدوية.

1- نحافة الوجه نتيجةً طبيعية للتقدم في العمر: تقل الدهون بالوجه تدريجيا كلما زاد عمر الإنسان، بالإضافة إلى ذلك فإن الجلد في جميع أجزاء الجسم يفقد مرونته وقدرته على إنتاج الكولاجين الطبيعي المسؤول عن شد الجلد ونضارته.

2- الإصابة ببعض الأمراض يسبب فقدان الوزن المفاجئ وبالتالي نحافة الوجه وشحوبه: فهناك أمراضٌ قد تسبب فقداناً للشهية أواضطراباتٍ أخرى في الجهاز الهضمي، فتكون النتيجة الحتمية وصول القليل من السعرات الحرارية للجسم، وبالتالي حدوث حالة النحافة، من أمثلة تلك الأمراض: السرطان، ومرض الإيدز، وفرط نشاط الغدة الدرقية، بالإضافة إلى مرض أديسون.

3- الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي: مثل التهاب المرارة، والتهاب البنكرياس، وأنواع الديدان والطفيليات المختلفة.

4- بعض الأدوية وطرق العلاج قد تسبب فقداناً للشهية وبالتالي فقدان الوزن ونحافة الوجه: في حالة الإصابة بمرض السرطان على سبيل المثال يكون العلاج الكيميائي والإشعاعي هي إحدى وسائل العلاج، وكلاهما يسبب العديد من الآثار الجانبية للمريض، ومنها القيء وفقدان الشهية.

5-عدم الحصول على وجبة غذائية متكافئة العناصر الغذائية: فعلى سبيل المثال فإن نقص البروتين يُسبب مشكلة كبيرة أثناء تجديد الجلد أو تعويض التالف منه، كما يؤثر أيضاً بصورة مباشرة على تكوين الكولاجين الذي يُعد البروتين المُكون الرئيسي له.

6-  الإصابة بمرض النهام العصبي، وهو من الأمراض النفسية التي تدفع صاحبها إلى تناول الطعام بشراهة ثم التقيؤ بعدها، وتكرار هذه العملية يؤدي إلى ضعف الجسم ونحافته والذي يصحبه نحافة الوجه أيضاً.

أسباب نحافة الوجه لدى السيدات والرجال

 

 احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

ما هي طرق لعلاج نحافة الوجه المتاحة والمجربة؟

من الجدير بالذكر أن طرق العلاج تتنوع لتناسب كافة الحالات، وهذا التنوع يخدم كلا الناحيتين الصحية والمادية للمريض، ونذكر منها:-

 

1- علاج نحافة الوجه جراحياً:

أو ما يُطلق عليه زراعة الوجنات الصناعية، وهي تعتمد على زراعة دعامات بالوجه يتم غرسها في العظم الفكي للمريض والذي يكون عادة تحت التخدير الكلي، تُصنع تلك الدعامات من مادة معينة تجمع بين السيليكون والبلاستيك، وتُعد أكثر الطرق دواماً، كما أنها تناسب علاج الوجه عند الرجال والنساء على السواء.

علاج نحافة الوجه جراحياً

2- علاج نحافة الوجه بالحقن:

وتُعد هذه الطريقة هي الوسيلة الطبية لعلاج النحافة وتُسمى بحقن الفيلر، وهي تتباين من حيث تركيبها ودوام نتائجها، ونوضح لك بعضاً من أنواعها الأكثر شيوعاً:

حمض الهيالورونيك (Hyaluronic Acid):

هو مادة تُخلّق طبيعياً في أجزاءٍ عديدة من جسم الإنسان، مثل الأنسجة الضامة والسائل المحيط بالعينين، وتُستخدم هذه المادة بشكلٍ آمن للتخلص من آثار الندوب والحروق، كما أن لها أثراً عظيماً في علاج الخطوط العميقة والتجاعيد بالوجه بالإضافة إلى قدرتها على علاج الخطوط الطولية حول فم الشخص المدخن، والأسماء التجارية المتداولة في السوق لحمض الهيالورونيك هي كابتيك (Captique)، وريستايلان (Restylane) وغيرها.

علاج نحافة الوجه بالحقن

حمض بولي لاكتيك (Poly Lactic Acid):

تتميز هذه المادة الصناعية بأنها تُحفز إنتاج الكولاجين عند حقنها في وجه المريض، وبالتالي لا تظهر النتائج بشكل سريع ولكن تظهر نتائجها الرائعة بعد عدة شهور، كما أنها تُستخدم في النصف السفلي من الوجه، وتتوفر تُجارياً في الأسواق تحت اسم اسكلبترا (Sculptra).

 

كالسيوم هيدروكسي أباتيت (Calcium Hydroxylapatite):

تُخلق تلك المادة بيولوجياً، مما يُقلل فرصة حدوث تحسس لدى المريض عند حقنها، ولقد تعامل معها الجراحون بشكلٍ آمن في مجال الجراحة التجميلية والتقويمية منذ فترة طويلة، وتُوجد في الأسواق تحت اسم راديس (Radiese).

 

نقل الدهون (زرع الطعوم الدهنية):

حيث يتم نقل الدهون من الشخص ذاته من مناطق معينة مثل البطن والأفخاذ الداخلية، ليتم حقنها بعد ذلك في المناطق الغائرة في الوجه، وارتفاع تكلفة الحقن بالدهون الذاتية عن مواد الفيلر الأخرى يعود إلى وجود خطوة تسبق عملية الحقن وهي عملية شفط الدهون.

نقل الدهون (زرع الطعوم الدهنية)

ولقد لاقى علاج الوجه طبياً (حقن الفيلر) نجاحا وإقبالاً ممن يعانون من نحافة الوجه، فبالرغم من أن نتائجها غير دائمة، إلا أنها تعفي المريض من التعرض للآثار الجانبية في حالة لجوئه للحل الجراحي.

 احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

3- التخلص من نحافة الوجه باتباع عادات يومية سليمة:

  1. تناول وجبات غذائية متكاملة الفائدة، على أن يتوفر بها نسبة كبيرة من البروتين والفواكه.
  2. تجنب الرياضات العنيفة والحميات القاسية التي تسبب الخسارة المفاجئة للوزن.
  3.  تناول كمية كافية من المياه يومياً (2-3 لتر يومياً).
  4. إبقاء البشرة رطبة دائماً.
  5. استخدام واقي الشمس ذو الدرجة المناسبة لبشرتك.
  6. الاستفادة من الزيوت الطبيعية ذات الفوائد العظيمة مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند وزيت بذور الشيا.
  7. الحصول على قسطٍ كافي من النوم.
  8. تجنب عادة التدخين السيئة.
  9. تناول الأغذية المعروفة بفوائدها للصحة العامة والبشرة على وجه الخصوص، مثل العسل والتفاح وزيت الزيتون.
  10. تناول زيت الزيتون

التخلص من نحافة الوجه باتباع عادات يومية سليمة

4- عمل تمرينات اليوجا للوجه.

تساعد تمارين اليوغا لتسمين الوجه على تقوية العضلات وإضفاء مظهر أكثر شبابا.

أشارت بعض الدراسات إلى أن القيام بتمارين يوجا الوجه لمدة 30 دقيقة يومياً لمدة شهرين يساعد على شد وامتلاء الوجه وإعطائه شكلا أصغر.

5- وضع الماسكات المرطبة والمغذية للبشرة.

لا يوجد دليل علمي يشير إلى أن وضع الزيت على الوجه يساعد على امتلائه أو زيادة الوزن، ولكن بعض الدراسات تشير إلى تأثير الأحماض الدهنية على ملأ الفراغات بين الطبقات الخارجية لخلايا الجلد.

قد تكون بعض الزيوت مفيدة موضعياً للبشرة، مثل: زيت الزيتون- زيت جوز الهند- زيت الأفوكادو- زبدة الشيا- زيت اللوز- زيت أملا.

قد تساعد ماسكات الوجه على ترطيب الجلد، مما يمنح مظهر أكثر امتلاءً ونضارة للوجه الذي يبدو نحيفاً بسبب التقدم في العمر.

هناك أقنعة جاهزة لتسمين الوجه متوفرة في الأسواق، غالباً ما تشتتمل على مكونات مثل: الجلسيرين- اليوريا- حمض الهيالورونيك- اللانولين- الفازلين.

يُمكنك صنع ماسكات تسمين الوجه والخدين منزلياً بمكونات طبيعية، مثل: التفاح- الحليب- البابايا- البيض- الأفوكادو- دقيق الشوفان- الموز- الخيار.

ماسكات تسمين الوجه

 

من هم المرشحون لعلاج نحافة الوجه؟

تُعد تقنيات العلاج السابق ذكرها فرصةً للحصول على وجه ممتلىء يشع بالحيوية والشباب مرةً أخرى، وتُفيد تلك الطرق العديد من الفئات التي تعاني من نحافة الوجه، على سبيل المثال:-

1- من يُعانون من آثار التقدم في العمر مثل التجاعيد والخطوط العميقة حول الفم والأنف.

2- من تعرضوا لفقد الوزن بصورة كبيرة نتيجة اتباع الحميات الغذائية أو ممارسة الرياضات العنيفة، ومن هنا فنحن نؤكد أن علاج الوجه بعد الرجيم ليس أمراً صعباً أو مستحيلاً.

3- أثناء الإصابة ببعض الأمراض مثل السرطان والإيدز وغيرها التي تسبب ضعفاً عاماً  للمريض ونحافةً في الوجه.

4- الذين تظهر عليهم آثار الندوب والحروق أو الجروح.

5- هؤلاء الذين يمتلكون ذقنا حادة وخدود غائرة وشفاه رفيعة نتيجة العامل الوراثي، وإن كان العامل الوراثي لا يؤثر كثيراً إلا بتوفر عوامل نحافة الوجه السابق ذكرها.

6- من يعانون من وجود الخطوط الطولية حول الفم بسبب ممارستهم لعادة التدخين.

من هم المرشحون لعلاج نحافة الوجه؟

 

 احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

مميزات استخدام التقنيات المختلفة لعلاج نحافه الوجه:

تُمثل تلك التقنيات طريقاً للحصول على نتائج مثمرة بعضها دائم وبعضها الآخر غير دائم، ولكن في النهاية تتعدد مميزاتها كالتالي:-

1- عملية نقل الدهون من الشخص ذاته لا تسبب حدوث الحساسية، وينطبق هذا الأمر على بعض مواد الفيلر ذات التركيب البيولوجي، فهي تُعطي نتائج طبيعية بأقل الآثار الجانبية.

2- زرع الوجنات الصناعية تُعد أكثر التقنيات دواماً.

3- استخدام الفيلر المحفز لإنتاج الكولاجين له فوائده، وإن كانت تتأخر نتائجه عدة شهور إلا أن الكولاجين له عظيم الأثر على الجلد.

4- إن الاستعانة بتلك التقنيات هو الطريق الأمثل لعلاج الوجه بعد الريجيم، أو بعد الإصابة بالأمراض المسببة لفقدان الوزن المفاجئ. 

5- هي طريقة فعالة للتخلص من آثار الندوب والحروق، والجروح أيضاً.

مميزات استخدام التقنيات المختلفة لعلاج نحافه الوجه

هل هناك مضاعفات مرتبطة باستخدام تقنيات نفخ الوجه؟

إن استخدام تلك التقنيات لها ما لها من مميزات وعيوب، فعلى سبيل المثال:-

1- إن استخدام الحل الجراحي قد ينتج عنه بعض المضاعفات المتعارف عليها كالتورم، أو تأخر التئام الجروح، أو حدوث مشاكل صحية بعد التخدير الكلي.

2- قد تحدث عدوى أو نزيف في أماكن الحقن.

3- عدم وجود خبرة كافية لدى جراح التجميل قد يؤدي إلى تكتل الدهون بشكل غير متناسق بين ناحيتي الوجه.

4- الحقن الخاطئ في بعض أماكن الوجه قد يسبب ضرراً لأعصاب الوجه ، فقد يفقد المريض الإحساس في بعض مناطق الوجه.

5- قد يرفض الجسم مادة الفيلر معتبراً إياها مادةً غريبة، مما يسبب التحسس أو تكون الورم الحبيبي لدى بعض الأشخاص.

 

كم يبلغ متوسط تكلفة علاج نحافة الوجه بالتقنيات المختلفة

تتباين أسعار التكلفة بناءً على العوامل الآتية:-

1- نوع التقنية المستخدمة.

2- عدد حقن الفيلر التي قد يحتاجها المريض.

3- في حالة نقل الدهون الذاتية تختلف التكلفة بناءً على الأماكن المأخوذة منه الدهون.

4- حالة المريض الصحية، ومدى الضرر الواقع على الوجه.

5- شهرة المركز الطبي الذي ستُجرى به التقنية، ونوعية الخدمات الإضافية والترفيهية التي يُقدمها المركز للمريض.

6- كفاءة طبيب التجميل وعدد سنوات الخبرة لديه.

 

نوع التقنية المستخدمة

متوسط التكلفة

العلاج الجراحي (دعامات الوجه) من 2000 -6000 دولاراً امريكياً
الحقن بمادة كالسيوم هيدروكسي أباتيت من 600-700 دولاراً أمنريكياً
الحقن بالكولاجين تتراوح من 500-800 دولاراً أمريكياً
الدهون الذاتية تترواح من 2000-6000 دولاراً أمريكياً
عملية الحقن بمادة الهيالورونيك من 700-800 دولاراً امريكياً
الحقن بمادة بوليمرات حمض اللاكتيك من 700-800 دولاراً أمريكياً
الحقن بمادة بوليمرات ميثيل ميثاكريلات تتراوح من 850-950 دولاراً امريكياً

كم يبلغ متوسط تكلفة علاج نحافة الوجه بالتقنيات المختلفة

 

 احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أفضل الأماكن المرشحة لنفخ الوجه:

1- مستشفى كليفلاند بأبوظبي.

2- عيادة Change Me في جمهورية مصر العربية.

3- مستشفى فلوريا في تركيا.

4- مركز أديل الطبي بالسعودية.

أفضل الأماكن المرشحة لنفخ الوجه

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

اقرأ أيضاً

عملية تسمين الوجه

نفخ الخدود بالكولاجين

حقن الفيلر

فيلر الخدود

نفخ الخدود بالفيلر

تكبير الخدود

نفخ الخدود الدائم

نفخ الشفايف