التقشير الكربوني

التقشير الكربوني

ظهرت تقنية التقشير الكربوني كواحدة من أحدث علاجات الليزر للبشرة في الآونة الأخيرة، وقد اكتسبت هذه التقنية سمعة جيدة جداً جعلتها من الأفضل بين علاجات الليزر المختلفة، يتم استخدام تقنية التقشير الكربوني للبشرة لحل العديد من مشاكل الجلد وعلى رأسها التباين في لون البشرة (التصبغ،) والمسام الواسعة، وتدهن البشرة، يُمكن استخدام تقنية التقشير الكربوني لأنواع البشرة المختلفة بأمان كامل، ويتم إجرائها في معظم عيادات التجميل بسهولة عند توفر الجهاز الخاص بها، في السطور التالية نتطرق ببعض التفصيل لهذه التقنية.

تقشير البشرة الكربوني

 

ما الذي يسبب تصبغ البشرة؟

عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس يتم تحفيز الجلد لإفراز مادة تعرف باسم الميلانين، الوظيفة الأساسية لهذه المادة هي حماية الجلد من أضرار الأشعة فوق البنفسجية المصاحبة لضوء الشمس. يحدث التصبغ عندما يقوم الجلد بإفراز الكثير من مادة الميلانين والذي يبدأ في التركز في مناطق معينة في الوجه مما يؤدي إلى تكون بقع أدكن من لون البشرة الطبيعي، أيضاً من أسباب التصبغ الأخرى: حب الشباب، التهاب الجلد، التغيرات الهرمونية، أو استخدام المضادات الحيوية وبعض الأدوية الأخرى.

على الرغم من كون بقع الميلانين غير مؤذية، إلا أن الكثيرين يعتبرون وجودها عيباً في البشرة يستوجب العلاج، ولهذا تستخدم تقنيات مثل التقشير الكربوني للبشرة في علاج مثل هذه المشاكل بسهولة وأمان كامل على البشرة.

 

ما هي تقنية التقشير الكربوني؟

تبدأ جلسة التقشير الكربوني بتنظيف وتطهير البشرة بمحلول طبي، وبعد ذلك يتم تغطية البشرة بطبقة رقيقة من دهان كربوني نانوي أسمر اللون ذو رائحة خفيفة جداً، ومن ثم تسليط شعاع ليزر متغير الأطوال الموجية حسب لون البشرة ونوعها، أثناء العلاج يُمكن سماع أصوات تصادم الليزر مع الدهان الكربوني على شكل نقرات خفيفة، يقوم الليزر بإزالة طبقة الجلد العليا التالفة بمساعدة الكربون، مساعداً على ظهور طبقة الطبقة النظيفة والصحية.

تولد عملية التقشير الكربوني أيضاً بعض الطاقة الحرارية داخل الجلد، مما يحفز إنتاج الكولاجين الطبيعي المهم لشد البشرة وإخفاء تجاعيد وترهلات التقدم في العمر على المدى الطويل، وأيضاً زيادة معدل نمو الأنسجة الضامة، يُمكن ملاحظة أثر العلاج على الفور بعد القيام بجلسة تقشير كربوني، حيث تلاحظ المرأة إشراقة جذابة واختفاء العديد من مشاكل البشرة التي كانت تعاني منها.

تقنية التقشير الكربوني

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

هل يعتبر التقشير الكربوني عملية جراحية تجميلية؟

لا يدخل التقشير الكربوني للبشرة ضمن عمليات التجميل، ولذلك لا يحتاج إجراء الجلسة إلى طبيب، بل تتم في الغالب عن طريق ممرض أو فني مُدرب، وذلك لأنها جلسات بسيطة جداً لا تقوم بتغييرات جذرية في طبيعة البشرة، يُمكن مقارنة التقشير الكربوني بالتقشير الكيميائي من ناحية بساطة وسهولة العملية.

بالطبع قد تكون هناك آثار جانبية قليلة -سنذكرها في ما بعد- لجلسات التقشير الكربوني للبشرة، لكنها آثار محدودة جداً ولا تُقارن بآثار العمليات الجراحية من ناحية الشدة والتأثير على الجلد.

علاج البشرة بالليزر

 

المرشحون لعملية التقشير الكربوني

بشكلٍ عام يُمكن لأي شخص يتمتع بصحة جيدة وبشرة خالية من الأمراض المزمنة القيام بالتقشير الكربوني، يجب استشارة طبيب تجميل بالطبع قبل الإقدام على هذه الخطوة لمعاينة البشرة وقياس مدى استعدادها للجلسات، وفي الغالب يوافق الطبيب على الإجراء ما لم يكن المريض يعاني من أمراض جلدية في طور العلاج أو التعافي، أو يمتلك بشرة شديدة الحساسية أو غير ذلك من الموانع التي قد يراها الطبيب، إجراء التقشير الكربوني للبشرة ممكن أيضاً للحوامل والمرضعات بعد استشارة الطبيب والتأكد من عدم وجود ما يمنع.

المرشحون لعملية التقشير الكربوني

 

ماذا يجري في الجلد تحديداً عندما يتم تسليط أشعة الليزر عليه؟

لدى الكربون قدرة كبيرة على امتصاص الدهون والملوثات من عمق مسام البشرة، عندنا يتم تمرير أشعة الليزر فوق منطقة العلاج فهو يستهدف ويدمر جزيئات الكربون آخذاً معه كل المواد غير المرغوب بها، يقوم الليزر أيضاً بعملية تقشير عندما يستهدف الكربون الذي ينفجر آخذاً معه خلايا الجلد الميتة والرؤوس السوداء ويقشر طبقة من الجلد بعمق 15 ميكرون بفعالية كبيرة، والنتيجة هي الحصول على ليونة طبيعية في الجلد مع تصغير حجم المسام الواسعة التي تشوه المظهر العام للبشرة.

 

حب الشباب وفوائد التقشير الكربوني في علاجه

يوصف علاج التقشير الكربوني لحالات حب الشباب المزمنة بعد استنفاذ وسائل العلاج التقليدية الأخرى، فالحرارة التي تنتجها قشور الكربون لها فائدتين إضافيتين: أولاً تقلل من بكتيريا Propionibacterium acnes المسئولة عن استفحال حب الشباب، مما يقلل من معدل تفشي تلك الحبوب، وثانياً يزيد من انكماش الغدد الدهنية (المسؤولة عن تدهن البشرة) وبالتالي تقل فرصة ظهور حبوب جديدة على المدى الطويل.

 

ما هي الحالات التي يصلح فيها تقنية التقشير الكربوني

يناسب علاج التقشير الكربوني العديد من مشاكل البشرة، ومن فوائد التقشير الكربوني ما يلي:

  • إغلاق أو تصغير حجم مسام البشرة الواسعة الناتجة عن التقدم في العمر أو الأمراض الجلدية المختلفة.
  • علاج مشكلة إفراز الدهون المفرط في بعض أنواع البشرة.
  • علاج الحبوب البسيطة وندوبها والرؤوس السوداء الموجودة في البشرة.
  • توحيد لون البشرة وإزالة التصبغات الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس أو استعمال المضادات الحيوية أو الأدوية أو غير ذلك.
  • إعطاء البشرة إشراقة محببة ولمعان وليونة وترطيب طبيعي.
  • إزالة طبقات الجلد الميتة في الطبقة العليا من البشرة.

 

الأماكن التي يُمكن استعمال التقشير الكربوني فيها

يُمكن استعمال تقنية التقشير الكربوني على أي مكان في الجسم بأمان، لكن الشائع حالياً هو استعماله في منطقة الوجه والرقبة فقط، وفي أحيان قليلة يتم استخدام العلاج على منطقتي الصدر أو الظهر أو كليهما، بوجه خاص عندما تصاب هذه المناطق بالحبوب أو ندوبها، لا يزيد طول جلسة العلاج نفسها عن 15 دقيقة فقط (بالإضافة إلى وقت جفاف طبقة الكربون والذي قد يستغرق من 15 إلى 30 دقيقة،) ويُمكن إجراء المُعالجة مرة أخرى بعد فترة تتراوح من أسبوع إلى 4 أسابيع حسب طبيعة الجلد والأثر المرجو.

الأماكن التي يُمكن استعمال التقشير الكربوني فيها

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

هل تسبب جلسة التقشير الكربوني ألماً وهل لها مضاعفات جانبية؟

لا تسبب جلسة التقشير الكربوني للوجه أي آلام أثناء إجرائها، فقط يُمكن الشعور بوخز خفيف مثل وخز سن الإبر أثناء تسليط الليزر على البشرة، ولا توجد أي مضاعفات جانبية للجلسة، عدا عن تسجيل القليل من حالات الاحمرار الخفيف في الجلد الذي يختفي تماماً عادة بعد 24 ساعة على الأكثر.

خلال الـ 48 ساعة التالية للجلسة لا يجب التعرض للشمس، أو استخدام مساحيق التجميل على الإطلاق، ويُوصى أيضاً بتجنب التدخين والإجهاد خلال هذه الفترة، بعد هذه المُدة يُمكن استعمال المكياج بالتدريج، وفي حالة الخروج لأماكن مُشمسة يجب استعمال واقي شمس مناسب للبشرة.

 

تكلفة التقشير الكربوني

تتباين أسعار جلسات التقشير الكربوني كثيراً حسب مكان إجرائها، ومستوى الرعاية الطبية، وأيضاً قد تختلف الأسعار من وقت لآخر خلال العام بحسب كثافة الإقبال على الجلسات، في ما يلي نطاق تكلفة جلسة التقشير الكربوني للوجه الواحدة في دول مختلفة:

  • السعودية: من 300 إلى 1500 ريال سعودي.
  • مصر: من 500 إلى 2000 جنيه مصري.
  • العراق: من 50,000 إلى 200,000 دينار عراقي.
  • الكويت: من 50 إلى 150 دينار كويتي.
  • ماليزيا: من 100 إلى 250 دولار أمريكي.
  • تركيا: من 150 إلى 300 دولار أمريكي.
  • الولايات المتحدة: من 300 إلى 500 دولار أمريكي.

تكلفة التقشير الكربوني

 

مميزات التقشير الكربوني للبشرة

  • غير مؤلم ولا يحتاج إلى أي نوع من التخدير أثناء الجلسة.
  • لا توجد حاجة لأخذ أدوية قبل أو بعد الجلسة.
  • يُمكن العودة إلى الحياة الطبيعية على الفور.
  • نتائج طويلة الأمد، إذ يكفي مُعظم الحالات إجراء جلسة كل 3 أو شهر فقط.
  • أسعار الجلسات معقولة جداً مقارنة بوسائل المعالجة الأخرى للجلد.
  • لا توجد مضاعفات جانبية خطيرة للجلسات، حتى مع أصحاب البشرة الحساسة.
  • يُمكن استعمال تقشير كربوني لمختلف أنواع البشرة، ولأصحاب البشرة البيضاء أو الداكنة على حدٍ سواء.

مميزات التقشير الكربوني للبشرة

 

الفرق بين التقشير الكربوني للبشرة والفركشنال ليزر (ليزر ثاني أكسيد الكربون CO2)

يخلط الكثيرون بين التقشير الكربوني وبين الفركشنال ليزر أو ليزر ثاني أكسيد الكربون، لكن التقنيتين مختلفتان إلى حدٍ كبيرٍ، العلاج بالفركشنال ليزر أكثر قوة وعمقاً مقارنة بالتقشير الكربوني، رغم أنه يُستخدم أيضاً لإزالة خلايا الجلد الميتة وعلاج التصبغات غير المرغوبة في البشرة، يُستخدم الفركشنال ليزر لعلاج حالات تلف الجلد الشديدة، وتجاعيد التقدم في العمر، والملمس غير المنتظم للبشرة، وتلف البشرة الناتج عن التعرض المطول لأشعة الشمس.

يتطلب أخذ بعض العلاجات قبل وبعد الجلسة لضمان الشفاء السريع من آثارها، عملية التعافي من الفركشنال ليزر تمتد لما بين 7 إلى 14 يوماً، على العكس من التقشير الكربوني الذي يُمكن للمريض العودة إلى حياته الطبيعية بعد الجلسة مباشرة، ويتم استخدام مخدر موضعي عند إجراء الفركشنال ليزر لأن أشعة الليزر القوية تسبب بعض الألم أثناء الجلسة، ولا يُمكن إجراء جلسات الفركشنال ليزر للحوامل، أو من يعانون من أمراض جلدية مزمنة أو تقرحات.

المضاعفات الجانبية للتقشير الكربوني خفيفة جداً أو مُنعدمة كما أسلفنا، على النقيض من ذلك مضاعفات الفركشنال ليزر قد تكون أكثر جدية، فهناك احتمال لحدوث تقشر زائد في الجلد، واحمرار أو تهيج، وجفاف، ونزيف في بعض الحالات، وقد يُصاب المريض بآلام شديدة في بعض الأحيان مما يستلزم أخذ مُسكنات قوية.

 

 

نصائح قبل وبعد إجراء التقشير الكربوني للوجه

قبل التفكير في إجراء جلسات تقشير كربوني ننصحك باتباع الآتي:

  • من الضروري جداً استشارة طبيب تجميل أو طبيب أمراض جلدية قبل إجراء الجلسات لأخذ موافقته والتأكد من عدم وجود ما يمنع إجراء الجلسات.
  • البحث عن مركز طبي ذو سمعة حسنة، والتأكد من نظافة المكان والأجهزة والمعدات المستخدمة في الجلسات، فهناك احتمال لنقل الكثير من الأمراض الجلدية ما لم تتبع إجراءات النظافة والتعقيم الأساسية.
  • تنظيف البشرة جيداً قبل الجلسة بعدة أيام، وذلك باستخدام غسول ملائم لنوع البشرة، وإتباع التنظيف بدهان كريم مرطب للبشرة.
  • عدم استخدام أقنعة مُقشِّرة للبشرة لمدة أسبوعين على الأقل قبل الجلسة.
  • عدم التسرع في وضع المكياج بعد الجلسة مباشرة، حيث تكون البشرة شديدة الحساسية في هذه المرحلة، وتزيد قدرتها على الامتصاص كثيراً في هذه الفترة، نفس الأمر ينطبق على التعرض لأشعة الشمس.
  • عدم المبالغة في عدد مرات إجراء الجلسات، خصوصاً في حالة البشرة الحساسة.
  • يجب استشارة الطبيب فوراً عند ملاحظة استمرار الاحمرار لأكثر من يوم، أو ظهور حبوب، أو الشعور بوخز قوي بعد إجراء الجلسة.
  • يجب الإبقاء على سقف توقعات نتائج الجلسات طبيعياً، جلسات التقشير الكربوني ليست حلاً سحرياً لكل مشاكل البشرة، وهناك العديد من الحالات لا تستجيب جزئياً أو بشكلٍ كامل لهذه الجلسات.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية