تقشير البشرة بالكريستال

تقشير البشرة بالكريستال

هل تمنيت يوماً أن تفتحي صفحة جديدة مع بشرتك وأن تتخلصي من آثار الماضي عليها لتظهر طبقة جديدة تحمل الشباب والنضارة والجمال؟ يمكن لهذا الحلم أن يتحقق من خلال تقنية التقشير العميق للبشرة بالكريستال. قديماً قالوا يقرأ الجواب من عنوانه، والبشرة هي عنوان الجسد. البشرة الناعمة الصافية الخالية من العيوب هي عنوان الجمال والشباب. يقضي النساء ساعات طويلة في اتباع وصفات بغية الوصول إلى بشرة بصفاء ونقاء الأطفال، وقلما يتحقق هذا المسعى بسهولة. فما هي الأسباب التي تفقد البشرة صفاءها ونضارتها؟

تتلخص أهم أسباب فقدان البشرة لجمالها فيما يلي:

  • العوامل الجوية الطبيعة مثل التعرض للشمس والحرارة.
  • طبيعة البشرة التي تتراكم عليها خلايا الجلد الميتة.
  • الأتربة التي تسد مسام البشرة وتتسبب في تراكم الدهون والافرازات بداخلها.
  • الحبوب والبثور التي تترك اثراً يصعب التخلص منه.
  • التقدم في العمر الذي يفقد البشرة بعض المواد مثل الكولاجين والإيلاستين، مما يتسبب في ظهور التجاعيد.
  • استخدام الكيماويات وأنواع الماكياج الضارة بالبشرة.
  • الإرهاق والاجهاد والسهر المتكرر الذي يتسبب في ظهور البقع  على البشرة، وظهور الهالات السوداء حول العينين.
  • عدم اتباع نظام حياة صحي يضر بالبشرة ويؤذيها، فهو يتسبب في نقص الفيتامينات والمغذيات من البشرة وكذلك فقدانها للمياه التي تفقدها نضارتها.

تقشير البشرة من أشهر وأسهل العمليات في عالم العناية بالجمال، إنها العصا السحرية التي تمنحك بشرة جديدة مشرقة. في دقائق معدودة يمكنك أن تتخلص من طبقة البشرة القديمة بكل ما تحمله من آثار ومشاكل وتكشف عن طبقة جديدة تتمتع بالصحة والحيوية. ينقسم التقشير إلى طرق كثيرة ومتنوعة بحسب العامل المستخدم في التقشير وبحسب النتائج التي يقدمها.

التقشير الكريستالي للوجه

 

الطرق المتنوعة لتقشير البشرة

تنقسم طرق تقشير البشرة بحسب الطريقة المستخدمة في التقشير إلى:

طريقة التقشير بالكريستال التي سنتناولها في هذا المقال تعتبر من ضمن طرق التقشير الميكانيكي التي تعتمد على فرك البشرة لإزالة طبقة الخلايا الميتة من عليها.

 

تقشير البشرة بالكريستال (Dermabrasion)

تقشير البشرة بالكريستال (Dermabrasion)، أو طريقة الديرمابراشن هي أحد طرق تحسين مظهر البشرة، وهي تعتمد على احتكاك فرشاة أو حبيبات بلورية الشكل بالبشرة لفرك طبقة الخلايا الميتة عنها والتخلص منها. تعرف هذه الفرشاة (أو العجلة في بعض الأجهزة) باسم burr أو fraise. تدور هذه الفرشاة أو العجلة بسرعة شديدة لتقشير البشرة، وهو ما يعتبره الجسم إصابة لطبقة الجلد، تجدده وتحفز نمو طبقة جديدة لتحل محلها.

يمكن التحكم في عمق التقشير الكرستالي للبشرة من خلال بعض العوامل، نذكر من أهمها:

  1. مدى خشونة الفرشاة، أو حجم الكريستالات المستخدمة في التقشير.
  2. سرعة دوران الفرشاة أو الكريستالات.
  3. الضغط الذي يشكله الجهاز على البشرة.
  4. طول فترة التقشير.
  5. حالة ومكان الجلد المعرض للتقشير

الوجه هو أحد أهم وأشهر الأماكن التي يعرض الأطباء تقشيرها، لكن هناك بعض المناطق الأخرى التي يمكن علاجها ومنها مثلاً تقشير المناطق الحساسة مثل تقشير منطقة البكيني أو منطقة الإبطين، وهناك كذلك تقشير الكوع وتقشير الركبتين.

من أهم الأسباب التي تدفع الناس لتقشير منطقة الوجه هو التخلص من آثار الحبوب والبثور، وهو ما تؤديه طريقة التقشير العميق بالكريستال بسهولة وبساطة.

مع أن الغرض من هذه الطريقة تجميلي بالدرجة الأولى، إلا أنها تصلح كطريقة علاجية تجميلية لعلاج تضخم وثخانة الجلد في بعض مناطق الجسم وبخاصة الأنف (rhinophyma)، والتي تنتج عن مرض جلدي معروف باسم وردية الوجه أو rosacea.

تقشير البشرة بالكريستال

 

كيف يتم التقشير العميق للبشرة ؟

يتم التقشير العميق للبشرة من خلال الخطوات التالية:

  1. ينظف الوجه جيداً
  2. يوضع مخدر موضعي على البشرة، ويشيع استخدام كريم الليدوكاين في هذه الطريقة بحيث يعمل على تخدير البشرة.
  3. تعرض البشرة لكمادات ثلج متقطعة لمدة 30 دقيقة لحمايتها من آثار التقشير، وقد يستخدم رذاذ مجمد (cryogenic spray) لزيادة حماية البشرة وتماسكها.
  4. قد يتطلب الأمر استخدام بعض المسكنات أو المهدئات أو الخضوع للتخدير الكلي في حالة التقشير العميق لمساحات كبيرة من البشرة.
  5. يبدأ التقشير باستخدام جهاز التقشير الكرستالي الذي يزيل الطبقة السطحية للبشرة.
  6. قد يتطلب الأمر تغطية البشرة بقطع من الشاش بعد العملية أو استخدام بعض المراهم.

لا بد أن نذكر أن التقشير العميق للبشرة لابد أن يتم تحت اشراف طبيب جلدية متخصص، لأنه من الطرق العنيفة في التجميل والتي يمكن أن يتسبب إجراؤها على يد شخص غير خبير في استخدام الجهاز في مشاكل ومخاطر عديدة أبسطها التعرض للإصابات أو العدوى.

 

النتائج المتوقعة لتقشير البشرة

فترة التعافي المتوقعة بعد هذه العملية تعتمد على طبيعة الجلد، وعلى حجم وعمق المساحة المعرض للتقشير من البشرة. فإذا خضع الشخص لتقشير كامل لبشرته، سيستغرق تعافيه فترة أطول ممن خضع لمعالجة بعض البثور فقط. وبشكل عام تتراوح فترة التعافي بين خمسة وثمانية أيام، وتظهر البشرة الجديدة وردية اللون صافية كبشرة الأطفال.

لكن هذا اللون غالباً ما يختفي خلال فترة تتراوح بين ستة أسابيع إلى 12 أسبوع، ويعتبر هذا اللون من الآثار الجانبية المفضلة لدى الأشخاص، لدرجة أن بعضهم يجري التقشير بهدف الحصول على هذا اللون فقط. أما إذا كنت قد أجريت التقشير لمساحة صغيرة من بشرتك، فيمكنك الاكتفاء بتوحيد لونها من خلال المكياج حتى تستعيد لونها الطبيعي.

عادة ما تنقضي فترة التعافي بغير التعرض لألم كبير، وسرعان ما ستتمكن من العودة لممارسة أنشطة الحياة اليومية الطبيعية بعد العلاج. وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول مسكنات الألم، وإذا حدث وتعرضت بشرتك لبعض التورم، يمكنك حينها استخدام بعض المراهم التي تحتوي على الكورتيزون ومشتقاته مثل البريدنيسون.

من المهم للغاية أن تعتني جيداً بالبشرة في مرحلة التعافي، وأن تتبع تعليمات الطبيب بدقة وأهمها:

  • تنظيف بشرتك عدة مرات خلال اليوم، لأن هذا سيساعدك على تجنب العدوى وعلى التخلص من أي قشور قد تتكون على سطح البشرة.
  • غير ضمادة المرهم باستمرار، لأن هذا يساعد على ترطيب البشرة وتعافيها بسرعة.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس، وبمجرد أن تتوقف بشرتك عن التقشير ابدأ باستخدام كريم الحماية من الشمس المناسب بصورة يومية.
  • ومن المهم أن تلتزم بنمط حياة صحي عامة، وتتناول كميات كافية من المياه وتمارس الرياضة بانتظام.

تقشير الكريستال

 

المرشح المناسب لعملية تقشير البشرة العميق

يستخدم تقشير البشرة لعلاج عيوب البشرة عن طريق إزالة الطبقة العلوية منها، والمرشح المثالي لعملية تقشير البشرة هو أي شخص بالغ يعاني من أي من الحالات التالية:

  • آثار حب الشباب.
  • الندوب السطحية غير العميقة الناتجة عن الجراحة أو عن الإصابات.
  • تزايد نمو البشرة وزيادة سمكها مثل حالات وردية الوجه.
  • الرغبة في التخلص من الوشم، ولكن يندر استعمال هذه الطريقة لإزالة الوشم بسبب وجود طرق أسهل كثيراً.
  • البقع الجلدية الناتجة عن آثار التعرض للشمس.
  • علاج التجاعيد الدقيقة حول الفم

هناك بعض الحالات التي تمنع علاج البشرة بالتقشير، وتتضمن هذه الموانع ما يلي:

  • لا يمكن أن تتعرض لتقشير البشرة إذا كنت استخدمت علاج أيزو تريتينوين (فيتامين أ) لعلاج البشرة خلال السنة الماضية.
  • إذا كنت قد أجريت جراحة شد الوجه أو رفع الحاجبين مؤخراً فلا يمكنك إجراء تقشير الوجه. ومع هذا فيمكنك تقشير أجزاء أخرى من البشرة بدون مشكلة.
  • إذا كنت قد تعرضت من قبل للندوب المعروفة باسم (Keloid or hypertrophic scars)، فإن هذا يعني أن لديك مشاكل في تعافي البشرة وأن نتائج التقشير لن تكون جيدة.
  • إذا كنت مصاباً بعدوى هربس نشطة حالياً، أو أي عدوى فيروسية أخرى.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل أو حساسية من البرودة.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل مناعية أو مشاكل في الدورة الدموية مما قد يصعب التعافي من تقشير البشرة.

 

المخاطر والمضاعفات المتوقعة لتقشير البشرة بالكريستال

تتضمن المخاطر المتوقعة على المدى القصير:

  • الندوب.
  • احمرار البشرة (الذي غالباً ما يختفي خلال شهر ونصف إلى ثلاثة أشهر).
  • التورم.
  • تزايد الحبوب وتحوصلها، والذي يمكن علاجه بالمضادات الحيوية.
  • تغمق لون الجلد، والإصابة بالبقع الجلدية.
  • زيادة الحساسية للشمس.

الأعراض الجانبية والمخاطر الأكثر ندرة تتضمن:

  • ندوب كبيرة، تميل إلى التكون في المناطق العظمية، أو في الأشخاص الذين سبق لهم العلاج بمادة أيزوتريتينوين خلال السنة السابقة لعملية تقشير البشرة.
  • احمرار دائم.
  • تغير دائم في لون الجلد.
  • إصابات في الأنسجة بسبب التبريد أو التقشير.
  • إصابات عدوى في أثناء التقشير أو خلال فترة التعافي.

تنظيف البشرة بالكريستال

 

توقعات تقشير الجلد بالكريستال

يدمر تقشير الجلد طبقة البشرة الخارجية، وينبغي أن تكون مستعداً لهذا، وللكيفية التي ستبدو بها بشرتك خلال عملية التعافي. من المهم للغاية أيضاً أن تتبع تعليمات طبيبك وأن تعتني ببشرتك خلال فترة التعافي. تأكد من مناقشة توقعاتك كلها مع طبيبك. ولا تعتقد أنك ستحقق نتائج مثالية منذ الجلسة الأولى للتقشير، فالتحسن بنسبة 50% في حالة البشرة يعتبر نتيجة طيبة.

قد يتأخر ظهور النتائج لفترة تتراوح بين عدة أسابيع وعدة شهور بعد عملية التقشير بالديرما براشن. ولتعلم أنك ستحتاج إلى وضع واقي من الشمس بصورة يومية، وأن تتجنب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان. فطبقة البشرة الجديدة التي ستنمو بعد التعافي ستصبح أكثر حساسية للشمس، وأكثر عرضة لتغير لونها بسبب أشعة الشمس.

يعد التقشير بالكريستالات الكبيرة من طرق التقشير العنيفة للبشرة، وهو أكثر عمقاً من التقشير الماسي أو التقشير بالكريستالات المجهرية (microdermabrasion)، لهذا فلابد من إجراء هذه العملية في مركز طبي متخصص وتحت إشراف طبي دقيق ولا ينبغي الخضوع لهذه العملية في مراكز التجميل المختلفة، كما لا تتوافر أجهزة تقشير عميق منزلية للبشرة كتلك المتوافرة للتقشير المجهري والماسي للبشرة.

لهذا السبب ينبغي أن تدقق في اختيار المركز الطبي الذي تجري فيه هذه العملية، وأن تتأكد من خبرات طبيبك الذي تجريها على يديه ومن كفاءة الجهاز المستخدم في عملية التقشير. يمكنك التأكد من هذا من خلال معرفة آراء الحالات التي سبق وأن جربت العلاج لدى هذا الطبيب. ولا تخجل من أن تطلب من طبيبك التحدث مع بعض الحالات السابقة لديه، وتأكد من أن تبحث عن تاريخه وسمعته جيداً على شبكة الإنترنت. أما في حالة وجدت أن هذه الطريقة العنيفة غير مناسبة لبشرتك ولما ترغب في تحقيقه، فهناك طرق علاجية أخرى متنوعة يمكنك مناقشتها مع طبيبك واختيار الطريقة المناسبة لحالتك من بينها.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً

7 منتجات لبشرة مشرقة ومتوهجة

معدل تجديد خلايا البشرة

5 أنواع كريمات أساس لجمال بشرتك

4 منتجات تجميلية لعلاج الهالات السوداء والعناية بعينيك

فراكشنال ليزر الركب