فراكشنال ليزر الركب

يعاني بعض الناس من تغير طبيعة الجلد عند منطقة الركبة كوجود ندبة أو تغير لون الجلد مما قد يسبب لهم بعض الحرج.

وبطبيعة الإنسان يسعى نحو الجمال ويأمل في استعادة الشكل الطبيعي، بل قد يحلم البعض أن يستعيد بشرة الطفولة النضرة، تلك التي لم تغيرها الظروف البيئية ولم تشوهها الحوادث اليومية.

فهل يقدم العلم الحديث حلًا لمثل هذه المشكلة؟ وما استخدام الليزر في مثل هذه الحالة؟ وما هي تقنية الليزر التجزيئي “Fractional LASER”؟

في هذه السطور نلقي الضوء على هذه التقنية بشيء من التفصيل، وإن كان المقال لا يغني عن طلب النصيحة الطبية المتخصصة.

 

فراكشنال ليزر الركب

 

ما مدى تطور الطب التجميلي في تجميل وتقشير الجلد؟

ينبغي للتعامل مع الجلد أن نتعرف على مكوناته في البداية. يتكون الجلد من الطبقة الخارجية التي تسمى البشرة، تتلوها الطبقة الداخلية (الأدمة)، بالإضافة لطبقة ثالثة وهي طبقة الدهون تحت الجلد.

شهد تجميل الجلد المتعرض لحروق الشمس تطورات طبية متعددة المراحل. ومع ظهور الليزر، كان صيحة في مجال الطب التجميلي لما له من خواص مدهشة تعين الأطباء على تحقيق أهدافهم الطبية ببراعة.

بداية ما هي خواص الليزر؟ يتميز الليزر بأنه ضوء أحادي اللون أي أنه لا يحتوي ما يحتويه الضوء العادي من ألوان الطيف السبعة. بالإضافة لذلك، فإنه ينتقل في خطوط متوازية ومتماسكة ولا يتشتت كالضوء العادي. هذه الخواص تساعد المحترفين في استخدامه بطرق متعددة، على رأسها الاستخدامات الطبية.

يستخدم الليزر في عالم طب التجميل بشكل استئصالي أحيانا وبشكل غير استئصالي في أحيان أخرى، إلا أنه مع ظهور الليزر التجزيئي فراكشنال ليزر “Fractional LASER” فإنه شكل قنطرة مهمة لرأب الفجوة بين الليزر الاستئصالي وغير الاستئصالي.

 

جهاز فراكشنال ليزر الركب

 

ما هو الليزر التجزيئي “فراكشنال ليزر “Fractional LASER ؟

يقول أطباء الجلدية أن تجميل الجلد باستخدام الـــ “فراكشنال ليزر” يشبه إصلاح صورة عبر التعامل التفصيلي مع كل بيكسل على حدة!

ويصفون كيفية عمل ال “فراكشنال ليزر” بأنه يوصل شعاعًا ليزريًا يتجزأ إلى أعمدة صغيرة للغاية ولكن عميقة في كلا الطبقتين: البشرة والأدمة، ليقوم بعملية المعالجة.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

بم يتميز “فراكشنال ليزر “Fractional LASER الركب عن الليزر العادي ؟

الليزر التقليدي ينجح بإزالة الطبقة الخارجية من الجلد المعرضة لحروق الشمس، بالإضافة لذلك ينشط الكولاجين المسؤول عن مرونة الجلد في الطبقة التالية من الجلد، وبالتالي يتخلص من تغير اللون في الطبقة الخارجية من الجلد ويستعيد مرونته عبر زيادة نشاط الكولاجين، إلا أنه يتسبب بمساحة عالية نسبيًا من الحرق الليزري متطلبًا وقتا أطول في الالتئام.

استخدام الليزر التجزيئي للركب ( فراكشنال ليزر الركب ) يهدف لنفس النتيجة إلا أنه يتميز بقلة مساحة الحرق الليزري مما يؤدي لضرر أقل وسرعة أعلى في الالتئام نتيجة طبيعة التجزيء التي تحدث لشعاع الليزر.

 

يوضح الفيديو التالي الفرق بين فراكشنال ليزر والليزر العادي

 

كيف يتلافى الـ””Fractional LASER عيوب الليزر الاستئصالي والغير استئصالي؟

لفهم التميز النوعي لليزر التجزيئي علينا أن نتعرف على العيوب التي تحدث في النوعين الآخرين.

الليزر الاستئصالي يعتمد على تسخين نسيج الجلد إلى ما فوق ال 100 درجة مئوية مبخرًا جزءًا من المنطقة المعالجة نفسها، لذلك فهذه الطريقة شديدة الفعالية إلا أنها –كما لا يخفى- قد تكون على درجة من الخطورة، أما الطريقة غير الاستئصالية فتتميز بدرجات حرارة أقل وبالتالي معامل أمان أعلى إلا أنها لا تكون بنفس فعالية الليزر الاستئصالي.

الــ “فراكشنال ليزر” يسعى لتلافي عيوب الطريقتين السابقتين، حيث لديه قدرة أعلى من الليزر اللا استئصالي في تدمير الأنسجة غير المرغوبة، إلا أنه –ولوجود أنسجة بينية لم تتدمر- يتمكن النسيج الجلدي من إعادة بناء نفسه بشكل أسرع من الليزر الاستئصالي.

 

ما فائدة الليزر التجزيئي للركب ” فراكشنال ليزر الركب “؟

يتميز فراكشنال ليزر الركب بقدرته على إصلاح الحروق الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس الحارقة، كذلك يمكنه المساعدة في التخلص من التلون غير المرغوب فيه والذي قد يأتي نتيجة لندبات أو غيرها.

 

علاج الجلد بالفراكشنال ليزر

 

ما مضاعفات الليزر التجزيئي للركب ” فراكشنال ليزر الركب ” ؟

في مراجعة علمية تمت عام 2010 وجد أن من أبرز مضاعفات الليزر التجزيئي:

  • العدوى: والتي قد تكون بكتيرية أو فيروسية. وإن كانت حالات الليزر التجزيئي أقل  عرضة للعدوى من حالات الليزر التقليدي.
  • تغيير الصبغة (فرط تلون ما بعد الالتهاب): فبالرغم من تفوق الليزر التجزيئي على مثيله التقليدي، إلا تغير اللون قد يحدث في 1-32% من الحالات، وذلك بناء على الجهاز المستخدم، وكيفية استخدامه والعوامل التي تم تشغيله في ظلها، ونوعية الجلد المعالج.
  • التندب: تم رصد بعض حالات الليزر التجزيئي وقد عانت من التندب، ووجد أنه من أهم مؤشرات حدوث التندب حدوث احمرار في الجلد في بؤر بعينها ويستمر لمدة أسبوعين إلى 4 أسابيع.
  • ظاهرة الاستدعاء: ويقصد بها عودة ظهور بقع حمراء في الجلد بعد انتهاء العلاج حال التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة أو حتى بعد حمام ساخن.
  • تسمم التخدير: وهو أحد المضاعفات شديدة الندرة وقد حدث مرتين في مجموعة من ألف حالة، حيث تم البدء في التعامل بالليزر قبل إزالة جل الليدوكايين المخدر. وأحد التفسيرات المنطقية أن التعامل بالليزر يسبب زيادة في امتصاص المخدر الموضعي، ولذلك ينصح بإزالة المخدر الموضعي من على الجلد قبل البدء في التعامل.

وختامًا، فإنه من الأهمية بمكان اختيار العيادة أو المركز المعتمد، واختيار طبيب متمكن عالي الخبرة، وكذلك نوعية الجهاز.

كذلك ينبغي استشارة الطبيب المعالج في مدى أهمية وفعالية وأمان العملية قبل إجرائها، فربما ينصح باستخدام علاجات موضعية أو طرق أخرى للتقشير المنزلي دون الاحتياج لإجراء التدخل بالليزر التجزيئي.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضًا:

عملية تجميل الركبة

فراكشنال ليزر للوجه

تقشير البشرة بالكريستال

تقشير الجلد