إزالة التصبغات بالليزر

من أهم نقاط وعوامل الجمال التي دائماً ما نسعى لتحقيقها هو الحصول على بشرة جميلة نضرة ومتناسقة، فمهما كانت بشرتنا ناعمة ونضرة ولامعة وغنية القوام ومهما كان قوام أجسادنا ممشوقاً ورشيقاً إلا أن غياب التناسق من ألوان بشرتنا هو أمرٌ يجلب الحزن والبؤس على صاحب البشرة.

إزالة التصبغات بالليزر

خاصةً عندما يحدث ذلك في أماكن ظاهرة مثل الوجه والرقبة واليدين والذراعين، وإذا كان شكل أو لون التصبغات الجلدية غريباً وتنتشر في مساحة كبيرة من الجسم فإن المشكلة تكون أعمق وتسبب مشاكل أكثر لصاحبها. تؤثر التصبغات على نفسية الشخص المصاب بها وتقلل من ثقته في نفسه وحبه لجسده كما أنها في الحالات الملفتة للنظر تجذب انتباه الآخرين وهو ما يعرضه لتحديقهم أو نظراتهم المزعجة.

وبناءً على هذا قدم الطب التجميلي العديد من الحلول المتاحة من أجل علاج التصبغات الجلدية بكافة أشكالها وأنواعها ودرجاتها وكل ما يناسب جميع أنواع البشرة ودرجاتها. وحيث أن الليزر أحدث طفرة كبيرة في عالم الطب والتجميل فإننا نجد له دوراً لا يقل كفاءة وأهمية في هذه المشكلة ليقدم لنا علاجاً نهائياً يدوم فترات طويلة. إليك تقريراً كاملاً عن كل ما يهمك معرفته في استخدام الليزر لعلاج التصبغات في الجلد.

 

ما هي التصبغات الجلدية و أسبابها

يتكون الجلد من ثلاثة طبقات رئيسية طبقة خارجية رقيقة وطبقة وسطى وطبقة أخيرة، خلال هذه الطبقات تنتشر مادة صبغية تُعرف بالميلانين والتي من المُفترض أن يفرزها الجسم بتوازن يجعل للجسد كله لوناً متناسقاً جذاباً. في حالة التصبغات الجلدية فإن ذلك التوازن يختل وتبدأ الخلايا الصبغية بإنتاج كميات أكبر من اللازم من الميلانين في منطقة معينة.

يمكن أن تظهر التصبغات الجلدية في عدة صور وأشكال ودرجات وأحجام مختلفة، يمكن حصرها فيما يلي :

  • أشهرها وأكثرها شيوعاً هو زيادة انتشار النمش والبقع البنية الصغيرة المشابهة له على أجزاء مختلفة من الجسم.
  • يمكن أن تظهر بقع أخرى ناتجة عن التعرض لأشعة الشمس وغالباً ما تظهر في الأماكن التي تتعرض للشمس باستمرار، حيث تُشكل أشعة الشمس عامل استثارة للجلد وهو ما يسبب له الضيق والتحسس وبالتالي يبدأ باتخاذ رد فعل مضاد غالباً ما يظهر على هيئة بقع داكنة.
  • التصبغات الجلدية التي تحدث بسبب التقدم في العمر، فمع زيادة تعرض أجسادنا للشمس والمواد الكيميائية و الضارة والسموم والعوامل البيئية المختلفة يبدأ الجلد بفقدان رونقه ونضارته وتناسقه و تظهر عليه البقع الداكنة والتجاعيد المختلفة.
  • لا يمكن تجاهل دور العامل الجيني في هذه المشكلة أيضاً لأن له دوراً كبيراً فيها.
  • يمكن أن تظهر التصبغات الجلدية أثناء فترة الحمل بسبب حدوث تغيرات هرمونية هائلة في الجسد.
  • كما أن عادات معينة كالتدخين وشرب الكحوليات أيضاً يساعد على ظهورها.
  • قد يحدث ذلك أيضاً بسبب بعض الأدوية أو الأمراض التي تؤثر على لون البشرة وإنتاج الميلانين فيها.

من المهم معرفة المسبب الرئيسي للمشكلة لنتمكن من إيجاد علاج التصبغات الجلدية المناسب دون اللجوء إلى العديد من الأساليب غير الفعالة.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

كيف يمكن علاج التصبغات الجلدية بالليزر

يشكل استخدام الليزر للتصبغات الجلدية حلأً رائعاً وفعالاً ومضمون النتائج في أغلب الحالات. ويرجع ذلك إلى وجود العديد من أنواع أجهزة الليزر المختلفة مثل الفراكشنال ليزر والتي تستطيع التعامل مع العديد من أنواع التصبغات المختلفة أياً كان نوع بشرتك ومشكلتك، حتى أن هنالك أجهزة ليزر مخصصة لإزالة تصبغات الوشم من الجلد وإعادته لحالته الأولية تماماً قبل عملية الوشم.

فراكشنال ليزر للوجهيعتمد نوع الجهاز على نوع التصبغات وحجمها وعلى منطقة الجسم التي يجب علاجها، كما أن النتائج تتوقف على هذه العوامل أيضاً. تُنتج أجهزة الليزر حزماً ضوئية لها خصائص معينة تحولها إلى طاقةٍ حرارية وتساعدها على اختراق الطبقة العليا من البشرة والوصول إلى العمق الذي يحدده الطبيب.

ومن المعروف أنه الليزر لا يُمتص إلا عن طريق الخلايا التي تحمل كمية غزيرة من صبغة الميلانين وهو ما يعني أن المنطقة المصابة هي وحدها التي تتأثر بالليزر أياً كان نوعه بينما تظل المنطقة المحيطة بها سليمة ولا يمسها أي ضرر. يدمر الليزر هذه الخلايا بما تحتويه من صبغيات كما أنه يحفز إنتاج الكولاجين بكميات كبيرة وهو ما يساعد الخلايا على التجدد ويمنعها من الإسراف في إفراز الميلانين.

 

قبل استخدام الليزر للتصبغات

الخطوة الأولى في علاج التصبغات بالليزر هي زيارة طبيب جلدية متخصص وعرض مشكلتك وتاريخك الصحي بأكمله عليه، بما في ذلك تاريخ التصبغات لديك وما إن كانت ظهرت بشكلٍ مفاجئ أو كانت موجودةً منذ زمن، وما إن كان أحد أفراد عائلتك يعاني من تلك المشكلة أيضاً. ذلك بجانب قائمة الأدوية التي تتناولها وأية مشاكل صحية تعاني منها.

سيساعدك الطبيب على تحديد وسيلة العلاج المناسبة لك وما إن كانت هناك بدائل أفضل لحالتك الفردية أو خطوات يجب القيام بها قبل البدء باستخدام الليزر للتصبغات خاصةً أن من شروط استخدام الليزر هو أن تكون البشرة سليمة ومعافاة ولا تعاني من أية مشاكل صحية أو عدوى أو التهابات.

تجنب استخدام أية كيماويات على بشرتك سواءً كانت قويةً أو بسيطة وحتى مستحضرات التجميل والتفتيح والتبييض المختلفة من قبل موعد جلسة الليزر بأسبوعٍ على الأقل. تجنب استخدام أي مستحضرات أو كريمات أو أدوية تحتوي على فيتامين أ  أو مواد قابضة على المنطقة التي ستتعرض لليزر إلا في حالة طلب منك الطبيب استخدام أنواعٍ معينة.

 

عملية علاج التصبغات بالليزر

تستغرق جلسة علاج التصبغات الجلدية بالليزر ما بين 20 و 30 دقيقة على الأغلب ولا تزيد عن ذلك إلا في حالة كانت المنطقة التي تحتاج إلى العلاج كبيرة وتحتاج وقتاً طويلاً للاهتمام بكل جوانبها وتفاصيلها. في الأغلب لا توجد أية حاجة لاستخدام مخدر موضعي خاصةً أن أغلب أجهزة الليزر الحديثة تستعمل نظام تبريد خاص بها.

وهو ما يعني أن الإحساس الوحيد الذي تشعر به بعض عدم الراحة لا أكثر أو لسعات بسيطة شبهها البعض بلسعة ارتداد حلقة مطاطية. يركز الطبيب الأشعة على منطقة التصبغات كلها ليضمن وصول الليزر لكل الخلايا الموجودة في تلك المنطقة.

عملية علاج التصبغات بالليزر

 

النتائج بعد استخدام الليزر للتصبغات الجلدية

من المتوقع أن يصبح لون الجلد داكناً بعض الشيء بمجرد الانتهاء من الجلسة وهو ما قد يدفع البعض للقلق والظن بفشل العاج لأنهم خرجوا بجلد داكن أكثر من الذي دخلوا به الغرفة إلا أن ذلك حدث طبيعي جداً أثناء علاج التصبغات بالليزر مثله مثل احمرار الجلد وسخونته وتورمه بعض الشيء وهي كلها أشياء تختفي في الأيام الأولى بعد الجلسة ولا تخلف أثراً.

في بعض الحالات تظهر النتائج بعد الجلسة الأولى مباشرةً وفي أحيانٍ أخرى قد تحتاج إلى عدد يصل إلى 6 جلسات حتى تحقق النتائج النهائية المطلوبة من البداية. الجيد في الأمر أنك لن تواجه أي صعوبات بعد الجلسات ولن تحتاج إلى أخذ إجازة من العمل للراحة لعدة أيام بعدها وإنما كل المطلوب منك هو أن تتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس وتستخدم واقياً مناسباً لبشرتك.

يفضل كذلك تجنب كل الأدوية والمستحضرات الكيميائية والمقشرات ومستحضرات التبييض والتفتيح في تلك الفترة.

النتائج بعد استخدام الليزر للتصبغات الجلدية

 

عيوب علاج التصبغات بالليزر

لليزر بعض العيوب والأعراض الجانبية مثله مثل أي وسيلة علاجٍ أخرى. واحدةٌ من مشاكله هي احتمالية حدوث الحروق أو الالتهابات عند استخدامه بطريقةٍ خاطئة أو بأيدٍ غير خبيرة ولذلك يجب عليك تحري الدقة فيمن تعطيه جسدك ليعالجه.

قد يسبب الليزر نفسه كذلك تغيراتٍ في لون البشرة إما بزيادة التصبغ وظهور بقع داكنة جديدة وإما بتفتيح البشرة الداكنة في الأساس ولذلك لا ينصح به من البداية لهؤلاء الذين تكون بشرتهم داكنة لأنه قد يزيل التصبغ منها ويواجهون بعد ذلك مشاكل البقع الفاتحة.

 

تكلفة علاج التصبغات بالليزر

تختلف تكلفة الليزر لعلاج التصبغات من مكانٍ لآخر ومن بلدٍ لآخر حتى أنها قد تختلف من طبيب لآخر، كما أنها تختلف من حالة لأخرى ومن نوع تصبغاتك وبشرتك وحجم مشكلتك وعدد الجلسات الذي تحتاجه والمساحة التي تحتاج للعلاج من جسدك كبيرةً كانت أم صغيرة، لكن متوسط التكلفة بشكلٍ عام يقع ما بين 150 إلى 500 دولار أمريكي، وهي تكلفة جيدة مقارنةً بوسائل تفتيح البشرة الأخرى و علاج التصبغات الجلدية بالمستحضرات.

تكلفة علاج التصبغات بالليزر

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

علاج تصبغ اللثة بالليزر

واحدة من المعلومات التي غفل عنها الكثيرون هي أن اللثة نسيجٌ حيويٌ يحمل خلايا صبغية مثله مثل بقية الجلد، لكن درجاته وطبقات لونه أقل بروزاً وتنوعاً من الجلد نفسه فبينما نجد بشرة شديدة البياض وأخرى فاحمة السواد بكل ما بينهما من درجات فإننا لا نجد هذا التنوع الشديد في لون اللثة، وهو بالتالي ما دفع بعضنا للاعتقاد بأن للثة لونأً واحداً ثابتاً لا يتغير.

في بعض الأحيان يتغير لون اللثة وتظهر فيه بقع صبغية داكنة لعدة أسباب مثل التدخين على سبيل المثال حيث يشكل النيكوتين الموجود في التبغ مصدر تهيج لكل أنسجة الفم وهو ما يدفع الخلايا الصبغية لإنتاج المزيد من الميلانين وظهور البقع بعد ذلك.

قد يحدث ذلك أيضاً بسبب أمراض مختلفة أو وجود عدوى في الفم أو تناول بعض العقاقير الطبية، وأحياناً يحدث بسبب إجراء عمليةٍ في الفم أو اللثة أو بسبب تركيب أو إزالة حشو أسنانٍ معدني يتبقى منه بعض الأجزاء في اللثة وتسبب تغير اللون بتلك الطريقة، أحياناً يكون علاج المسبب وحده كافياً لإعادة اللثة للونها الطبيعي.

لكن يمكن استخدام الليزر في علاج التصبغات في اللثة في الحالات التي تكون المشكلة فيها تجميليةً وحسب دون أذيالٍ طبية، ويشترط في هذه الحالة عدم وجود أي عدوى في الفم إطلاقاً أو أي التهاب أو مشكلة صحية قبل البدء في العلاج. يساعد الليزر على تبييض اللثة وإزالة الميلانين الزائد، كما أنه يمزق الطبقة الخارجية من الأنسجة لتنمو بلونها الطبيعي ثانيةً.

علاج تصبغ اللثة بالليزر

 

تفتيح البشرة بالليزر لعلاج البهاق

قد يندهش البعض من هذه المعلومة إلا أنه يمكن استخدام خاصية تفتيح البشرة بالليزر في علاج البهاق والقضاء على هذه المشكلة نهائياً. وسر الاستغراب هنا هو أن البهاق يشكل الحالة المضادة تماماً لحالة التصبغات الجلدية حيث تظهر بقعٌ بيضاءٌ تأخذ بالانتشار والاتساع في الجسد.

وقد يظهر البهاق في منطقة محددة أو ينتشر في أكمل الجسد، وبطبيعة الحال لا يمكن استخدام فكرة تفتيح البشرة بالليزر إلا في الحالات التي ينتشر فيها البهاق في الجسم بأكمله ويغطي أغلب مساحته وهو ما يجعل الأمر معكوساً فتبدو البشرة كلها بيضاء بينما تظهر فيها بقعٌ داكنةٌ كانت هي لون الجلد الأصلي.

في هذه الحالة قد يلجأ الشخص لوسائل تفتيح مختلفة مثل كريمات التبييض والتفتيح أو التقشير الكيميائي بكافة أنواعه، إلا أن استخدام الليزر يضمن نتائج أكثر أماناً وثباتاً وأفضل من كل النواحي التجميلية والصحية وحتى من ناحية التكلفة الاقتصادية.

تفتيح البشرة بالليزر لعلاج البهاق

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أقرأ أيضاً :

فراكشنال ليزر للوجه

الهايفو لشد الوجه

تقشير الوجه بالليزر

العلاج الهرموني

الفراكشنال ليزر

الليزر لتفتيح تصبغات الجلد

إزالة ندوب الوجه