نحت البطن

نحت البطن

يعد البطن المسطح والخصر المنحوت من المقومات الأساسية للحصول على قوام مثالي. لكن مع ذلك، فإن تراكم الدهون العنيدة في منطقة البطن من الأمور المحرجة التي يصعب التخلص منها باتباع أنظمة الريجيم التقليدية أو حتى بممارسة التمرينات الرياضية.

لذلك، تعد عملية نحت البطن هي الخيار الأمثل للتخلص من الدهون الصعبة وتنحيف منطقة البطن. حيث تختفي عضلات البطن أسفل طبقات من الدهون مع زيادة الوزن، مما يعمل كعائق في سبيل الحصول على مظهر متناسق للجسم وإبراز عضلات البطن.

نحت البطن من الجراحات التجميلية التي تحظى بشعبية كبيرة بين الرجال ممن يرغبون في الحصول على مظهر متناسق لإبراز عضلات البطن. ويبحث الرجال عن هذا النوع من الأطباء الجراحين الذين يمكنهم إزالة طبقات الدهون الأخيرة لتبدو عضلات البطن أكثر بروزاً بشكل دائم. أما بالنسبة للنساء، فقد يصعب الحصول على نفس المظهر لعضلات البطن البارزة. لكن يسعى الطبيب الجراح على إظهار البطن بملامح أنثوية جذابة.

على عكس الاعتقاد الشائع، فإن عملية نحت البطن ليست ضمن الجراحات التجميلية التقليدية التي تهدف لعلاج السمنة وخسارة الوزن الزائد. لكنها هي الوسيلة المتبعة للكثير من الرياضيين للحفاظ على مظهر البطن المشدود والعضلات البارزة. فتعمل جراحة نحت البطن على إعادة تنسيق مظهر عضلات البطن بطريقة مثالية للتخلص من كميات الدهون الضئيلة المتراكمة، والتي تخفي وراءها المعالم الجذابة لمظهر عضلات البطن.

عملية نحت البطن

ما هي عملية نحت البطن؟

نحت البطن هي واحدة من العمليات التجميلية التي بدأ استخدامها منذ عام 1990. وتعد هي المستوى الأكثر تقدماً من عمليات شفط الدهون. فتقوم عمليات نحت البطن والخصر بإزالة الدهون الزائدة بين عضلات البطن، لتعمل على تحديد المسافات لتظهر تقسيمة عضلات البطن السداسية Six-pack ومظهر البطن المسطح.

تختلف عملية نحت البطن عن عمليات شفط الدهون من البطن أو شد البطن. حيث تعتمد عمليات شفط الدهون من البطن على إزالة الدهون الزائدة من البطن دون التحكم في المظهر الخارجي لعضلات البطن. أما عمليات شد البطن، فتساعد على التخلص من دهون البطن الزائدة مع شد عضلات جدار البطن، لكنها أقل فعّالية من نحت البطن للحصول على مظهر متناسق للجسم.

تعتمد عمليات شفط الدهون المعتادة على عدة تقنيات مختلفة لإزالة الدهون من خلال أنبوب صغير يتم إدخاله أسفل الجلد، لكن ذلك يحمل الكثير من المخاطر مع احتمالية حدوث نزيف وظهور ندوب واضحة على الجلد. كما أنها لا تمنحنا النتائج المرغوبة لشد الجلد وإزالة الترهلات. أما عمليات نحت البطن، فتعتمد على تقنيات أكثر تقدماً تجعلها المستوى الأعلى من شفط الدهون. من التقنيات التي تستخدمها عمليات نحت البطن هي:

  1. نحت البطن بالليزر.
  2. نحت البطن باستخدام الموجات الصوتية.
  3. نحت البطن باستخدام الأشعة تحت الحمراء.
  4. نحت البطن بالتدليك.
  5. تقنية الميزوثيرابي لنحت البطن.
  6. نحت البطن بالتبريد.

لنحت البطن

من هم الأشخاص المرشحون لنحت البطن؟

عملية نحت البطن ليست للجميع، فهي الأنسب للأشخاص اللائقين بدنياً مع عضلات بطن رياضية لكن تخفي بعض كميات الدهون الضئيلة بنسبة ما بين 1- 2 سم. إذا كانت نسبة الدهون في الجسم أكثر من 18%، فلا يجوز إجراء نحت البطن. أفضل الطرق لتقييم المرشحين لعمليات نحت البطن والخصر هي باستشارة الطبيب المختص.

خلال المشاورات الطبية مع الجراح، لا بد من مناقشة جميع الأهداف الأساسية من إجراء نحت البطن. يقوم الطبيب بتحديد الإجراء المناسب ما إذا كان نحت البطن، أو شفط الدهون من البطن أو شد البطن. كما يمكنك الحصول على قائمة بالتعليمات الأساسية قبل وبعد جراحة نحت البطن.

تصلح عمليات نحت البطن والخصر لشد البطن أيضاً، لكن ذلك لا يناسب الأشخاص الذين يعانون من ترهلات البطن الشديدة. فينصح بالبدء باتباع تقنيات شفط الدهون أو شد البطن أولًا، ثم يمكن اتباع نحت البطن بعد ذلك.

الشروط الأساسية للمريض قبل إجراء عملية نحت البطن:

  1. أن يكون المريض في صحة جيدة.
  2. عدم وجود أي أعراض صحية خطيرة.
  3. رشاقة القوام وبنية العضلات.
  4. تناسق عضلات البطن، مع تراكم الدهون بنسبة ضئيلة.
  5. التوقعات الواقعية للنتائج.
  6. أن يكون المريض غير مدخن.

نحت البطن

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

خطوات جراحة نحت البطن والخصر

في فترة الإعداد لجراحة نحت البطن، يقوم الطبيب بعمل رسم توضيحي لشكل البطن قبل وبعد الجراحة لتوضيح النتائج التي يمكن الحصول عليها.

عادة ما تستغرق عملية نحت البطن حوالي ساعة واحدة فقط، ويمكن اعتبارها إجراء طبي يتم داخل العيادات الخارجية تحت تأثير التخدير الموضعي أو التخدير العام (فيكون المريض مستيقظ دون وعي كامل).

قبل الجراحة، يقوم الطبيب بتحديد عضلات البطن للمريض مع عمل خطوط توضيحية لتكون بمثابة دليل أثناء الجراحة لإبراز بنية العضلات الفردية للمريض.

أثناء إجراء الجراحة، يتم عمل عدة شقوق صغيرة في خطوط البطن، لكنها تكون غير واضحة. يتم إدراج قنية (كانيولا) أو أنبوب مرن من خلال تلك الشقوق لنحت البطن من خلال إزالة الدهون الزائدة حول الخطوط المحددة لعضلات البطن للمريض. بعد انتهاء الجراحة، تبقى آثار 4 – 5 ندبات صغيرة جداً تبلغ ¼ بوصة أو أقل في الطول.

نحت البطن والخصر

الإجراءات الواجب اتباعها بعد عملية نحت البطن

بعد الانتهاء من الجراحة، يتوقع المريض الشعور بالقليل من الألم، التورم والكدمات في منطقة البطن، ويمكن التحكم في تلك الأعراض من خلال تناول العلاجات الطبية والحصول على الرعاية المناسبة. يتم ارتداء الرباط الضاغط على البطن لمدة 3-6 أسابيع، كي يساعد ذلك على التخلص من التورمات.

يقوم الطبيب بتوجيه بعض التعليمات المحددة حول ما يمكن وما لا يمكن القيام به خلال الأيام والأسابيع التالية للجراحة. ويشتمل ذلك على عدم رفع أية أوزان تزيد عن 10 أرطال. يمكن الاستحمام بعد مرور 48 ساعة. اتباع التعليمات الأساسية يساعد على منع حدوث أي مضاعفات.

يمكن للأشخاص ممارسة الأنشطة العادية خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع بعد الجراحة. وتظهر النتائج الكاملة لنحت البطن خلال ستة أشهر، لكن تبدأ بعض المؤشرات الإيجابية قبل ذلك. يلتزم المريض بعد الجراحة بتناول النظام الغذائي الصحي وممارسة بعض التمرينات التي ينصح بها الطبيب.

تكلفة عملية نحت البطن والخصر

في بعض الحالات، يقوم المريض أولاً بعملية شفط الدهون والتي تختلف تكلفتها باختلاق التقنية المتبعة سواء كانت شفط الدهون بالليزر أو التقنيات الأخرى.

تتراوح تكلفة نحت البطن ما بين 3000 دولار إلى 10.000 دولار. تختلف تكلفة الجراحة استناداً إلى عدد من العوامل بما في ذلك:

  • كمية الدهون الواجب إزالتها.
  • التقنية المتبعة لشفط الدهون بالليزر أو التقنية المعتادة.
  • خبرة الطبيب الجراح.
  • تكلفة التخدير والإقامة.

نحت البطن بالليزر

نحت البطن بالليزر

نحت البطن بالليزر هي تقنية مبتكرة تسهل للرجال عملية الحصول على عضلات البطن المنحوتة Six – pack خلال فترة بسيطة دون الحاجة للجهد الزائد في ممارسة التمرينات الرياضية الشاقة. تشتمل تلك التقنية ضمن خطواتها على شفط الدهون بالليزر باستخدام أجهزة Smartlipo Triplex التي تجمع بين الكفاءة والأمان.

تقوم تلك العملية بإزالة تراكمات الدهون الزائدة، كما تعمل على إبراز العضلات الكامنة. الرجال الذين يتمتعون بجسد رياضي ومتناسق نوعاً ما، هم المرشحين لإجراء نحت البطن بالليزر للتخلص من السمنة الموضعية في منطقة البطن فقط.

يقوم الطبيب الجراح أثناء عمليات نحت البطن بالليزر بالجمع بين ثلاثة أطوال موجية منفصلة (1440، 1064، و1320 nm) ليساعد ذلك على تسييل واستخراج الدهون الزائدة.

إزالة الدهون السطحية في الطبقات العميقة من البطن يبرز عضلات البطن بمظهر جذاب. لكن يحرص الطبيب أثناء الجراحة على إخفاء الشقوق التي تم عملها لتجنب المظهر غير المحبب للبطن خارجياً.

من التقنيات الأخرى التي تستخدم لنحت البطن بالليزر هي تقنية Vaser Hi-Def 4D Sculpt. فهي من الحلول المناسبة للتخلص من الدهون المتراكمة في منطقة البطن مع إزالة ترهلات الجلد.

ويوضح الفيديو التالي عملية نحت البطن بالليزر

فوائد استخدام نحت البطن بالليزر

  1. استهداف الخلايا الدهنية فقط مع دقة متناهية دون الإضرار بالخلايا أو الأنسجة الحساسة حول منطقة البطن.
  2. شد ترهلات البطن بفعالية شديدة.
  3. يحتاج للتخدير الموضعي.
  4. ضمان الحصول على نتائج فعّالة.
  5. عدم الشعور بالألم.
  6. فترة علاج أقصر.
  7. سرعة الشفاء بعد الجراحة.

يعد نحت البطن بالليزر من الإجراءات السريعة والآمنة، التي تضمن الحصول على أفضل النتائج لبطن مسطح، مشدود ومتناسق.

 

المضاعفات والآثار الجانبية لنحت البطن

على الرغم من نتائجها الأكيدة وارتفاع معدل الأمان، إلا أن في بعض الحالات قد نواجه بعض الآثار الجانبية والمضاعفات بعد إجراء عملية نحت البطن من أهمها:

  • الحساسية ضد التخدير.
  • ظهور الندوب الداخلية أو الخارجية على الجلد بشكل مفرط.
  • انتقال العدوى بعد الجراحة خلال الأسابيع الأولى من ثلاثة إلى خمسة أسابيع.
  • النتائج غير المرضية أو غير المتكافئة في حالة عدم استهداف الخلايا الدهنية أو إزالتها بشكل كامل باستخدام الكانيولا.
  • تلف الأعصاب أو فقدان دائم للإحساس في الجلد، خاصةً حول منطقة البطن.

قبل اتخاذ القرار بإجراء عملية نحت البطن، لا بد من مناقشة كافة المضاعفات والمخاطر المحتملة مع الدكتور قبل الجراحة.

 

اقرأ أيضاً:

تقنية coolsculpting

قبل إجراء العملية، أربعة فروق بين شفط الدهون وشد البطن تعرف عليها

عملية نحت الجسم في الرياض

عملية نحت الجسم في جدة

شد البطن في العراق

شد البطن بعد الولادة القيصرية

نحت الخصر والبطن