هل عمليات تجميل الأنف آمنة؟

هل عملية تجميل الانف امنة

تحتل جراحة تجميل الأنف بحسب الإحصاءات المركز الثالث بين أكثر عمليات التجميل شيوعاً، بعد جراحات الثدي وجراحات الشفتين، ورغم أن غالبية جراحات الأنف تجري بسلاسة بدون أي مضاعفات أثناء وبعد العملية، إلا أنه في حالات قليلة تحدث بعض المتاعب غير المتوقعة، إما بسبب الأخطاء البشرية، أو بسبب حالة المريض نفسه، أو بسبب عدم الإلتزام بتعليمات ما بعد العملية، في السطور المُقبلة نتحدث بإسهاب عن مخاطر جراحة تجميل الأنف المحتملة، وكيفية التَّقليل منها إلى الحد الأدنى.

ما سنسرده هو قائمة بكل المخاطر المحتملة، ووجود أحد المخاطر في هذه القائمة لا يعني أن كل من سيُجري جراحة تجميل الأنف سيتعرض له، في الحقيقة مهمة تحديد المخاطر المُحتملة لكل مريض على حدة هي مسؤولية جراح التجميل، الذي تُلزمه المسؤولية المهنية وقَسَم الأطباء بإيضاح كل المخاطر المحتملة للمريض قبل الشروع في العملية أياً كان نوعها، وسواءً كانت عملية بسيطة أو معقدة، لذلك تأكد من إحاطتك بالمخاطر الخاصة بحالتك، وتأكد من استعدادك لتحملها.

أيضاً جزء من مسؤولية تجنب هذه المخاطر يقع على عاتق المريض، فبعد إجراء العملية سيعطيك الطبيب بعض الإرشادات لتسير عليها فترة ما بعد تجميل الأنف، والتزامك بهذه الإرشادات هو الضمان الوحيد لعدم حدوث المضاعفات المحتملة للعملية.

المخاطر المحتملة لعملية تجميل الانف

 

خطر الأخطاء الطبية

رغم ندرة حدوثها، إلا أن احتمال حدوث الأخطاء الطِّبية في أي جراحة من الجراحات وارد جداً، ففي النهاية الجراح الذي يُجري العملية هو بشر معرض للخطأ والفشل، قد تؤدي الأخطاء الطبية إلى أضرار تبدأ من فشل العملية والحاجة لإعادة إجرائها، وقد تصل إلى حدوث تشوهات قابلة أو غير قابلة للإصلاح في الأنف، يمكن تقليل فرصة حدوث الأخطاء الطبية إلى الحد الأدنى عن طريق اختيار الجراحين المشهود لهم بالخبرة، وإجراء العملية في المراكز الطِّبية ذات السمعة الجيدة.

 

خطر التلوث والعدوى

مثلها مثل أي عمليةٍ جراحيةٍ، قد يتعرض المريض أثناء جراحة التجميل للتلوث أو العدوى بسهولة، الضمان الوحيد لعدم حدوث هذا الأمر هو إجراء العملية في مكان مجهز طبياً بشكل جيد، ومتوافق مع معايير التعقيم المُعتمدة في غرف العمليات.

في فترة النَّقاهة أيضاً يجب الحرص على النَّظافة العامة وتعقيم الأيدي والأدوات التي تلامس منطقة الجرح، حدوث العدوى قد تؤدي لإلتهاب خطير في الأنف يستلزم تدخلاً بالمضادات الحيوية أو الجِراحة في بعض الحالات.

الأشخاص الذين يعانون من مرض السُّكر، أو أحد الأمراض المناعية معرضون أكثر من غيرهم لهذا النوع من المشاكل، لذلك يجب عرض الحالة الصحية كاملة أمام الجراح المعالج للتأكد من اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة.

خطر التلوث والعدوى بعد تجميل الانف

 

خطر صعوبات التنفس

الأنف ليس عضواً جمالياً فقط في الجسم، بل هو جزء من الجهاز التنفسي للإنسان، وفي بعض عمليات الأنف التجميلية خصوصاً عمليات التصغير والرفع، قد تحدث صعوبات مؤقتة أو دائمة في التنفس، في الحالات البسيطة يعود الأنف إلى سابق عهده بنفسه، ويمكن في هذه الفترة المساعدة بالتنفس عن طريق الفم، أما في بعض الحالات المتطورة فقد يحتاج المريض إلى عملية جراحية ثانية لتوسيع المجاري الهوائية.

قد تسبب عمليات التجميل في الأنف أيضاً في بعض الحالات النَّادرة صدور صوت يشبه الحَشرَجة أو الشخير أو الصفير عند الشَّهيق والزَّفير، ورغم أن هذا الأمر غير مؤذي طبياً إلا أنه قد يسبب إزعاجاً للمريض ولمن حوله.

مشاكل الصعوبة في التنفس نتيجة تجميل الانف

 

مشاكل في حاسة الشم

الأنف أيضاً مسؤول عن الشَّم وتمييز الروائح عن طريق شبكة الأعصاب الموجودة فيه، والتسبب بضرر لهذه الأعصاب أثناء جراحة تجميل الأنف قد يسبب عدم القدرة المؤقتة على تمييز الرَّوائح، وأيضاً الإحساس بطعم الغذاء ﻷن حاسة التَّذوق مرتبطة بحاسة الشَّم في الأنف، في غالبية الحالات تعود حاسة الشَّم مرة أخرى بدون تدخل بعد أيام من الجراحة.

 

خطر حدوث التورم في الأنف

عادةَ يبقى الأنف متورماً بعد العملية الجراحية لعدة أيام، لكن في حالات نادرة وبسبب حساسية الأنف قد يستمر التورم لأشهر عديدة ما بعد التجميل، مسبباً الكثير من الآلام النفسية للمريض، يجب أن يتوقع المريض إقامة لمدة 48 ساعة على الأقل في المستشفى بعد العملية، ومن 10 إلى 14 يوماً للنقاهة في المنزل، وأثناء هذه الفترة بكاملها يكون الأنف مغطى بالشَّاش بالكامل.

 

خطر انفجار الأوعية الدموية

واحد من مخاطر جراحة تجميل الأنف هو انفجار شبكة الأوعية الدموية الدقيقة التي تغطي سطح الأنف من الخارج، مما قد يُنتج تجمعات دموية صغيرة أو كبيرة تشوه المظهر العام للأنف، يمكن علاج هذه التجمعات الدموية في جراحة تالية بسهولة.

خطر انفجار الاوعية الدكوية نتيجة لتجميل الانف

 

خطر النُدوب والكدمات

تعتبر النُّدوب والكدمات من أكثر الآثار الجانبية شيوعاً في عمليات تجميل الأنف، ورغم أن الكدمات في الغالب تكون مؤقتة وتختفي في غضون أسابيعٍ من الجراحة، قد تكون بعض النُّدوب دائمة، خصوصاً في عمليات التجميل الكبيرة التي تجرى خارج الأنف، يمكن محاولة التخلص من النُّدوب عن طريق بعض الكريمات المساعدة، وأيضاً يمكن للسيدات إخفاؤها عن طريق المكياج بسهولة، خصوصاً أنها في العادة لا تكون ملحوظة.

 

خطر المساس بقنوات الدمع

تمر القناة الدَّمعية الأنفية بجوار نقطة التقاء سَفْح الأنف مع الوجه تماماً، في بعض الحالات النَّادرة جداً، وبسبب عدم خبرة الجرَّاح قد يتعرض هذا الجزء الدَّقيق للضرر، المشاكل المحتملة قد تشمل انقطاع الدمع عن إحدى العينين أو كلتاهما، أو قد يحدث العكس ويفقد المريض السيطرة على دموع العينين.

لضمان عدم حدوث هذه المشكلة يجب التأكد من خبرة الجرَّاح في هذا النوع من عمليات التجميل، وإجرائه عدداً من العمليات المشابهة الناجحة قبل ذلك.

 

مشاكل ما بعد تجميل الأنف

يطلب الجرَّاح من المريض في العادة الابتعاد عن الحركات العنيفة والتَّمارين الرِّياضية، وتجنب صَدم الأنف في فترة ما بعد العملية وحتى حصول الإلتئام الكامل، لذلك يجب الحرص على تنفيذ هذه التعليمات خلال الفترة التي يُحددها الطبيب بحسب الحالة، أيضاً في الغالب يُطلب من المريض عدم العطس من الأنف لفترة من الزمن، لاحتمالية تفكك الخياطة بسهولة في هذه الحالة قبل حدوث الشفاء الكامل.

 

مشاكل نفسية بعد الجراحة

هناك أيضاً المشاكل النفسية بعد عملية تجميل الأنف، والتي لا تقل أهمية عن المشاكل العضوية السابق ذكرها، هناك في البداية مشكلة صعوبة التأقلم النفسي مع مظهر الأنف الجديد، فحتى في حالات نجاح العملية وحصول المريض على المظهر الذي كان يتمناه دوماً قد تحدث صعوبات في تقبل المظهر الجديد، هذه الصعوبات في الغالب تكون مؤقتة ويمكن علاجها عن طريق الحصول على مساعدةٍ نفسيةٍ من مُتخصص.

هناك أيضاً مُشكلة عدم الرضا عن مظهر الأنف الجديد، لوجود تخيل معين في ذِهن المريض قبل إجراء العملية، وعدم الوصول إلى هذا التخيل قد يصيب الشخص بالإحباط الذي قد يصل في حالات متطرفة إلى إدمان عمليات التَّجميل والقيام بسلسلة غير منتهيةٍ منها للوصول إلى المظهر المرغوب تماماً.

مشاكل ما بعد تجميل الانف

 

تأكد من إحاطتك بكل المخاطر المتعلقة بجراحات الأنف قبل إجرائها، وتأكد أيضاً من استعدادك المالي والعضوي والنفسي لإجراء الجراحات التصحيحية في حالة حدوث مشاكل في الجراحة، الجراحات التصحيحية شائعة جداً لعلاج مشاكل ما بعد الجراحة في حالة الأنف، وفي أحيان كثيرة تكون أكثر صعوبة بسبب عدم وجود نسيجٍ صحيحٍ يمكن للجرَّاح العمل عليه.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

 

اقرأ أيضا:

تجارب تجميل الأنف في تركيا

تكلفة تجميل الأنف في القاهرة

تكلفة تجميل الأنف في دبي

تجميل الأنف بالليزر في الإمارات

تجميل الأنف بالإبر في الإمارات

تجميل الأنف بالليزر في أبو ظبي

سعر تجميل الأنف في أبو ظبي

تجميل الأنف بالإبر في أبو ظبي

تجميل الأنف بالخيوط في اسطنبول

تجميل الأنف بالإبر في أسطنبول