تصغير ارنبة الانف

يُعد الأنف أحد علامات الوجه المميزة التي لطالما جذبت اهتمام البشر منذ آلاف السنين، وعُدت معياراً عالمياً للجمال، ما دفع الجميع للسعي نحو أنف أكثر جمالاً. لا يمكن وصف الأنف بالضخامة أو الصغر، إلا إذا قورن بمقاييس ملامح الوجه الأخرى، إلا أن الكثير يرغبون في الحصول على أنف أصغر قليلاً. وتندرج عملية تصغير أرنبة الأنف تحت قائمة عمليات تجميل الأنف التي تهدف لتغيير شكلها أو مظهرها الخارجي إما لأغراض تجميلية أو علاجية.

تصغير ارنبة الانف

وتشمل عمليات تجميل الأنف العديد من الأنواع، مختلفة الأهداف، إما بغرض تعديل وتصغير ارنبة الانف، أو تصغير فتحتي الأنف، أو معالجة الأنف المائل أو المقوس أو غير ذلك. في هذا المقال، سنتناول عمليات تصغير ارنبة الأنف.

عادة ما تتضمن عملية تصغير ارنبة الانف إزالة بعض الغضاريف الداخلية للأنف، أو تعديل هيكلها الداخلي، وفي أحيان أخرى، يمكن الوصول لنتائج ملائمة من تناسق الأنف مع ملامح الوجه عن طريق التدخل غير الجراحي.

 

 

 

خطوات عملية تصغير ارنبة الانف

يمكن إعادة تشكيل الأنف باستخدام الجراحة، سواء تحت التخدير الكلي أو الموضعي. إذ سيقوم الطبيب بشقوق جراحية صغيرة من خلال فتحتي الأنف، فيما يُعرف بالجراحة المغلقة، أو سُيحدِث الشق الجراحي في الجزء الفاصل بين فتحتي الأنف فيما يُعرف بالجراحة المفتوحة، من أجل إعادة تشكيل العظام والغضاريف الداخلية للوصول للمظهر الذي أردته.

يلجأ الطبيب للجراحة المفتوحة أو المغلقة بحسب الحاجة. إذ يُمكن إجراء العملية المرجوة باستخدام أسلوب الجراحة المغلقة، في حالة عدم الحاجة إلى إجراء تعديلات كبيرة على هيكل الأنف، وبينما تتميز الجراحة المغلقة بأنها لا تترك ندبات ظاهرة، وتؤدي إلى قدر أقل من التورم، إلا أنها لا تناسب جميع الحالات. أما في حالة الحاجة إلى تعديلات واسعة، فعادة ما يلجأ الطبيب لأسلوب الجراحة المفتوحة، الذي يسمح له بالوصول لهيكل الأنف بأكمله، ما يسمح له بتعديله وتغييره للوصول إلى النتيجة المرجوة. وعادة ما يستغرق التدخل الجراحي حوالي ثلاث ساعات.

 

خطوات عملية تصغير ارنبة الانف

 

هل يمكن تصغير ارنبة الانف دون جراحة؟

من الممكن تعديل شكل ارنبة الانف دون جراحة باستخدام حقن الفيلر، التي يستخدمها الطبيب بشكل معين لجعل المظهر العام للأنف أكثر ملائمة لملامح الوجه، إلا أن هذه التقنية لا تسمح بالتصغير الفعلي لارنبة الانف، كما أن نتائجها لا تستمر لمدة طويلة.

إلا أن لها مميزاتها من حيث التكلفة، إذ تبلغ تكلفتها السنوية حوالي 1000 دولار أمريكي، مقارنة بتكلفة التدخل الجراحي التي قد تصل إلى 7000 دولار، كما أنها لا تستغرق وقتاً، إذ يمكن إجرائها في حوالي 5-10 دقائق، ولا تحتاج تقريباً لفترة نقاهة، إذ أن آثارها الجانبية لا تتعدى بعض التورم الخفيف في المنطقة التي حُقنَت.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

ما هو دور الليزر في تصغير ارنبة الانف

بالرغم من بريق استخدام الليزر  في مختلف العمليات، إلا أنه على صعيد عمليات تغيير شكل الأنف، فما يزال تصغير ارنبة الانف بالليزر هدفاً بعيداً لم يصل إليه الأطباء بعد. إذ يقتصر استخدام الليزر في هذا المجال على علاج تضخم الأنف الناتج عن وردية الوجه، والذي يتسم باحمرار الأنف والتهاب بشرتها وإصابتها بالبثور  جراء تضخم الغدد الدهنية. بالإضافة إلى إمكانية استخدام الليزر لإحداث الشقوق الجراحية، وهو ما يسمح بالمزيد من الدقة، ويقلل من احتمالية النزيف.

 

الليزر في تصغير ارنبة الانف

 

مرحلة التعافي من جراحة تصغير ارنبة الانف

عادة ما يتبع عملية تصغير ارنبة الانف جراحياً وضع جبيرة واقية للأنف خلال الأسبوع الأول. كما ستلاحظ بعض التورم الخفيف، غير الملحوظ بواسطة الآخرين، وسيزول تدريجياً خلال الستة الأشهر التالية للعملية، وسيظهر الشكل النهائي الجديد للأنف بعد شفائها التام. في بعض الأحيان قد يضع طبيبك بعض الضماد في فتحتي الأنف لحمايتهما ومساعدة الجرح على الالتئام.

عليك تجنب الأنشطة المرهقة على مدار الشهرين التاليين للعملية، إلا أنه بوسعك الانخراط في أنشطتك الاجتماعية المعتادة بعد حوالي ثلاثة أسابيع، دون أن يبدو عليك أثر  جراحي واضح.

وللحفاظ على صحتك وتحقيق النتائج المرجوة عليك اتباع الآتي:

  • تجنب الأنشطة التي قد تعرض أنفك للإصابة
  • تجنب الأنشطة المسببة لارتفاع تدفق الدم إلى وجهك (مثل حمل الأشياء الثقيلة أو الانحناء أو الاستحمام بماء ساخن) لتجنب نزيف محتمل
  • استخدم وسائد إضافية خلال النوم لتقليل التورم، ولإبقاءك نائماً على ظهرك
  • الالتزام بنمط صحي من الطعام وممارسة الرياضة

 

التعافي من جراحة تصغير ارنبة الانف

 

 

الأخطار المصاحبة لعملية تصغير الانف جراحياً

يمكن أن تصاحب عملية تصغير ارنبة الانف جراحياً بعض من المخاطر مثل:

النزيف: بالرغم من أنه غير شائع، إلا أنه من الوارد حدوث نزيف إثر العملية، وقد تحتاج لعملية أخرى لإيقاف النزيف، أو استخدام بعض الأدوية التي يصفها لك طبيبك.

الندبات: قد تترك الأساليب الجراحية المتبعة بعض الندبات، والتي عادة ما تصبح أقل وضوحاً خلال 12 إلى 18 شهراً، لكن في حالات قليلة، قد لا يلتئم الجرح بسهولة، مما قد يستدعي تدخلاً طبياً آخر.

العدوى: قد تؤثر الإصابة بأي نوع من العدوى على النتائج النهائية للعملية، لذا فمن الضروري ألا تُصاب بالكحة أو احتقان الحلق أثناء العملية.

التورم: عادة ما تؤدي عملية تصغير ارنبة الأنف وغيرها من العمليات التجميلية للأنف إلى بعض التورم، الذي يزول تدريجياً عقب العملية.

الحساسية: ضد أي من المستحضرات أو المواد أو المستلزمات الطبية المستخدمة خلال إجراء العملية.

الأخطار المصاحبة للتخدير

صعوبة التنفس: عادة ما يواجه المريض صعوبة في التنفس خلال الأسبوع الأول، والذي يزول مع زوال التورم، إلا أن هناك احتمال لاستمراره بعد ذلك

عدم الرضا عن الشكل النهائي للأنف

الالتئام غير التام للجرح: عادة ما يُساعد تضميد الجرح على التئامه بشكل طبيعي، إلا أنه في أحيان قليلة قد لا يحدث ذلك، وهو ما يستلزم العودة للطبيب

 

الأخطار المصاحبة لعملية تصغير الانف جراحياً

 

تكلفة تصغير ارنبة الانف وأفضل الأماكن لإجرائها

تختلف تكلفة عملية تصغير أرنبة الأنف، بحسب التوقعات المطلوبة والإجراءات المتبعة، وبحسب البلد التى ستُجرى فيها، بالإضافة إلى اختلاف تكلفة الطبيب. في الولايات المتحدة وإنجلترا على سبيل المثال، تتراوح تكلفة عمليات تجميل الانف ما بين 4000 وحتى 7500 دولار أمريكي. بينما تتراوح التكلفة في البلاد العربية ما بين 2000 إلى 5000 دولار أمريكي. وبالرغم من عدم وجود تصنيف محدد للبلدان ذات الخبرة التجميلية في مجال تجميل الأنف، إلا أن الولايات المتحدة وألمانيا تشتهران بتقدم الإمكانات والخبرات بين  جراحيها، بالإضافة إلى التكلفة الباهظة كذلك. على صعيد آخر، تشتهر تركيا وتايلاند كذلك بقدراتهما الجراحية في مجال التجميل، وبتكلفة أقل عن مثيلاتها.

لذا عليك البحث جيداً عن العيادات والمستشفيات الموثوقة، والأطباء المهرة، قبل إجراء العملية حتى تضمن الوصول إلى نتائجك المرجوة.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

المرشحون لعمليات تصغير ارنبة الانف

تزداد عمليات تصغير أرنبة الأنف انتشاراً في الآونة الأخيرة. وبالرغم من مناسبتها لجميع الفئات، إلا أن هذا النوع من العمليات لا يُجرى عادة لصغار السن، إذ أنه من الضروري أن يكون الأنف قد أتمَّ نموه الطبيعي، كما يجب التأكد من النضج العاطفي للشخص الراغب في الخضوع لهذه العملية، ومن صحته العامة وعدم معاناته من أي أمراض مزمنة قد تتعارض مع العملية. فيما عدا ذلك، فمن الممكن إجراء عملية تصغير الانف لأي ممن يعانون سلباً من حجم ارنبة الانف، إما على مستوى نفسي أو وظيفي.

من الجدير بالذكر أيضاً أنه على الراغبين في تصغير ارنبة الانف التحلي بتوقعات واقعية عن النتائج الممكنة، وهو ما يزداد وضوحاً عبر الحديث مع طبيبك الخاص.

 

المرشحون لعمليات تصغير ارنبة الانف

 

الاستعداد لعملية تصغير الأنف

قد يختلف الإجراء المطلوب بحسب تطلعات المريض وتوقعاته، وبحسب حالته الصحية، لذا فعليك بالتحدث مع طبيبك حول ما تريد الوصول إليه. ومن ثم سيقوم الطبيب بالفحص الطبي اللازم، قبل أن يحدد الإجراء المناسب ويناقشك في خطواته، وتكلفته ونتائجه وخطورته. ومن الضروري كذلك التحدث مع طبيبك فيما يتعلق بالآثار الجانبية المحتملة وبالتوقعات التالية للعملية.

عليك التأكد كذلك من خبرة الطبيب في عملية تصغير ارنبة الانف وعدد العمليات التي أجراها، إضافة إلى شهاداته التعليمية المتعلقة بالمجال. ويمكن للأسئلة التالية أن تساعدك على الوصول إلى النتيجة الأمثل بالتعاون مع طبيبك:

  1. ما هي خبراتك السابقة في مجال عملية تصغير ارنبة الأنف؟
  2. متى أجريت آخر عملياتك المشابهة؟
  3. ما الشهادات ذات الصلة التي تحملها؟
  4. ما هو الإجراء المناسب لحالتي؟
  5. أي نوع من التخدير ستستخدم؟
  6. ما هي الإمكانيات المتوفرة في مكان إجراء العملية؟
  7. ماذا علي أن أتوقع بعد إجراء العملية؟
  8. متى يمكنني العودة لحياتي الطبيعية بعد الجراحة؟

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

تجميل الأنف بالحقن

تجميل الأنف بالخيط

عملية تسمين الوجه

عملية تصغير الأنف

عملية تصغير الاذن

فيلر الانف

فيلر الخدود