Microneedling الوخز بالإبر الدقيقة

كالمعتاد في عالم الطب التجميلي هناك بعض الأشياء التي يكون الطلب والإقبال عنها متواصلًا من جميع الفئات ما يجعله مطالبًا بتحسين وتطوير وسائله باستمرار في محاولةٍ لإيجاد الحل المثالي وهنا بكلمة مثالي نعني الذي يعطي أفضل نتيجة بأقل درجة ألم وأسهل طريقة ونتائج تدوم لفتراتٍ طويلة.

تجميل الوجه واحدٌ من تلك المجالات العديدة التي تتطلب التطوير المستمر لأن البشر جميعهم في مرحلةٍ ما من مراحل حياتهم تبدأ مشاكلهم مع البشرة بسبب البيئة كالحرارة والبرودة والرطوبة والجفاف أو الإهمال أو حتى التقدم الطبيعي في العمر وهو ما يؤثر على طبقات الجلد ويقلل من نضارتها وصحتها وتبدأ المشاكل كالتجاعيد والترهلات في الظهور.

اليوم بأيدينا واحدٌ من الحلول الحديثة لحل تلك المشكلة وهي تقنية الوخز بالإبر microneedling ، ومن الوهلة الأولى بمجرد سماع الاسم يهاب البعض الفكرة التي تبدر إلى خيالهم بأنهم سيكونون مضطرين لغرس مئات الابر في وجوههم ناهيك عن لغز كيف يساعد الوخز بالإبر وحده على حل مشكلتهم أيًا كانت لذلك نقدم لك كل ما تحتاج معرفته عن هذه التقنية هنا

Microneedling

 

ما هي تقنية الوخز بالإبر

كان استخدام الإبر شائعًا منذ قديم الزمان في التجميل ومع تطور الطب والعلم بدأ استخدام الحقن بمختلف أنواعها لعلاج مشاكل الوجه والبشرة لكن الفكرة الرئيسية فيها كانت تعتمد على حقن مادةٍ فعالةٍ معينةٍ داخل الجلد وتقوم تلك المادة بالتأثير التجميلي والتحسيني كله لكن الابرة وظيفتها الوحيدة هو إيصال المادة الفعالة تحت الجلد للحصول على أفضل تأثير ممكن.

أما في تقنية مايكرونيدل فلا توجد مادة فعالة وإنما الجزء الفعال والذي يساعد الجلد هو الابر نفسها التي تقوم بوخز الجلد واستثارة النشاط البنائي بداخله والذي يساعد على علاج الجلد من مشكلته في النهاية.

الأداة المستخدمة عادةً في هذه التقنية تكون اسطوانيةً تشبه الفرشاة الصغيرة ومليئة بالعديد من الإبر الصغيرة التي تصل أطوالها ما بين 0.2 و 3 ملم وحسب ولها مقبض من المفترض أن تمسك منها ثم تبدأ بتمريرها على الجلد ذهابًا وإيابًا.

تعتمد فكرة المايكرونيدل على غرس كل تلك الإبر في الطبقة الأولى من الجلد وبالتالي إيهام الجلد بحدوث إصابات يحتاج طبقًا لها لتنشيط كل خلايا المنطقة التي تم تدليكها بالأداة لإنتاج خلايا جديدة مع كمياتٍ كبيرة من الكولاجين وهو الذي يساعد على تنشيط الخلايا وإعطائها الصحة والمرونة والرونق الذي نراه في البشرة النضرة الصحية.

 

تقنية microneedling

 

استخدامات تقنية Microneedling

تستخدم هذه التقنية في حل العديد من مشاكل البشرة على سبيل المثال:

  • التجاعيد التي تظهر في الوجه واليدين مع مرور الوقت والتقدم في السن وما يجعلها مفضلةً لدى الكثيرين أنها تكون قادرةً على إزالة التجاعيد من بعض الأماكن التي يصعب استخدام الوسائل الأخرى معها دون مخاطرة أو بنتيجةٍ فعالة مثل تجاعيد حول العينين والشفتين
  • الندوب وآثار الحروق والجروح في أي مكانٍ من الجسم حيث تحفز الخلايا على زيادة نشاطها وإفراز الكولاجين وزيادة سماكة الجلد ونضارته وتجديد الخلايا القديمة وبالتالي تعالج الآثار السابقة فيها
  • وسيلة فعالة من وسائل إزالة السيلوليت في أي مكانٍ في الجسم كالبطن والفخذين مثلًا ودائمًا ما ينصح باستخدامه بعد الحمل والولادة لتحسين جلد البطن المترهل والتخلص من السيلوليت الباقي فيه
  • يمكن استخدام تقنية microneedling بطريقةٍ أخرى للحصول على أكبر فائدة ممكنة من دواءٍ أو مادةٍ معينة مثل حمض الهيالويورينيك أو الكولاجين عن طريق تغطية الابر بالمادة ثم تدليك الجلد بها فتحرص الابر على إدخال الدواء أسفل الجلد وإعطاء تأثيرٍ أفضل وأحيانًا لا تحتاج دواءً وإنما مجرد مستحضرات العناية بالبشرة فتجعلها تتشربها بشكلٍ أفضل
  • تساعد كذلك على علاج حروق الشمس أو آثارها على الجلد والبقع الملونة عليه سواءً كانت فاتحة أو داكنة عن بقية الجلد عن طريق الكولاجين الذي يعتبر من أهم وسائل علاج تصبغات الجلد
  • تصغير مسام الجلد الكبيرة التي يعاني منها بعض الناس فتجعل البشرة تبدو كجلد الإوزة وتظهر أحيانًا كأنها مليئة بالثقوب الصغيرة

يجدر الذكر أنه من الصعب معالجة مشاكل البشرة العميقة أو التي تتصل بطبقات البشرة العميقة لأن تقنية الوخز بالابر تستهدف الطبقات الخارجية من الجلد وحسب ولا تصل للعمق ما يعني أنها لن تستطيع حل أساس المشكلة وستظل موجودة في أغلب الأحيان لكن هناك بعض الأدوات بإبرٍ طويلة لحل تلك المشاكل على وجه الخصوص  ولا يجب أن يستخدمها شخصٌ غير متخصص.

تقنية الوخز بالإبر

 

أشياء يجب أن تعرفها قبل استخدام تقنية Microneedling

يخشى الكثيرون أن تكون هذه التقنية مؤلمة بسبب عدد الإبر المستخدم فيها والذي يخترق الجلد بالتأكيد أثناء تدليكه بها لكن الحقيقة أنها غير مؤلمة أو ألمها بسيطٌ ومحتمل وكل المشكلة تكمن في الرهبة الأولى من التجربة لكن بعد ذلك يعتاد الجسم على الإحساس ويصبح غير ملحوظ.

هنالك العديد من الأدوات التي تحقق غرض المايكرونيدل، وبالرغم من أنها قد تبدو متشابهة وفي النهاية تعطي نفس التأثير إلا أن الأساس منها كان لاستخدام الأطباء والمختصين ومع شيوعها وزيادة شعبيتها بين الناس ظهرت منها أدوات تستخدم في المنزل بشكلٍ شخصي لكن بالطبع لأمانٍ ونتيجةٍ أفضل يفضل استخدامها مع طبيبٍ أو مختص.

مقارنةً بالوسائل الأخرى لعلاج البشرة مثل الليزر أو تقشير الجلد فإن تقنية مايكرونيدل لا تحتاج لاستخدام الحرارة أو المواد الكيميائية وهو ما يجعلها أكثر سهولةً وأمانًا ويجعل نسبة حدوث مضاعفات أو مشاكل أثناء أو بعد استخدامها أمرًا مستبعدًا جدًا.

برغم ذلك فالاستخدام الشخصي الخاطئ لتلك الأدوات دون العودة إلى الطبيب أو البحث الجيد قد تؤدي لمشكلةٍ في البشرة مثل الجروح أو أحيانًا الندوب لذلك يجب الحرص على الفهم الصحيح لطريقة الاستخدام قبله وترك الأدوات المحترفة للطبيب وحده والاكتفاء بالشخصية في البيت.

وخز بالابر

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

كيفية إجراء الوخز بالابر

بالرغم من أنها عمليةٌ غير مؤلمة إلا أن البعض لا يشعر بالراحة خلالها لذلك يتم استخدام دهانٍ موضعيٍ مخدر يقلل الإحساس في المنطقة المطلوبة حتى يستطيع الطبيب القيام بعمله دون أي عدم راحةٍ منك، يجب تدليك البشرة بأيٍ من الزيوت الطبيعية أو المستخدمة للعناية بالبشرة وتغطية الابر كذلك به.

بعد ذلك يقوم بتمرير الأداة على البشرة في كل الاتجاهات مرةً عاموديًا ومرةً أفقيًا ومرةً طوليًا ولا يجب تكرار التمرير حتى لا يتأذى الجلد أكثر من اللزوم، لا تستغرق الجلسة وقتًا طويلًا ويمكن إجراء تلك الخطوات في البيت بعد استشارة الطبيب.

قد يحمر الجلد قليلًا أو يصبح حساسًا بعدها لذلك يفضل تجنب استخدام أي مستحضرات تجميل أو مستلزمات تحتوي على مواد كيميائية للحفاظ على البشرة وإعطائها فترةً للراحة وتجنب التهابها وبدلًا منها سيعطيك الطبيب زيوتًا تساعد على تجدد البشرة ونمو الخلايا لتحسين النتيجة.

 

بعد الانتهاء من جلسة مايكرونيدل

من المهم الانتباه إلى حقيقة أن أجسامنا مختلفة عن بعضها في التجاوب مع المحيطات بها والمؤثرات عليها وطبقًا لتلك الحقيقة ستختلف استجابة بشراتنا لوسيلةٍ لا تستخدم مادةً فعالةً أو دواءً وإنما تعتمد بشكلٍ رئيسي لمدى استجابة الجسم لوخز الابر لذلك في حين أنها تعطي نتائج مبهرة مع البعض ستسمع أشخاصًا آخرين يتضجرون من أنها بالكاد أعطتهم نتائج ملموسة ولم ترقَ تلك النتائج لتوقعاتهم.

غالبًا ما يتم العلاج على عددٍ من الجلسات ما بين 6 و 10 جلسات بحدٍ أدنى وقد يزيد أما بالنسبة للأدوات المستخدمة يدويًا في البيت والتي تكون أقل حدةً بشكلٍ عام فينصح الطبيب باستخدامها أربع أو خمس مراتٍ أسبوعيًا لفترةٍ من الوقت على الأقل حتى تبدأ المشكلة بالاختفاء تدريجيًا.

النتائج لا تظهر في التو والحال فالجسم بحاجةٍ لعدة أيام حتى يتم الاستجابة الكاملة لتأثير الوخز ويعطي نتائج حقيقية بعد ظهور الخلايا الجديدة لذلك لا داعي للتعجل مع الاهتمام بالاستمرار بالعلاج حتى نهايته وبعدها العودة كل 3 – 6 أشهر للمتابعة ويتم تحديد المدة حسب حالة البشرة.

بالرغم من أنها عمليةٌ غير مؤلمة كما ذكرنا إلا أنها بالتأكيد ستؤثر على الجلد بشكلٍ ما كظهور الاحمرار في المكان الذي تم وخزه بالإبر أو في بعض الأحيان تبدأ قطراتٌ صغيرةٌ من الدم بالظهور وهو أمرٌ عاديٌ جدًا وسيختفي بعد بعض الوقت.

الوخز بالإبر الدقيقة

 

تكلفة أدوات Microneedling

كما ذكرنا في السابق هناك العديد من الأدوات المختلفة وبالطبع العديد من الماركات والجهات المصنعة لها وأشكالها وطرق تحسينها وبعضٌ منها يستخدم مرةً واحدةً وحسب وبعضها يستخدم عدة مرات وبعضها إبرة طويلة وبعضه إبرة قصيرة لذلك ستجد اختلافًا وتنوعًا كبيرًا في السعر فيما بينها.

وبالتأكيد سيكون هناك اختلافٌ حسب البلد التي تعيش فيها والمكان الذي تبتاعه منها وشراء الأداة وحدها سيكون أقل تكلفةً من الذهاب إلى الطبيب واستخدام أدواته الخاصة، وإن كنت تبحث عن تكلفةٍ متوسطة أو غير باهظة لعلاج بشرتك فبالتأكيد ستجد غايتك في العديد من أنواع مايكرونيدل يدوية تبدأ في السعر من 100 – 200 دولار أمريكي وهي تكلفةٌ تعتبر أقل من التكلفة العادية لشراء مستحضرات البشرة المعتادة وتزيد التكلفة حتى تصل لعدة آلاف دولار في بعض الأدوات المتطورة والعميقة.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضا:

التقشير الأخضر