شفط دهون الذقن بالليزر

شفط دهون الذقن بالليزر

كاد الليزر اليوم أن يصبح له يدٌ في كل شيءٍ في مجال التجميل بشكلٍ خاص، حتى لو لم يجد الأطباء له استخداماً في حالاتٍ معينة يظلون يعملون دائبين حتى يجدوا له ذلك الاستخدام ويتمكنوا من تحويل تعقيد العمليات وصعوبتها إلى مستوى أكثر راحة وسهولة للجميع.

لطالما كانت مشكلة الدهون تحت الذقن تؤرق الكثيرين وتضايقهم وتنقص جمالهم خاصةً أن الذقن والرقبة من دلائل وعلامات الجمال التي لا تخفى على أحد، وتجمع دهون الذقن بدرجاتٍ متفاوتة قد تصل إلى التسبب في ظهور ذقنٍ مزدوجةٍ وتغيير ملامح الرقبة.

لهذا الغرض أوجد الأطباء العديد من الوسائل للتخلص من تلك المشكلة وتحسين الذقن وشد الرقبة، وخلال مسيرتهم في تحسين تلك الوسائل أخذ الليزر مكاناً من بينها وأصبح من أفضل الاقتراحات الموجودة على الساحة حالياً لعلاج تلك المشكلة.

دهون الذقن

 

سبب وجود دهون تحت الذقن

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الدهون تحت الذقن وليس سبباً واحداً كالشائع وهو السمنة أو الزيادة في الوزن فكثيراً ما نرى أصحاب وزنٍ مثاليٍ بدهونٍ أسفل ذقونهم، وإنما هناك العديد من الأسباب لظهورها، والحقيقة أنه إذا لم يتم علاجها بالشكل الصحيح قد تعود للظهور مرةً ثانية.

من الممكن أن يكون سبب ظهور دهون الذقن جينياً يتوارث من الآباء للأبناء مثل أي مورثٍ آخر، وهو يعتمد على مجموعة الجينات التي تحدد شكل الجسم أو طبيعته وطبيعة دهونه وقابليته لتخزينها والتعامل معها وهو ما يدفعنا إلى النقطة التالية وهي سبب ظهور الذقن بتلك الطريقة.

عند بعض الناس تكون منطقة أسفل الذقن مكاناً حيوياً لتخزين الدهون ما يعني أن الجسد أول ما يبدأ بتخزين الخلايا الدهنية يكون في مناطق محددة من الجسم والذقن من ضمن تلك المناطق، المشكلة أن الخلايا الدهنية التي يتم تخزينها تبدأ في التضخم والزيادة في الحجم فتزيد من حجم الذقن.

وبمثل زيادتها في الحجم تزيد ثباتاً وقوة ويصبح الجسد عاجزاً عن التخلص منها حتى لو تمكن من التخلص من كل الخلايا الدهنية الموجودة في بقية الجسد، وهو ما يجعل الحل التجميلي هو الحل الوحيد تقريباً المتاح من أجل إزالة الذقن المزدوجة ودهونها.

اسباب دهون الذقن

 

 شفط دهون الذقن

قبل التوصل إلى شفط دهون الذقن بالليزر كان يتم شفط الدهون بالطريقة العادية عبر الجهاز المخصص لها يتم في تلك المرحلة إحداث شقوقٍ جراحية عادية صغيرة وإذابة الخلايا الدهنية بمحلولٍ أو مادةٍ معينة أو حتى بالأشعة ثم يقوم الجهاز بشفطها وإغلاق الجروح.

بعد ذلك كانت تأتي خطوةٌ مهمة تلي شفط الدهون وهي شد الجلد وتجميله وإعادته إلى حجمه الطبيعي فبعد إزالة كل تلك الكمية من الدهون سيصاب الجلد بالترهل ويصبح مكاناً حيوياً يشجع الجسد على تخزين الدهون في تلك المنطقة مرةً أخرى فتعود المشكلة بأسرع مما انتهت.

وما زالت تلك الطريقة مستخدمةً ومتوافرة وأقل تكلفة لكن وقت الشفاء والتعافي منها أكبر، كما أنك تكون بحاجةٍ لاستخدام مادةٍ تذيب بها الخلايا الدهنية في حين أن الليزر قام بتسهيل الكثير من تلك الأمور والخطوات وساعد على رفع معدل نجاح العملية.

 

شفط دهون الذقن بالليزر

اعتمدت هذه التقنية على طبيعة الليزر وتأثيره على الأنسجة الحية وقدرته على التفوق على الإجراءات الجراحية العادية، فأول شيءٍ استغله الأطباء كان قدرة الليزر على منع النزيف ومساعدة الأنسجة على التعافي والشفاء بسرعة كما زاد من رواجه أنه يمنع تكون الندوب مكان الجراحة فتصبح وكأنها لم تكن.

من ناحيةٍ أخرى وهو الجزء الأهم كان دور الليزر قوياً في تفتيت الخلايا الدهنية وتحويلها من الكتلة الصلبة إلى سائلٍ يسهل شفطه بأجهزة شفط الدهون والتخلص منه دون صعوباتٍ أو تعقيدات، خاصةً أن طبيعة الشخص وجسده تختلف من واحدٍ لآخر.

كما أن الاختلافات بين الرجل والمرأة تجعل طبيعة الدهون مختلفة وأكثر تعقيداً في البعض منهم حتى أن المواد العادية يصعب عليها تفتيت تلك الخلايا الدهنية فتمكن الليزر من تفتيتها وإسالتها بمنتهى السهولة.

ومن أهم مميزات شفط الذقن بالليزر هو تأثير الليزر التحفيزي والنشط للخلايا ما يجعلها تنقسم وتتجدد وتنتج الكولاجين وبالتالي يساعد على شد الجلد لذلك كثيراً ما تم استخدامه وحده كأمرٍ منفصل على هيئة شد الذقن بالليزر وفي هذه العملية يتم مزج الأمرين معاً فتخرج نتيجةٌ مبهرة.

اذابة دهون الذقن بالليزر

 

كيف يتم شفط دهون الذقن بالليزر

بعد التخدير يحدد الطبيب المسار الذي ستجري عليه العملية وكمية الدهون التي يحتاج لشفطها، يحدث الطبيب شقوقاً صغيرةً بالليزر خلف الأذنين وأحياناً أسفل الذقن ليتمكن من الوصول خلالها إلى الخلايا الدهنية، يمنع الليزر حدوث أي نزيفٍ ويساعد على تصفية مكان العملية.

بعد ذلك يتم تسليط أشعة الليزر على الخلايا الدهنية في تلك المنطقة حتى تذوب الخلايا تماماً وتصبح سائلاً يمكن شفطه بسهولة بجهاز شفط الدهون، بعدها يقوم الطبيب بإغلاق الشقوق التي أحدثها ويوجه أشعة الليزر للمناطق التي يرى أنها تحتاج الشد أو قد تعاني من الترهل لمنع حدوث ذلك.

 

قبل وبعد شفط الذقن بالليزر

هناك عدة أشياء يجب أخذها في الاعتبار قبل البدء في عملية شفط الدهون باستخدام الليزر مثل أن الطبيب يرفض القيام بالعملية من الأساس للأشخاص أصحاب الوزن الزائد لأنهم بعد فقدانهم الوزن سيعانون من ترهل الجلد مرةً أخرى ومن الممكن إعادة تجمع الدهون ثانيةً في نفس المنطقة.

الرجال يكونون مرشحين لاستخدام الليزر أكثر بسبب طبيعة دهونهم التي تكون صعبةً وتحتاج قوةً كالليزر لإذابتها والتخلص منها، كما أن الحالة الصحية والمرضية كذلك مهمة فلن يقوم الطبيب بإجراء العملية لأي شخصٍ يعاني من مرضٍ موضعيٍ أو كليٍ قبل علاج المرض.

تحدث مع طبيبك في الإحتمالات والنتائج التي تريد أن تصل إليها وأخبره عن توقعاتك، من الممكن أن تختار نوع التخدير الذي تريده سواءً كان تخديراً كلياً أو موضعياً وغالباً ما يكون الاختيار هو التخدير الموضعي، قلةٌ فقط هم من يحتاجون إلى التخدير الكلي.

بعد العملية ستحتاج إلى الراحة لبعض الوقت وتجنب الإجهاد وتناول الأطعمة الصحية والفيتامينات كي يستعيد جسدك عافيته، وستجد مكان العملية مصاباً بالاحمرار والتورم وهو أمرٌ طبيعيٌ جداً حيث سيختفي خلال عدة أيام لتبدأ النتائج في الظهور.

غالباً ما تحتاج من أسبوعين لثلاثة أسابيع للتعافي بعد عملية شفط الدهون العادية لكن بعد شفط الذقن بالليزر كل ما ستحتاجه أسبوعٌ على الأكثر بعدها تعود لممارسة حياتك الطبيعية.

في البداية قد يطلب منك الطبيب ارتداء ضمادةٍ للذقن لكنك ستتمكن من خلعها بعد عدة أيام.

قبل وبعد شفط دهون الذقن

 

إذابة دهون الذقن بالليزر

في بعض الأحيان لا يكون الشخص بحاجةٍ ماسةٍ لإجراء شقوقٍ جراحيةٍ وشفط الدهون بالأجهزة الخاصة، يحدث ذلك غالباً عند من يعانون من نسبةٍ وكميةٍ قليلةٍ من الدهون أسفل ذقونهم لا تستدعي العملية لكنهم يودون التخلص منها.

في هذه الحالة يتم  تسليط أشعةٍ من الليزر على الذقن بكمياتٍ محددة تستهدف الخلايا الدهنية وتذيبها وتحولها إلى سائل، وخلال فترةٍ من الوقت بعد تلك العملية يبدأ الجسد في تصريف ذلك السائل والتخلص منه دون الحاجة إلى الجراحة من البداية.

كما أن استخدام الليزر وحده يساعد على شد الجلد لذلك ستكون العملية تناسبية ففي الوقت الذي يتخلص فيه الجسم من الدهون المذابة تتجدد خلايا الجلد وتنقسم ويصبح أكثر مرونةً ونضراً وخلال أسابيع يعود كلٌ من الذقن والرقبة لأفضل حالاتهما.

 

مميزات شفط دهون الذقن بالليزر

  • طريقةٌ سهلةٌ ومباشرة توفر الكثير من الوقت وتحسن النتائج
  • تقلل من المخاطر مثل النزيف أو التجلط
  • تساعد على سرعة الشفاء بعد انتهاء العملية
  • لا تترك ندوباً مكان الشقوق التي تم استخدامها للشفط
  • لا حاجة لعملية شد الجلد لأن الليزر وحده يقوم بذلك الدور وبعد فترة ستجد ذقنك ورقبتك أصبحتا في أفضل حال
  • استخدام الليزر يجعل العملية نهائية ويمنع الدهون من إعادة التجمع والتكون في تلك المنطقة مرةً أخرى
  • يتمكن الليزر من تفتيت أكثر الدهون صعوبةً وتعقيداً والتأكد من التخلص منها بشكلٍ كامل

مميزات شفط دهون الذقن بالليزر

 

مخاطر شفط دهون الذقن بالليزر

  • قد يؤدي الليزر أحياناً إلى احتراق بعض الأماكن في الجلد ويترك ندوباً
  • قد يؤدي إلى تغير لون الجلد سواءً لدرجةٍ أفتح أو أغمق
  • وبالطبع ستوجد مضاعفاتٌ بسيطة بعد العملية مثل احمرار الجلد وتحسسه لكنها تختفي بعد فترةٍ بسيطة وتظهر النتائج

 

أسعار شفط دهون الذقن بالليزر

بالطبع تختلف الأسعار من بلدٍ إلى آخر ومن شخصٍ لآخر بحسب حالة الذقن وحسب الطبيب الذي قمت باختياره لكن الأمر المؤكد هو أن استخدام الليزر فيها يرفع تكلفة العملية من تكلفتها العادية التي تكون تقريبياً ما بين 2000 و 3000 آلاف دولار.

تختلف الأسعار أيضاً حسب كمية الدهون التي ستحتاج لإذابتها وشفطها وحسب حاجتك لشد الجلد كذلك، لكن الليزر بحد ذاته مكلف وهو ما يرفع من التكلفة كثيراً فتجدها تبدأ من 3000 دولار أمريكي على الأقل وتزيد كلما زادت العوامل السابقة.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية