حشو الأسنان بالليزر

مؤخراً بات الإهتمامُ بصحّة الأسنان وتناسق مظهرها يلقى رواجاً كبيراً لدى شريحة واسعة من الناس من مختلف الفئات العمرية والمجتمعيّة وأصبح الحصول على فم صحيّ وأسنان متناسقة وابتسامةٍ جذابة يحتل مكانةً مهمّةً في قائمة أولوياتهم ، ومع تزايد مشاكل الأسنان المختلفة كمشكلة التسوّس والكسر الناتج عن إهمال العناية بها حمل المتخصصون في هذا المجال على عاتقهم استحداث الوسائل المتطورة والطرق العلاجية الفعالة من أجل التعامل مع تلافي المشاكل والتعامل معها ، فظهرت حشوات الأسنان بمختلف أنواعها كبديل عمليّ لخلع الأسنان التالفة ، وبدأ الاهتمام المتزايد بتطوير مواد التحشية وتلافي العيوب الموجودة في أنواع الحشوات القديمة وجعلها أكثر ملائمةً للمريض ، فقاموا بابتكار نوع جديد من الحشوات يسمى الحشوات الضوئية أو تقنية الحشو باستخدام أشعة الليزر وهو أحد أهم الابتكارات المستحدثة في هذا الجانب . وفي هذا الملف سوف نجيب لك عن أغلب الأسئلة المتعلّقة بحشوات الأسنان المختلفة وتحديداً الحشوات المعتمدة على تقنية الليزر ، ما هي وما دواعي اللجوء اليها ، مميزاتها وعيوبها ، الى جانب معلومات أخرى كثيرة قد يهمّك معرفتها بخصوص هذا الشأن .

 

ما هي حشوات الأسنان وما الذي قد يدفعك للجوء إليها ؟

هي مواد بديلة يتم اللجوء إليها في حالات تسوّس الأسنان وتلفها أو انكسارها من أجل تعويض الفراغ ومعالجة الخلل الحاصل نتيجة الجزء المفقود من السنّ والمحافظة على بقيّة الأسنان وحمايتها من التضرّر ، وعادةً ما يتم وضع مواد التحشية بعد القيام بإزالة الجزء التالف من الأسنان وإتمام عملية تعقيمها وتنظيفها ..

 

أنواع حشوات الأسنان : 

تتباين الوسائل المستخدمة في حشو الأسنان وتختلف من حيثُ الخاماتُ ودرجة فعاليتها وثباتها والكثير من الخصائص الأخرى وتتنوّع المكونات الداخلة في صناعة هذه الحشوات ما بين البورسلين والفضة ( أمالجم ) والزئبق والقصدير والزنك والنحاس والبلاستيك والزجاج و الرانتج المركب . ويتم تحديد نوع الحشوات المستخدمة من قبل الطبيب بناء على عدد من العوامل منها : موقِع السنّ المراد حشوه ، الصلابة المطلوبة ، مساحة تمدد التسوس وعوامل اخرى ..

1- حشوات الأسنان الذهبية : وهي الحشوات المستخدمة في علاج تسوس الأسنان والمصنوعة من مادة الذهب .

مميزاتها : تتميّز حشوات الأسنان الذهبية بالقوة والصلابة والثبات ، حيثُ يمتد عمرها الافتراضي ليصل الى 15 عاماً دون أن تتأثر بالعوامل المحيطة مثل الصدأ ودون أن تتعرّض للتلف ، الى جانب أنها مقبولة الشكل الى حدّ كبير ، لذلك فهي ملائمة لحالات الضروس الامامية والخلفية التي تتطلب حشوات ذات قوة تحمّل عالية .

عيوبها : تندرجُ التكلفة العالية للحشوات الذهبية تحت بند سلبيات هذه التقنيّة اذا ما تمت مقارنتها بوسائل التحشية الأخرى ، بالإضافة الى انخفاض معدّل امانها حيثُ لوحظ بأن هذا النوع من حشوات الأسنان يحدثُ نوعاً من الصدمات الكهربائية للمرضى نتيجة لتفاعلها مع لعاب المريض أو حشوات أخرى معدنية موجودة داخل الفم  .

2- حشوات الأسنان الفضّية ( الآمالجم ) أو الحشو الزئبقي : وهي حشوات الأسنان المصنوعة من مادة الفضة ويدخل في تركيبها عنصر الزئبق .

مميزاتها : تتميز بمعدل ثباتها العالي لذا فهي الخيار الأمثل لحالات التسوس العميقة الى جانب قلّة تكلفتها مقارنةً بالحشوات الأخرى لاسيّما الذهبية والتركيبية والتي تعتبر باهظة التكلفة .

عيوبها : أكثر ما يعيب هذه التقنية هو عدم تناسقها جمالياً مع بقيّة الأسنان لذلك يفضل استخدامها فقط في حالات الأسنان الخلفيّة ، بالإضافة الى أنها تؤدي مع مرور الوقت الى تغيير لون الأسنان المحيطة بها نتيجة لتأثير مادة ( أمالجم ) عليها ، كما أن تركيبها يحتاج الى احداث ضرر كبير في حالة الأسنان الطبيعية حيث يقوم طبيب الأسنان بازالة جزء كبير نسبياً من طبقة الأسنان من أجل تثبيت مادة التحشية ، كما أن الخصائص الفيزيائية لمادة الأمالجم قد تؤدي الى تمدّد الحشو وانكماشه مما قد يؤثر مع مرور الوقت على ثباتها ويؤدي الى حدوث نوع من الكسور والتشققات بالأسنان ، بالإضافة الى أن مادة الزئبق الموجودة بهذا النوع من مواد التحشية يعتبر غير ملائم للأشخاص الذين لديهم حساسية من هذه المادة كما أنه يقلل من معدّل أمانها .

أنواع حشوات الأسنان  

 

3- التركيبات الزجاجية : وهي الأكثر شيوعاً في حشوات أسنان الأطفال وتتكون من مادة زجاجية تسمى الاكريلك المدعمة بمادة الفلورايد المقاومة لتسوس الأسنان . هذه التقنية تعتبر الأكثر هشاشةً وضعفاً من بين مواد الحشو الأخرى كما أنها لا تدوم أكثر من 3 سنوات كحدّ اقصى .

4- تركيبات البورسلين : وتسمى ايضاً بحشوات السيراميك ، هي أحد أنواع مواد التّحشية المستخدمة في التركيبات السنيّة وتتميز بصلابتها العالية وقوة ثباتها وتحملها الى جانب أنها تدوم لفترة طويلة قد تصل الى 15 عاماً ، لكن ما يعيبها هو انها تعتبر الأعلى تكلفةً من بين باقي مواد التحشية الأخرى حيثُ أن قيمتها تزيد عن تكلفة الحشو الذهبي .

 

تركيبات البورسلين

 

ما هي حشوات الأسنان بالليزر ( الكومبوزت ) . ؟

تُعرف هذه الحشوات بإسم الكمبوزت ( composite ) أو حشوات الأسنان الضوئية ، وهي أحدُ أنواع حشوات الأسنان المُتعدّدة المستخدمة في علاج مشكلة تسوس الأسنان وأجزاء الأسنان المكسورة بغرض حفظها وحمايتها من التلف الناتج عن زيادة رقعة الكسر أو التسوس ، بدأ هذا النوع من التركيبات السنّية في الظهور والانتشار نهاية القرن الماضي وتحديداً في بدايات حِقبة الستينات . تعتمد تقنية هذا الجهاز على تسليط جهاز ضوئي ( Light Cure Machine ) يوضع فوق مادة التّحشية يعمل هذا الجهاز على اصدار حزماتٍ ضوئية تساعد على إبقاء جزيئات المادة الكيميائية الخاصة بالحشو في حالة ارتباط مع جزيئات ألياف الأسنان مما يعزّز ثباتها وبالتالي يقلل من فُرص سقوط الحشو ويمدّ من عُمره الافتراضيّ .

 

ما هي حشوات الأسنان بالليزر الكومبوزت

 

تتكوّن حشوات الكمبوزت من 3 مكونات أساسيّة :

  1.  خليط الرانتج ( Resin Matrix ) ..
  2.  مجموعة من الجزيئات الغير العضوية تقوم بمهمّة عكس الضوء بهدف إضفاء المظهر البرّاق عليه مثل : السيليكا ، الكوارتز ، الزجاج .
  3.  العوامل الرابطة التي يساعد وجودها على زيادة الارتباط بين مادتيّ الرانتج والسليكا .

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

مميزات حشوات الأسنان بالليزر : 

  1. المظهر الجمالي الجذاب : تمتازُ هذه التّقنية بقُدرتها على المُحافظة على خصائص السنّ الجمالية مقارنةً بباقي أنواع الحشوات والتّركيبات الأخرى ، ممّا يعزز من عامل طلبها ومساحة انتشارها واعتمادها بشكل واسع من قبل أطباء الأسنان ، والفضل في هذا يعودُ إلى دليل درجات الألوان الغنيّ الذي يوفره هذا النوع من تقنيات التّحشية لمختلف درجات ألوان الأسنان .
  2. قليلة التكلفة : تعتبرُ من التقنيات منخفضة التكلفة إذا ما قارنّاها بباقي الحشوات والتركيبات السنيّة الأخرى سيّما الحشوات الذهبية والفضية .
  3. سهلة التطبيق : تتميّز هذه التقنية بسهولة تطبيقها دون الحاجة لإزالة جزء من تاج السنّ كما هو الحالُ مع الحشوات الفضّية والذهبية للأسنان ، فلا يحتاج الطبيبُ الى ازالة أي جزء من الأسنان بهدف ترميم الجزء المتضرّر وإنما يقوم بإزالة طبقة رقيقة فقط من السنّ لأجل مساعدته على تثبيت الحشو .
  4. ذات فعالية فائقة : توفّر حشوات الأسنان بالليزر أو الكمبوزت حلاً فعالاً ومثالياً لمشكلة الأسنان الأمامية وبعض الأسنان الخلفية على حدّ سواء ، كما تُستخدم أيضاً في تعويض الأجزاء المكسورة أو التالفة من الأسنان بشكلٍ مقارب بدرجة كبيرة لمظهر للأسنان الطبيعية ، لذلك فهي الخيار الأمثل في إصلاح حالات الأسنان الأمامية الظاهرة وفي حالة وجود فلجٍ ما بين السنتين الأماميتين .
  5. الثبات : تمتاز حشوات الكمبوزت بترابطها الكيميائي مع تركيب الأسنان الأساسي مما يعطي نوعاً من الدعامة والقوة للأسنان ويعزّز من ثباتها .

 

مميزات حشوات الأسنان بالليزر  

 

عيوب حشوات الأسنان بالليزر ( الكمبوزت ) :

  1. الهشاشة : أكثر ما يؤخذ على هذه التقنية العلاجية للأسنان هو أنها لا تتناسبُ غالباً مع بعض حالات تسوّس الضروس الخلفيّة وذلك بسبب عدم توافق درجة صلابتها مع مقدار الصلابة المطلوبة واللازمة لعملية المضغ التي تستلزم قوة تحمل عالية لتجنب انكسار الحشو وسقوطه ، في هذه الحالة يفضل الأطباء اللجوء الى الحشوات الفضية كبديلٍ أكثر عملية وصلابة .
  2. غير مفضّلة في المساحات الواسعة : لا يفضل اللجوء الى حشوات الليزر في حالات التجاويف الكبيرة الناتجة عن التسوس والتلف وذلك لأنه غالباً ما سينتهي بها الأمر الى السقوط مبكراً بسبب عدم قدرتها على الالتحام الجيّد بنسيج الأسنان .. في هذه الحالة يفضل التشاور مع الطبيب من أجل الوصول الى البديل الطبّي المناسب .
  3. حساسية عصب السّن : في حالات التسوس القريبة من عصب السنّ يصبح العصبُ أكثر حساسيةً للتأثر بالمواد الكيميائية الداخلة في تركيب مادة التحشية مما ينتج عنه إحساس بالألم الدائم مصدرهُ اللثة الى جانب أعراض أخرى مثل التورّم و الالتهاب الذي قد يتفاقم بشكل يصعب السيطرة عليه لاحقاً ..
  4. زيارات الطبيب المتكررة : أحد ما يعيبُ تقنية حشوات الكمبوزت هو حاجتها الى زيارات متعددة لطبيب الأسنان والخضوع الى عدد كبير من جلسات التنظيف والحشو المؤقت والتعقيم وهو ما قد يشكل عبئاً بالغاً على المريض .

 

عيوب حشوات الأسنان بالليزر

 

المشاكل المصاحبة لحشوات الأسنان باستخدام تقنية الليزر :

من المهم أن نضع في اعتبارنا بأن تقنية الحشوات الضوئية والحشوات عموماً حالها كحال اغلب التقنيات العلاجية قد تكون مصحوبةً بأيّ من الأعراض الجانبية التالية :

  1. ألامٌ متفاوتةُ  : غالباً ما يترك هذا الإجراء العلاجيّ بعض الألم البسيط وهو ما يشعر به المريض بمجرد زوال مفعول المخدر ،لكنه ألم سرعان ما يختفي خلال ساعاتِ قد تمتد الى يوم أو اثنين على حسب حالة السنّ المعالج ، لكن هذه الآلام تعتبر طبيعيّة جداً ولا ينبغي القلق منها ، إلا في حالة الإحساس بألم نتيجة الإحتكاك بين الجزء المعالج من السن وسطح السن المقابل أو المجاور في هذه الحالة ينبغي مراجعة الطبيب لإزالة الجزء الناتئ من السن وتمليس سطحه .
  2. تفكك الحشو وسقوطه : قد تظهر بعض آثار التآكل في حشوات الأسنان والتي غالباً ما تكون نتيجة ضعف قوة تحمّلها لعملية المضغ أو نتيجة الإحتكاك المتكرر مع الأسنان المجاورة مما يؤدي إلى سقوط بعض جزيئات مادة التحشية ، في هذه الحالة من المهم زيارة طبيب الأسنان لتحديد نوع الإجراء المتّبع من أجل تلافي هذا الضرر .
  3. تورّم اللثة : ينشأ هذا العرضُ كنتيجةٍ لضعف إجراءات التعقيم المتّبعة قبل قيام طبيب الأسنان بوضع مادة الحشو ، لكنه عرضٌ نادر الحدوث نظراً لتطور وسائل التعقيم والاهتمام البالغ بها من قبل أطباء الأسنان .

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

ما هي الخطوات المتّبعة للقيام بالحشو الضّوئي ؟

الخطوة الأولى : يقومُ الطبيبُ بتخدير القناة العصبية للسنّ المراد حشوه والمنطقة المحيطة به لتلافي الألم عن طريق حقن المادة المخدرة في اللثة وأحياناً قد يقوم برشّها موضعياً على الأنسجة الخارجيّة المحيطة بالسن ..

الخطوة الثانية : يقوم الطبيب بإزالة وتنظيف المنطقة المتحللة من السنّ وذلك امّا عن طريق جهاز ليزر غاية في الدقة لا يتجاوز سمكه المليمتر الواحد أو عند طريق جهاز الحفر العاديّ .

الخطوة الثالثة : الخطوة الثالثة في عملية الحشو تسمى ( Isolation ) وهي عزل الضرس المراد حشوه من أجل منع وصول اللعاب إليه وذلك لضمان الحصول على تعقيم جيد ونتيجة نهائية جيدة .

الخطوة الرابعة : يقوم الطبيب بوضع مادة التحشية على هيئة طبقات ( layer by layer technique ) وليس كتلة واحدة ، وذلك لمحاكاة نموذج الأسنان الطبيعيّة وجعل الحشو أكثر ثباتاً ومتانةً .

الخطوة الخامسة : بعد جفاف الحشو يقوم الطبيب بإزالة النتوءات البارزة من الحشو وتسوية سطح السن الخارجي وصقلها وتلميعها وهذه هي الخطوة الأخيرة في عملية حشو الأسنان باستخدام الليزر  .

 

الخطوات المتّبعة للقيام بالحشو الضّوئي

 

التكلفة التقريبيّة لحشوات الأسنان الضوئية ( الكمبوزت ) :

غالباً ما تتحدّد تكلفة هذه التقنية الطبية بناءً على عدّة عوامل أهمها :

1- جودة الخامات المستخدمة في صناعة مادة التحشية  .

2- خبرة ومهارة الطبيب وحداثة الأجهزة المستخدمة في هذه العملية ومدى الاهتمام بجانب التعقيم ، ويعتمد اختيار الأدوات المستخدمة على خبرة ومهارة الطبيب واستثماره في قطع معينة من الأجهزة والمعدات .

3- موقع الأسنان المعالجة ( أمامية – خلفية ) وامتداد التسوس ومساحة التلف المستهدفة بالعلاج .

لكن التكلفة الإجمالية غالباً ما تتراوح ما بين 30 الى 60 دولار وقد تصبح هذه الأسعار قابلة للزيادة في حالة زيادة أسعار الخامات المستخدمة في عملية الحشو ، كما أن تكلفة الحشو تختلف من دولةٍ لأخرى .

 

كم يبلُغ عمر حشوات ( الكمبوزت ) الافتراضي ؟

يعتمد العمر الافتراضيّ لهذا النوع من الحشوات في المقام الأول على درجة الاهتمام والعناية بنظافة الفم والأسنان ، فالمحافظة على غسل الأسنان بشكل منتظم على الأقل مرتين يومياً واستخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد من أجل الوقاية من التسوّس يعد عاملاً مهماً في إطالة عمرها الافتراضيّ لفترةٍ قد تمتدّ الى 7 سنوات ، الى جانب أنه من الضروري الحرص على زيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم كل 3 أشهر من أجل متابعة حالة الأسنان خصوصاً الأسنان المُعالجة وتدارك أي حدث طارئ بشكل سريع ومبكّر .

 

الاهتمام والعناية بنظافة الفم والأسنان

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

اقرأ أيضاً:

فينير الأسنان

قص اللثة بالليزر

تلبيس الأسنان

تلميع الاسنان

تبييض الأسنان بالليزر

تبييض الأسنان في تركيا

تبييض الأسنان في مصر

تبييض الاسنان