جراحة الوجه والفكين

تتضمن جراحة الوجه والفكين العديد من الإجراءات الجراحية التي تهدف إلى تحقيق أهداف تجميلية أو وظيفية تتعلق بالوجه والفكين، ويضم هذا المجال العديد من العمليات، من ضمنها؛ إصلاح كسور الوجه القديمة والحديثة وحالات تشوه الوجه أو الفكين، بالإضافة إلى جراحات إعادة بناء الوجه وإصلاح التشوهات الخلقية، علاوة على إصلاح شق سقف الحلق وزراعة الأسنان. وتعالج تلك الإجراءات بدورها العديد من الحالات ليس من جهة تجميل الوجه والفكين خارجياً فحسب، بل من جهة استعادة وظائفها التشريحية كذلك وإصلاح مشكلات البلع والمضغ والتحدث وإصلاح تشوهات العظام، وإعادتها لما كانت عليه في السابق.

 

جراحة الوجه والفكين

 

 جراحة الوجه

تضم عمليات الوجه والفكين مختلف أنواع العمليات التي تسعى لاستعادة شق وظيفي أو تجميل الوجه والفكين، ويضم ذلك إصلاح التشوهات الخلقية مثل الشفة الأرنبية والحنك المشقوق، والجراحات الترميمية للوجه، لإصلاح الضرر الناتج عن الحوادث أو الإصابة بالسرطان أو شلل الوجه، بالإضافة إلى ترميم الأذن والأنف، وزرع الوجه.

 

إصلاح الشفة الأرنبية والحنك المشقوق

تعتبر الشفة الأرنبية والحنك المشقوق أحد أنواع التشوهات الخلقية التي يولد بها البعض، وقد يعاني بعض الأطفال من التشوهين معاً، أو من أحدهما فحسب. وتُجرى للأطفال في الصغر، قبل إتمامهم العامين، وقد تحتاج الحالة إلى عدة عمليات جراحية.

في حالة الشفة الأرنبية، يلجأ الجراح إلى وصل جانبي الشفة، عبر تقنية جراحية عادة ما تترك ندبة ظاهرة، يقل وضوحها عبر اندماجها في الشفاه بمرور الوقت. أما في حالة الحنك المشقوق، فتصبح الجراحة أكثر تعقيداً، إذ تشمل ملء الشق بالأنسجة المأخوذة من أحد جانبي الحنك، وتُجرى تلك العملية للرضع ما بين عمري 6 و18 شهراً، بحسب تقدير الطبيب.

عقب العملية، يحصل الطفل على المياه والغذاء اللازم لجسده عن طريق التغذية الوريدية، إلى أن يتعافى.

 

إصلاح الشفة الأرنبية والحنك المشقوق

 

 زراعة الوجه

تُجرى عمليات زراعة الوجه في حالات تعرض الأشخاص للحروق أو الحوادث المؤدية إلى تشوه الوجه، أو العيوب الخلقية التي تؤثر على مظهر الوجه الخارجي، ويجب على المرشحين للخضوع لهذه العملية التمتع بصحة جيدة، وألا يكنّ من النساء الحوامل، وألا يعانون من أمراض عصبية مزمنة.

وبالرغم من التقدم الطبي الراهن، فما تزال زراعة الوجه هي إحدى جراحات الوجه والفكين الدقيقة والمعقدة، التي تمتد لما قد يزيد على 10 ساعات. ومن ثم، تصاحب هذه الجراحة بعض المخاطر والمضاعفات المعقدة، مثل مضاعفات الجراحة أو رفض الجسم لأنسجة الوجه المزروعة، أو الآثار المحتملة للأدوية المثبطة للمناعة التي يتناولها المريض عقب العملية. كما تختلف فترة النقاهة من مريض إلى آخر، وتعد هذه العملية إحدى عمليات الوجه والفكين التي تحتاج لمراقبة المريض بعدها، عن كثب، لملاحظة أي آثار جانبية أو علامات محتملة لرفض الجسم لأنسجة الوجه المزروعة.

 

 زراعة الوجه

 

جراحة الفكين

عادة ما تهدف جراحة الفكين إلى علاج حالات عدم انتظام عظام الفك، وإعادة محاذاة الأسنان والفك، خاصة في الحالات التي لا يفلح معها الاستخدام المنفرد لتقويم الأسنان. ويجب انتظار توقف النمو قبل إجراء أي من عمليات جراحة الفكين.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

المرشحون لجراحة الفكين

يمكن لجراحة الفكين أن تسهم في تصحيح وتعديل الحالات التي تعاني مما يلي:

  • عيوب الفك الخلقية أو إصابات الوجه
  • عدم تناسق الوجه بسبب صغر الذقن أو تراكب الأسنان أو خلل أطباقها أو بروز الفك السفلي
  • مشكلات المضغ والحديث والبلع
  • العجز عن إطباق الشفتين بشكل كامل
  • الألم الناتج عن اضطرابات المفصل الصدغي الفكي أو غير ذلك من اضطرابات الفكين
  •  متلازمة انقطاع النفس أثناء النوم

 

المرشحون لجراحة الفكين

 

 

أنواع جراحة الفكين

تجري جراحات الفكين داخل الفم، ومن ثم فلا تتسبب في ندبات في الوجه أو حول الفم، إلا أن الطبيب قد يحتاج إلى إحداث شقوق جراحية صغير خارج الفم في بعض الحالات.

وتتم عمليات الفكين من خلال قطع شقوق صغيرة في عظام الفكين، وتحريكها للموضع المرغوب، ثم تثبيتها باستخدام الأسلاك والمسامير والأشرطة المطاطية بالغة الصغر، والتي تلتحم بعظام الفكين لاحقاً.

في بعض الحالات الأخرى، قد يحتاج الطبيب إلى إضافة بعض العظام لعظم الفكين، وفي تلك الحالة، تؤخذ العظام الإضافية من عظام الساقين أو الساقين أو الضلوع. وقد يلجأ الطبيب إلى إعادة تشكيل العظام للوصول إلى النتائج المرغوبة. وتضم جراحات الفكين ثلاثة أنواع رئيسية من جراحة الوجه والفكين، يمكن إجراء أي منها منفردة أو مع نوع آخر، بحسب الحالة.

  1.  جراحة الفك العلوي

في هذا النوع من جراحة الوجه والفكين، يقوم الطبيب بقطع العظام الموجودة فوق الأسنان، ليتمكن من تحريك الفك العلوي كوحدة واحدة، وضبط موضعه الجديد ليلائم الأسنان السفلية، ومن ثم يثبته باستخدام الشرائح والمسامير.

ويهدف هذا النوع من عمليات الوجه والفكين إلى علاج مشكلات بروز الأسنان أو الفك العلوي أو تراجعهما، إضافة إلى علاج الإطباق المتصالب.

 

جراحة الفك العلوي

 

  1. جراحة الفك السفلي

يقوم الطبيب في هذه الجراحة بإحداث شقوق خلف الضروس، ليتمكن من تحريك الفك السفلي إما إلى الأمام أو الخلف، وصولاً إلى الموضع المرغوب، ثم يلجأ إلى تثبيته باستخدامه الصفائح والمسامير إلى أن يتعافى.

وتهدف هذه الجراحة إلى علاج بروز الفك السفلي أو تراجعه.

 

جراحة الفك السفلي

 

  1.  جراحة رأب الذقن

تهدف هذه الجراحة إلى إعادة بناء الذقن، من خلال قطع قطعة من عظام الذقن وتحريكها إلى الأمام، ثم تثبيتها.

في بعض الأحيان الأخرى قد يلجأ الطبيب إلى إعادة تحديد شكل الذقن من خلال زرع قطع من السيليكون للحصول على ذقن أكثر بروزاً، وفي حالات أخرى، يلجأ الطبيب إلى إزالة جزء من عظام الذقن للتخلص من بروز الذقن الجلي.

 

جراحة رأب الذقن

 

مخاطر جراحة الفكين ومضاعفاتها

تعد غالبية عمليات الوجه والفكين من العمليات الآمنة بشكل عام إذا ما تمت على أيدي أحد جراحي الوجه والفكين المهرة، الذي قد يستعين بأحد إخصائيّ تقويم الأسنان كذلك، إلا أنها قد تحمل بعض المخاطر والمضاعفات التي يجب الانتباه إليها. إذ يمكن أن تؤدي عمليات الوجه والفكين إلى ما يلي:

  • فقد الدم
  • تضرر الأعصاب
  • الإصابة بالعدوى
  • كسور الفكين
  • عودة الفك لوضعه الأصلي
  • ألم الفكين، وعدم تراكبهما
  • فقدان جزء من الفكين
  • الحاجة إلى جراحة أخرى
  • الحاجة إلى علاج عصب بعض الأسنان
  • الألم والتورم عقب الجراحة
  • اضطراب الأكل

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

النقاهة عقب جراحة الفكين

عقب الخضوع لإحدى عمليات جراحة الوجه والفكين، عليك باتباع تعليمات الطبيب لتفادي أي من المضاعفات المحتملة، و للتعافي بشكل ملائم. عادة ما يستغرق التعافي من عمليات الفكين حوالي 6 أسابيع مبدئياً، أما التعافي التام فقد يستغرق ما يصل إلى 12 أسبوعاً. تساعد تعليمات الطبيب على التعجيل بالتعافي وتفادي أي من المخاطر المحتملة، وعادة ما ستحتوي تلك التعليمات على ما يلي:

  • الطعام الملائم في الفترة الأولى
  • كيفية العناية بنظافة الفم
  • التوقف عن استعمال التبغ
  • تفادي الأنشطة المجهدة
  • الأدوية التي قد تساعدك في التغلب على الألم المحتمل
  • متى يمكنك العودة لممارسة حياتك اليومية و أنشطتك المعتادة، إذ عادة ما يمكنك ذلك خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع في المعتاد.

 

النقاهة عقب جراحة الفكين

 

تكلفة جراحة الوجه والفكين

تختلف تكلفة جراحة الوجه والفكين بحسب عوامل عدة، من ضمنها المدينة وتكلفة المستشفى والتخدير وأجر الطبيب، ومدى تعقيد الحالة، ونوع جراحة الوجه والفكين المطلوبة. إذ يتراوح متوسط جراحة رأب الذقن ما بين 2500 إلى 4500 دولار أمريكي، بينما يبلغ متوسط تكلفة إصلاح الشفة الأرنبية أو الحنك المشقوق ما بين 5 إلى 10 آلاف دولار أمريكي.  وتتراوح تكلفة جراحة الفكين العلوي أو السفلي ما قد يصل إلى 18 ألف دولار أمريكي بحسب الحالة.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

كيفية الاستعداد لعمليات الوجه والفكين

تقع عمليات الوجه والفكين ضمن نطاق تخصص جراحي الوجه والفكين، وبالنظر إلى حساسية تلك العمليات، فعليك بالبحث عن الجراح الماهر المناسب، والتأكد من شهاداته الأكاديمية وخبرته العملية، لضمان الوصول إلى النتائج المثلى. بعد عملية البحث الدقيق، عليك إخبار الطبيب بحالتك الصحية وإذا كنت تعاني من أي أمراض أو تتناول أي أدوية، وفيما يلي بعض الأسئلة التي قد تساعدك في مناقشة طبيبك بهدف الوصول إلى النتائج المرغوبة:

  • ما هي الخيارات الجراحية الملائمة لحالتي؟
  • كيف تُجرى كل منها؟
  • هل سأخضع للتخدير الكلي؟
  • ما هي المضاعفات الوارد حدوثها؟
  • هل النتائج طويلة الأمد؟
  • هل سأحتاج لجراحة أخرى؟
  • متى يمكنني العودة لممارسة حياتي الطبيعية؟
  • متى ستظهر نتائج العملية؟ وما هي النتائج التي يمكنني توقعها؟
  • ما هي الاحتياطات الواجب علي اتباعها قبل وبعد العملية؟
  • كم ستستغرق من الوقت؟
  • هل سأحتاج لتناول الأدوية بعد العملية؟
  • ما هي الفترة المتوقعة للنقاهة؟
  • هل ستسفر العملية عن ندبات في الوجه أو حول الفم؟

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

فينير الاسنان المتحرك

قص اللثة بالليزر

توريد اللثة

توريد اللثة بالليزر

تيجان الأسنان

عملية الفك السفلي