كيف تتم عملية شفط الدهون

كيف تتم عملية شفط الدهون‎

يعاني بعض الناس من تكتُّل الدهون في مواضع بعينها دون الأخرى، ولا يلزم لذلك أن يكون الشخص سميناً، بل قد يكون ذو جسم ووزنٍ مثالي باستثناء هذا الجزء من الجسم الذي تجمّعت فيه الدهون، ولهذا السبب تستخدم عملية شفط الدهون. في هذا المقال سنعرف كيف تتم عملية شفط الدهون وسنعرف أيضاً ما هي أحدث طرق شفط الدهون والآثار الجانبية والمضاعفات المحتملة بعد إجراء العملية.

 

كيف تتم عملية شفط الدهون

ببساطة هي عملية إزالة بعض الدهون المتجمّعة في مكان ما في الجسم مثل الأرداف أو البطن أو الفخذين عن طريق شفطها بأنبوب شفط لا يزيد سُمكه عن 1 سم، ويتم ذلك بإدخال أنبوب الشفط إلى المكان المراد شفط الدهون منه عن طريق فتحات في الجلد تكون في الغالب بمقدار 2-3 مم، وقبل عملية الشفط يتم إذابة الدهون بتقنيات مختلفة لتسهيل عملية شفطها، وتُجرى العملية في العيادات الخارجية أحياناً في حالة شفط كمية قليلة من الدهون، وقد لا تحتاج إلى مخدر كلي، أمّا في حالة شفط كمية كبيرة من الدهون فإن العملية تستغرق من 1 إلى 4 ساعات وفي هذه الحالة تحتاج إلى مخدر كامل، وفي حال إجراء العملية في الجزء السفلي من الجسم مثل الأرداف أو الفخذين فإن التخدير يكون نصفي ولا حاجة للتخدير الكلي.

أثناء إجراء العملية فإنه من الطبيعي الشعور بوخز بسيط أثناء دخول أنبوب الشفط إلى الجسم أمّا في حالة الشعور بألم حاد فيجب إخبار الطبيب مباشرة بذلك وهذا في حالتي التخدير الموضعي أو النصفي بالطبع، وبعد العملية يتم وضع رباط ضاغط على المنطقة التي أجريت فيها العملية وذلك لمنع حدوث تورم أو كدمات أو انتفاخ بعد العملية، ويستمر وضع هذا الرباط لفترة تصل إلى ثلاث أسابيع.

رسم توضيحي لعملية شفط الدهون

 

المرشح المثالي لعملية شفط الدهون

يجب أن تعرف أن عملية شفط الدهون لا تستخدم لإنقاص الوزن بشكل عام، فهذا من شأن الحميات الغذائية والتمارين الرياضية ولكنها فقط تحافظ على شكل الجسم حتى يبدو لائقاً، وبالرغم من أن هذه العملية تقوم بشفط الخلايا الدهنية من الجسم إلا أنها لا تحافظ على الوزن إن لم تقم أنت بدورك في اتبّاع نظام صحي يشمل حمية غذائية وممارسة الرياضة بشكل منتظم.

يمكن إجراء هذه العملية لمن يتمتعون بجلد مرن حتى يستطيع أن يعود الجلد لشكله الطبيعي بعد العملية، ويجب أيضاً التمتع بصحة عامة جيدة، وغير مسموح إطلاقاً لمن يعانون من بعض الأمراض مثل السكر وأمراض الأوعية الدموية أو المناعية بإجراء هذه العملية لأنه يشكّل خطراً على صحتهم، كما لا يمكن إجرائها لمن هم تحت سن 18 سنة أو كبار السن.

المرشح لعملية شفط الدهون‎

 

ما يجب مراعاته قبل إجراء العملية

يجب على الطبيب إخبار المريض بكل ما يتعلق بالعملية قبل أخذ الإجراءات، وعن تعارض بعض الأدوية مع العملية، فيجب مثلاً التوقف عن أخذ الأسبرين تماماً قبل العملية بأسبوعين، كما يجب على النساء اللواتي يأخذن حبوب منع الحمل أن يتوقفن عن أخذها قبل العملية، ونتيجة لفقدان كمية من السوائل والدم أثناء العملية فلا يجب إجراء العملية لمن لديهم فقر دم او مشاكل في الكلى أو الرئتين إطلاقاً، ويجب مصارحة الطبيب بكل الأمراض والمشاكل الصحية التي لديك والأدوية التي تتناولها حفاظاً عليك من المضاعفات التي قد تحدث بعد العملية.

كما يجب أن يراعي الطبيب قبل وأثناء العملية عدم إحداث ضرر بالأنسجة والأوعية الدموية، ومراعاة فقدان أقل كمية ممكنة من الدم وسوائل الجسم وعدم الإخلال بتوازن حجم السوائل الموجودة في الجسم بشكل عام.

 

الحالات التي تستخدم فيها عملية شفط الدهون

  • التثدي عند الرجال  وهو تجمّع الدهون في منطقة الثدي مما يشكل حرجاً بسبب شكلها الغير طبيعي.
  • تجمّع الدهون في الرقبة عند النساء أو الرجال.
  • تجمع السائل الليمفاوي تحت الجلد فيما يسمّى بالتورم الليمفاوي، وتستخدم عملية شفط الدهون أحياناً لمعالجة هذا التورم أو التقليل منه.
  • تجمع الدهون والشحوم في منطقة معينة بشكل زائد بعكس باقي الجسم، وتستخدم عملية شفط الدهون لتوزيع دهون الجسم بشكل أفضل. ومن أشهر المناطق التى تجرى فيها العملية هي البطن والذراع والأرداف والفخذين ومنطقة الرقبة.
  • عند فقدان الوزن بشكل مفاجئ يحدث تراخي للجلد الزائد ويصبح شكل الجسم غريباً فتُستخدم العملية لإعادة الجلد لشكله الطبيعي قدر الإمكان.

الحالات التي تستخدم فيها عملية شفط الدهون

 

أحدث طرق شفط الدهون

  1. شفط الدهون بالطريقة العادية: يقوم الطبيب بعمل خريطة على الجزء المراد شفط الدهون منه ثم يقوم بإحداث ثقوب صغيرة يمر بها أنبوب الشفط، من ثم يقوم الطبيب بتحريك الأنبوب داخل الجسم بغرض تكسير الدهون في هذا المكان، ثم يقوم بشفطها.
  2. شفط الدهون بالماكينة: وفيها يتم تكسير الدهون عن طريق ماكينة صغيرة تقوم بتحريك أنبوب في مكان الدهون ثم يتم شفطها بجهاز الشفط.
  3. شفط الدهون بالليزر: وهي من أحدث الطرق المستخدمة في شفط الدهون وفيها يتم إذابة الدهون عن طريق الليزر ثم شفطها.
  4. شفط الدهون بالتخدير الموضعي(طريقة النفخ): وفي هذه الطريقة يتم حقن مادة التخدير الموضعي مع مادة تعمل على إذابة الدهون، ويحقن مع هذا الخليط أيضاً مادة تعمل على انقباض الأوعية الدموية (أدرينالين) وذلك لتقليل حجم الدم والسوائل المفقودة من الجسم أثناء العملية قدر الإمكان، وبعد إذابة الدهون يتم شفط الخليط كله، وقد سهلّت هذه الطريقة العملية بشكل كبير وأصبحت طريقة شفط الدهون الأكثر استخداماً اليوم.
  5. شفط الدهون بالموجات الصوتية: وفي هذه الطريقة يتم توصيل الأنبوب بجهاز موجات صوتية تعمل على تكسير وإذابة الدهون ثم بعد ذلك يتم توصيل الأنبوب بجهاز الشفط لشفط الدهون التي تمت إذابتها.

أحدث طرق شفط الدهون

 

الآثار الجانبية والمضاعفات بعد العملية

  1. الكدمات، ويحدث هذا لدى الأشخاص الذين لديهم سيولة في الدم وقابلية للنزف كما يحدث لمن كانوا يأخذون مضادات الإلتهابات أو أقراص الأسبرين قبل العملية.
  2. قد يحدث مشاكل في القلب أو الكلى إذا تم الإخلال بسوائل الجسم أثناء العملية سواءاً شفط أو حقن سوائل.
  3. قد تتسرب بعض الدهون أثناء العملية إلى الرئتين فتُسبب انسدادهما وهذا يعتبر خطراً على صحة المريض.
  4. قد يحدث التهابات وتورمات لا تزول إلا بعد فترة طويلة من الوقت.
  5. قد يبدو شكل الجلد بعد الجراحة غريباً أو متموجاً نتيجة لعدم مرونته أو عدم إزالة الدهون من المكان بشكل متساوٍ لذا فقد يحتاج الأمر لإجراء عملية لشد الجلد، كما قد يحدث في بعض الأحيان تجمّع للسوائل تحت الجلد تحتاج إلى إزالتها عند الطبيب.
  6. الخدر والتنميل في مكان العملية أمر وارد جداً وهو مؤقت وغالباً يزول بعد فترة قصيرة.
  7. قد يحدث بعض الإنتانات الجلدية بعد العملية وهذا الأمر وارد الحدوث في أي عملية جراحية، ويعالج الأمر بالجراحة غالباً ويؤدي إلى نتائج غير مرغوبة.
  8. قد يحدث نتيجة لخطأ جراحي بعض الثقوب في الأعضاء أو الأوعية الدموية مما يسبب نزيف ومشاكل أخرى قد تكون خطرة جداً على حياة المريض.
  9. تسبب حركة الأنبوب داخل الجسم حروق جلدية بسبب الاحتكاك أحياناً وقد تسبب أيضاً حروق أو تهيج للأعصاب.
  10. تتسبَّب طريقة شفط الدهون بالليزر في فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم مما قد يؤدي إلى حدوث مشاكل قد تعوض بشرب كمية كبيرة من السوائل بعد العملية ولكنها أحياناً تسبب مشاكل صحية كبيرة.

الآثار الجانبية والمضاعفات بعد العملية

 

يقاس مدى نجاح عملية شفط الدهون بالشكل الذي يبدو عليه الجسم بعد العملية، والشكل الذي أجريت فيه العملية وليس بعدد الكيلوجرامات من الدهون التي أزيلت، ويجب التذكير أنها عملية تجميلية لتجعل الجسم يبدو متناسقاً وليست عملية لإنقاص الوزن بدلاً من الحميات الغذائية الطبيعية، وقبل أن تقرر إجراء العملية يجب عليك معرفة كيف تتم عملية شفط الدهون لإختيار الطريقة الأفضل لك ومعرفة ما يجب عليك مراعاته قبل وبعد العملية، كما يجب عليك معرفة ما يجب على الطبيب فعله قبل العملية حفاظاً على صحتك.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية