علاج الصلع الوراثي

علاج الصلع الوراثي

مما لا شك فيه أن شعر الرأس يشكل جزءًا لا يستهان به من جمالنا وأناقتنا للرجال وللنساء على السواء ويعتبر مصدر جاذبيةٍ ظاهرةٍ أو خفية ويعطي لمسةً جماليةً ضخمةً لصورتنا النهائية والشكل الذي نظهر به أمام العالم، لكن ماذا إن أصابه العطب؟

كثيرًا ما نعاني من مشاكل بسبب إهمالنا لصحتنا وعدم العناية بأجسادنا مثل مشاكل الشعر والبشرة وحتى زيادة الوزن لكن بعضًا من تلك المشاكل يكون له أسبابٌ أخرى بخلاف الإهمال أو العادات اليومية الخاطئة أو الإرهاق والتعب والجهل بوسائل العناية الصحيحة مثل تدخل الجينات في الأمر.

دائمًا ما كانت أسباب تساقط الشعر الأولى تتضمن قائمةً من المشاكل التي نواجهها في يومنا وتتجه بالحديث خاصةً إلى النساء باعتبارهن الفئة الأكثر اهتمامًا بشعورهن وجمالها ورونقها وفزعًا من تساقطه لرغبتهن في الحصول على شعرٍ طويلٍ وكثيفٍ وغني ويتمتع بالصحة والرونق والجمال.

أما على صعيدٍ آخر وفي جهة الرجال لربما لم يعاني كثيرون من المشاكل العادية كمشكلة النساء لأنهم لا يوجهون ذلك الاهتمام لشعر رؤوسهم لكن لذلك حدود يبدأ الرجل بعدها بالقلق عندما يتخطى الأمر تساقط شعرٍ غير ملحوظٍ إلى صلعٍ ووجود فجواتٍ في الرأس خاليةٍ من الشعر تمامًا وهي مشكلةٌ شائعةٌ بين العديد من الرجال نعطيك هنا نبذةً عنها وعن أسبابها وعن افضل علاج للصلع الوراثي.

اسباب تساقط الشعر

 

Turkey Clinic

أسباب ومشاكل الصلع الوراثي

من اسمه لابد أنك استنتجت السبب الرئيسي لحدوث الصلع الوراثي وهو انتقاله من الآباء إلى الأبناء، الصلع الوراثي هو مشكلةٌ منتشرةٌ وشائعةٌ جدًا لها ارتباطٌ وثيقٌ بالجينات وهو ما يعني أنها تحدث بدون مشكلةٍ صحيةٍ أو مرض أو ظروفٍ معينة تؤدي لظهورها وإنما تكون موجودةً بالفعل في الجينات من الولادة وتظهر في أوقاتٍ مختلفةٍ خلال عمر الرجل.

هناك شيءٌ مثيرٌ للاهتمام وهو انتشار مشكلة الصلع الوراثي بين الرجال أكثر من النساء ويعود السبب إلى أن هنالك صلةً وثيقةً بين جين الصلع وجينات الذكورة.

وهو أمرٌ يفسره علماء الوراثة الذين وجدوا أن تقسيم وتوزيع الجينات دون الخوض في تفاصيله يزيد من نسبة واحتمالية حصول الرجال على جين الصلع وبالتالي يظهر فيهم أكثر من النساء اللواتي قد يظهر فيهن بشكلٍ غير شائع كما أنه لا يكون ملحوظًا كما هو ملحوظٌ في الرجال وربما تلقب مشكلتهن بمشكلة الشعر الخفيف بدلًا من الصلع.

غالبًا ما تبدأ مشكلة الصلع الوراثي في الظهور في منتصف العقد الثالث من العمر عند الرجال لكن في بعض الأحيان تبدأ في سنٍ مبكرةٍ من العشرينيات أو في أواخر المراهقة حتى، يفقد الرأس شعيراتٍ أكثر فأكثر من أماكن محددة كخط الشعر عند الجبهة وجوانبه ومنتصف الرأس من الوراء.

ومع التقدم في العمر يزداد فقدان الشعر من تلك المناطق تباعًا بالتدريج حتى يفقد شعر الرأس كله أو يفقد أغلبه تاركًا المظهر الشهير المعروف بحدوة الحصان على شكل خطٍ من الشعر من مؤخرة الرأس وحتى الفودين ويفضل كثيرون حلاقة ذلك الشعر أيضًا ليبدو مثل بقية الرأس على تركه موجودًا لأنهم لا يحبون شكله.

الطريقة التي يصاب بها الرجال بالصلع الكامل بجانب وجود الجين عندهم هو تحفيز هرمون التستوستيرون الذكوري لعملية فقدان الشعر عن طريق واحدٍ من مركباته الجانبية الذي يؤثر مع مرور العمر على بصيلات الشعر ويدفعها للانكماش حتى تختفي ولا تعود للظهور ثانيةً، وكلما كانت البصيلة حساسةً له كلما زادت سرعة موتها.

لا تؤثر مشكلة الصلع على الشخص نفسيًا وحسب وإنما تتجاوز ذلك في بعض الأحيان، فقد أثبتت الدراسات أن بعض الرجال غيروا مسارهم المهني تمامًا بسبب ظهور الصلع الوراثي كمشكلةٍ مبكرةٍ لهم وهو ما هز ثقتهم بأنفسهم وجعلهم يغيرون مسار حياتهم بسبب مظهرهم.

كيفية علاج الصلع الوراثي

أسباب أخرى للصلع غير الوراثي

هنالك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي للصلع دون أن تكون وراثية وأشهر تلك الأسباب هي مجموعاتٌ مختلفة من الأمراض التي تصيب الجسم أو فروة الرأس وتتسبب في الصلع منها أمراض المناعة الذاتية تجعل الجسم يهاجم بصيلات الشعر ويقتلها ويمنعها من إنتاج الشعر مرةً أخرى.

يجب علاج تلك الأمراض أولًا لينتهي الصلع لكن بعض الحالات سجلت حاجة الشخص لعلاج الصلع بعد علاج المرض، بعض الأدوية كذلك يكون الصلع أحد أعراضها وآثارها الجانبية ويعود الشعر للنمو مرةً أخرى بعد التوقف عن تعاطي الدواء.

صدق أو لا تصدق يكون نظام الحياة المتوتر أحيانًا والذي يسبب ضغطًا لا يحتمل على الشخص واحدًا من أسباب بدء تساقط الشعر والوصول إلى الصلع في مرحلةٍ متأخرةٍ من تلك المراحل ذلك بالطبع بجانب المشاكل النفسية الأخرى التي تكون مصاحبةً للتوتر والضغوطات المحيطة.

من الصعب أن يؤدي الإهمال في العناية بالشعر إلى مرحلةٍ صعبةٍ كمرحلة الصلع تلك فإصابة الشعر بالرطوبة أو تأثير هرمونات وصحة الجسد عليه أو قلة تغذيته أو أيًا كان السبب من أسباب العناية تلك لن يؤثر على شعرك حتى تظهر فروة رأسك لكن ذلك لا ينفي حاجتك للاهتمام بشعرك في أسرع وقتٍ ممكن.

 

ويمكنك مشاهدة أسباب الصلع الوراثي عبر هذا الفيديو:

 

كيفية علاج الصلع الوراثي

يتساءل الكثيرون عن كيفية علاج الصلع الوراثي وهل علاج الصلع الوراثي مجرب ويأتي بنتائج ملموسة؟ الخطوة الأولى والأهم في علاج الصلع الوراثي والتي يهملها الكثيرون فتتسبب في زيادة مشكلتهم ووصولهم إلى مرحلةٍ يحتاجون فيها إلى علاجٍ عنيفٍ أو مضاعف تتمثل في بداية العلاج من مرحلةٍ مبكرة فدائمًا ما تظهر بوادر الصلع مبكرًا لكن الناس ينتظرون حتى يصبح صلعًا بالفعل ثم يتجهون للبحث عن وسيلة علاجٍ تعيد إليهم الشعر الذي فقدوه على مدار السنوات.

الجدير بالذكر أن هناك فرق هائل بين علاج الصلع الوراثي وعلاج الشعر الخفيف أو تساقط الشعر لأن المشكلة الأولى تحتاج علاجًا جذريًا وقويًا بجانب أن بعض الحالات كان من الصعب إيجاد علاجٍ لها وقد يحتاج الأمر لعمليةٍ جراحيةٍ لإتمام العلاج والوصول إلى النتيجة المطلوبة.

أما في حالة تساقط الشعر فغالبًا كل ما يحتاجه الشعر هو برنامج مكثفٌ للعناية والاهتمام بصحته وصحة الجسد والتخلص من العادات الصحية السيئة والانتباه لكل ما يؤثر عليه مع استخدام بعض الأدوية الطبيعية والفيتامينات ليعود الشعر لسابق عهده وجماله مرةً أخرى.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أدويةٌ تستخدم في علاج الصلع الوراثي

يتساءل البعض هل علاج الصلع الوراثي مجرب دوائياً؟ كانت أشهر مجموعةٍ من الأدوية المستخدمة في علاج الصلع الوراثي هي مجموعةٌ دوائيةٌ تستخدم في علاج تضخم البروستاتا للرجال وأثناء الدراسة وجد الأطباء أن واحدًا من الآثار الجانبية للدواء كان تكثيف نمو شعر الرأس والجسم لمن يتعاطاه.

تعمل هذه الأدوية بشكلٍ رئيسيٍ على التقليل من نسبة وجود المركبات الناتجة من التستوستيرون في الجسم وتثبط تأثيرها على بصيلة الشعر الذي يؤدي لانكماشها حتى تموت وتعجز عن النمو مرةً أخرى أو إنتاج الشعر، وهي الوسيلة الدوائية الوحيدة المعروفة حتى الآن التي تعطي نتائج فعالة في علاج الصلع وبالطبع تزداد كفاءتها كلما بدأ العلاج في وقتٍ مبكرٍ من الصلع.

دواء Minoxidil هو أيضًا واحدٌ من أشهر الأدوية في هذا المجال ورغم أنه يتم استخدامه في حالات تساقط الشعر المتأخرة إلا أنه من قوته وفعاليته يمكن استخدامه أيضًا في علاج الصلع الوراثي والحصول على نتيجةٍ جيدةٍ بعد مرور فترةٍ على بدء العلاج.

بدأ هذا العلاج كبداية الأدوية السابقة في علاجٍ لمرضٍ آخر وهو ارتفاع ضغط الدم ومع الوقت وجدوا أن له تأثيرًا جانبيًا يؤدي إلى كثافة شعر الرأس والجسم ومع البحث وجد الأطباء أن استخدامه موضعيًا يؤدي إلى نمو الشعر في المنطقة التي تم وضعه عليها بكثافة.

يقتصر دور الدواء على زيادة فترة حياة الشعرة وتقليل سرعة عملية سقوطها ويساعد بعض الشعر على النمو مرةً أخرى إلا أنه أثبت أن ليس له أي تأثير على العملية الهرمونية ما يعني أنه حلٌ مؤقت أو يؤخر العملية ويعطيك سنوات أكثر من الشعر ولهذا السبب أيضًا قد يكون علاجًا مخيبًا للآمال مع البعض.

علاج الصلع الوراثي مجرب

افضل علاج للصلع الوراثي

كان وما زال أفضل علاج للصلع الوراثي على الساحة حتى الآن هو عملية زراعة الشعر والتي دائمًا ما تعطي النتائج المطلوبة بل وربما نتائج أفضل من التي حلم بها هؤلاء الذين خضعوا لتلك العملية، وبعد سنواتٍ مرت من الصلع أتاحت تلك العملية للعديدين استعادة جمال شعرهم مرةً أخرى.

تعتمد فكرة زراعة الشعر بالأساس على ميكانيكيةٍ في العمل تختلف عن بقية الوسائل في كونها لا تحاول علاج بصيلة الشعر الميتة مسبقًا وإعادتها للحياة مرةً أخرى وإنما تتجاوزها ويتم زرع بصيلاتٍ جديدةٍ تتمتع بالصحة من الشعر في المنطقة الصلعاء تمامًا فتنمو وتنتج شعيراتٍ سليمة.

غالبًا ما تتم عملية زراعة الشعر على مرحلتين الأولى هي استئصال بصيلات الشعر السليمة غالبًا من مؤخرة الرأس لأنها أكثر منطقةٍ تكون غزيرةً بالشعر حتى عند من يعانون من الصلع كما يمكن لرؤوسهم أن تعيد إنتاج بصيلات شعرٍ جديدة بعد استئصال القديمة تلك وتنمو مكانها.

المرحلة التالية تكون زرع البصيلات في مقدمة الرأس والأماكن الصلعاء منها قد يحتاج الأمر جلسةً واحدةً لتغطية المساحة كلها أو عدة جلسات حسب حالة الصلع ورأس الشخص وشعره وتدوم العملية عدة ساعات ومن المؤكد أنك لن تخرج من غرفة العمليات برأسٍ ممتلئٍ بالشعر.

كل ما يفعله الطبيب هو زراعة البصيلة الموجودة أسفل فروة الرأس بعد ذلك يتركها لتنمو وتمر بدورة الحياة الطبيعية التي تمر بها الشعرة العادية وتستغرق تلك العملية عدة أشهر حتى تبدو رأسك طبيعيةً وتعتبر عملية زراعة الشعر من أنجح العمليات التي تساهم في كيفية علاج الصلع الوراثي وتشكل حلًا جذريًا للمشكلة.

افضل علاج للصلع الوراثي

بعد زراعة الشعر ومخاطر العملية

علاج الصلع الوراثي مجرب وفعال عن طريق زراعة الشعر لكن لابد من وجود بعض المميزات والعيوب لأي علاج، فأي شعرٍ تمت زراعته سيسقط بعد الزراعة ولن تتبقى سوى البصيلة لكن خلال فترة ستبدأ الشعيرات الجديدة بالنمو وسترى النتيجة النهائية بعد 6-9 أشهر من عملية زراعة الشعر.

خلال الأيام الأولى ستشعر بالألم وستحتاج إلى المسكنات والمضادات الحيوية وقد تحتاج إلى ربط رأسك بضمادة لعدة أيام لكن بعد ذلك ستخلعها وتمارس حياتك بشكلٍ طبيعيٍ بانتظار نمو الشعر الجديد.

المشكلة الأولى التي تواجه تلك العملية هو أنها تعتبر باهظة الثمن للبعض فتكلفتها تتراوح ما بين 5,000 و15,000 دولار أمريكي وهي تكلفةٌ بالغة مقارنةً ببقية الحلول كما أن أغلب أنظمة التأمين الصحي لا تغطيها باعتبارها عمليةً تجميليةً وليست صحية ولا تؤثر على حياة الفرد.

قد تحدث أية مشاكل أو مضاعفات أخرى مثل أي عمليةٍ أخرى مثل النزيف أو خطر حدوث عدوى تؤدي إلى التهابٍ في فروة الرأس وهو ما قد يصبح مشكلةً جديدة تؤدي لقتل البصيلات المزروعة وإعادة الصلع مرةً أخرى مع وجود التهابٍ تحتاج لعلاجه والتخلص من مشكلةٍ لم تكن موجودةً من الأساس.

 

اقرأ أيضاً:

حقن البلازما للشعر

13 أمور عليك تجنبها لتفادي تساقط الشعر

ما هو علاج تساقط الشعر

سبب تساقط الشعر

تساقط الشعر بعد الولادة

علاج الشعر التالف

Change Me Clinic
[ssba]