الصلع الوراثي المبكر للنساء

الشعر تاج المرأة، يزيد من جمالها، وتعتز به وتتفاخر. ولا تدخر النساء جهداً في سبيل الحفاظ على جمال شعرهن وجاذبيته. ولأن للشعر أهميته في المظهر عموماً وللنساء خصوصاً، فإن فكرة التعرض لتساقط الشعر في حد ذاتها فكرة مرعبة بالنسبة للنساء.

أما الصلع المبكر فكابوس مفزع بالنسبة للنساء اللاتي يقلقهن لمجرد التعرض لترقق الشعر. ولا يمكن عدّ نتائج الدراسات العلمية التي تفيد بأن تساقط الشعر (وخاصة إذا بدأ في سن مبكر) يؤثر على ثقة النساء بأنفسهن.

فما هو الصلع الوراثي المبكر للنساء ، وما أهم طرق علاجه؟ وكيف يمكن تجنب تفاقم هذه المشكلة؟ ما هو علاج الصلع الوراثى عند النساء بالميزوثيرابي ؟ وهل يختلف عن حقن البلازما وعن علاج الشعر بالبروتين أو الفيلر أو الكيراتين؟ هذا ما سنعرفه معاً في هذا المقال.

علاج الصلع الوراثي للنساء

 

ما هو الصلع الوراثي المبكر للنساء ؟

الصلع الوراثي عموماً هو أحد صور تساقط الشعر التي ترجع لأسباب وراثية وجينية. ينتشر هذا النوع أكثر في الذكور ويعرف باسم الصلع ذو النمط الذكوري (Male Pattern Baldness) حيث يبدأ مع سن الثلاثين التي ينحسر فيها شعر رأس الرجل عن الجبهة على شكل حرف M، وتتفاقم الحالة حتى تصل إلى الصلع الكلي أو الجزئي.

أما الصلع الوراثي المبكر لللنساء (Female Pattern Baldness) فيختلف تماماً في شكله، إذ لا ينحسر الشعر عن الجبهة، ويتوقف عند حدود ترقق شديد للشعر ونادراً ما يصل لمرحلة الصلع الكلي أو الجزئي.

ولأن الصلع الوراثي عند النساء يبدأ عند سن الأربعين (أو قبلها بقليل في حالات الصلع المبكر)، فمن المهم استبعاد كافة الأسباب الأخرى للصلع حتى يكون العلاج مناسباً ويساعد على تحسن الحالة. وفيما يلي سنناقش أهم طرق علاج الصلع الوراثي عند النساء.

 

أهم طرق علاج الصلع الوراثي عند النساء

الأسباب الحقيقية لتساقط الشعر وضعف البصيلات وإصابتها بالشيخوخة المبكرة في الصلع الوراثي المبكر عند النساء ما تزال مجهولة. من العلماء من يرجعها إلى الاضطرابات الهرمونية التي تحدث في الجسم في مرحلة انقطاع الطمث، ومنهم من يرجعها إلى تزايد نسبة بعض الهرمونات الذكورية مثل هرمون داي هيدرو تستوستيرون DHT الذي يتسبب في نقص تغذية البصيلات،.

آخرون يرجعون الأمر إلى مهاجمة الأجسام المناعية لبصيلات الشعر مسببة تساقطها. وأياً كان السبب فإنه مازال يختلف من حالة لأخرى مسبباً اختلاف طريقة العلاج المناسبة.

علاج الصلع الوراثى عند النساء بالميزوثيرابي

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

علاج الصلع الوراثي للنساء بالأدوية الموضعية وغيرها

هناك العديد من الأدوية التي تزعم قدرتها على استنبات الشعر من جديد في حالات الصلع الوراثي المبكر للنساء، ومن بين هذه العقاقير مثلاً:

المينوكسيديل

طور الأطباء عقار المينوكسيديل في محاولة لعلاج ضغط الدم المرتفع. يرخي هذا العقار جدران الشرايين مما يقلل الضغط المرتفع ويسمح بتدفق كميات أكبر من الدم فيها.

وقد لوحظ من بين الأعراض الجانبية لهذا العقار أنه يتسبب في زيادة نمو الشعر نتيجة زيادة تدفق الدورة الدموية إلى البصيلات، ومن ثم يعمل على إعادة تنشيط البصيلات وزيادة نمو الشعر.

ولهذا طور العلماء تركيبة سائلة موضعية من هذا العقار تستخدم لتدليك فروة الرأس وزيادة تدفق الدورة الدموية لها، ومن ثم تنشيط البصيلات وعلاج الصلع الوراثي المبكر عند النساء.

وقد أثبتت الدراسات استجابة النساء لتركيز 2% من هذا العقار، في حين لا يستجيب الصلع الذكوري لدى الرجال عادة إلا لنسبة تركيز 5% من المينوكسيديل. وهو متوافر بماركات متعددة في صورة سائلة أو في صورة رذاذ.

يعيبه أنه أحياناً ما يسبب الدوار وانخفاض ضغط الدم، كما أنه يسبب نمو الشعر الزائد غير المرغوب فيه إذا لامس أي مكان آخر عند وضعه مثل اليدين أو الوجه أو الرقبة.

مركبات عوامل النمو (نانوجين)

الدورة الطبيعية للشعر تمر بثلاثة مراحل، هي:

  1. مرحلة النمو أو الأناجين (Anagen phase) خلال هذه الفترة تكون الشعرة في طور النمو النشط، وتستغرق هذه الفترة عدة سنوات تتجدد خلالها الشعيرات كلما سقطت وتنمو بصورة طبيعية.
  2. المرحلة الانتقالية (Catagen phase) وخلال هذه المرحلة يتباطأ نمو الشعر، وتنكمش الجذور إلى ثلث طولها الأصلي، وينفصل الشعر عن الجذور لتقترب البصيلة من سطح البشرة.
  3. مرحلة الراحة (Telogen phase) وفيها يتوقف الشعر عن النمو، ومع تكاثر دخول البصيلات في هذه المرحلة يبدأ الشعر بالترقق وتبدأ الإصابة بالصلع الوراثي المبكر عند النساء.

يفسر بعض العلماء الصلع المبكر عند النساء بأنه تناقص عمر الشعر في مرحلة النمو. وأياً ما كانت حقيقة الأمر، فإن الهدف من علاج الصلع الوراثي للنساء هو إعادة الشعر إلى مرحلة النمو عن طريق استخدام هرمونات نمو مماثلة لهرمونات نمو الشعر الطبيعية على فروة الرأس، بحيث يمكنها أن تساعد على نمو الشعر من جديد.

الفيناستريد

لا يستخدم الفيناستريد في علاج الصلع الوراثي للنساء إلا في الحالات التي يصاحبها اضطرابات هرمونية تتسبب في تساقط الشعر.

الصلع الوراثي للنساء

 

علاج الصلع الوراثي للنساء بزراعة الشعر

زراعة الشعر للنساء إحدى الطرق المثالية لعلاج تساقط الشعر، وأهم طرق زراعة الشعر هي:

  1. زراعة الشعر الطبيعي بعدة طرق وهي زراعة الشعر بطريقة الشريحة و زراعة الشعر بطريقة الاقتطاف وزراعة الشعر بالاقتطاف الجزئي، بالإضافة إلى استنساخ الشعر وهو ما زال في طور البحث.
  2. زراعة ألياف الشعر الصناعية أو البيوفيبر BioFiber.

بالنسبة لزراعة الشعر الطبيعي، ينبغي التأكد من عدم وجود أسباب أخرى لتساقط الشعر مثل الإصابة بالأنيميا (فقر الدم)، أو الإصابة بالأمراض الأخرى المسببة لتساقط الشعر مثل داء السكري أو اضطرابات الغدة الدرقية حتى لا تتعرضي لنتائج غير مرضية. في حالة زراعة الشعر الطبيعي بدون علاج الأسباب الأخرى التي تسببت في تساقط الشعر، فسرعان ما ستعود البصيلات الجديدة للتساقط لتصيبك بخيبة الأمل ويفشل العلاج.

أما في حالات زراعة الشعر الصناعي فينبغي التأكد من أن الحالة المسببة لتساقط الشعر ليست مرضاً مناعياً، لأن ألياف الشعر الصناعية حينها ستكون عرضة لهجوم الجهاز المناعي مما يسبب التهابها وتدميرها، وقد لا يتوقف الأمر عند حد فشل عملية الزرع، فيسبب مشاكل كبيرة في فروة الرأس نتيجة للالتهاب.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

علاج الصلع الوراثى عند النساء بالميزوثيرابي

تتكون حقن الميزوثيرابي لعلاج الشعر (Hair Mesotherapy) من مواد طبيعية ومجموعة من مضادات الأكسدة وبعض عوامل النمو التي تساعد على إعادة استنبات الشعر في حالات الصلع الوراثي. وتشمل المكونات المستخدمة في علاج الصلع الوراثى عند النساء بالميزوثيرابي عادة:

  • معقدات الببتيد مع النحاس (Copper Peptides)
  • أحماض أمينية (Amino Acids)
  • الإنزيم المساعد كيو 10 (Co-enzyme Q10)
  • حمض الهيالورونيك (Hyaluronic acid)
  • فيتامينات ب المركب وج (B complex and C vitamins)
  • معززات انقسام للخلايا الجذعية (Stem Cell Boosters)

علاج الصلع الوراثي عند النساء بالميزوثيرابي يختلف تمامًا عن علاج الشعر بالبلازما أو البروتين والفيلر، فحقن الميزوثيرابي يمكن تناولها مرة أو مرتين في الأسبوع، في حين لا يمكن تناول حقن البلازما للشعر إلا مرة واحدة شهرياً على الأكثر.

وتساعد حقن الميزوثيرابي في علاج تساقط الشعر الهرموني والصلع الوراثي وفي علاج ضعف الشعر وتقصفه. وهذه الحقن تعد من أفضل العلاجات للشعر لأنها مواد طبيعية وليس لها أعراض جانبية تقريباً، والمانع الوحيد لاستخدامها هو إصابة الشخص بحساسية منها.

افضل دكتور زراعة شعر في تركيا

 

نصائح إضافية لمنع تفاقم حالات الصلع الوراثي المبكر للنساء

هناك نصائح عامة لتجنب تساقط الشعر لدى النساء، أما في حالة وجود المكون الوراثي المسبب لتساقط الشعر (ويعرف من التاريخ العائلي بإصابة النساء بالصلع المبكر)، فينبغي التزام الحذر الشديد واتباع هذه النصائح بدقة لحماية الشعر من التساقط (حيث سيصعب تجدده). ومن أهم هذه النصائح:

  • تجنب صباغة الشعر وتعرضه للمواد الكيميائية.
  • الاهتمام بالشعر بصورة مناسبة وباستخدام مواد طبيعية مثل زيت الأرجان أو زبدة الشيا.
  • تجنب المعالجة الحرارية للشعر باستخدام السشوار ومكواة فرد الشعر.
  • تجنب تعريض الشعر لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة.
  • تجنب شد الشعر بقوة وعقصه في ضفائر.
  • تجنب تمشيط الشعر وهو مبلل.
  • تجنب المبالغة في تمشيط الشعر.
  • تجنب الإصابة بالأنيميا وفقر الدم.
  • تجنب فقدان مقدار كبير من الوزن في فترات قصيرة.
  • تجنب الحميات الغذائية القاسية التي لا تتضمن كميات كافية من البروتين والعناصر الغذائية.
  • تجنب التدخين
  • تجنب استخدام كيماويات تصفيف وتثبيت الشعر قدر الإمكان.

كما ينبغي عليك الالتزام ببعض التصرفات التالية للمحافظة على صحتك العامة وصحة شعرك بالتبعية، ومنها:

  • تناول غذاء صحي متوازن.
  • تناول الفيتامينات المناسبة بانتظام.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • شرب كميات كافية من الماء لا تقل عن لترين يومياً.
  • قص أطراف الشعر بانتظام كل ستة أشهر.

إذا اتبعت هذه التعليمات بعناية ستحتفظين بصحة وحيوية شعرك لأطول فترة ممكنة.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

اقرأ أيضاً

علاج تساقط الشعر بالأدوية والحقن

ما هو علاج تساقط الشعر

حقن البلازما للشعر