زراعة الشعر بتقنية Biofibre

تساقط الشعر مشكلة كبيرة تسبب رعبًا شديداً للنساء والرجال على حد السواء، ونتائجه تكون مؤثرة على العديد من المستويات الحياتية. فتساقط الشعر يؤثر على المستوى النفسي والمهني والاجتماعي. أسباب تساقط الشعر كثيرة ومتعددة، وكذلك طرق العلاج كثيرة ومتنوعة، فهناك العديد من الوسائل والأدوية التي يمكن اللجوء إليها لعلاج تساقط الشعر، ولزيادة كثافته.

أما إذا وصلت المشكلة إلى درجة الصلع فإنها قد تعرضك لإحراج شديد، وتقلل ثقتك بنفسك وتنعكس على تصرفاتك ومن ثم على حياتك كلها. فهل ثمة حل، بخلاف مستحضرات الشعر العديدة التي نادراً ما تؤتي أكلها في حالات الصلع الوراثي مثلاً؟

هل يمكن لجراحة زرع الشعر علاج الصلع؟ هل يمكنها أن تساعدنا على استعادة رونقنا الذي فقدناه مع تساقط الشعر؟ ماهي عملية زراعة الشعر الصناعي، وكيف تختلف عن عملية زراعة الشعر الطبيعي؟ ما هي مميزاتها، وما هي عيوبها؟ كم تبلغ تكلفتها؟ ما هي أفضل مستشفى لإجراء عملية زرع الشعر؟ كل هذا وأكثر نعرفه في هذا المقال.

Turkey Clinic

زراعة الشعر بتقنية Biofibre

 

ما هي عملية زراعة الشعر الصناعي ؟

زراعة الشعر عموماً هي عملية تعويض بصيلات الشعر المفقودة من فروة الرأس، وتتم هذه العملية بطرق مختلفة لتعويض البصيلات سواء من خلال نقل الشعر من أماكن أخرى، أو من خلال زراعة الشعر الصناعي أو تقنية البيو فيبر (biofibre)، والمعروفة أيضاً باسم زراعة الشعر الإيطالي.

هذا الشعر الصناعي عبارة عن نوع من الألياف المتوافقة حيوياً مع فروة الرأس، بحيث لا يسبب وجودها أي استثارة للجهاز المناعي للجسم تؤدي إلى مهاجمتها والتهابها. إنها طريقة مثالية للتخلص من الصلع في حالة عدم وجود ما يكفي من الشعر في فروة الرأس ليتم تغطية الأماكن المصابة بالصلع كما يحدث في حالات زراعة الشعر الطبيعي.

ولقد ثبت أن هذه الطريقة آمنة تماماً بدراسات تمت خلال فترة عامين، وثلاثة أعوام، وحتى خمسة أعوام بعد عملية زراعة ألياف الشعر الصناعية المتوافقة مع الجسم.

 

ما هي أنواع عملية زراعة الشعر ؟

تصنف عمليات زراعة الشعر بطريقتين الأولى تعتمد على مكان زراعة الشعر كما يلي:

  • زراعة شعر الرأس
  • زراعة شعر الذقن
  • زراعة شعر اللحية
  • زراعة شعر الحاجبين

وتصنف كذلك بناء على نوع الشعر المزروع وطريقة زراعته كما يلي:

  1. زراعة الشعر الطبيعي، والتي تنقسم إلى:
  • زراعة الشعر الطبيعي بطريقة اقتطاف وحدات البصيلات Follicular unit Extraction (FUE)
  • زراعة الشعر الطبيعي بطريقة نقل شرائح الشعر Follicle unit transfer (FUT)
  1. زراعة الشعر الصناعي بتقنية Biofibre

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

تكلفة زراعة الشعر الإيطالي

تختلف تكلفة زراعة الشعر الصناعي من دولة إلى أخرى، وإننا نقدم لكم في الجدول التالي متوسط تكلفة زراعة الشعر الصناعي في مجموعة من الدول التي تشتهر بهذا النوع من العمليات.

النمسا 5.200 دولار أمريكي
جمهورية مصر العربية 3.000 دولار أمريكي
إنجلترا 3.700 دولار أمريكي
فرنسا 3.600 دولار أمريكي
المجر 1.400 دولار أمريكي
إيطاليا 5.000 دولار أمريكي
بولندا 3.200 دولار أمريكي
قطر 6.000 دولار أمريكي
رومانيا 1.900 دولار أمريكي
سويسرا 7.500 دولار أمريكي
تركيا 2.500 دولار أمريكي
ألمانيا 6.500 دولار أمريكي
الأردن 2 دولار للشعرة الواحدة
الجمهورية التشيكية 2.400 دولار أمريكي
الهند 2.000 دولار أمريكي
تونس 2.200 دولار أمريكي

 

والملاحظ أن السعر المحدد في الجدول يشمل زراعة عدد شعيرات يتراوح بين 1.000 إلى 1.500 شعرة، وهذا يعني أن السعر في الأردن يعطيك ميزة تحديد عدد الشعيرات التي ترغب في زراعتها بدون تحمل تكلفة إضافية في حالة حاجتك لكمية شعيرات أقل.

 

أفضل مكان لزراعة الشعر الصناعي

الأردن من أفضل الأماكن التي يمكنك زراعة الشعر فيها، وهذا لأنك لن تتكلف إلا المقدار المكافئ لعدد الشعيرات التي ستزرعها. في حين تقدم لك تركيا أحد أفضل الخيارات في عملية زراعة الشعر في اسطنبول، فهناك مركز الدكتور يتكين باير أحد رواد مجال زراعة الشعر على مستوى العالم.

تنتشر عمليات زراعة الشعر كذلك في المملكة العربية السعودية وخاصة في مدينتي جدة والرياض. عملية زراعة الذقن من أشهر العمليات التي تجرى في المملكة العربية السعودية، وهذا لأن ثقافة هذه المنطقة تعتبر الذقن الكثيفة من علامات وسامة الرجل. أما إيران فإنها تقدم لك أحد أرخص وأفضل الخيارات في مجال عمليات زراعة الشعر.

تبدأ التكلفة في إيران من 450 دولار للجلسة الواحدة مقارنة بأغلب الدول التي تعرض قيماً تبدأ من 2.000 دولار للجلسة. وقد تتكلف زراعة الشعر بالكامل في إيران مبلغ 5.000 دولار أمريكي في حين أن التكلفة قد تصل إلى 30.000 دولار أمريكي في أي دولة أخرى متوسطة التكلفة.

لكن احترس لأن هذه المميزات يصاحبها عقبة كبيرة لأن إيران دولة منغلقة اقتصادياً تمنع تحويل الأموال منها أو إليها بمعظم طرق التحويل المعروفة، ولا تعترف ببطاقات الائتمان ولا تتعامل بها، ولهذا فستضطر لحمل كل المبالغ التي ستحتاج إلى إنفاقها هناك نقداً.

زراعة الشعر الصناعي

 

المرشح لعملية زراعة الشعر الصناعي

المرشح المحتمل لعملية زراعة الشعر الإيطالي ينبغي أن يكون شخص بالغ يعاني من الصلع. وبالطبع ينبغي أن يكون الشخص في حالة صحية ونفسية مستقرة وأن تكون توقعاته إيجابية وواقعية.

المرشحون لعملية زراعة الشعر الصناعي بشكل خاص هم من لا يملكون عدد بصيلات كافي لتطبيق تقنيات نقل الشعر الطبيعي أو من يرغبون في زيادة كثافة شعرهم والحفاظ عليه. أو لحالات فشل زراعة الشعر الطبيعي بسبب تساقطه نتيجة لحالات صحية أو جسدية.

بعد إجراء العملية، يتم التعافي من عملية زراعة الشعر الصناعي خلال فترة بسيطة. قد تضطر في البداية إلى وضع ضمادات على فروة رأسك، وقد تعاني من بعض التورم والالتهاب الأولي لكن هذا سرعان ما يزول مخلفًا ورائه نتائج مرضية باختفاء الصلع والحصول على شعر جميل.

 

بعد إجراء عملية زراعة الشعر الإيطالي

قد يعاني الشخص من بعض الالتهاب، أو من إحساس بسيط بالألم بعد العملية، لكن نتائج هذه العملية مضمونة نوعًا مقارنة بعمليات زراعة الشعر الطبيعي. وهذا لأن ألياف الشعر الصناعي مقاومة للضغوط الكيميائية والجسدية والنفسية. لكن هذه النتائج لن تدوم للأبد.

تؤكد الدراسات فقدان نسبة 10 – 15% من الشعر الصناعي المزروع سنوياً، وتحتاج هذه النسبة إلى تعويضها باستمرار إذا ما رغبت في الحفاظ على مظهرك الجديد. كما أنك ينبغي ألا تتوقع عودة الشعيرات المزروعة للنمو إذا ما سقطت (كما يحدث في حالة البصيلات الطبيعية). لكن بشكل عام فإن أهم مميزات الشعر الصناعي هو أنه لن يسقط بسبب الهرمونات أو بسبب حالتك النفسية (إلا فيما ندر)، وأن النتائج تظهر على الفور (بالطول والكثافة المرغوبة من قبل الشخص) بدون الحاجة إلى الانتظار وحلاقة الشعر بعد العملية وانتظار نموه.

 

خطوات إجراء عملية زراعة الشعر الصناعي

زراعة الشعر الصناعي من العمليات البسيطة للغاية التي تجرى تحت تخدير موضعي. وتبدأ هذه العملية بأن يغرس الطبيب حوالي 100 شعرة صناعية في فروة الرأس للتأكد من عدم حدوث حساسية. وبعدها يبدأ الطبيب في غرس باقي الشعيرات للجلسة والتي غالباً ما تكون في حدود 1.000 إلى 3.000 شعرة.

هناك تقنية أخرى وهي صناعة طبقة من مادة بوليمر حيوية تطابق الأماكن المصابة بالصلع في فروة رأس الحالة، وبعدها يتم تصنيع الشعر الحيوي بحيث تتفق صفاته ولونه مع صفات شعرك ولونه، وتوصل هذه الشعيرات في طبقة فروة الرأس البديلة وبعدها توضع في مكانها على رأسك. وفي هذه الحالة يمكنك التعامل معها على أنها جزء من فروة رأسك فيمكنك ممارسة أنشطة الحياة اليومية بصورة طبيعية ويمكنك أيضًا قص شعرك الجديد أو صبغه، وإن كنت لا أنصحك بهذا لأنه لن يستعيد لونه بمرور الوقت وكذلك لن يعود للنمو ثانية.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

المخاطر والمضاعفات المحتملة

أهم المخاطر والمضاعفات التي يمكن أن تتعرض لها في عملية زراعة الشعر الصناعي هي رفض الجسم لهذا الشعر مسبباً حالة حساسية والتهاب شديد. ولهذا السبب يختبر الطبيب استجابة فروة رأسك قبل استكمال عملية الزراعة.

هناك أيضاً مخاطر النزيف ومخاطر عدم التئام الجروح، ومخاطر الإصابة بالندوب. ويمكن تقليل هذه المخاطر إلى أدنى درجة ممكنة من خلال اختيار جراح خبير موضع ثقة يتمتع بالمهارة اللازمة لنجاح العملية.

 

تطور عمليات زراعة الشعر الصناعي

في عام 1983 منعت إدارة الدواء والغذاء الأمريكية تسويق منتجات ألياف الشعر الصناعية لعدة أسباب يتلخص أهمها فيما يلي:

  1. أن هذه الألياف ليست متوافقة حيوياً وقد سببت إصابات عديدة لبضع حالات.
  2. أن ألياف الشعر الصناعية هذه تعتبر نوع من أنواع الاحتيال نتيجة:
  • انتشار العديد من المعلومات المضللة والخادعة عن فعاليتها
  • عدم توافر معلومات كافية بشأن مخاطرها
  • أنها لم تقدم نفعاً ولم تظهر لها أي فائدة عامة للمجتمع

وقد أتي هذا المنع عقب ظهور عدد من الآثار الجانبية للشعر الصناعي، ومن أهمها ما يلي:

  • تكرارية الإصابة بعدوى فروة الرأس.
  • الحاجة إلى تكرار الزراعة نتيجة فقد 10-15% سنوياً من الشعر المزروع.
  • تكرار التفاعلات التحسسية والتي تصل في بعض الأحيان إلى التهاب الجلد التحسسي الشديد.
  • انتشار مخاوف عن ارتباطها بسرطان الجلد.
  • تساهم في زيادة نسبة الصلع.
  • تكوين تكيسات في فروة الرأس.
  • انتشار الحساسية الحبيبية وارتباطها بالشعر الصناعي.

ومع هذا فقد استمرت العديد من الشركات في أبحاث تطوير هذه المنتجات ومن أهمها شركة ميديكاب الإيطالية التي بدأت في تسويق منتج بيوفيبر عام 1996 وشركة نيدو من اليابان والتي أسست عام 1999.

تلقى منتج بيوفيبر مؤخراً الاعتماد من الاتحاد الأوروبي والسماح لها بتسويق منتجات الشعر الصناعي في أوروبا في حين أنها قدمت طلباً للاعتماد من هيئة الدواء والغذاء الأمريكية وما يزال هذا الطلب قيد الدراسة.

تعلن هذه الشركات أنها قد تخلصت من العديد من المشاكل التي سبق ارتباطها بألياف الشعر الصناعي، وأن هذه المنتجات أصبحت آمنة حالياً للاستخدام. فلم تعد الشعيرات الصناعية تصنع من مواد الأكريليك والبوليستر كما كانت تصنع مسبقاً، فهي حالياً مصنوعة من مادة البولي أميد (Biofibre CE0373) وهي مادة آمنة لا تتفاعل مع الجسم. وهي تزرع بسهولة ويسر وبتقنية بسيطة للغاية من خلال جهاز زرع سهل الاستخدام.

تستمر هذه الشركات في تطوير العديد من تقنيات زراعة الشعر المتطورة ولعل أهمها تطوير روبوتات زراعة الشعر.

اقرأ أيضاً

هل عمليات زراعة الشعر ناجحة؟

متى تظهر نتائج عملية زراعة الشعر؟

متى ينمو الشعر المزروع؟

ما هو بوتكس الشعر وما هي أهم فوائده؟

زرع الشعر بالشريحة FUT

زراعة الشعر بتقنية DHI

زراعة الشعر الصناعي

تقنية NEOGRAFT لزراعة الشعر

Turkey Clinic