عروق اليد

نجد أنفسنا نهرب تلقائيًا من كل ما يشعرنا بالتقدم في العمر وأن ربيع عمرنا صار خريفًا وأن جمالنا يتساقط كأوراق الشجر فيه، لا نحب كل ما يذكرنا بأننا نتقدم أيامًا جديدةً في حياتنا لتنقص من مجموع أعمارنا ونحارب تلك المظاهر قدر الإمكان وخصوصًا إن لم نكن بذلك التقدم في العمر في الحقيقة.

تعطينا بعض الأشياء أعمارًا خاطئة وتضيف إلينا ما لم نستحق أن نحصل عليه بعد كشعرةٍ بيضاء هنا أو بعض التجاعيد حول العينين أو في ركني الفم أو ربما بعض عروق اليد البارزة التي تظهر جلدك بشكلٍ رقيقٍ شفافٍ متجعد كأنها يد كهلٍ أسرف في استخدامها في شبابه حتى صارت بهذا الشكل.

تؤرق مشكلة بروز عروق اليدين الكثيرين وبرغم من أنها من أكثر المشاكل المتصلة بالتقدم في العمر إلا أنها تواجه الكثير من الشباب والمراهقين وحتى المتقدمين في العمر قليلًا لكنهم لم يصلوا للكهولة بعد، وظهور تلك العروق يثير ضيقهم ويهز ثقتهم بأنفسهم ويجعلهم يظهرون بأعمارٍ ليست لهم.

كانت عمليات تجميل اليدين جزءًا كبيرًا من عمليات التجميل لوقتٍ طويل فالاهتمام بجمال اليدين لا يقل أهميةً عن جمال أي جزءٍ آخر من الجسم أو الوجه وظهورهما بالشكل النضر المفعم بالشباب والصحة والعافية جزءٌ من جمال الشخص العام ولا يمكن أن يستغني عنه لأي سبب.

عروق اليد

 

لماذا عروق اليد ظاهرة؟

تتكون أجسادنا من شبكةٍ ضخمة من الأوعية الدموية مختلفة الحجم والوظيفة، لكنها تتعاون معًا لأداء الوظيفة الكبرى وهي نقل الدم ما بين القلب وكافة أعضاء وخلايا الجسم في كلا الاتجاهين حاملةً مغذيات الخلايا ومخلفاتها منها إلى أماكنها الخاصة بها.

أكبر نوعين هما الشرايين والأوردة وعندما نتحدث عن عروق اليد التي تبرز من أسفل الجلد فنحن بلا شكٍ نتحدث عن الأوردة، لأن العروق المسئولة عن نقل الدم في رحلة العودة إلى القلب تكون في الجهة الخارجية من العضلات وقرب الجلد، بينما تكون الشرايين مدفونةً بين العضلات ولا يمكن رؤيتها قرب الجلد.

الشيء الذي يمنعها من الظهور والبروز هو تكون الجلد من عدة طبقات قاعدتها طبقةٌ من الخلايا الدهنية تساعد على شد الجلد وتعطيه استقامته وشكله وتفصل بينه وبين ظهور تفاصيل ما أسفلها وبروز الأوردة وتورد الجلد بلون الشعيرات الدموية الظاهرة أسفله.

مع التقدم في العمر يبدأ الجلد بفقدان مرونته ونضارته وتصاب طبقات الجلد بالضآلة ويفقد قاعدته الدهنية التي كانت تحافظ على شكله وهو ما يؤدي في النهاية لظهور جلدٍ رقيقٍ قد تشعر من رقته وتجعده أنك لو شددته قليلًا لتمزق.

مع تلك الرقة والهشاشة تبدأ العروق الكبيرة أولًا في البروز ثم تجد الأصغر فالأصغر تبرز معها خاصةً في الأماكن التي تقل فيها العضلات مثل اليدين، وهو ما يجعلها من أكثر الأماكن شيوعًا لظاهرة بروز عروق اليد وخاصةً أن جلدها ودهونها رقيقة في الطبيعي وأقل من أي مكانٍ آخر في الجسم.

قد يكون الهزال وفقدان الوزن بشكلٍ كبير سببًا من تلك الأسباب لأن الدهون رغم قولنا بأنها ضارة إلا أن هناك حدًا معينًا منها مهمٌ ونافعٌ للجسد ويصعب التخلص منه، وعند التخلص منه قد يسبب لك مشاكل أبعد بكثيرٍ من مجرد عروقٍ بارزةٍ في يديك.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

بروز عروق اليدين في الشباب وصغار السن

هناك عدة أسبابٌ تؤدي إلى عروق اليد الظاهرة عند صغار السن الذين لم يبلغوا من العمر ما يرهق بشرتهم ويؤثر على طبقاتها، كثيرًا ما يكون الأمر جينيًا، وتجد أيديهم نضرةً وطبقات الجلد صحيحة وصحية إلا أن العروق تشق طريقها بثباتٍ من بينها، وهي صفةٌ يرثها الشباب خاصةً وكثيرًا ما يعتبرونها ميزةً أو صفةً جذابة، لكن المشكلة الحقيقية هي بروز العروق عند الفتيات لأنه يجعل أيديهن أقل أنوثة.

في حالاتٍ أخرى يكون بروز عروق اليد دلالةً مرضيةً تحتاج إلى علاجٍ واستشارةٍ للطبيب، ففي بعض الأحيان تصاب الأوردة والعروق بالتمدد وتأخذ حيزًا أكبر من حيزها وتبرز من الجلد، قد تتعدد المشاكل ما بين إصابةٍ أو التهابٍ في تلك العروق.

من الممكن أن تكون المشكلة وراثيةً أو مستحدثةً في صمامات العروق المسئولة عن سريان الدم من الأعضاء باتجاه القلب، وعند تلف تلك الصمامات يعود الدم ثانيةً للعضو وينتفخ الوريد ويبرز، وقد تكون مشكلة تصلبٍ في الشريان وعجزه عن تغيير حجمه بالضيق والانبساط.

توجد حالاتٌ تبرز فيها العروق بشكلٍ مؤقت مثل وقت ممارسة التمارين الرياضية، وخاصةً عند ممارسة الرياضات الصعبة ورفع الأثقال والركض وغيرها من الرياضات المجهدة التي تتسبب في انتفاخ العضلات وتصلبها لأداء المجهود العضلي، عندها تدفع بالعروق للخارج.

ارتفاع درجة حرارة الجو كذلك من مسببات ظهور عروق اليد لدى بعض الناس بسبب ارتفاع درجة الحرارة داخل الجسم مثل خارجه، عندها يصبح الدم حارًا ويلجأ الجسد لإبراز العروق بغرض تهدئة درجة حرارة الدم وتبريده حتى لا يتسبب في مشكلةٍ عضوية.

الكثير من تلك الأسباب عادية أو على أقل تقدير هي مؤقتة أو طبيعية ولا تسبب أي مشاكل لأصحابها، وبعضها مشاكل مرضية تحتاج أطباء متخصصين لعلاجها فورًا، والبعض الآخر يؤثر على الجاذبية والجمال ويسبب مشاكل تجعلهم يريدون التخلص منها بأقرب وقت وهذا ما قدمه لهم الطب التجميلي.
بروز عروق اليد

 

ماذا تفعل عندما تبدأ بالمعاناة من بروز عروق اليد

  • أول شيءٌ تفعله عندما تبدأ بملاحظة بروز عروق اليد بشكلٍ مستمر هو زيارة طبيبٍ متخصصٍ بالأوعية الدموية للتأكد والاطمئنان من الحالة الصحية
  • إن كانت الحالة طبيةً عندها سيقوم الطبيب بإعطائك العلاج اللازم وإعادة عروقك إلى حالتها الطبيعية مرةً أخرى
  • إن كانت حالتك الصحية بخير عندها سيكون الوقت مناسبًا للذهاب إلى الطبيب التجميلي
  • عليك أن تحدد مع طبيبك سبب ظهور تلك العروق وإن كان دائمًا أم مؤقتًا أم موسميًا أو بسبب ظروفٍ معينة أم هو وراثي
  • عليك أيضًا أن تحدد موقفك النفسي واستعدادك للتعامل مع تلك العروق البارزة وتعرف إن كنت تستطيع التعايش معها بسلام أم أنك تريد التخلص منها وغالبًا ما تفضل الفتيات والسيدات التخلص منها
  • قبل الإقدام على أي حلٍ أو علاج تأكد من أنك تعطي جسدك حقه من العناية والاهتمام والغذاء والسوائل وأن جلدك يحصل على كفايته من العناية وأن مشكلتك لم يكن الإهمال سببها
  • إن كنت صغيرًا في السن وبرزت عروقك بشكلٍ مفاجئ فلا تتوانَ عن زيارة أكثر من طبيبٍ متخصصٍ للاطمئنان على صحتك قبل أن تقرر أنها مشكلةٌ تجميلية فالعروق لا تقرر البروز فجأة بدون سابق إنذارٍ هكذا

 

الخيارات العلاجية لمشكلة بروز عروق اليد

بعض المشاكل يمكن علاجها باتباع أنظمةٍ غذائيةٍ مناسبة تقدم للجسم والجلد كافة حاجتهما وتمنحهما حاجاتهما الأساسية عندها يعود توازن الدهون والعضلات إلى حالته الأصلية وتنتهي المشكلة. هناك حلولٌ أخرى قبل اللجوء إلى الحلول الجراحية مثل تناول بعض العقاقير بإشراف الطبيب والتي تساعد على تضييق الأوردة وتقليل حجمها والتخفيف من تورمها وبروزها خارج الجلد.

بعد ذلك تأتي حلولٌ مثل الحقن والنوع الأول من الحقن يعتمد على إزالة تجاعيد اليدين وترهلهما عن طريق حقن الفيلر ليحل مكان الطبقات التي تضاءلت من الجلد والدهون التي اختفت وبذلك يعيد الجلد لحالته السابقة ويرفعه عن العروق فيقل البروز. الحقن الآخر هو تقنية العلاج بالتجلط وتعتمد على حقن العروق البارزة بمادةٍ تسبب انسدادها وتجلط الدم فيها ثم موتها واختفاءها وهو العلاج الأكثر شيوعًا في الوقت الحالي لتلك المشكلة.

هناك حلولٌ أخرى جراحية تتضمن إحداث شقٍ جراحي يتم قطع تلك العروق واستخراجها عبره والتخلص منها نهائيًا، وحلٌ جراحيٌ آخر يتضمن ربط جزءٍ من العرق البارز والانتظار لفترة حتى يختفي العرق أو يتم إزالته جراحيًا.

الليزر أيضًا من أهم التقنيات المستخدمة اليوم في العلاج فيتم إخضاع العرق البارز والمنتفخ إلى أشعة الليزر وهو ما يسبب تدميره بالحرارة المترتبة على الليزر ثم اختفاءه تمامًا. كما توجد تقنيةٌ ما تزال تحت الاختبار تهدف إلى العلاج عن طريق إصابة العروق بالالتهاب وهي حالةٌ طبية تحدث بشكلٍ منتشر لدى البعض لكن الخبراء يدرسون كيفية الاستفادة منها للتخلص من تلك المشكلة بدون انتقال الالتهاب إلى عروقٍ أكبر وإصابتها بمشاكل حقيقية

 

قبل بدء العلاج بالتجلط لبروز عروق اليدين

هناك اعتباراتٌ أخرى يقوم عليها علاج التجلط في إخفاء عروق اليدين مثل التأكد من سلامتك من الأمراض الطبية تمامًا والإرهاق والإهمال الجسدي والحالات الفردية والمؤقتة، غالبًا إن كنتي حاملًا لن يسمح الطبيب بإجراء العلاج حتى بعد الولادة تجنبًا لأي مشاكل.

توجد حالاتٌ خاصة للذين اعتادوا على تناول مانعات التجلط أو عانوا في مرحلةٍ من مراحل حياتهم من الإصابة بالجلطات ولا يوجد جزمٌ نهائيٌ في حالتهم وإنما يقوم الطبيب المتخصص والقائم على العلاج بمساعدة الطبيب الذي اعتاد الشخص زيارته لمشاكل التجلط بتقرير كيفية وإمكانية خضوعه لهذا العلاج.

من المهم قبل البدء بالعلاج أن تتوقف تمامًا عن تناول أي نوعٍ من أنواع الأدوية بفترة عدة أيام مهما وجدت الدواء بسيطًا كحبة أسبرين مثلًا لأنها قد تؤثر في كفاءة العلاج وسير العملية، استشر الطبيب أولًا قبل تناول أي دواء وإن كنت تتناول دواءً بشكلٍ دائم لعلاج حالةٍ معينة تأكد قبل تناوله من أن الطبيب يسمح به..

لا تستخدم أي مستحضراتٍ موضعية سواءً طبية أو تجميلية من المرطبات على يديك قبل العلاج بفترة ودع يديك على طبيعتهما، وتوقف عن تناول مسيلات الدم ومضادات الالتهاب قبل الحقن بما لا يقل عن 48 ساعة ورغم قول بعض الأطباء أنها لن تؤثر بشدة على العلاج لكنك بحاجةٍ للحذر والوقاية.

 عروق اليدين

 

كيفية الحقن و إخفاء عروق اليد

لا يتم إجراء العملية في المعتاد باستخدام أي مخدر وذلك لأنها ليست عمليةً كبيرة أو حتى عملية بالمعنى المعروف لها وإنما هو مجرد حقنٍ يستطيع الطبيب إجراءه لك بسلاسةٍ وبساطة في عيادته الخاصة، وخلال عدة دقائقٍ ستكون في الخارج تمارس حياتك الطبيعية بمنتهى البساطة.

يستخدم الطبيب ابرةً رفيعةً ودقيقة في الحقن ويتم الحقن باستخدام محلولٍ ملحيٍ أو محلولٍ خاصٍ بالتجلط مكوناته هي التي تقوم بالعمل بشكلٍ كامل، ويحدد الطبيب عدد العروق التي سيقوم بحقنها في المرة الواحدة حسب الأكثر صحيةً والأفضل لحالة الشخص.

غالبًا لن تشعر بالألم وإنما بوخزة الإبرة فحسب وبعد الحقن ستشعر بإحساسٍ من عدم الراحة مع بعض الخدر والتصلب في يدك وسيدوم الإحساس لعدة دقائق، وبالطبع يزداد الإحساس وضوحًا كلما زاد عدد العروق التي تم حقنها وكلما زاد حجمها وأصبحت أكبر تشريحيًا في الجسم.

لن تتجاوز عملية الحقن الثلاثين دقيقة على أي حال وبعد الانتهاء منه ينتهي دورك ودور طبيبك ويحين دور المحلول المحقون ليقوم بالعمل، يسبب ذلك المحلول انسداد تلك الأوردة وتصلبها وتجلط الدم بداخلها وبالتالي قطع إمداداتها الدموية والغذائية.

وباعتبارها خلايا حية ستبدأ في الانكماش والموت والتحلل ببطءٍ حتى تختفي تمامًا وتختفي معها مشكلتك في بروز عروق اليد وتعود يدك إلى حالها السابق.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

بعد حقن عروق اليد البارزة

بعد تلقي العلاج لن تشعر بالتعب أو الإرهاق الشديد بل إنك ستكون قادرًا على ممارسة حياتك بشكلٍ طبيعيٍ تمامًا والعودة بنفسك إلى المنزل بدون مساعدة أحد كما هو الحال في كثيرٍ من الإجراءات الطبية والتجميلية، بل إن الطبيب سينصحك بممارسة الأنشطة الرياضية بكثرةٍ خلال تلك الفترة.

لم تقم بعمليةٍ جراحيةٍ تحتاج القطب أو الأربطة لكن الطبيب سيطلب منك أن ترتدي رباطًا ضاغطًا على يديك يربط عروق اليد المحقونة ويضغط عليها للداخل، وستحتاج لارتدائها لفترةٍ من الزمن حتى يبدأ مفعول العلاج في الظهور على الأغلب.

تجنب تناول مسيلات الدم ومضادات الالتهاب بعد الحقن بنفس المدة الزمنية التي كانت قبلها 48 ساعة حتى تتجنب إذابة الجلطات التي سيقوم العلاج بتكوينها داخل العروق خلال تلك الفترة وذهاب العلاج هباءً.

تجنب الحرارة قدر الإمكان خلال الفترة الأولى مثل تجنب الاستحمام بمياهٍ دافئة وغسل يديك بها والذهاب إلى الساونا والتعرض بشكلٍ مباشر لأشعة الشمس لأن تلك الأشياء كلها قد تؤثر على العلاج، بالطبع لست بحاجةٍ لتجنب المياه تمامًا وإنما فقط اجعلها باردة.

نسبة نجاح العلاج بالتجلط مرتفعة كثيرًا وتقول الإحصائيات أن نسبة من لم يتأثروا بالعلاج لم تتجاوز العشرة بالمئة من كل من خضعوا له، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب الخاص بهم بالبحث عن بدائل لاستخدامها في علاجهم وغالبًا ما يكون العلاج الجراحي هو الحل.

تتوقف مدة الاستجابة وظهور النتيجة على حجم العروق التي تم حقنها، ستجد عروق اليد الصغيرة الرقيقة المتفرعة في نهاية اليد قد تستغرق ما بين ثلاثة وستة أسابيع حتى تظهر نتيجتها، أما العروق الأكبر قد تحتاج أشهر لتعطي النتيجة المطلوبة ويختفي بروزها، وفي بعض الحالات قد تحتاج لإعادة الحقن.

عملية تجميل اليدين

 

مشاكل حقن عروق اليد البارزة

  • في البداية بعد الحقن قد تشعر بالضيق وعدم الراحة والحكة في يديك وإحساسٍ بالخدر فيهما وتصلبهما وكلها نتائج طبيعية تمامًا لحقن العروق وسيستمر ذلك الإحساس لعدة أيام، وقد تحمر أماكن الحقن ويصيبها التورم والانتفاخ قليلًا وحتى قد تظهر فيها بعض الندوب التي ستدوم لأيامٍ أو أسابيع ومن ثم تختفي.
  • لا تظهر النتائج بسرعة خاصةً عند حقن العروق الكبيرة وهو ما يعطي البعض انطباعًا بفشل العلاج أو عد فاعليته لكن الحقيقة أنهم بحاجةٍ للانتظار لعدة أشهر حتى تختفي العروق تمامًا.
  • في بعض الحالات تختفي العروق البارزة التي سببت لهم الضيق لكن بدلًا منها تظهر آثارٌ أخرى على هيئة بقعٍ أو خطوطٍ داكنة في البشرة أحيانًا تختفي خلال أشهر وأحيانًا تظل للأبد.
  • بعد اختفاء العروق القديمة قد يبدأ الجسد بعملية تجديدٍ يعيد فيها تكوين عروقٍ جديدة عندها قد تصبح بحاجةٍ لإعادة الحقن مرةً أخرى للتخلص من تلك العروق.
  • قد يعاني البعض من حساسيةٍ للمادة التي تم حقنها وفي الأغلب يقوم الطبيب قبل الحقن بإجراء اختبار الحساسية للتأكد من سلامة الشخص
  • قد تحدث مضاعفات مثل تورم اليدين بشكلٍ كامل أو ظهور قرحٍ والتهاباتٍ قوية مكان الحقن عندها يجب عليك الاتصال بطبيبك
  • في بعض الأحيان النادرة قد تتكون جلطاتٍ كبيرة في الدم ومع تيار الدم تبدأ في الانتقال من مكان الحقن والدخول إلى عروقٍ أكبر وتسبب انسدادها ومشاكل فيها وقد تنتقل إلى بعض الشرايين مسببةً مشكلةً حقيقية

 

اقرأ أيضًا:

عروق الوجه