سبب تساقط الشعر

يُعاني كل من الرجال والنساء من مشكلة تساقط الشعر من الجذور، ويبحثون بشكلٍ دائم عن سبب تساقط الشعر الذي  يسبب لهم الشعور بالحرج الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى فقدان الثقة في النفس أو حتى ظهور بعض المشاكل النفسية، مما يجعل الحل الوحيد أمام الكثيرين هو اللجوء لبعض العلاجات الدوائية أو الموضعية أو جراحات زراعة الشعر الذي قد يكون كفيلاً بحل المشكلة.

لكن في البداية يجب معرفة سبب تساقط الشعر المفاجئ  بدلاً من علاج الأعراض فقط، في السطور التالية نتعرف على أسباب مختلفة لسقوط الشعر لبدء رحلة العلاج على أساسٍ صحيح.

مراحل نمو الشعر

ينمو الشعر في كل مكان على الجلد ما عدا راحة اليد وباطن القدم وبعض الشعيرات تكون رقيقة جداً لا ترى بالعين المجردة، ويتكون الشعر من بروتين يسمى “كيراتين” والذي يتم إنتاجه في بصيلات الشعر في الطبقة الخارجية للجلد.

أثناء تكون الخلايا الجديدة فإن الخلايا الميتة يتم إزاحتها إلى السطح الخارجي للجلد وهذا الجزء هو الذي يمكن رؤيته بالعين المجردة، ينمو الشعر بمعدل 15 سم في السنة. وتمر دورة نمو الشعر بثلاث مراحل:

  1. مرحلة النمو أو “Anagen” وهي الأطول حيث تستغرق مدة تتراوح بين عامين إلى ثمانية أعوام.
  2. مرحلة الانتقال أو “Catagen” تستغرق أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وأثناء هذه المرحلة يحدث انكماش لبصيلات الشعر.
  3. مرحلة التوقف أو “Telogen” تستغرق بين شهرين إلى ثلاثة أشهر، وفي نهاية هذه المرحلة يسقط الشعر ويستبدل بآخر جديد وتبدأ دورة النمو مرة أخرى.

على مدار الوقت فإن حوالي 90% من الشعر يكون في مرحلة النمو، 5% في مرحلة الانتقال بينما 10% في مرحلة التوقف.

تساقط الشعر وعلاجه

علامات تساقط الشعر

نستيقظ أحيانا فنجد بعض الشعر قد تساقط على الوسادة، وأيضا عند تصفيف الشعر أو الاستحمام قد نلاحظ ذلك، في أغلب الأحيان لا يدعو الأمر إلى القلق فمن الطبيعي أن نفقد بين 30 إلى 100 شعرة يوميا كجزء من دورة نمو الشعر الطبيعية، ويستبدل الشعر القديم بآخر جديد. وحتى فقدان 150 شعرة يوميًا يظل الأمر في نطاق الطبيعي، لكن إذا زاد عدد الشعرات المفقودة عن ذلك تكون هناك مشكلة تستوجب العلاج.

لمعرفة عدد تساقط الشعر الطبيعي، يمكن الإمساك بنحو 50 أو 60 شعرة بين أصابع اليد، وتمرير الأصابع أو المشط بينها لعدة مرات، بالنسبة للإنسان الطبيعي من الممكن سقوط ما بين 5 و 8 شعرات عند القيام بهذا الأمر، لكن إذا زاد عدد الشعرات الساقطة عن 15 شعرة فإن هذا يعني وجود مشكلة وضرورة معرفة سبب تساقط الشعر بكثرة.

 

تساقط الشعر

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

انواع تساقط الشعر

يوجد عدة أنواع لتساقط الشعر تنتج عن عدة أسباب مختلفة، ومن تلك الأنواع:

  • تساقط الشعر الأوبي

أو ما يعرف بـ “Involutional Alopecia”. هي حالة طبيعية تحدث مع التقدم في العمر حيث يخف الشعر تدريجياً ويصبح أقصر وأقل في العدد.

  • تساقط الشعر الكربي

أو ما يعرف بـ “Telogen Effluvium”. هي حالة مؤقتة يحدث بها ترقق لشعر الرأس في إحدى مراحل تكون الشعر.

  • الصلع التندبي

ويعرف أيضاً بـ “Scarring Alopecias”. بعض حالات التهاب الجلد والأمراض الجلدية (مثل الذئبة، والحزاز المسطح ) ينتج عنها ندوب تدمر قدرة الشعر على النمو مجددا مما يؤدي إلى فقدان الشعر بشكل دائم.

  • تساقط الشعر الشامل

تساقط الشعر الشامل أو “Alopecia Universalis”. يحدث تساقط للشعر في جميع مناطق الجسم بما في ذلك الحواجب والرموش وشعر العانة.

علامات تساقط الشعر

سبب تساقط الشعر

يحدث تساقط الشعر عند تعطل دورة نمو الشعر الطبيعية أو عند تدمير بصيلات الشعر والسبب وراء لذلك قد لا يكون مفهوماً تماماً، ولكنه عادة قد يرتبط بواحد أو أكثر من العوامل التالية:

العمر

 هناك نوع من تساقط الشعر مرتبط بالتقدم في العمر، فما بين سن 45 إلى 55 سنة يبدأ شعر معظم النساء والرجال بالترقق والتساقط بمعدلات أكبر، وعند الوصول إلى سن بين 70 و80 عامًا يُصبح الشعر هائشًا جدًا وخفيفًا وتموت نحو 75% من بصيلات الشعر.

وفي الأعمار الأكبر من ذلك يحدث الصلع التام في الغالب، بالطبع هناك أشخاص يصلون إلى أعمار كبيرة ويبقى شعرهم كثيفاً جداً وقوياً، لكن في النسبة الأكبر من الحالات لا يحدث هذا الأمر.

 

 تساقط الشعر الوراثي

الصلع الوراثي أو ما يعرف بـ “Androgenic Alopecia”. حالة وراثية يمكن أن تؤثر على كل من الذكور والإناث، وهو السبب الأكثر شيوعا لتساقط الشعر بكثرة ويسمى (نمط الصلع للذكور أو نمط الصلع للإناث)، ويحدث عادة تدريجياً على هيئة يمكن التنبؤ بها حسب الشخص المتأثر.

  • نمط الصلع للذكور

قد يبدأ الأمر مبكرا في العشرينات، ويحدث انحسار الشعر من مقدمة الرأس على شكل حرف “M” ثم منطقة الوسط وأخيرا الجوانب، ويختلف مدى امتداد الصلع من شخص لآخر.

  • نمط الصلع للإناث

يصبح الأمر ملحوظاً بعد الأربعين أو الخمسين، ويكون على هيئة ترقق عام للشعر.

يُعد العامل الوراثي سبب تساقط الشعر من الأمام بالنسبة للرجال، وكذلك بالنسبة للنساء، فهناك واحد من بين 3 رجال يعاني من تساقط الشعر الوراثي، وواحدة من بين 10 نساء تُعاني في مرحلة ما من حياتها من هذه المشكلة.

تساقط الشعر الوراثي للجنسين يرتبط بشكلٍ أساسي بزيادة نسبة هرمون الذكورة (هرمون التستوستيرون،) وغالبًا ما يبدأ التساقط في الرجال من مقدمة الرأس ويبدأ في الانتشار متجهًا إلى الجوانب، بينما يبدأ في النساء من منتصف الرأس بشكلٍ يصعب ملاحظته بسهولة.

توجد اليوم علاجات موضعية ودوائية للصلع الوراثي تؤدي إلى إيقاف تساقط الشعر، ونموه في بعض الحالات، لكن هذه العلاجات لا تؤتي نتائج مرضية في معظم الحالات، لذلك يكون الحل الأفضل والأكثر فعالية هو اللجوء لجراحات زراعة الشعر التي أصبحت تُجرى الآن بنسبة نجاح كبيرة للجنسين.

 

سبب تساقط الشعر عند الرجال

 

امراض تساقط الشعر

هناك  بعض الأمراض إلى تسبب تساقط الشعر ومن تلك الأمراض:

  • مرض تساقط الشعر الثعلبة

داء الثعلبة أو ما يعرف بـ “Alopecia Areata”. يحدث بشكل مفاجئ على هيئة تساقط للشعر في مناطق دون الأخرى بفروة الرأس في الأطفال والشباب، ولكن في نسبة 90% من المصابين يعود الشعر إلى طبيعته خلال سنوات قليلة.

قد يكون مرض الثعلبة هو سبب تساقط الشعر في بعض الحالات، يحدث مرض الثعلبة بسبب اختلال عمل المناعة الذاتية للجسم، يُصيب مرض الثعلبة كلاً من الرجال والنساء، ويكون فقدان الشعر فيه على شكل بقع دائرية أو شبه دائرية تبدأ صغيرة ثم تستمر في النمو، وتظهر في مناطق مختلفة من فروة الرأس، وتؤدي إلى تشوه كبير ومزعج في المظهر العام.

رغم أن السبب الفعلي لداء الثعلبة ليس معروفا، إلا أنه غالبا ما يحدث في أشخاص لديهم تاريخ عائلي لوجود أمراض أخرى للمناعة الذاتية (مثل السكري والروماتيزم).

حتى الآن لم يتم التوصل إلى العلاج النهائي لهذا المرض، ولكن هناك بعض الأدوية التي تستخدم لتسريع نمو الشعر من جديد ومنع تساقط المزيد من الشعر. مثل حقن الستيرويد الموضعية التي تؤتي فاعلية كبيرة لعلاج هذه المشكلة.

اسباب تساقط الشعر

 

  • الحزاز المسطح

الحزاز المسطح “Lichen Planus” هو طفح جلدي بسبب جهاز المناعة، وفي بعض الأحيان قد يصيب الأغشية المخاطية، الأظافر أو فروة الرأس، ولكنه ليس بالأمر الخطير.

السبب الفعلي ليس معروفاً ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية حدوث هذا المرض (عدوى فيروسية، الضغط العصبي، المواد المثيرة للحساسية)، هذا المرض ليس له علاج وإنما يمكن استخدام بعض الدهانات الموضعية والأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم للحد من الأعراض المصاحبة له، وعادة ما يتلاشى من تلقاء نفسه خلال بضعة أسابيع أو شهور.

  • مرض هودجكن “Hodgkin’s disease”

أحد أنواع سرطان الغدد الليمفاوية (سرطان الدم الذي يبدأ في الجهاز الليمفاوي)، يظهر على هيئة تورم تحت الجلد في منطقة الرقبة أو الفخذ بمصاحبة بعض الأعراض مثل (تعرق ليلي، إجهاد، سخونية، فقدان الوزن، تضخم الطحال). ومع تطور طرق العلاج (الكيميائي والإشعاع) أصبح معدل البقاء على قيد الحياة “survival rate” أعلى.

  • قصور الغدة النخامية

تقع الغدة النخامية في الجزء السفلي من الدماغ، وتفرز ثمانية هرمونات تتحكم في وظائف مختلفة في الجسم مثل النمو وإفرازات الغدة الدرقية وغيرها.

قد يحدث قصور بهذه الغدة لأسباب عديدة منها: (جراحات المخ، عدوى الدماغ، داء ترسب الأصبغة الدموية، جلطة الدماغ، السل وغيرها)، ويعتمد العلاج على نوع الهرمونات المتأثرة.

  • مرض هاشيموتو “Hashimoto’s thyroiditis”

أحد أمراض المناعة الذاتية ويتم فيه إنتاج أجسام مضادة لخلايا الغدة الدرقية مما يتعارض مع إفراز هرموناتها.

  • تقصف الشعر العقدي

خلل في ساق الشعر حيث يتكون بها نتوءات تشبه ساق الخيزران، فيصبح الشعر ضعيفا ويسقط بسهولة.

امراض تساقط الشعر

  • اختلال عمل الغدة الدرقية

قد يكون سبب تساقط الشعر من الجذور هو اختلال في وظائف الغدة الدرقية، تتواجد الغدة الدرقية أمام القصبة الهوائية في الرقبة، وتقوم بإفراز هرموني الثيروكسين وثلاثي يود الثيرونين مباشرة في مجرى الدم.

وعند اختلال عملها إما بنقص إفراز الهرمونات أو بفرط إفرازها تختل أمور كثيرة في الجسم، وتحدث أعراض مثل الإجهاد السريع وتقلب المزاج والاكتئاب وضمور العضلات وزيادة أو نقصان وزن الجسم سريعًا وألم المفاصل وجفاف الجلد والإمساك وغيرها، ومن الأعراض أيضًا جفاف الشعر وتقصفه وتساقطه.

لهذا يُنصح عند ملاحظة تساقط مفاجئ في الشعر بالقيام بتحليل لهرمونات الغدة الدرقية للتأكد من أنه ليس سببًا للمشكلة، وفي حالة التأكد من وجود اختلال في عمل الغدة يُمكن الخضوع لعلاجات دوائية أو هرمونية لمعالجة المشكلة بسهولة.

  • تكيس المبايض

يؤدي تكيس المبايض إلى اختلال كبير في هرمونات الجسم لدى النساء، وقد يكون في بعض الحالات هو سبب تساقط الشعر المفاجئ الذي يظهر مصحوبًا في بعض الحالات بنمو غير عادي لشعر الجسم والوجه، تكيس المبايض يؤدي إلى زيادة مستويات هرمون الأستروجين في الدم، والذي يؤدي إلى النتائج المذكورة بعاليه.

  • فقر الدم سبب تساقط الشعر

يحدث فقر الدم (الأنيميا) بسبب نقص عنصر الحديد في الجسم، ومن المعروف أن الحديد هو المركب الأكثر أهمية في كريات الدم الحمراء المسئولة عن نقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم المختلفة، من أعراض فقر الدم التعب السريع عند القيام بالأنشطة المختلفة وشحوب الوجه والصداع وآلام المفاصل، ومن أعراض الأنيميا أيضًا فقدان الشعر بشكلٍ سريع.

يُمكن تشخيص الأنيميا عن طريق فحص نسبة الحديد في الدم، والعلاج يكون عبر تناول المكملات الغذائية (أقراص الحديد) لتعويض الجسم عن نقص الحديد، ومن ثم الالتزام بنظام غذائي متكامل، وسرعان ما يعود الشعر للنمو ويصبح أكثر كثافة بعد علاج هذه المشكلة.

  • الاصابة بالذئبة الحمراء

  • مرض التصلب الجهازي

  • وجود أعراض لمرض الليشمانيا

نقص فيتامينات الشعر

 

نقص فيتامينات الشعر

يحتاج الجسم إلى العديد من فيتامينات الشعر والمعادن الأساسية لعملية النمو والمناعة، تسمى هذه العناصر “Micronutrients” أو “العناصر المغذية الدقيقة” والتي لا يتم إنتاجها في الجسم ولا بد من الحصول عليها عن طريق الغذاء المتوازن (مثل الحديد، فيتامين أ، حمض الفوليك، حمض النيكوتين، فيتامينB1، فيتامين د).

سوء التغذية يحدث عندما لا يقوم الجسم بامتصاص ما يكفي من هذه العناصر مما يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية مثل (سوء الهضم، تأخر النمو، تساقط الشعر، أمراض الجلد وغيرها).

يُعد نقص التغذية سبب تساقط الشعر الأول في حالات كثيرة، فالشعر مثل غيره من أعضاء الجسم بحاجة إلى المواد المغذية للنمو والبقاء بصحة جيدة، ونقص بعض المغذيات إما بسبب الاعتماد على الوجبات غير الصحية، أو بسبب الحميات غير المدروسة، أو لغيرها من الأسباب تؤدي إلى فقدان الشعر لقوته بالتدريج وإصابته بالهشاشة ومن ثم التساقط في المرحلة الأخيرة.

لعلاج هذه المشكلة المسببة لتساقط الشعر يُنصح بالاعتماد على وجبات غذائية متكاملة تحتوي على كلٍ من الفيتامينات والأملاح المعدنية والأحماض الأمينية والبروتينات والدهون غير المشبعة، ويُمكن الحصول على هذه المكونات عبر الإكثار من تناول الخضر والفاكهة الطازجة، وتناول كميات معقولة من اللحوم والأسماك والمكسرات والبقوليات، والإقلال من الاعتماد على الكربوهيدرات والسكريات في الوجبات.

اسباب تساقط الشعر

الضغط النفسي وتساقط الشعر

تؤثر الحالة النفسية للشخص كثيرًا ما على صحة الشعر وقد تؤدي الضغوط المستمرة والانفعالات والتوتر إلى مشاكل جدية للشعر، بل إن سبب تساقط الشعر المفاجئ الرئيسي قد يكون في كثير من الحالات سببًا نفسيًا. فبعض الأشخاص يعانون من ترقق الشعر بعد شهور من التعرض لصدمة عاطفية أو بدنية مثل الخضوع لعملية جراحية، أو فقدان الوزن بشكل مفاجئ، أو موت فرد من العائلة وغيرها، حيث يؤدي ذلك إلى تعطيل دورة نمو الشعر مسببا ما يسمى بـ ” Telogen Effluvium”، هذا لا يدعو إلى القلق فهو أمر مؤقت.

يُمكن التغلب على تساقط الشعر المُسبب بأسباب نفسية عبر اتخاذ أسلوب حياة هادئ بعيد عن التوترات والضغوط ومسبباتها، وفي حالة أن الظروف تفرض على الشخص أن يعيش في مثل هذه الأجواء على الدوام فيُمكن الاستعانة بتمرينات التأمل للمساعدة على تخفيف التوتر وطرد الطاقة السلبية من الجسم، كما يُمكن الاستمتاع بعطلات قصيرة بين الحين والآخر للمساعدة على تخفيف ضغوط الحياة وتقليل تأثيرها الضار على الجسم والشعر.

الضغط النفسي وتساقط الشعر

 

تسريحات الشعر غير الصحية 

تسريحات الشعر قد تكون سبب تساقط الشعر في بعض الحالات، تؤدي تسريحات الشعر غير الصحية -خاصة بين النساء- إلى مشاكل متعددة للشعر.

فعلى سبيل المثال تضفير الشعر أو تسريحه بشكلٍ مشدود جدًا (تسريحة الكعكة) أو رفعه للأعلى كثيرًا (تسريحة ذيل الحصان،) كلها أمور تضر بشدة بالشعر وتعد سبب تساقط الشعر من الامام، خصوصًا على المدى البعيد، ﻷن تلك التسريحات تزيد من الضغط على بصيلات الشعر وتمنع المواد المغذية والدماء من الوصول إليها، وأيضًا لا تسمح للأكسجين الموجود في الجو بالوصول إليه بحرية، وبالتالي يكون تساقط الشعر هو النتيجة الحتمية.

التسريحات الأفضل للحفاظ على الشعر هي تلك التسريحات التي تعطي للشعر الحرية الأكبر في الحركة، وأيضًا تسمح للهواء بالوصول إليه بسهولة، لذلك تأكدي من أن تسريحتك غير ضارة بالشعر حتى لا تفقديه في يوم من الأيام، وعند النوم يجب إزالة أي تسريحات وترك الشعر حرًا في فترة الليل ليتمكن من التنفس بشكلٍ صحي.

تساقط الشعر المفاجئ

الحمل وتساقط الشعر

الحمل قد يكون سبب تساقط الشعر من الجذور في حالات كثيرة، تمر المرأة بتغيرات هرمونية عديدة وإجهاد بدني أثناء فترة الحمل والولادة، وتستمر هذه التغيرات أيضًا حتى فترة الرضاعة الطبيعية، من أعراض هذه التغيرات الهرمونية فقدان الشعر وتساقطه بمعدلات أعلى من الطبيعية.

بالإضافة إلى أن تغيير نوع حبوب منع الحمل، واختلال توازن الهرمونات المصاحب لسن اليأس، كل هذه العوامل قد تسبب تساقط الشعر.

يعود الشعر في الغالب إلى طبيعته بمجرد حدوث الاستقرار الهرموني بعد انتهاء فترة الرضاعة الطبيعية، ولا يُنصح باستعمال الأدوية أو العلاجات الموضعية في هذه الفترة لعدم التأثير على الجنين أو الرضيع.

تساقط الشعر في الحمل

 

 احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

ادوية تساقط الشعر

تؤدي الكثير من الأدوية إلى تساقط الشعر كواحد من الأعراض الجانبية لها، وقد يكون هذا التأثير مؤقتًا في بعض الحالات، لكنه قد يكون دائمًا في أحيان أخرى، لذلك يُنصح على الدوام بقراءة نشرات الأدوية، أو سؤال الطبيب عن الأعراض الجانبية المتوقعة حتى لا تؤدي إلى مشاكل تساقط الشعر.

الأدوية التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر تشمل أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وأدوية القلب، وأدوية الاكتئاب، بالإضافة إلى حبوب منع الحمل للنساء، وأدوية علاج التهاب المفاصل، أيضًا العلاجات الكيميائية والإشعاعية للأورام تؤدي بشكلٍ شبه مؤكد إلى تساقط الشعر.

 

ادوية تساقط الشعر

 

نتف الشعر

هوس نتف الشعر أو ما يعرف بـ “Trichotillomania”. اضطراب نفسي يصيب الأطفال خاصةً، حيث يقوم الشخص بنتف شعره، ويعد سبب تساقط الشعر من الأمام.

كما يقوم بعض الأشخاص بنتف شعرهم سواء كان ذلك من الرأس أو الحواجب أو مناطق أخرى بالجسم للتخلص من التوتر والضغوط، أو بسبب حالات نفسية مختلفة، أو حتى بدون شعور منهم بذلك، يُمكن أن تؤدي الحالات المتفاقمة من هذه المشكلة إلى فقدان كميات كبيرة من الشعر على المدى الطويل، وبالتالي يظهر الشعر أرق وأقل كثافة.

العلاجات النفسية والسلوكية كفيلة بعلاج عادة نتف الشعر، وأيضًا يُمكن تغطية الشعر بشكلٍ مستمر لمنع الشخص من نتف شعره دون الشعور بذلك.

نتف الشعر

 

 تساقط الشعر عند الأطفال

سبب تساقط الشعر عند الغالبية العظمى من الأطفال يعود إلى:

سعفة الرأس

“Tinea Capitis”

السبب الأكثر شيوعاً لتساقط الشعر في الأطفال، وهو عبارة عن عدوى فطرية تصيب سطح جلد الرأس والحواجب والرموش وقد يصل إلى بصيلات الشعر، ويظهر على هيئة مناطق دائرية أو بيضاوية خالية من الشعر وقد يلاحظ أحيانا وجود بعض الشعر المتساقط أو القشور عليها. ويتم معالجته عن طريق مضاد للفطريات لمدة ثمانية أسابيع.

الثعلبة

“Alopecia Areata”

ظهور مفاجئ لمناطق خالية من الشعر، هذه المناطق تكون صلعاء تماما ًوملساء دون وجود علامات للالتهاب أو القشور، إذا تم معالجته جيداً فإن الطفل المصاب بالثعلبة يستعيد شعره خلال عام أو أقل، ولكن ما يقرب من 5% من الأطفال المصابين يحدث لهم تساقط لشعر الرأس كاملا.

تساقط الشعر عند الاطفال

 

إصابة ساق الشعر

“Hair Shaft”

يعود ذلك إلى عدة عوامل:

  1. الجر (الضفائر المشدودة باستمرار، ذيل الحصان وغيرها)
  2. الاحتكاك (فرك الشعر في السرير أو الكرسي المتحرك)
  3. هوس نتف الشعر (عادة تدوير الشعر أو نتفه)

تساقط الشعر الكربي

“Telogen Effluvium”

يحدث عند تعرض الطفل لضغط شديد مفاجئ مثل ارتفاع درجة الحرارة، أو الخضوع لجراحة تحت تأثير تخدير كلي، أو تناول بعض الأدوية وغيرها مما يتعارض مع دورة نمو الشعر الطبيعية.

بعد مرور 6 إلى 16 أسبوع يحدث تساقط للشعر بشكل مفرط، ثم يعود إلى طبيعته في فترة زمنية تقدر من ستة أشهر إلى عام.

تساقط الشعر عند الاطفال حديثي الولادة

“Newborn”

يحدث تساقط للشعر في معظم الأطفال حديثي الولادة خلال الشهور الأولى ثم يستبدل بالشعر الدائم.

تساقط الشعر المفاجئ

إهمال العناية بالشعر، مثل إهمال غسله وتنظيفه، وعدم تعريضه للشمس بين حين وآخر، وعدم استعمال البلسم والمرطبات بشكلٍ منتظم، كلها أسباب تؤدي إلى تساقط الشعر على المدى الطويل.

أيضًا اتباع أساليب غير صحية في العناية بالشعر مثل الإفراط في الغسل والتنظيف، واستعمال المجفف الكهربائي بشكلٍ مكثف، واستخدام مواد كيميائية أو مستحضرات عناية مجهولة المصدر، وصبغ الشعر بمواد كيميائية ضارة، كلها أمور تؤدي في النهاية إلى فقدان الشعر لنضارته وحيويته وسرعة تقصفه وسقوطه.

 

تساقط الشعر المفاجئ

وأيضاً علاج الشعر باستخدام الزيوت الساخنة أو المواد العضوية قد يسبب التهاب بصيلات الشعر مما يؤدي إلى تساقطه.

احرص على التعامل مع شعرك بشكل صحيح، ولا تضره بالإهمال أو بالعناية غير الصحيحة حتى لا يُصاب بمشكلات يكون من الصعب علاجها بعد ذلك. سبب تساقط الشعر المفاجئ قد يكون في حالات كثيرة غير راجع إلى مشاكل في الشعر، وإنما فقط إلى السلوكيات الخاطئة عند التعامل معه.

 

ويوضح هذا الفيديو بعض أسباب تساقط الشعر

 

كما رأينا، هناك أسباب عديدة لتساقط الشعر، وتحديد سبب تساقط الشعر بدقة هو البداية الصحيحة لرحلة العلاج، بعض أنواع مشاكل تساقط الشعر لا تحتاج إلا إلى علاج المسبب ومن ثم يعود الشعر للنمو من تلقاء نفسه، مثل تساقط الشعر الناتج عن سوء التغذية أو الأنيميا أو الحمل أو الحالة النفسية، وبعضها يحتاج إلى تدخل علاجي حتى بعد علاج المُسبب، التدخل قد يكون على سبيل المثال حقن البلازما أو حقن الميزوثيرابي أو حقن الكولاجين، أو حتى عمليات زراعة الشعر.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضا:

13 أمراً عليك تجنبه لتفادي تساقط الشعر

أفضل حبوب للشعر

حل لتساقط الشعر

أسباب تساقط الشعر

اسباب تساقط الشعر عند الرجال

ما هو علاج تساقط الشعر

الشعر الخفيف أو ترقق الشعر

أسباب تساقط الشعر عند البنات