ما هو شفط الدهون بالليزر

ما هو شفط الدهون بالليزر

يحاول الكثيرون الحصول على جسم مثالي عن طريق الأساليب المعتادة من اتباع نظام غذائي محدد و المعروف بالـ “دايت” أو ممارسة التمارين الرياضية، ولكن تبقى هذه الأساليب للتحكم في الوزن ومعالجة السمنة أكثر منها للحصول على شكل متناسق، حيث لا يزال تراكم الدهون في أماكن محددة من الجسم (أشهرها المعدة الكرشية و الورك الغائر أو ما يسمى بالعضلة النائمة) يشكل عقبة رئيسية أمام هذه الأساليب، مما دفع الكثيرين إلى عمليات شفط الدهون  التي لاقت رواجاً كثيراً في الآونة الأخيرة من أجل الحفاظ على القوام السليم خاصة من قبل الإناث.

ومع تطور العلم ظهرت بدائل للجراحة التقليدية لشفط الدهون منها  شفط الدهون بالليزر  والتي أُعتمدت حديثاً وتعدَ من الطرق المحمودة لإزالة الدهون المتراكمة نظراً لتميزها و قلة مخاطرها عن الطريقة التقليدية،  ولكنها في الوقت ذاته تحتاج إلى طبيب ذو خبرة وكفاءة عالية جداً لتجنب أضرارها التي قد تكون خطيرة أحياناً.

ما فكرة هذه العملية؟ بم تتميز وما هي عيوبها؟ إذا أردت القيام بها، ما هي خطواتها و ماذا يجب أن تتوقع بعد الانتهاء منها؟

الإجابة عن هذه التساؤلات هو ما سنتطرق إليه في السطور القادمة عبر هذا المقال.

شفط الدهون بالليزر

طريقة شفط الدهون بالليزر

تطورت هذه الطريقة في أوروبا و تم اعتمادها من قبل “منظمة الغذاء والدواء” في الولايات المتحدة الأمريكية في نوفمبر 2006م كأحد البدائل للطريقة التقليدية لشفط الدهون، وتستهدف ذوي الوزن الطبيعي الذين لا يزال لديهم تراكم للدهون في أماكن محددة رغم اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية، وليس الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة كونها لا تعتبر عملية لإنقاص الوزن.

 

مناطق الجسم الشائع استهدافها

الإناث و يمثَلن 80% ممن يخضع لعملية شفط الدهون بالليزر، وتعتبر أكثر مناطق الجسم استهدافاً: البطن، الخصر، الأرداف، الفخذ الداخلي، الفخذ الخارجي، الرقبة والذراعين.

الذكور حيث يمثلون 20% حيث يقومون في الغالب باستهداف منطقة: الرقبة، الذقن، البطن، الخصر والصدر.

المناطق الشائع استخدام الليزر لشفط الدهون منها

مميزات شفط الدهون بالليزر

تتميز عملية شفط الدهون بالليزر عن جراحة شفط الدهون التقليدية بما يلي:

  • أقل اجتياحاً أو عدائية تجاه الجسم.
  • أكثر دقة و أماناً.
  • تجرى تحت تخدير موضعي و ليس كلَي.
  • ليس هناك استخدام للخيوط الجراحية.
  • قطر مجس الليزر صغير جداً (حوالي 3-4 ملم).
  • يحدث شد للجلد عن طريق إنتاج بروتين الكولاجين.
  • التعافي السريع والعودة للحياة الطبيعية مبكراً.

ميزات شفط الدهون بالليزر

 

الأضرار الجانبية لشفط الدهون بالليزر

تزداد احتمالية حدوث الأضرار الجانبية إذا كان الجراح المسؤول عن إجراء العملية ليست لديه الخبرة أو الكفاءة المطلوبة، لذلك نؤكد تماماً أن أساس نجاح عمليات شفط الدهون بالليزر هو جراح التجميل و الذي يجب اختياره بعناية.

و تتمثل هذه الأضرار في:

  • الإحساس بالألم.
  • التورم.
  • حدوث عدوى.
  • تجمعات دموية.
  • تنميل في مناطق الشفط.
  • حروق بالجلد.
  • نزف بسيط.

 

تكلفة شفط الدهون بالليزر

تختلف التكلفة بحسب خبرة و كفاءة الجراح، نوع الإجراء المستخدم، الوقت و الجهد المبذولان في إجراء العملية ومكان إجراء العملية، و تتضمن  أتعاب الجراح، أتعاب طبيب التخدير، تكاليف المنشأة التي تتم فيها الجراحة والوصفات الطبية والأدوية المستخدمة.

يتراوح إجمالي التكلفة بين 1500 إلى 7500 دولار أمريكي بحسب حجم و طبيعة المنطقة المراد علاجها في الجسم كما يلي:

  • البطن: تتراوح بين 3000 إلى 7500 دولار أمريكي.
  • الخصر: تتراوح بين 1500 إلى 5000 دولار أمريكي.
  • الأرداف: تتراوح بين 1500 إلى 4500 دولار أمريكي.
  • الفخذ الداخلي و الخارجي: تتراوح بين 2000 إلى 5000 دولار أمريكي.
  • الركبة: تتراوح بين 2000 إلى 5000 دولار أمريكي.
  • الذراعين: تتراوح بين 1500 إلى 5000 دولار أمريكي.
  • الساقين: تتراوح بين 2000 إلى 4000 دولار أمريكي.
  • الظهر: تتراوح بين 1500 إلى 4000  دولار أمريكي.
  • ثديي المرأة: تتراوح بين 3000 إلى 7500 دولار أمريكي.
  • صدر الرجل: تتراوح بين 3000 إلى 5500 دولار أمريكي.

بالطبع عند تقدير تكلفة عملية تجميل دقيقة مثل شفط الدهون بالليزر يبقى الأهم هو مدى الرضى عن النتائج و التي تعتمد بشكل رئيسي على مهارة و خبرة جراح التجميل الذي تدرب جيداً على هذه العمليات، وذلك لا يقل أهمية بل يزيد عن تقدير التكلفة.

تكلفة شفط الدهون بالليزر

 

الأشخاص المرشحين لهذه العملية

المرشح الجيد هو/هي من حاول اتباع نظام غذائي محدد ومارس التمارين الرياضية ولكن ما زال يعاني من تجمع الدهون في مناطق محددة، و تتوفر فيه/فيها الصفات التالية:

  • صحة عامة جيدة.
  • لا يعاني من أي أمراض مزمنة تتعارض مع العملية.
  • أن يكون من غير المدخنين حيث أن التدخين يؤثر على التئام الجروح.
  • الوزن مقارب للوزن المثالي (يجب أن يكون مؤشر كتلة الجسم أقل من 40 و إلا فعلى الشخص المرشح إنقاص وزنه أولا).
  • مرونة جيدة للجلد.

 

كيفية شفط الدهون بالليزر

تختلف الكيفية حسب الفكرة المتبعة، و هناك طريقتين رئيسيتين:

الشفط الخارجي للدهون بالليزر

هذه الطريقة هي الأقل اجتياحاً للجسم حيث يتم استخدام الليزر على السطح الخارجي للجلد فقط، ولا يوجد شفط نشط للدهون، ولكنها أقل فعالية، و تعتمد على تقنية الليزر منخفض المستوى “Zerona” وتقنية التجميد “CoolSculpting”

  • الليزر منخفض المستوى “Zerona”: تستخدم هذه التقنية في نحت الجسم و ليس لإنقاص محتوى الدهون، حيث يتم تعريض الخلايا الدهنية إلى أشعة الليزر (635 نانومتر) مما يؤدي إلى إحداث ثقوب في الخلايا الدهنية و إفراغ محتوياتها، ثم يقوم الجسم بتصريف هذه المحتويات عن طريق الجهاز الليمفاوي.

          وتعتبر هذه الطريقة غير فعالة حيث أنها لا تقوم باستهداف مناطق محددة في الجسم، يتم إفراغ الخلايا الدهنية

          فتنكمش فقط دون تدميرها و يصبح بإمكانها تخزين الدهون مرة أخرى، ويحتاج الشخص بعد ذلك إلى الالتزام بنظام غذائي محدد، وممارسة التمارين الرياضية نصف ساعة يومياً بالإضافة إلى التخلي عن الكافيين لمدة شهر.

  • التجميد أو التبريد “CoolSculpting”: حيث يتم تدمير الخلايا الدهنية تماماً عن طريق التجميد دون التأثير على الأنسجة المحيطة، برغم حدوث بعض الأضرار الجانبية لهذه التقنية أحياناً (بعض الانزعاج، احمرار، كدمات أو إحساس بالخدر) إلا أنها أثبتت فعاليتها على المدى الطويل و تم اعتمادها من قبل “منظمة الغذاء و الدواء” في الولايات المتحدة الأمريكية.

استخدام الليزر لشفط الدهون

 

الشفط الداخلي للدهون بالليزر

تقوم تقنية الشفط الداخلي للدهون على عمل شق جراحي صغير جداً و إدخال مجس الليزر إلى طبقة الخلايا الدهنية، ثم تسلط أشعة الليزر الطبية منخفضة الطاقة على الخلايا الدهنية مما يؤدي إلى تدميرها بشكل دائم و إسالة محتوياتها و تصبح غير قادرة على تخزين الدهون مرة أخرى. وفي نفس الوقت يحدث شد للجلد عن طريق إنتاج بروتين الكولاجين و الإلاستين، ثم يتم تركيب أنابيب معدنية صغيرة جدا تسمى “كانيولات” لشفط المواد المسالة أو تركيب أنابيب لتصريفها دون شفط، وفي بعض المناطق من الجسم و التي تحتوي على طبقات رقيقة من الدهون مثل الوجه و الرقبة قد يستطيع الجسم امتصاص هذه المواد المسالة و التخلص منها دون الحاجة إلى أي تدخل، و هناك أنواع مختلفة من هذه الطريقة:

  • “SmartLipo Triplex”: تعتبر هذه التقنية الأكثر شيوعاً في عمليات شفط الدهون بالليزر و تم اعتمادها من قبل “منظمة الغذاء و الدواء” عام 2009م، و تستغرق مدة تتراوح بين 30 دقيقة إلى 3 ساعات،  و تستخدم أطوال موجية ثلاثية من أشعة الليزر:

          1440 نانومتر: يقوم بإسالة الدهون عن طريق ما يسمى “التأثير الضوئي” ، و هذا الطول الموجي له قابلية

          انجذاب للدهون 40 مرة أكثر من أي طول موجي آخر.

          1320 نانومتر: يتم امتصاصه عن طريق المياه الموجودة بالطبقة السطحية للجلد مما يؤدي إلى تسخينها و إنتاج

          الكولاجين (بروتين يشبه الألياف) المسؤول عن شد الجلد و إعطاءه قواماً جميلاً.

          1064 نانومتر: يستخدم في عملية الإرقاء (تخثر الأوعية الدموية) و بالتالي أقل مقدار من النزف أو حدوث

          كدمات بعد العملية.

 

  • “CoolLipo”: بعد إعطاء التخدير الموضعي يتم إدخال الكانيولا التي ترسل نبضات من موجات ليزر “YAG” عالية الطاقة بطول موجي 1320 نانومتر، توفر هذه التقنية نمط مزدوج واحد من أجل شفط الدهون والآخر لشد الجلد، و تستغرق كذلك مدة تتراوح بين 30 دقيقة إلى 3 ساعات.

 

  • “ProLipo Plus”: تستغرق هذه الطريقة بضع ساعات و يتم فيها استخدام أطوال موجية ثنائية:

         1064 نانومتر: لتكسير الدهون و إذابتها.

         1319 نانومتر: لشد الجلد.

 

  • “LipoLite”: تعتمد على طول موجي 1064 نانومتر مع إضافة تقنية “اختيار النبض” و التي تسمح بإيصال نبضات من الطاقة يتم التحكم في قوتها و توقيتها، و تتناسب هذه الطريقة مع المناطق المتليَفة أو التي تحتوي على أنسجة ذات مقاومة عالية، و يستغرق الإجراء أقل من ساعة.

 

  • “LipoTherme/LipoControl”: يستخدم طول موجي 980 نانومتر، حيث يتم إرسال موجات مستمرة من الليزر لإسالة الخلايا الدهنية و التي يتم التخلص منها عن طريق الشفط، و يستغرق هذا الإجراء أيضاً مدة تتراوح بين 30 دقيقة إلى 3 ساعات حسب حجم و عدد المناطق المعالجة.

ميزات وعيوب عملية شفط الدهون بالليزر

 

كيف تتم عملية شفط الدهون بالليزر

يمكننا تلخيص المراحل التي يمر بها الشخص الذي ينتوي الخضوع لهذه العملية كما يلي:

البحث

و تعتبر المرحلة الأهم، قم بعمل بحث دقيق جداً عن جراحي التجميل المتواجدين في منطقتك ( عن طريق استشارة الأصدقاء و الأقارب و عمل بحث على الإنترنت)، ثم قم بحصر خياراتك بين اثنين أو ثلاثة جراحين معتمدين ذوي سمعة ممتازة.

الإستشارة

عن طريق تحديد موعد مع كل جراح محتمل على حدة لكي تناقش معه تفاصيل العملية و الاحتمالات الممكنة، و أثناء الاستشارة قم بتكوين رأي واضح عن أفضل جراح يتوافق مع متطلباتك.

الحجز

بعد اختيارك الجراح المناسب قم بحجز موعد للعملية يتوافق مع ظروف عملك و راحتك.

الفحوصات

قم بعمل الفحوصات والتحاليل اللازمة التي يتم تحديدها لك (عينات من الدم، تحليل بول، الخ)

اللوازم

سوف يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية و المستلزمات لما بعد العملية (في الأغلب مضاد حيوي و مسكن للألم)، الأفضل إحضارها قبل إجراء العملية.

الصحبة

قم بإحضار صديق أو شخص من العائلة تثق به لكي يقلَك إلى المنزل و يعتني بك خلال أول 24 ساعة بعد العملية.

الخطوات

سوف نتحدث عن أشهر إجراء يتم استخدامه وهو “SmartLipo Triplex “، و يستغرق مدة تتراوح بين 1-3 ساعات حسب حجم و عدد المناطق المراد علاجها.

  • الخطوة الأولى: التقاط صور ما قبل العملية وتخطيط المناطق المراد علاجها.
  • الخطوة الثانية: التخدير الموضعي للمناطق التي تم تخطيطها.
  • الخطوة الثالثة: إدخال الكانيولا و تحريكها للأمام و الخلف لكي يتم إسالة الدهون التي يصبح من السهل التخلص منها.
  • الخطوة الرابعة: شفط الدهون المسالة أثناء تحريك الكانيولا للأمام و الخلف، و التي يتم تجميعها في وعاء بلاستيك.
  • الخطوة الخامسة: تنظيف وتطهير المناطق التي تم استهدافها وإغلاق الشقوق بلاصقات خاصة، ثم يتم نقل المريض إلى غرفة أخرى وإعطاؤه التعليمات اللازمة لمرحلة التعافي.

 

التعافي

تذكر دائماً أنه عن طريق الحصول على الكثير من الراحة وإعطاء جسمك الوقت الكافي للإلتئام سوف تحصل على النتائج المرجوَة.

  • سيقوم الطبيب بتحديد مواعيد للفحص خلال الأسابيع الأولى حتى يتأكد من سير عملية التعافي بشكل سليم.
  • تظهر النتائج في الحال، ويكون هناك تحسن ملحوظ بعد مرور شهر ونصف، وتظهر النتائج النهائية خلال ستة أشهر.
  • يحدث ألم لبعض الأشخاص لمدة 3 إلى 4 أيام يمكنك خلالها تناول حبوب مسكنة للألم، ثم تستطيع اللجوء إلى

         “الإيبوبروفين” مثلاً كمسكن بسيط للألم و الذي سيقل تدريجياً على مدار 4 أسابيع.

  • يمكنك العودة إلى العمل بعد يومين في الأغلب، وممارسة النشاط الطبيعي خلال أسبوعين ( يعتمد ذلك على حجم المناطق التي تم علاجها و كمية الدهون المزالة).
  • ارتداء ملابس ضاغطة لمدة 3 أسابيع طوال اليوم، ثم لمدة 3 أسابيع أخرى بمعدل 12 ساعة في اليوم.
  • قد يحدث تصريف لبعض السوائل من الشقوق الجراحية خلال 24 إلى 48 ساعة.   
  • ستلتئم الشقوق الجراحية خلال 2 إلى 4 أسابيع، و الندوب ستختفي خلال مدة تتراوح بين 3 إلى 12 شهراً.
  • ممارسة التمارين الخفيفة بعد أيام قليلة (مثل المشي، ركوب الدراجة، الإيروبيكس)، ثم ممارسة التمارين الشديدة تدريجياً بعد مرور 3 إلى 4 أسابيع.
الصور

سوف يقوم الطبيب بتحديد موعد لكي يقوم فيه بمتابعتك و التقاط صور ما بعد الجراحة حتى تتمكن من رؤية  النتائج ومقارمنها مع الحالة قبل إجراء العملية.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

إقرأ أيضاً

شفط الدهون بالليزر في أمريكا

شفط الدهون بالليزر في دبي

شفط الدهون بالليزر في العراق

شفط الدهون بالليزر في جدة

شفط الدهون بالليزر في الكويت