تحويل المسار 

أن تكون غير قادر على أداء بعض الأنشطة اليومية براحة وحرية، فذلك هو الضرر المباشر لأضرار الوزن الزائد بالإضافة لشكلك الغير ملائم ، ويكمن خطر السمنة الأكبر والذي قد يهدد الحياة في كونها سبباً رئيسياً لمجموعة من الأمراض الخطيرة، فهي عامل مباشر في الإصابة بأمراض القلب والذبحات الصدرية، كما أنها تسبب الإصابة بمرضي الضغط والسكر، فيدخل مريض السمنة المتهاون في البحث عن حل لمشكلته في سلسلة من المشاكل الصحية قد تنتهي – لا قدر الله – بوفاته.

تحويل المسار 

قبل الوصول لهذه المرحلة الخطيرة من السمنة يكون بإمكانك السيطرة على الوضع بالالتزام بحمية غذائية محددة والمواظبة قدر المستطاع على بذل مجهود بدني في المشي أو التمارين الرياضية، وهذه الحلول تساعد بل أنت مطالب بها بشكل أكبر عند الوصول إلى هذه المرحلة الخطيرة، لكن المشكلة قد تكون أن السمنة ذاتها قد تحرمك من القدرة على ممارسة التمارين، والالتزام بالحمية لا يزيل الخطر المحدق بصحتك مباشرة بل يحسن الوضع تدريجياً ولذلك قد يرى الطبيب أنه عليك اللجوء إلى إحدى الإجراءات الطبية الحديثة والتي تساهم في تقليل الوزن بشكل كبير ودون جهد كبير منك. 

عملية تحويل المسار هي إحدى هذه الإجراءات التي تساعد في التحكم في السمنة بشكل قوي وتقليل فرص الإصابة بأمراض القلب أو تحسينها وتقليل خطورتها إذا كنت بدأت تعاني منها بالفعل، وهو شيء يعطي أملاً كبيراً وقد يغير حياتك، ولذلك فسنحاول في هذه المقالة التعريف بهذه العملية بشكل شامل حتى تتمكن من تكوين صورة جيدة عنها.

 

ما هي العمليات المختلفة التي يمكن أن أجريها لحل مشكلة البدانة؟ 

هناك عدة عمليات يمكن للطبيب أن يختار منها بناءً على تقييمه لحالتك، جميع هذه العمليات هدفها هو إنقاص كميات الطعام والسعرات الحرارية التي تدخل الجسم، لكنها تختلف في الطريقة نفسها بالتالي فإنها تختلف في بعض الخصائص. من هذه العمليات: 

  1. عملية تكميم المعدة: وفي هذه العملية الجراحية يتم قص و استئصال جزء كبير من المعدة يصل إلى 80% من حجمها الأصلي، بحيث يكون الجزء المتبقي من المعدة هو جزء صغير يشبه الكم. 
  2. عملية بالون المعدة: يتم في هذه العملية إدخال بالون مصنوع من السيليكون وممتلئ بمحلول ملحي ليشغل مساحة من المعدة ويقلل المساحة المتوافرة للطعام، فتشعر بالشبع بشكل أسرع ويحد من كمية الطعام التي ستتناولها. 
  3. عملية تحويل المسار: هذه العملية هي موضوعنا اليوم وسنتكلم عنها بالتفصيل في الفقرات القادمة من هذا المقال. 

هذه العمليات وعمليات أخرى مثل عملية تدبيس المعدة قد تخدم حالات أخرى مثل حالات الارتجاع المريئي المتكررة، لكنها بشكل رئيسي تهدف لإنقاص الوزن لتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض الخطيرة كالضغط والسكر. 

عملية تحويل المسار

 

ما هي عملية تحويل المسار

الفكرة العامة لعملية تحويل المسار هي تصغير الحجم المتوافر للطعام في المعدة، وتجاوز جزء كبير من الأمعاء الدقيقة، ولهذا يتم حرفياً تحويل مسار المعدة من الصب مباشرة في الأمعاء الدقيقة إلى الصب في جزء بعيد منها، ليقل بهذا امتصاص الطعام والسعرات الحرارية، والمعنى أنك ستتناول كميات أقل بكثير من الطعام مقارنة بما كنت تتناوله قبل العملية، وأن هذه الكمية القليلة لن يمتص جزء منها، ولهذا فإنك تبدأ سريعاً بفقدان الوزن.

هناك نوعين من عمليات تحويل المسار، يختلف هذين النوعين في حجم المعدة بعد تصغيرها وفي طريقة تحويل المسار وتوصيل الأمعاء بالمعدة. هذين النوعين هما:  

1 – عمليات تحويل المسار Roux-en-Y: هذا النوع هو الأكثر شيوعاً وفيه يقوم الطبيب بتدبيس جزء صغير من المعدة وهو الجزء العلوي الذي يأتي مباشرة بعد المريء ليشكل جيباً صغيراً يكون هو المتاح لاحتواء الطعام، ثم يقوم بقص الأمعاء الدقيقة في نقطة بعيدة عن بدايتها، يقوم الطبيب بتوصيل الجزء الأقرب لنهاية الأمعاء مباشرة بالجيب، في حين يتم توصيل الجزء الذي تبدأ فيه الأمعاء بالمسار الجديد الذي تم إحداثه. يمكنك الاطلاع على مسار العملية من خلال الفيديو التالي :

 

 

2 – عمليات تحويل المسار المصغر: في هذه العملية يقوم الطبيب بتدبيس وقص المعدة أيضاً لكن هذه المرة يكون القص موازياً لانحناء المعدة. وهنا لا يقوم الطبيب بقص الأمعاء وإنما يحدد نقطة تتجاوز جزءاً صغيراً من بدايتها، ويقوم بالتوصيل مباشرة بين هذه النقطة والجيب الجديد في المعدة، فيحدث تحويل مسار مصغر لا يحتاج فيه الطبيب إلى وصل أكثر من جزء من الأمعاء بالمعدة. شاهد الفيديو لتتضح العملية أكثر.

 

 

هناك نوع آخر من عمليات تحويل المسار وهو تحويل المسار الموسع، وفيه يصل الطبيب بين الجيب الجديد للمعدة وآخر أجزاء الأمعاء الدقيقة، لكن هذا النوع لم يعد شائع الاستخدام حيث أن الجزء من الأمعاء الذي يبقى فعالاً في الهضم والامتصاص يصبح أقصر مما ينبغي وقد يؤدي إلى سوء التغذية. 

في جميع هذه الأنواع لا يتخلص الطبيب من الجزء الأكبر من المعدة، يظل هذا الجزء موجوداً يفرز العصارات والأحماض الهاضمة التي تنزل إلى الأمعاء وتسير حتى تصل إلى المسار الجديد الذي يسلكه الطعام. 

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

المرشحون لعملية تحويل المسار 

بشكل عام فإنك تكون مرشحاً جيداً لإجراء عملية تحويل المسار أو باقي عمليات خسارة الوزن في الحالات التالية:

  1. إذا كان معامل الكتلة الجسدية الخاص بك مساوياً 40 أو أكثر، (إذا تم تشخيصك بالسمنة المفرطة).
  2.  إذا كان معامل الكتلة الجسدية الخاص بك بين 35 و39.9، لكنك تعاني من مشاكل صحية متعلقة بزيادة الوزن مثل الضغط أو أحد أنواع مرض السكر. 
  3. في بعض الحالات قد يكون معامل الكتلة الجسدية لك بين 30 و34 لكن الطبيب قد يرى أن العملية الجراحية هي أنسب الحلول لتفادي التعقيدات التي قد تحصل للحالات المرضية المتعلقة بزيادة الوزن. 

ولكن يجب التنبيه أن عملية تحويل المسار ليست الحل الأمثل لجميع الأشخاص الذين قد تنطبق عليهم الحالات السابقة، فهناك مواصفات أخرى أكثر تعقيداً يجب أن تتوفر في الشخص الذي يريد إجراء العملية، وغالباً ما يخضع لفحوصات مكثفة لمعرفة ما إذا كانت العملية ستناسب الحالة. 

يجب أيضاً أن تكون على قدر من الالتزام يمكنك من إحداث تغييرات صحية في حميتك الغذائية وفي أسلوب حياتك بشكل عام، ولذلك قد يطلب منك التعاون مع الأطباء في خطط متابعة طويلة الأمد يقيم فيها الأطباء وضعك الحالي وحميتك الغذائية ويجرون التعديلات اللازمة عليها. 

 

المرشحون لعملية تحويل المسار 

 

التحضير لعملية تحويل المسار 

  1. الأدوية والأطعمة التي تتناولها: قد يطلب منك الطبيب التوقف عن تناول بعض الأطعمة أو الأدوية وقد يضع لك بعض القيود العامة، لذلك يجب عليك أن تبلغ طبيبك بأي حالات صحية أخرى تعاني منها، وأي أدوية أو فيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها. ومن أهم الأدوية التي قد تحتاج لإعادة ضبط جرعاتها أو طريقة استخدامها بشكل عام أدوية منع الجلطات والأنسولين، فكن حريصاً على مراجعة طبيبك بشأن هذه الأدوية. 
  2. احتياطات أخرى: سيطلب منك الطبيب أن تلتزم بخطة لبذل شيء من المجهود البدني، كما سيطلب منك التوقف عن التدخين تماماً. 

 

التحضير لعملية تحويل المسار 

 

خطوات عملية تحويل المسار 

يبدأ الطبيب العملية خطوة التخدير العام، حيث ستبقى غير واعٍ طوال مدة العملية. بعد ذلك يختار الطبيب بين فتح البطن بالطريقة التقليدية لإجراء العملية أو إدخال الأدوات إلى البطن من خلال شقوق متعددة صغيرة متفرقة في البطن، وغالباً ما يتم الإجراء الثاني. 

يقوم الطبيب بعد إدخال الأدوات إلى البطن و باستخدام منظار يمكنه من الرؤية بقص الجزء المطلوب من المعدة وتدبيسه، ثم يقوم بقص وتوصيل الأمعاء الدقيقة كما وضحنا في تعريف العملية. تتم هذه العملية خلال ساعات قليلة، ثم ينتظر الفريق الطبي استفاقتك ليقوموا بتقييم العملية ومتابعة أي مشاكل قد تحصل خلال الساعات الأولى.  

خلال الفترة التي تلي العملية مباشرة ستكون مطالباً باتباع حمية غذائية تعتمد على السوائل فقط، وتتغير هذه الحمية تدريجياً فيصبح بإمكانك تناول الطعام المهروس، ثم تناول الأطعمة اللينة إلى أن تصبح قادراً على تناول الأطعمة الصلبة التي اعتدت عليها. أخيراً سيصف لك الطبيب فيتامينات ومكملات غذائية مختلفة لتعويض النقص في امتصاص هذه المواد الغذائية. 

 

خطوات عملية تحويل المسار 

 

تكلفة عملية تحويل المسار 

تعد عمليات إنقاص الوزن بشكل عام من العمليات عالية التكلفة، وهذه التكلفة قد تتغيير بناء على عدة عوامل منها: 

  • المكان والبلد الذي ستجري فيه العملية.
  • خبرة الطبيب. 
  • نوع العملية والإجراءات المتبعة فيها.

لكن بشكل عام قد تتراوح التكلفة بين 20000 إلى 25000 دولار أمريكي. 

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

مميزات عملية تحويل المسار 

  1. إن أبرز ما يميز عملية تحويل المسار هو أن الجزء المستبعد من المعدة يبقى حياً ويبقى داخل الجسم، مما يعني إمكانية إجراء التعديلات أو حتى إعادة كل شيء كما كان إذا احتجنا لذلك، كما أن وجود هذا الجزء يساعد في استمرار عملية الهضم بسلاسة دون تعقيدات. 
  2. النتائج الفعالة، فرغم أنها ليست فورية، لكن يمكنك فقدان كميات كبيرة من الوزن الزائد خلال سنة أو سنتين وتقليل المخاطر المترتبة على ارتفاع الوزن. 

 

عيوب ومخاطر عملية تحويل المسار 

كأي عملية جراحية كبيرة هناك فرص لحدوث بعض المشاكل سواء على المدى القريب أو البعيد. ومن المشاكل التي قد تحدث أثناء العملية أو بعدها مباشرة: 

  • النزيف الزائد عن المتوقع.
  • الإصابة بعدوى.
  • تفاعلات عكسية مع التخدير. 
  • تجلط الدم.
  • مشاكل في التنفس.
  • تسريبات في من الجهاز الهضمي. 

أما عن المشاكل بعيدة المدى: 

  • انسداد الأمعاء.
  • الإسهال، الغثيان أو القيء.
  • حصوات المرارة.
  • حدوث فتق.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • سوء التغذية. 
  • القرح. 
  • تمدد الجيب المعدي.

هذه المشاكل يمكن تخطيها بالتحضير الجيد للعملية والمتابعة المستمرة مع الطبيب والالتزام بتعليماته. 

 

عيوب ومخاطر عملية تحويل المسار 

 

نتائج عملية تحويل المسار 

نتائج العملية ليست فورية، لكن تأثيرها وفعاليتها الكبيرة تظهر على المدى البعيد، حيث قد يتخطى الوزن الذي تخسره أكثر من 60% من وزنك الزائد خلال سنتين من العملية، كما أن الفائدة الكبرى تعود إلى الحد من السعرات الحرارية والدهون التي يمتصها جسمك وبذلك تقل خطورة التعرض لأمراض القلب أو الضغط بشكل مباشر. خسارة الوزن تحسن أيضاً الحالات التالية: 

  • ارتجاع المريء. 
  • ارتفاع الكوليستيرول.
  • النوع الثاني من مرض السكر. 
  • الجلطات.
  • العقم. 

وأخيراً يجب أن ننوه أن الالتزام بحمية غذائية متزنة ومقيدة وممارسة الرياضة أو بذل المجهود البدني هي أمور مطلوبة سواء قبل العملية أو بعدها، فمن الأولى أن نلتزم بها قبل أن نتعرض لمشاكل صحية تضطرنا للخضوع لمشرط الجراح. أما إذا كنت تعاني من تراكم الدهون في بعض المناطق وتريد فقط تحسين الشكل، فهناك عدة إجراءات أخرى أبسط من عملية تحويل المسار المعدة مثل عمليات نحت الجسم، أو شفط الدهون.  

 

نتائج عملية تحويل المسار 

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

تحويل مسار الاثني عشر

تحويل مسار المعدة المصغر

تكلفة عملية تحويل مسار المعدة فى مصر

تكلفة عملية تحويل مسار المعدة في الأردن

تكلفة عملية تحويل مسار المعدة في السعودية