عملية خزل المعدة

عملية خزل المعدةالجهاز الهضمي جهاز شديد الحيوية يؤدي عدة وظائف هامة ؛ ولا تقتصر هذه الوظائف على استقبال الطعام فقط، بل يتعدى الأمر إلى تحليل هذا الطعام وامتصاص العناصر الغذائية منه، وطرح السموم خارج الجسم وتخزين الطعام على شكل طاقة تُستهلك عند الحاجة؛ ووجود أمراض مزمنة به مثل مرض خزل المعدة قد يجعل الحياة صعبة، ويمنع الاستمتاع بواحدة من ملذات الحياة الأساسية، فضلاً عن أثره النفسي والجسدي السيئ.

والكثير منا لا يعرف ما هو ذلك المرض، أو قد يعاني من خزل المعدة المزمن بالفعل ولا يعرف ما أسبابه وكيفية علاجه، ابقى معنا في هذا المقال لتعرف أكثر عن خزل المعدة وعلاجها بالطرق المختلفة.

 

 ماهو خزل المعدة (Gastroparesis)

 هو كسل في حركة المعدة الطبيعية، يؤدي إلى إبطاء معدل إفراغ الطعام عن المعدل الطبيعي، وبقائه في المعدة أكثر مما يجب مما قد يسبب أعراض مرضية غير مريحة تؤثر على الصحة العامة للجسم.

أسباب حدوثه

تكون أسباب حدوثه في نسبة كبيرة جداً من الحالات غير معروفة بشكل قاطع، وأحيانا تكون مؤقتة وفي بعض الحالات الأخرى مزمنة، و يحاول الطبيب معرفة أسباب حدوثه، فإذا لم يجد سبب ظاهر فإنه يبدأ بمعالجة الأعراض إلى أن يظهر السبب القاطع ويعالجه، وأهم الأسباب المعروفة:

  1. خمول في نشاط الغدة الدرقية ( Hypothyroidism).
  2. إصابات المعدة الفيروسية.
  3. مرض السكري لأنه يؤثر على الأعصاب الطرفية و اعصاب الجسم بشكل عام ومنها العصب الحائر الذي ينظم عملية الهضم.
  4. أي إصابات أو حوادث تؤدي إلى تلف أو إصابة العصب الحائر.
  5. مرض التصلب المتعدد.
  6. مرض الشلل الرعاش (Parkinson’s disease).
  7. بعض المهدئات والأدوية المخدرة ومضادات الاكتئاب Antidepressants، لأنها تسبب خمول في عضلات الجسم بشكل عام ومن ثم سبب بطء في حركة المعدة.
  8. مرض سكلروديرما ( Scleroderma) أو تصلب البشرة، وهو مرض يؤثر على الأنسجة الضامة لكل أعضاء الجسم.

 ماهو خزل المعدة

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

الأخطار والمشاكل المتوقعة منه:

قد يسبب المشاكل الآتية: 

  1. بقاء الطعام في المعدة لفترة طويلة يسبب حدوث التخمر ونمو البكتيريا الضارة، كما أنه يسبب تصلب الطعام واحتمالية انسداد الأمعاء والمعدة به.
  2. قد يؤدي إلى حدوث جفاف نتيجة لعدم استهلاك السوائل بشكل طبيعي لعدم إفراغ المعدة.
  3. نتيجة للبقاء الطويل للطعام في المعدة؛ ذلك يسبب ارتفاع معدلات مستوى السكر بالدم ويصعب التحكم فيه.
  4.  يؤثر على استهلاك الطعام وهضمه وامتصاصه بشكل طبيعي مما يؤدي إلى أمراض سوء التغذية. 

 

قبل العلاج، كيف يتم التشخيص؟

 نظرا لأن خزل المعدة اعراضه تحدث أيضاً في عدة أمراض أخرى من أمراض الجهاز الهضمي، لذا يسبب هذا في بادئ الأمر صعوبة في تشخيص الحالة، لكن حدوث الأعراض مجتمعة قد يؤكد وجوده  وهذه الأعراض هي:

  1. معدة متحجرة.
  2. ترجيع طعام غير مهضوم.
  3. فقدان الشهية بلا سبب ظاهر.
  4. نقص الوزن المستمر.
  5. الانتفاخ وكثرة الغازات بالبطن.
  6. حرقة الفؤاد ( Heartburn).
  7.  الارتجاع المريئي ( GERD ).
  8. الإحساس بالامتلاء السريع من كميات بسيط من الطعام وألم بالبطن.
  9. اضطرابات في مستوى سكر الدم وصعوبة التحكم به.
  10. إحساس مستمر بالغثيان والميل إلى القيء.

بعد ذكر هذه الأعراض للطبيب قد يضع احتمالية إصابتك بـمرض تكاسل المعدة، والتأكد من وجوده وعلاجه على هذا الأساس قد يطلب منك واحد أو أكثر من الفحوص الآتية:

  1. تحاليل الدم: للتأكد من عدم وجود أنيميا، أو خلل في سكر الدم، أو وجود إصابة بكتيرية، أو علامات جفاف.
  2. اختبارات الأشعة على المعدة: لقياس معدل الإفراغ المعدي ومدة بقاء الطعام في المعدة، مثل الأشعة بالصبغة.
  3. الاختبارات التصويرية: مثل المنظار المعدي، والتصوير بالموجات فوق الصوتية.
  4. اختبارات قياس الكهرباء وحركة العضلات في المعدة: باستخدام مانومتر المعدة الذي يقيس كم الإشارات الكهربية التي تسبب حركة العضلات.

كيف يتم التشخيص خزل المعدة

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

علاج خزل المعدة 

يعتمد الشق الأول من  العلاج على علاج السبب الأساسي حالما يتم اكتشافه، والشق الثاني على مساعدة المعدة بتقنيات تعزز حركتها الطبيعية وهي: 

 

العمليات الجراحية

  1. عملية تحويل المسار: التي تحول جزء من الطعام مباشرة من المريء إلى الأمعاء الدقيقة؛ مما يساعد المعدة في إفراغ كمية الطعام بها وعدم الشعور بالامتلاء.
  2. عملية قطع الصمام البيلوري باستخدام المنظار، هذه الصمام يقع بين المعدة والأمعاء الدقيقة وقطعه يسبب تحرك الطعام بسهولة من المعدة إلى الأمعاء.

 بالطبع تنطوي العمليات الجراحية على بعض المخاطر، ولا ينبغي أن تكون الخيار الأول إلا حسب تقدير الطبيب للحالة المرضية؛ وفي حالة وجود مشاكل صحية أخرى تستلزم عملها كالسمنة المفرطة في حالة عملية تحويل المسار مثلاً.

 

العلاج الدوائي: 

بعض الأدوية قد تحسن من أعراضه مثل:

  1. الأدوية التي تحفز حركة المعدة في الاتجاه الطبيعي، كدواء ميتوكلوبراميد ودومبريدون.
  2. المضادات الحيوية التي تمنع تخمر الطعام في المعدة.
  3. مضادات القيء للمساعدة في علاج الشعور بالغثيان.
  4. بعض المكملات الغذائية التي توجد على شكل أقراص وكبسولات طبية؛ قد تساعد كثيراً في تهدئة آثار تكاسل المعدة على الجسم والصحة بشكل عام، وتعوض نقصها في الجسم نتيجة لعدم امتصاصها من الغذاء مثل: فيتامين B12 والحديد والكالسيوم.
  5. بدائل هرمون الغريلين Ghrelin، التي يمكنها أن تعمل على مستقبلاته في الجهاز الهضمي ، قد تساعد في العلاج وإسراع حركة المعدة، حيث أثبتت عدة دراسات أن نقص إفراز هرمون الغريلين الذي يُفرز من الخلايا المبطنة للمعدة؛ يسبب إبطاء معدل إفراغ المعدة.     

علاج خزل المعدة 

 

تغيير العادات الغذائية:

جزء كبير من العلاج يعتمد على تغيير نوعية وكيفية تناول الطعام، فمثلاً:

  1. تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة متكررة أفضل من تناول وجبات كبيرة، ويقلل المجهود والوقت اللازم لإفراغ المعدة.
  2. تناول طعام مسلوق والابتعاد عن الدهون، لأن الدهون تبطئ عملية الهضم.
  3. تناول السوائل بكثرة والأغذية السائلة يساعد في إفراغ المعدة بسهولة.
  4. لا تستلقي مباشرةً بعد تناول الطعام، كما أن السير والبقاء واقفاً لمدة وممارسة بعض التمارين الخفيفة؛ قد يساعد في عملية الهضم وإفراغ المعدة.
  5. تجنب السكريات والمياه الغازية في طعامك.
  6.  ركز على الخمائر الطبيعية الموجودة في عدة أغذية، أهمها الزبادي، لأنها توقف عمل البكتيريا الضارة في الجهاز الهضمي، عن طريق تنشيط البكتيريا النافعة، وتهدئ المعدة.

تغيير العادات الغذائية

تقنيات أخرى للعلاج:

بعض التقنيات الحديثة قد تفيد في العلاج؛ مثل حقن البوتكس في الصمام البيلوري لشل حركته وسهولة إفراغ المعدة، كما قد يفيد التحفيز الكهربائي للمعدة بشحنات بسيطة على تسريع انقباضها وحركتها. 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

المرشحون لإجراء تلك العملية

قبل اللجوء إلى الخيار الجراحي؛ سيجرب طبيبك خيارات العلاج الأخرى أولاً، إلا في بعض الحالات التي تحتاج إلى تدخل سريع وجذري، مثل الحالات الآتية:

  1. من يعانون من عسر الهضم الشديد المزمن.
  2. من يعانون صعوبة في التنفس مرتبط بتأخر إفراغ المعدة.
  3. حالات الجفاف المرتبطة سوء الهضم.
  4. من يعانون آلام المعدة الحادة نتيجة التهابات وتخمر الطعام بالمعدة. 
  5. حالات الترجيع الدموي.
  6. القيء المستمر وعدم القدرة على الاحتفاظ بالسوائل الشفافة بعد شربها.

المرشحون لإجراء تلك العملية

تكلفة علاج خزل المعدة

اختلاف طريقة العلاج، والإجراءات اللازمة له، ومستوى الطبيب وخبرته، ومستوى الدولة المعيشي، تؤثر تأثيراً كليا على تكلفة العلاج، كالآتي:

 

تكلفة التقنيات الجراحية وعمليات تحويل المسار تتكلف من 2500 إلى 8000 دولار هذا الاختلاف الكبير بالإضافة للعوامل السابقة، نتيجة لحجم العملية حيث توجد عمليات تحويل مسار مصغرة وأخرى كبرى، كما توجد عمليات قطع الصمام البيلوري جراحياً.
توسيع الصمام البيلوري بالتنظير الداخلي من 200 إلى 450 دولار تعتبر من عمليات المناظير البسيطة، ولذا فتكلفتها أقل من سابقتها
حقن الصمام بالبوتكس من 300 إلى 750 دولار أمريكي نتيجتها مؤقتة وقد تحتاج إلى إعادة الإجراء بعد حوالي 6 أشهر.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

علاج خزل المعدة بالاعشاب :

أثبتت عدة دراسات أجريت على نبات الجنزبيل كعلاج مهدئ للجهاز الهضمي؛ نجاحه في علاج أعراض الغثيان والقيء عند النساء الحوامل، وأثناء العلاج الكيماوي، وعسر الهضم، والغثيان والقيء بعد العمليات الجراحية، مما جعل العلماء والقائمين على الدراسة يرشحونه بقوة كعلاج مساعد.

كما أن عدة أعشاب صينية مثل جينج مي وكيم شي، تساعد في تحسين حركة المعدة والجهاز الهضمي بصفة عامة،  وتقتل البكتيريا الضارة وتحفز الجهاز المناعي، لذا فهي تستخدم بنجاح كعلاج جانبي مساعد لتهدئة الأعراض.

علاج خزل المعدة بالاعشاب

أماكن لعلاج خزل المعدة عربياً: 

  1. مركز د. محمود الجنزوري لجراحات السمنة والسكر، منطقة مصر الجديدة، القاهرة، مصر
  2. مركز د. محمد تاج الدين استشاري جراحات السمنة والمناظير، مصر.
  3. مستشفى دكتور سليمان الحبيب، دبي الإمارات.
  4. مركز دكتور بندر الحجيري، اخصائي جهاز هضمي ومناظير بالغين، الرياض السعودية.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

تجربتي مع بالون المعدة

نحت الجسم بالليزر البارد

شفط دهون الذقن بالليزر

عملية تكميم المعدة بالمنظار

ايجابيات وسلبيات عملية قص المعدة

فوائد وأضرار عملية تكميم المعدة

ما بعد عملية شفط الدهون