تجربتي مع إبرة ساكسيندا

ابر التنحيف saxenda تجربتي

مع تفاقم مشكلة السمنة خلال السنوات الماضية، ظهرت إبرة ساكسيندا كعلاج فعال لمشكلة السمنة، وهو ما دفع العديد من الأشخاص للبحث عن ” تجربتي مع إبرة ساكسيندا ” قبل الإقدام على الحصول عليها، رغبةً منهن في الوقوف على كل ما يتعلق بهذه التقنية الطبية من فوائد ومضار ونصائح.

إن كنت من الراغبات في تجربة حقنة ساكسيندا فسوف نقدم لك في هذا الملف بعضاً من تجارب المرضى مع إبر التنحيف وإبرة ساكسيندا saxenda  تحديداً، بالإضافة إلى العديد من الفوائد والعيوب الخاصة بها، إلى جانب العديد من النصائح الأخرى التي قد تهمك.

 

ما هي إبرة ساكسيندا للتنحيف؟

خلال الأعوام الماضية ظهرت العديد من الأدوية والتقنيات الحديثة للمساعدة على إنقاص الوزن، ومن بينها إبرة ساكسيندا للتنحيف، والتي لاقت رواجاً كبيراً بين شريحة واسعة من المرضى، نظراً لما حققته من نتائج ممتازة في خسارة الوزن والتخلص من مشكلة السمنة نهائياً، وعلى الرغم من تشابه معظم أدوية علاج السمنة بين بعضها البعض إلا أن حقنة ساكسيندا تمتاز عن بقية التقنيات الأخرى بكونها تعمل على التأثير بعض الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الشهية لدى الإنسان.

 

إبرة ساكسيندا للتنحيف ودورها في تقليل الشهية

 

هذه الهرمونات تعمل على مراكز الشبع في الدماغ، وهو ما يعني بأن الحد من إفرازها من شأنه أن يقلل من شهية الإنسان تجاه تناول الطعام، وبالتالي لجوء الجسم لحرق الدهون المتراكمة من أجل الحصول على الطاقة، كما أنها تمنح المرضى شعوراً سريعاً بالشبع بعد تناول كميات قليلة من الطعام، وهو ما يعني كذلك اكتساب الشخص لأقل عدد ممكن من السعرات الحرارية خلال اليوم، كما أن تناولها لفترة أطول يساعد في ثبات الوزن.

من الضروري أن تكوني على دراية بأن حقنة ساكسيندا لا تصلح للجميع، قد تكون هذه الإبر مفيدة لك كنت تعانين من السمنة المفرطة وترغبين في خسارة الكثير من الوزن، على سبيل المثال إن كانت كتلة الجسم تزيد عن 30، إما في حال إن كنت ترغبين في التخلص من بعض الكيلوجرامات فقط، ولا تعانين من السمنة المفرطة، ففي هذه الحالة قد لا تصبح حقن ساكسيندا Saxenda حلاً مثالياً بالنسبة لك، كما أنه من المهم أن تعرضي على الطبيب كافة الأدوية التي تتناولينها من أجل التأكد من عدم حدوث أي تفاعلات دوائية.

 

إبرة ساكسيندا Saxenda للتنحيف

متي يظهر مفعول ابر التنحيف؟

يستغرق الأمر قرابة 6 أسابيع حتى تظهر تأثيرات ابرة التنحيف، وأظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تلقوا إبر التنحيف فقدوا حوالي 9 كيلو خلال 56 أسبوعاً.

تتراوح النتائج طويلة الأمد للإبر التنحيفية بين عامين إلى 4 أعوام، ويساعد عليها اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.

تجربتي مع إبرة ساكسيندا للتنحيف:

حققت حقنة ساكسيندا نجاحاً كبيراً مع العديد من السيدات في التخلص من أوزانهن الزائدة، بينما قد تحظى عدد من السيدات الأخريات بنفس النتائج المرجوَة، وفي هذه الفقرة سوف نقدم لك عدداً من تجاربكم مع ابر التنحيف  سواءً الإيجابية منها أو السلبية:

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

مؤشر البدانة وإبرة ساكسيندا

 

1- خسرت وزني الزائد بطريقة سحرية:

تحكي بيثي 29 عاماً من مدينة بيفيرلي عن تجربتها مع إبرة Saxenda فتقول:” عانيت طويلاً من مشكلة الوزن الزائد والسمنة، وهو ما كان يمثل لي إزعاجاً وإحراجاً كبيراً، وخاصةً بين أصدقائي، مما دفعني لتجربة العديد من الحميات الغذائية والتمارين الرياضية لخسارة الوزن وتخسيس البطن ولكن دون جدوى، حيث كنت أعود لاكتساب الوزن مجدداً في كل مرَة.

دفعني البحث لتجربة ابر التنحيف ساكسيندا، في البداية كنت متخوفةً جداً من أضرارها المحتملة ونتائجها، لذا قررت استشارة الطبيب الذي شجعني على الحصول عليها، بعد أن تأكد من عدم وجود أي موانع قد تشكل خطراً على صحتي، كما حرص الطبيب على إيضاح طريقة استعمال إبرة Saxenda، من أجل مساعدتي على استخدامها بشكل صحيح.

في البداية داومت على استعمال إبرة سكسيندا Saxenda للتنحيف لمدة 40 يوماً، وخلال تلك المدة كنت حريصة على قياس  معدل فقداني للوزن بشكل يومي،  وخلال تلك المدة ازدادت معدلات حرق الدهون لدي بصورة كبيرة، وخسرت ما يقرب من 27 كيلوجراماً من وزني تقريباً، وهو ما دفعني للاستمرار عليها حتى وصولي إلى القوام المثالي، كانت النتائج بمثابة السحر!”

 

تجربتي مع إبرة ساكسيندا Saxenda للتنحيف

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

2- إبرة ساكسيندا لم تعطني النتائج المرجوَة:

تحكي لوسيندا 33 عاماُ من مدينة برمنغهام عن تجربتها مع إبرة Saxenda فتقول:” بعد الكثير من التجارب الفاشلة في خسارة الوزن الزائد، نصحتني إحدى الصديقات بإمكانية تجربة حقن التخسيس، وقد أخبرتني بأنها قد أثمرت عن نتائج إيجابية مع العديد من أصدقائها، وبالفعل ذهبت إلى الطبيب الذي لم يجد لدي أي مانع صحي تجاه تناولها.

في البداية لاحظت ارتفاع تكلفتها إلى ما يزيد عن 1000 دولار أمريكي تقريباً للحقنة الواحدة، وهو ما مثل عبئاً مادياً بالنسبة لي، خاصةً في ظل كونها لا تندرج تحت مظلة التأمين الصحي، ومع هذا فلم تشغلني التكلفة بقدر ما كنت أسعى لرؤية أفضل النتائج، وهذا ما لم يحدث مع الأسف!.

فبعد الاستخدام المتواصل لإبرة ساكسيندا لمدة 3 أشهر، لم تتعدى عدد الأرطال التي خسرتها من وزني سوى 10 أرطال فقط، إلى جانب شعوري بالكثير من الأعراض الجانبية غير المرغوبة مثل الإمساك والصداع والقيء والغثيان، كل هذه الأعراض والنتائج جعلت من تجربتي مع إبرة ساكسيندا تجربةً سيئة”.

 

⁨‎⁨تجربتي مع إبرة ساكسيندا٢⁩⁩

 

3- أخيراً تخلصت من السمنة بمنتهى السهولة:

تحكي رين 41 عاماً من ولاية أريزونا عن تجربتها مع حقن ساكسيندا فتقول:” لسنوات طويلة لم تترك السمنة أثرها السلبي على جسدي فحسب، وإنما تفاقمت لتطال صحتي النفسية، حيث تزحزحت ثقتي بنفسي كثيراً وخاصة بعد أن تخطى وزني الـ 100 كيلو جرام تقريباً، وهو ما دفعني للبحث عن وسائل سريعة وفعالة لـ إنقاص الوزن، خاصة وأن الطرق التقليدية لخسارة الوزن لم تجدي نفعاً معي.

إلى أن شاهدت إعلاناً دعائياً عن منتج إبرة ساكسيندا وقرأت الكثير حول النتائج الإيجابية لهذا المستحضر الدوائي، وبالفعل بدأت باستشارة الطبيب الذي وضح لي طريقة استعمال إبرة Saxenda، وشرح لي كافة ما يتعلق بها من فوائد ومضار، وبالفعل بدأت نتائج الحقن بالظهور من الأسبوع الأول للاستخدام، حيث لاحظ المحيطين بي أثر فقدان الدهون على مظهري، وهو ما شجعني على الاستمرار في تناولها.

وعلى مدار 4 أشهر خسرت ما يقرب من 55كيلو جرام من وزني تقريباً، وطوال تلك المدة انخفضت شهيتي المفرطة لتناول الطعام، وبعد التوقف عن استخدام حقنة ساكسيندا لاحظت بأن وزني ظل ثابتاً ولم أعاني من عودة زيادة الوزن مجدداً كما كنت أخشى، بالإضافة إلى أن رغبتي في تناول الطعام قد انتظمت كثيراً عن السابق، لذا يمكنني القول بأن تجربتي مع إبرة ساكسيندا كانت رائعة”.

 

التخلص من الوزن الزائد مع إبرة ساكسيندا Saxenda

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

4- لم تكن تجربتي مع إبرة ساكسيندا ناجحة:

تحكي كلوي 46 عاماً من مدينة مونتغومري عن تجربتها مع حقنة ساكسيندا فتقول:” لفترة طويلة مثل الوزن الزائد والدهون الموضعية في جسمي مصدر قلق شديد بالنسبة لي، ولكوني لا أمارس أي نشاط حركي يذكر فقد كانت خسارتي للوزن حلماً بعيد المنال، إلى أن قررت الإتجاه لاستشارة الطبيب.

وأثناء الاستشارة نصحني طبيبي بحقن ساكسيندا، ووضح لي مدى فعاليتها وقدرتها على إذابة الدهون بشكل سحري، في البداية كنت متخوفةً من مدى أمانها، إلى أن طمأنني الطبيب تجاهها، لكن ما حدث كان العكس.

فمجرد بدء أخذ الحقن شعرت بالعديد من الأعراض غير المريحة على الإطلاق مثل الدوار والدوخة والغثيان، ومع الوقت بدأت معدلات السكر في دمي بالانخفاض مما اضطرني إلى إيقافها، كادت حقن Saxenda ـن تتسبب لي في أضرار بالغة بسبب إصابتي بـ مرض السكري، لذا يمكنني القول بأن تجربتي مع إبرة ساكسيندا لم تكن موفقة”.

 

⁨‎⁨⁨تجربتي مع إبرة ساكسيندا٣⁩⁩⁩

 

5- كيف حصلت على القوام المثالي في لمح البصر:

تحكي إيلا 39 عاماً من مدينة جونو عن تجربتها مع إبرة ساكسيندا فتقول:” قبل تجربتي مع تناول حقن التنحيف كنت رافضةً لأي شكل من أشكال العلاج الدوائي من أجل التنحيف، خوفاً مني مما قد يترتب عليه من مخاطر وأضرار محتملة، إلى أن نصحني طبيبي بتناول حقن ساكسيندا، مرةً واحدةً يومياً.

وبالفعل كنت أقوم بحقنها تحت الجلد ذاتياً خلال النهار طوال 40 يوماً متواصلاً، في الحقيقة لم أكن أتوقع النتائج المبهرة التي أعطتني إياها ابرة saxenda للتنحيف، حيث تخلصت مما يقرب من 10 أرطال من وزني خلال 25 يوماً فقط، مع الشعور الدائم بعد الرغبة في تناول الطعام، لذا يمكنني القول بأن تجربتي مع إبرة ساكسيندا في التخسيس كانت مذهلة”.

 

⁨‎⁨التخلص من الوزن الزائد مع إبرة ساكسيندا٢⁩⁩

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

 

إقرأ أيضاً

ابر التنحيف

تنحيف الساقين بالليزر

ابر اذابة دهون الانف

تخسيس البطن

الفرق بين ابر النضارة والبلازما

ابر البلازما للشعر

ابر تذويب الدهون