أسباب السمنة الموضعية وطرق علاجها

أسباب السمنة الموضعية وطرق علاجها

تمثل مشكلة السمنة الموضعية كابوساً مزعجاً للكثير من الناس، حيث تتراكم الدهون الزائدة في مناطق بعينها من الجسم، مما يترك أثراً سلبياً سيئاً على هيئة جسمك وحالتك النفسية ووضعك الصحي، وعادةً ما تختلف نسبة الإصابة بـ السمنة الموضعية من دولة لأخرى، لكنها تزداد بنسبة كبيرة في الدول النامية.

قد تعانين من تراكم الدهون في جنبي البطن، وربما الأرداف والذراعين، والفخذين والرقبة، وهي عادة ما يصعب التخلص منها بالطرق التقليدية مثل الرياضة والحميات الغذائية، وفي هذا المقال سوف نتناول معكم كافة ما يتعلق بـ السمنة الموضعية وطرق علاجها، ما هي أسبابها وكيف يمكننا الوقاية منها؟ بالإضافة إلى العديد من النصائح والمعلومات التي قد تهمك.

 

ما هي السمنة الموضعية؟

تعرَف مشكلة السمنة الموضعية على أنها تراكم الدهون في مناطق معينة في الجسم، مثل منطقة البطن والخصر والأرداف والفخذين، مما يجعلها تبدوا أكثر امتلاءً مقارنةً بأجزاء أخرى من الجسم، تعد أيضا من أكثر المشاكل الصحية والتجميلية صعوبة، حيث يصعب التخلص منها من خلال التمارين الرياضية والحميات الغذائية.

لا تقتصر أضرار السمنة على المشاكل الجمالية فحسب، وإنما تتفاقم لتؤثر على صحة الإنسان وحالته النفسية، حيث أن التشوه الذي يحدثه تراكم الدهون على المظهر العام من شأنه أن يصيبك بالاكتئاب والقلق طوال الوقت، كما قد يتعرض بعض الأشخاص للتنمر من قبل الآخرين نتيجة تراكم الدهون الموضعية في الجسم.

ما هي السمنة الموضعية؟

ما هي أسباب السمنة الموضعية؟

من المعتقدات الخاطئة لدى كثير من الأشخاص بأن الـسمنة مرتبطة بزيادة الوزن، وهذا غير صحيح، فقد يعاني بعض الأشخاص من تراكم الدهون الموضعية في مناطق بعينها من الجسم، في الوقت الذي قد يمتلكون فيه أوزاناً مثالية، وربما أوزاناً أقل من الوزن الطبيعي، ويرجع السبب في هذا إلى عدة عوامل، من أهمها:

 

⁨‎⁨اسباب السمنة⁩.jpg⁩

 

1- الحميات الغذائية الخاطئة: من الممكن أن تتسبب بعض أنواع الحميات الغذائية في تراكم الدهون في مناطق بعينها من الجسم، في الوقت الذي يقل فيه وزن الجسم بشكلٍ عام.


الحميات الغذائية الخاطئة من أسباب السمنة الموضعية

 

 2- ضعف النشاط البدني: يساهم ضعف النشاط البدني في تراكم الدهون في المناطق التي تميل بشكل طبيعي إلى اختزان الدهون، مثل الأرداف والبطن بالنسبة للسيدات، والبطن والذراعين بالنسبة للرجال، وهي مختلفة من شخص لآخر.

3-  العادات الصحية الخاطئة: تتسبب بعض العادات الصحية الخاطئة زيادة تراكم الدهون في مناطق بعينها من الجسم، مثل الإفراط في تناول النشويات والطعام الغني بالسعرات الحرارية، والأطعمة سريعة التحضير، وكذلك تناول الطعام في ساعات متأخرة من الليل.


أسباب السمنة الموضعية الارهاق وقلة الحركة

 

4- العوامل الوراثية: تلعب الأسباب الوراثية دوراً فعالاً في الإصابة بتراكم الدهون في مناطق بعينها من الجسم، فالأشخاص الذين يعاني آباؤهم من زيادة الوزن يصبحون أكثر عرضةً للإصابة بنفس المشكلة، مقارنةً بغيرهم.

5-  العلاجات الدوائية: يمكن أن تتسبب بعض العلاجات الدوائية مثل الكورتيزون في حبس الماء تحت الجلد، مما يؤدي إلى زيادة حجم الوجه، لذا من الضروري تناول هذه الأدوية تحت اشراف طبي.


أسباب السمنة الموضعية

 

6- الأمراض المناعية والهرمونية: يمكن أن تؤدي بعض اختلالات الغدة الدرقية في تورم الجسم وخاصة تورم الوجه والرقبة، كما يمكن أن تؤدي العلاجات الهرمونية مثل أدوية منع الحمل في زيادة حجم ووزن الجسم.

7- حساسية الطعام: يمكن أن يؤدي التحسس تجاه بعض الأطعمة والمشروبات إلى تورم الجسم، واحمرار الوجه والرقبة.

8-  احتباس السوائل: يحدث احتباس السوائل في الجسم، نتيجة لأسباب متعددة مثل الإفراط في تناول الأملاح، وتناول بعض الأدوية، وأخذ بعض السوائل عن طريق الوريد.

ما هي أسباب السمنة الموضعية؟

 

 احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

علاج السمنة الموضعية

لا يقتصر علاج السمنة الموضعية فى البطن و علاج السمنة الموضعية فى الارداف وباقي أنحاء الجسم على الإجراءات الجراحية فحسب، وإنما يشمل علاجها مزيجاً من العلاج الدوائي والجراحي، بالإضافة إلى الأنظمة الغذائية المناسبة والتمارين الرياضية، وتشمل أهم العلاجات ما يلي:

 

أولاً – المسار الجراحي لعلاج السمنة الموضعية:

عادة ما يتم اللجوء إلى المسار الجراحي بعد فشل العلاجات الأخرى، وهو يعد الطريق الأقصر لعلاج الدهون العنيدة، وحالات السمنة المفرطة، وخاصة الدهون المتراكمة في منطقة البطن والأرداف، حيث عادةً ما يصعب التخلص من هذه المناطق بسهولة عبر العلاج الدوائي، أو الحميات الغذائية.

 تنقسم جراحات السمنة إلى أنواع عديدة، وعلى الرغم من منافعها العظيمة إلا أنها لا تخلو من الآثار الجانبية والسلبية العائدة على صحة المريض، وتشمل أشهر عمليات تنحيف القوام وعلاج السمنة:

  1. عملية بالون  المعدة.
  2. جراحة قص المعدة.
  3. جراحة ربط المعدة .
  4. عملية استئصال جزء من الأمعاء.
  5. شفط النسيج الدهني في البطن والأرداف.

المسار الجراحي لعلاج السمنة الموضعية

 

ثانياً – العلاج الدوائي:

في كثير من الأحيان يلجأ الأطباء إلى العلاجات الدوائية، كخطٍ أولي لعلاج مشكلة السمنة الموضعي، وهي عادة ما تستخدم بشكل مبدئي قبل إجراء عملية شفط الدهون، من أجل علاج السمنة المفرطة، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يزداد لديهم مؤشر كتلة الجسم عن المؤشر الطبيعي.

تستخدم أدوية علاج السمنة جنباً إلى جنب مع الحميات الغذائية والتمارين الرياضية، من أجل أن تعطي نتائجها المطلوبة، ومن الضروري الإهتمام باستشارة الطبيب المعالج أولاً قبل تناول أي من الوصفات الدوائية، من أجل تجنب تعريض نفسك للخطر، وعدم الإنسياق وراء الدعاية الطبية لبعض الأدوية أو المكملات الغذائية مجهولة المصدر، والتي بإمكانها أن تمثل تهديداً للحياة في كثير من الأحيان، ويمكننا تقسيم أدوية علاج السمنة وفقاً لطريقة عملها إلى نوعين، وهما:

  1.  الأدوية التي تؤثر على مراكز الشهية وتقلل من رغبتك في تناول الطعام.
  2. الأدوية التي تمنع من امتصاص الطعام من خلال الأمعاء الدقيقة.

أدوية علاج السمنة

ما هي طرق الوقاية من السمنة الموضعية؟

يقال ” درهم وقاية خير من قنطار علاج “،  لهذا ينصح الأطباء دائماً بضرورة اتباع سبل الوقاية من الأمراض والمشاكل الصحية، عوضاً عن تكبد مشقة علاجها، ومن أجل الوقاية من السمنة، اتبعي النصائح التالية:

  1. احذري من تناول الأدوية دون رقيب، فهناك من الأدوية ما يمكن أن يتسبب في زيادة كتلة الدهون، ويحفز من تراكمها في مناطق معينة من الجسم، وخاصة الأدوية التي تؤثر على عمل الغدة الدرقية، مما يتسبب في إصابتها بالخلل.
  2. احذري من الإكثار من تناول الأطعمة المالحة، مثل الأسماك المملحة والمخللات واللحوم المملحة، حيث تؤدي هذه الأطعمة إلى تراكم الماء تحت الجلد مما يتسبب في اختلال مظهر أجزاء بعينها من الجسم.
  3. ابتعدي عن الحميات الغذائية القاسية، حيث أن خسارة الوزن بصورة سريعة من شأنها أن تتسبب في ترهل البشرة وترهلها، وزيادة الدهون المتراكمة تحت سطح الجلد، لهذا السبب ننصح بزيارة طبيب التغذية قبل إجراء الحمية الغذائية.
  4. احرصي على آداء الأنشطة البدنية بصورة منتظمة، حيث أن الجلوس لفترات طويلة من شأنه أن يزيد من تراكم الدهون في منطقة الفخذين والبطن والظهر خاصةً، كما أن الابتعاد عن ممارسة الأنشطة البدنية يزيد من مخاطر إصابتك بالأمراض.
  5. تساعد أنماط الحياة الصحية على التقليل من مخاطر الإصابة بالسمنة وتراكم الدهون في مناطق بعينها من الجسم، على سبيل المثال وجد أن الأشخاص الذين يقومون بعمل تمارين الاسترخاء، والأشخاص الذين يحصلون على ساعات نوم كافية، ولا يتناولون الطعام في أوقات متأخرة من الليل هم أكثر عرضةً للإصابة بالسمنة الموضعية.

ما هي طرق الوقاية من السمنة الموضعية؟

 

 احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

هل بالإمكان التخلص من السمنة منزلياً؟

توجد العديد من الطرق الطبيعية لإنقاص الوزن، ومن أشهرها نورد لكم ما يلي:

 

اتبعي الحميات الغذائية المناسبة:

تعتبر الحميات الغذائية من الطرق الفعالة لخسارة الوزن، والمحافظة على صحة الجسم بشكل عام، تتنوع الحميات الغذائية بحسب حاجة الفرد وحالته الصحية ونمط حياته، لذا فلا تصلح جميع أنواع الحميات الغذائية لجميع الأشخاص، وإنما يجب القيام بها على يد طبيب تغذية مختص، حتى لا تعود بالتأثير السلبي على صحة الإنسان.

هل بالإمكان التخلص من السمنة منزلياً؟

استعيني بالأعشاب الطبية:

منذ القدم شاع استخدام الأعشاب الطبية مثل النعناع والزنجبيل والشاي الأخضر في علاج مشاكل تراكم الدهون الزائدة في الجسم، حيث استخدمتها العديد من السيدات من خلال تناولها في هيئة مشروبات ساخنة، أو في هيئة علاجات موضعية توضع مباشرة على سطح الجلد في المناطق التي تزيد فيها نسبة الدهون، وعلى الرغم من كون الأعشاب من المكونات الآمنة، إلا أنه من الضروري استخدامها بحذر شديد، كما يفضل استشارة الطبيب قبل تناول هذه الأعشاب أو حتى استخدامها موضعياً، وخاصة بالنسبة للسيدات الحوامل.

 

غيري من أسلوب حياتك:

أثبتت التجارب بأن التغيرات التي يجريها الأفراد الراغبون في التخلص من الوزن الزائد على أنماطهم الحياتية تلعب دوراً في التخلص من التراكمات الدهنية، والوصول إلى شكل الجسم المثالي الذي يرغبون به، ولا تقتصر فوائد اتباع الأنماط الصحية الجيدة على خسارة الدهون أو الوزن الزائد فحسب، وإنما تتيح كذلك التمتع بنمط حياة صحي والوقاية من الأمراض.

التخلص من الوزن الزائد

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

جراحات إنقاص الوزن

الكبسولة الذكية للتنحيف

الكبسولة المبرمجة في جدة

جراحات السمنة بالمنظار

متى يمكن اتخاذ القرار بإجراء إحدى عمليات السمنة؟

تعرف على أهم أنواع بالون المعدة

شفط الدهون بالفيزر