بعد زراعة الشعر

بعد زراعة الشعر

يعتقد البعض أن إجراء عملية زراعة الشعر هي نهاية المطاف وأنهم سيحصلون على المظهر المرغوب به فور مغادرة المركز الطبي أي  بعد  عملية زراعة الشعر ، لكن الحقيقة بالطبع على النقيض من ذلك، حيث أن إجراء عملية زراعة الشعر مثل أي عملية جراحية أخرى تتطلب بعض الوقت كي يتم الاستشفاء التام من آثارها وظهور نتائجها النهائية. يعتبر إجراء الجراحة بمثابة خطوة أولى على طريق علاج الصلع وتساقط الشعر، حيث أن النتائج النهائية المُحققة من خلالها لا تتعلق بمهارة الطبيب ونوع التقنية المستخدمة فقط بل ترتبط كذلك بمدى الالتزام بتطبيق أساليب الرعاية الصحية الموصى بها من قبل الأطباء، بهدف تحفيز بصيلات الشعر على إنبات الشعيرات خلال فترة زمنية أقل وفي ذات الوقت تجنب التعرض لأي مضاعفات صحية أو آثار جانبية مزعجة.

يستعرض تجميلي من خلال الفقرات التالية مجموعة من المعلومات الهامة حول ما يحدث بعد زراعة الشعر وطرق العناية بصحة الشعر والحصول على أكبر استفادة ممكنة من تلك العملية.

اقرأ أيضاً

زراعة الشعر الصناعي في الخبر

بخاخ روجين لعلاج تساقط الشعر

علاج فراغات الشعر في مقدمة الرأس

الآثار الجانبية ومضاعفات ما بعد زراعة الشعر

تحقق عمليات زراعة الشعر في المعتاد نتائج أقرب إلى المثالية، حيث تساهم في علاج الصلع  وتساقط الشعر وحالات الشعر الخفيف أو ترقق الشعر المزمن وتعيد الشعر إلى كثافته الطبيعية.

تزداد احتمالات الحصول على النتائج المأمولة وتنخفض احتمالات التعرض لأي من المضاعفات كلما كانت التقنية المستخدمة في الجراحة أكثر تطوراً، مثل زراعة الشعر بالاقتطاف FUE أو زراعة الشعر بتقنية DHI، لكن في النهاية تبقى زراعة الشعر عملية جراحية ومن الطبيعي أن تنتج عنها بعض الآثار الجانبية وأن يكون لها عدد من المضاعفات المحتملة التي يجب وضعها في الاعتبار.

من المضاعفات محتملة الظهور خلال فترة ما بعد زرع الشعر التالي:

  • ظهور تورمات طفيفة خاصة في منطقة الجبهة
  • احمرار لفروة الرأس
  • الإحساس برغبة في حك الرأس
  • بعد التقنيات مثل زراعة الشعر بالشريحة FUT تتسبب في الشعور بوخز طفيف في المنطقة التي تمت زراعة الشعر بها
  • التهاب فروة الرأس وهي تعد من الآثار الجانبية نادرة الحدوث

مضاعفات زراعة الشعر

ما يجب القيام به بعد زراعة الشعر

حدد الأطباء ذوي الخبرة في مجال طب التجميل بصفة عامة ومجال زراعة الشعر على وجه الخصوص مجموعة من العوامل السلوكية الواجب اتباعها ما بعد زراعة الشعر واعتبروا تلك السلوكيات أحد العوامل المؤثرة في نجاح العملية وتحقيق النتائج النهائية المرغوبة منها.

يضمن اتباع مجموعة تعليمات بعد إجراء عملية زراعة الشعر الحد من شدة الآثار الجانبية الناتجة عنها ويقلل من فرص تفاقمها إلى مضاعفات صحية مزعجة، أبرز تلك التعليمات ما يلي:

  • إبقاء الرأس مرفوعاً بزاوية 45 درجة أثناء النوم خلال الليالي الثلاث الأولى بعد زراعة الشعر وذلك لتجنب حدوث تورم في موضع العملية
  • الامتناع عن تعاطي أي أدوية علاجية دون الرجوع إلى الطبيب المعالج، حيث أن تركيبات بعض الأدوية تتعارض مع عملية زراعة الشعر
  • الامتناع التام عن تناول المشروبات الكحولية لمدة 14 يوماً بعد إجراء عملية زراعة الشعر
  • وضع كمادات الثلج على منطقة الجبين مرة كل ساعتين خلال أول يومين وذلك لمنع حدوث تورم، كما أن تلك النصيحة تسري على جميع الحالات بغض النظر عن نوع التقنية المستخدمة من تقنيات زراعة الشعر ومدى تطورها
  • تجنب غسل الشعر مباشرة بعد الانتهاء من العملية
  • التوقف عن التدخين إذ يعمل على تضييق الأوعية الدموية وبالتالي يؤخر عملية شفاء الجروح ويؤخر ظهور الشعر المزروع
  • الامتناع عن مزاولة أي أنشطة بدنية شاقة لمدة 7 إلى 14 يوماً بعد العملية
  • عدم التعرض إلى أشعة الشمس المباشرة أو بخار الحمامات لمدة ثلاثة أسابيع

بعد عملية زراعة الشعر

متى يمكن ممارسة الحياة بصورة طبيعية؟

يصبح المريض مؤهلاً لممارسة حياته بصورة طبيعية بعد عملية زراعة الشعر بأسبوعين تقريباً، حيث أن قائمة الأمور المحظورة عليه تتقلص بنسبة كبيرة، إذ يصبح مسموحاً له بـ غسل الشعر بشرط استخدام الغسول -الشامبو- المناسب الموصى به من قبل الطبيب المتابع لحالته، كما يكون قادراً على ممارسة الأنشطة الشاقة والتي تتطلب بذل جهداً بدنياً، بما في ذلك ممارسة التمارين الرياضية عالية المقاومة مثل تمارين رفع الأثقال.

تكتمل عملية الشفاء بعد عملية زراعة الشعر بشهر واحد وخلال تلك المرحلة يكون بمقدور المريض معاودة ممارسة روتينه اليومي الطبيعي الذي اعتاد عليه قبل إجراء العملية كأن شيئاً لم يكن، مع الاستمرار في الالتزام بتطبيق مجموعة تعليمات بعد زراعة الشعر الخاصة بالعناية بصحة فروة الرأس والشعر والعناية بالشعر المزروع وذلك لضمان أن يكون الشعر المُعاد نموه صحي وقوي.

العناية بالشعر بعد الزراعة

نصائح ما بعد زراعة الشعر وطرق الغسل والتصفيف

يمكن غسل الشعر بعد عملية زراعة الشعر ابتداءً من اليوم الثالث أو الرابع، لكن من أجل تفادي أي آثار سلبية والحد من احتمالات التعرض لأي آثار جانبية أو مضاعفات صحية يجب فعل ذلك بالشكل الصحيح الذي أوصى به الأطباء.

  • يجب تجنب تعريض فروة الرأس لضغط المياه شديدة الاندفاع، لذلك يفضل تجنب استخدام الصنبور “الدش” التقليدي والاستعاضة عن ذلك باستخدام إناء صغير في سكب الماء ببطء على المنطقة التي تتواجد بها الطعوم
  • بعد مرور ثلاثة: خمسة أيام يمكن ملامسة الشعر المزرع بأطراف الأصابع أثناء الاستحمام، لكن يجب أن يكون ذلك بلطف شديد مع تجنب الضغط المباشر عليها
  • يتم تمشيط الشعر يجب أن يتم ببطء وحذر حتى لا تتم زحزحة الطعوم عن موضعها
  • استخدام غسول الشعر المناسب الموصى به من قبل الطبيب، حيث أن تركيبات بعض المستحضرات الأخرى قد تتسبب في إلحاق ضرر بالطعوم

يشار هنا إلى أن الحرارة المرتفعة من العوامل التي تشكل خطورة على سلامة الطعوم المُعاد زراعتها في الرأس، لذلك لابد من تجنب تجفيف الشعر باستخدام المجففات الهوائية وخاصة الأنواع التي يصدر عنها هواء حار (أجهزة السيشوار)، والأفضل عدم استخدام هذا النوع من المجففات إلا بعد زراعة الشعر بأسبوعين على أقل تقدير.

كيفية التعامل مع القشور بعد زراعة الشعر

بعد إجراء عملية زراعة الشعر عادة ما تظهر بعض القشور الدقيقة في المنطقة التي أجريت بها الجراحة، إلا أن من أهم تعليمات بعد زراعة الشعر تجنب ملامسة تلك القشور من أجل الحصول على النتائج المتوقعة دون التعرض إلى أي مضاعفات صحية مثل التهاب فروة الرأس.

تتساقط تلك القشور من تلقاء نفسها بعد زراعة بأسبوعين تقريباً، لكن في بعض الحالات النادرة تستمر القشور لفترات أطول قد تمتد لمدة شهراً كاملاً، لكن في النهاية تزول دون أن تترك أثراً كما أن تواجدها لا يشكل أدنى خطورة.

يحذر الأطباء من العبث بتلك القشور أو محاولة إسقاطها عن طريق فركها بأصابع اليد، في حالة استمرار القشور لمدة أطول من 15 يوماً عادة ما يوصي الطبيب باستخدام أحد مستحضرات التليين مثل Bepantol، التي تعمل على خلخلة تكوين القشور مما يسهل من عملية سقوطها بشكل طبيعي أثناء غسيل الشعر.

مراحل نمو الشعر

فيتامينات بعد زراعة الشعر

يحتاج من خضع لعملية زراعة الشعر إلى بعض الفيتامينات بسبب:

  1. قلة التغذية الواصلة لفروة الرأس وبصيلات الشعر.
  2. ربما سبب الصلع زيادة معدل التساقط، يحتاج لذلك فيتامينات لتقليل التساقط.
  3. قلة سمك الشعر.
  4. قلة معدل النمو الطبيعي للشعر.

يصف لذلك الأطباء بعد زراعة الشعر بعض الفيتامينات بعد حوالي شهر أو شهرين، ومن أهم تلك الفيتامينات:

  1. مجموعة فيتامين B المركب لتقوية الشعر.
  2. فيتامين A: المسؤل عن إعطاء الشعر لونه الغامق وحمايته من التساقط.
  3. فيتامين E وفيتامين C مضادات أكسدة قوية.
  4. الحديد للحد من التساقط وتقوية الجذور.
  5. الزنك.

لا تغني الفيتامينات عن تناول طعام جيد ومتوازن لمساعدة الجسم على الحفاظ على الشعر الجديد.

الاستحمام بعد زراعة الشعر

من أكثر الأسئلة المطروحة بعد زراعة الشعر هو موعد الاستحمام المناسب، يمكنك الاستحمام بعد حوالي 48 ساعة إلى 72 ساعة من العملية دون قبعة حماية للرأس.

لا تنس استخدام شامبو متعادل PH يصفه لك الطبيب، وبعض الأطباء تفضل الانتظار لمدة أسبوع قبل قدرتك على الاستحمام الطبيعية.

يجب لذلك استشارة طبيبك الخاص لاختلاف كل حالة عن الأخرى، واتباع نصائح الاستحمام وغسل الشعر المذكورة سابقاً.

مراحل نمو البصيلات بعد زراعة الشعر

تظهر نتائج عملية زراعة الشعر بشكل تدريجي ومن خلال عِدة مراحل يمكن تقسيمها كالآتي:

أول عشرة أيام

تعد تلك المرحلة هي الأكثر حساسية حيث تُمثل الأساس الذي تُبنى عليه النتائج النهائية لعملية زراعة الشعر التي تظهر على المدى البعيد، يجب خلال تلك الفترة اتباع تعليمات بعد زراعة الشعر المتمثلة في تلقي العلاج الموصوف واتباع السلوكيات الموصى بها من قبل الأطباء، حتى يتمكن من تجاوز تلك المرحلة بسلام ودون التعرض لأي مضاعفات صحية.

بعد زراعة الشعر بأسبوعين

تختفي الآثار الجانبية مثل الإحمرار والتورمات بعد زرع الشعر بأسبوعين كما تبدأ طبقة القشرة في التساقط خلال نفس الفترة وبذلك يكون تعافي الفروة من آثار العملية.

بعد أيام قليلة من سقوط القشرة تبدا البصيلات المزروعة حديثاً في التساقط بدوره ومن ثم تبدأ دورة حياة بصيلات الشعر من جديد ويُعاد إنبات الشعر المُثبت والدائم في المنطقة المتضررة.

مراحل نمو الشعر

بعد زراعة الشعر بشهر

تدخل بصيلات الشعر في طور الراحة بعد عملية زراعة الشعر بشهر ولذلك قد لا يلاحظ المريض تغيراً ملحوظاً في مظهره خلال تلك الفترة، الأمر الذي قد يسبب إزعاجاً و يدفع البعض للاعتقاد بأن هناك خلل ما في العملية، لكن الحقيقة أن تلك الحالة إحدى المراحل الطبيعية التي يمر بها الشعر المُعاد زراعته.

مرحلة الراحة ليس بالضرورة أن تنتهي بعد زرع الشعر بشهر واحد؛ إذ أن مدة تلك المرحلة يتعلق بالعديد من العوامل في مقدمتها حالة فروة الرأس الصحية، لذلك يجب اتباع أسلوب حياة صحي يضمن إمداد نسيج فروة الرأس بمجموعة المغذيات اللازمة لها من أجل تسريع وتيرة إنبات الشعر مرة أخرى.

بعد زراعة الشعر بثلاثة شهور

يبدأ ظهور الشعر الجديد بعد مضي ثلاثة أو أربعة أشهر على إجراء العملية كحد أقصى، وفي حالة عدم حدوث ذلك لابد من مراجعة الطبيب المتابع الحالة إذ أن ذلك يُعد مؤشراً على حدوث خلل في العملية وإن كان ذلك لا يحدث إلا في حالات نادرة جداً.

يظهر خلال تلك المرحلة بعض الاحمرار في فروة الرأس، إلا أن الأطباء يؤكدون أن تلك حالة عرضية طبيعية تماماً تحدث نتيجة مقاومة الشعيرات النامية لنسيج فروة الرأس ومحاولة تثبيت جذورها.

بعد زراعة الشعر بتسعة أشهر

يمكن تقييم نتائج عمليات زراعة الشعر النهائية ابتداءً من نهاية الشهر الخامس بعد زراعة الشعر وحتى بداية الشهر التاسع؛ إذ أنه رغم عدم وصول بصيلات الشعر الجديد إلى مرحلة النمو التام خلال تلك الفترة، إلا أن يمكن ملاحظة تغطية الشعيرات كامل المنطقة المزروعة من الرأس، كما أن الشعيرات تكون أكثر سُمكاً وقوة من ذي قبل.

بعد مرور عام إلى عامين

يمكن تقييم التجربة بشكل نهائي بعد انقضاء 12 شهراً، حيث يكون نمو الشعر قد اكتمل بنسبة 80% تقريباً خلال تلك المرحلة، أما النتائج النهائية الدائمة يتم التعرف عليها بعد مرور العام الثاني، حيث ينمو الشعر ويكون قد اكتمل بنسبة 100% وبلغ أقصى درجات الكثافة.

يشار هنا إلى أن النتائج النهائية قد تظهر لدى البعض خلال فترات أقصر من ذلك (12 إلى 18 شهراً)، حيث أن معدلات نمو الشعر في النهاية ترتبط بالحالة الصحية العامة ودرجة العناية بالشعر خلال مختلف مراحل ما بعد زراعة الشعر

How to Care for a Hair Transplant | Thinning Hair

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

إقرأ أيضاً:

مراحل نمو الشعر بعد الزراعة

مراحل نمو الشعر المزروع

عملية تكثيف الشعر بعد الزراعة

صور قبل وبعد زراعة الشعر الطبيعي

علاج الصلع

أسباب تساقط الشعر عند البنات

ميزوثيرابي للشعر

علاج الشعر الخفيف من الأمام

ما هي عملية زراعة الشعر

تكلفة زراعة الشعر

ابر البلازما للشعر