عمليات التجميل في أوروبا

العلاقة بين عمليات التجميل والدول الأوروبية علاقة أزلية وطيدة تعود إلى القرن التاسع عشر حيث قام بعض الأطباء بإجراء أول عملية أنف بديلة، وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية تضاعف الاهتمام بعمليات التجميل وأجريت عشرات الدراسات والتجارب المتعلقة بها وذلك بسبب عدد الأفراد الذين أصيبوا بتشوهات جسيمة جراء الحرب، ومع الوقت تحولت عمليات التجميل في أوروبا من جراحات ضرورية إلى خدمة ترفيهية.

شهدت عمليات التجميل في أوروبا طفرة هائلة وأصبحت تحظى باهتمام بالغ من المؤسسات المعنية بالصحة وكذلك الجهات الحكومية. فما سر ذلك؟ وما العوامل التي أدت إلى شيوعها لتلك الدرجة؟

اشهر دول لعملية شفط الدهون featured

 

نسبة الإقبال على عمليات التجميل

نسبة عمليات التجميل في أوروبا آخذة في الإرتفاع ومن غير المرجح أن تستقر عند حد معين في وقت قريب، يكفي القول بأن نسبة عمليات التجميل داخل أوروبا إزدادت خلال السنوات العشر الأخيرة بمعدل 700% تقريباً، وجاءت هذه النسبة نتيجة تضاعف أعداد العيادات والمراكز الطبية العاملة في مجال التجميل وكذلك أعداد الأطباء المصرح لهم بإجراء هذا النوع من الجراحات.

خلال الفترة ما بين عامي 2006 و 2016م لم تتراجع معدلات إجراء عمليات التجميل في أوروبا إلا مرة واحدة في 2011م بسبب ما عُرف إعلامياً بمصطلح فضيحة السيليكون، حيث قامت شركة بولي أمبلنت بروتيس الفرنسية بتوريد مادة السليكون الصناعي المحظورة طبياً لعدد من مراكز التجميل مما أدى لوفاة حالتين وإصابة ثمانية بسرطان الثدي.

رغم أن فضيحة السيليكون الصناعي مثلت ضربة قاصمة لمجال جراحات التجميل في فرنسا خاصة وأوروبا عامة، إلا إن تأثيرها لم يدم لأكثر من عامين نجحت خلالهما مراكز التجميل الأوروبية في استعادة ثقة العملاء، وخلال العامين الماضيين 2014: 2015م تزايدت معدلات الإقبال على عمليات التجميل في أوروبا بنسبة 20% تقريباً.

احصل على قائمة أسئلة ضرورية لجراح التجميل في أوروبا

احصل على قائمة أسئلة ضرورية

عمليات التجميل الأكثر انتشاراً بأوروبا

وفقاً لنتائج العديد من الدراسات التحليلية الراصدة لمعدلات عمليات التجميل في أوروبا وأنواعها، تأتي عمليات تجميل الأنف في الصدارة من حيث العدد تليها عملية نحت الجسم وشفط الدهون وشد البطن.

يرجع المحللون ذلك إلى موقع الأنف المميز الذي يجعله العضو الأكثر تأثيراً في المظهر العام للوجه، أما العمليات المتعلقة بالتخلص من ترهلات البطن  فسبب شيوعها هو تفشي داء السمنة في المجتمع الأوروبي وذلك لأسباب عِدة أهمها العادات الغذائية الخاطئة.

استحواذ عمليتي تجميل الأنف وشفط الدهون على النصيب الأكبر من عمليات التجميل في أوروبا لا يعني غياب الجراحات الأخرى عن المشهد، إنما رأى المحللون إن الإقبال عليها يكون عادة مرتبط بسن الراغب في إجراء الجراحة.

على سبيل المثال الفتيات دون الثلاثين يقبلن أكثر على عمليات نحت الخصر وتكبير الثدي ورأب الذقن، بينما تعتبر النساء في مرحلة منتصف العمر الأكثر إقبالاً على العمليات المضادة لمظاهر الشيخوخة مثل شد الجلد وحقن الوجه وتصحيح الجفن.

أفضل دكتور تجميل في أوروبا

يصعب بشدة تحديد أفضل دكتور تجميل في أوروبا وذلك لكثرة عدد الدول الأوروبية الغنية بأطباء التجميل، ولكن يمكن تحديد أفضل دكتور تجميل تبعاً لحالتك ومكان سكنك بالاعتماد على عدة عوامل. اسأل هل تعامل الدكتور مع ناس في نفس حالتك من قبل؟ هل يمكنه تزويدك بمريض آخر قام بنفس العملية معه كي تعرف انطباعه عنها وعن الدكتور والمستشفى؟ هل هناك آراء سلبية وتقييمات قليلة عن الدكتور على مواقع الإنترنت؟ هل الدكتور في مكان مناسب لمكان إقامتك؟ وهل يمكنك السفر بسهولة إليه إذا كان في دولة أخرى؟ وهل يمكن المتابعة معه على الإنترنت بعد العودة؟ عند ذهابك للدكتور هل قام بمعاملتك مثلما كنت تتوقع؟ هل يقوم الدكتور بمتابعة المرضى والاهتمام بهم بعد العملية؟ كل هذه النقاط مهمة في تحديد أفضل دكتور تجميل في أوروبا بالنسبة لك. من المهم ملاحظة أن هناك أطباء ماهرين غير مشهورين.

بعض أفضل مراكز وأطباء التجميل في أوروبا هم:

  • مركز MCAN Health Cosmetic Surgery Clinic ويقع في مدينة اسطنبول في تركيا ويوجد به العديد من الأطباء الماهرين مثل دكتور كاهيت فورال ودكتور تولغا ينير
  • مركز The Harley Medical Group في برمنجهام ويعمل به الدكتور Allwinn Gnanajebamani
  • دكتورة ليسا ساكس في المملكة المتحدة

نوصيك بشدة بالقيام بالبحث المتعمق في مصادر متعددة عن أفضل دكتور تجميل في أوروبا حيث يوجد المئات من أطباء التجميل الماهرين في أوروبا

اجراء عملية شفط الدهون

 

معدلات عمليات التجميل في أوروبا

شهدت معدلات عمليات التجميل في أوروبا خلال السنوات الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً كما ذكرنا، وأرجع المحللون السبب في ذلك إلى انقضاء الأزمة الاقتصادية العالمية وتحسن الأوضاع المالية للأفراد، الأمر الذي مكنهم من الإنفاق بصورة أكبر على الجوانب الترفيهية ومنها عمليات التجميل، ومن العمليات التجميلية التي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في معدلاتها خلال العام الماضي ما يلي:

  • إرتفعت عملية شفط الدهون بمعدل 20%.
  • عملية تجميل الأنف بنوعيها ارتفعت بمعدل 14%.
  • إزدادت نسبة إجراء عملية تكبير الثدي بمعدل 12%.
  • شد الوجه والعنق وتكبير الشفايف إرتفعت بمعدل 16%.
  • عملية نحت البطن إرتفعت بمعدل 8% وذلك بسبب إقبال الجنسين على هذه الجراحة التجميلية.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أسعار عمليات التجميل

تتراوح تكلفة الجراحات التجميلية بدول الإتحاد الأوروبي ما بين 1500إلى 7000 يورو تقريباً للعملية الواحدة، إذ تختلف تكلفة الجراحة أساساً تبعاً لنوعها ونوع التقنية المستخدمة في إجرائها، وكذلك تتحكم عوامل أخرى في تكلفة عمليات التجميل منها خبرة ومكانة الجراح المشرف على العملية وكذلك مستوى العيادة أو المركز المجراة به. ومتوسط سعر جراحة التجميل الواحدة بالدول الأوروبية كالآتي:

  • ألمانيا : تتراوح أسعار عمليات التجميل بالمراكز الألمانية بين 4000 و 8000 يورو.
  • إنجلترا : متوسط تكلفة عملية التجميل بالعيادات البريطانية حوالي 7000 يورو، وقد يصل لضعف هذه القيمة بعيادات Class A الواقعة بشارع هارلي روود والمُسماه بعيادات النخبة.
  • تركيا : تتراوح تكلفة عملية التجميل الواحدة بتركيا ما بين 3000 و 5000 يورو، وذلك لما تلقاه مراكز التجميل هناك من دعم حكومي.
  • بلجيكا وبلوندا : تكلفة عمليات التجميل بهاتين الدولتين منخفضة بنسبة كبيرة مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، إذ إن متوسط تكلفة الجراحة التجميلية الواحدة بمتوسط 1500 و 3500 يورو فقط.

جدير بالذكر أن إرتفاع تكلفة عمليات التجميل في أوروبا ليس دليلاً على جودة الخدمة الطبية المقدمة فالأمر يتعلق بالعديد من العوامل أهمها دعم الدولة لهذه الجراحات من عدمه، فإن نظرنا إلى دولة مثل جمهورية إيرلندا سنجد الخدمة الطبية المقدمة بها ليست فائقة ولا تمتلك الكثير من المميزات، وعلى الرغم من ذلك فإن أسعار عمليات التجميل بها مغالى بها بدرجة كبيرة، عملية تجميل الأنف على سبيل المثال في إيرلندا تكون تكلفتها في متوسط 4500 يورو، بينما ذات الجراحة من الممكن أن تجرى بمراكز التجميل الفرنسية بذات التكلفة تقريباً.

 

التقنيات المتطورة

يعود الفضل في الطفرة الهائلة التي شهدها مجال جراحات التجميل على مستوى العالم إلى الدول الأوروبية، فهم من ابتكروا وطوروا التقنيات الحديثة المستخدمة على نطاق واسع في إجراء الجراحات التجميلية، ومن خلالهم انتقلت إلى الدول الأخرى المتفوقة في ذلك المجال مثل جنوب إفريقيا والإمارات والبرازيل وغيرهم.  

تسعى المراكز البحثية الأوروبية حالياً إلى استحداث أساليب وتطوير تقنيات وأدوات إجراء عمليات التجميل بهدف تحقيق أفضل النتائج المرجوة من هذه العمليات وفي ذات الوقت الحد من المضاعفات والآثار الجانبية المترتبة عليها، و قد نجحوا في تحقيق ذلك بنسبة كبيرة.

حتى إن عدد كبير من عمليات التجميل في أوروبا أصبحت تجرى بدون جراحة، من أمثلة ذلك الاستعاضة بتقنية الليزر في عمليات شفط الدهون ونحت الجسم وكذلك الإعتماد على بعض العلاجات الداعمة لإطالة الشعر والرموش بدلاً من زرع الرموش الصناعية. كما أصبحت عمليات تجميل الوجه تعتمد بصورة رئيسية على حقن البوتكس بدلاً من عمليات الترقيع وشد الجلد.

اثناء عملية شفط الدهون

 

عمليات التجميل كمصدر للدخل القومي

تعتمد الحكومات الأوروبية على السياحة العلاجية وتعدها كأحد مصادر الدخل القومي الرئيسية للبلاد، وكان ذلك من الأسباب المباشرة التي أدت إلى انتشار عمليات التجميل في أوروبا ومضاعفة معدلاتها، إذ إن إجراء هذه الجراحات لم يعد يقتصر على السكان المحليين كما كان بالسابق بل إن مراكز التجميل الأوروبية أصبحت تستقبل سنوياً آلاف السائحين الراغبين في إجراء جراحة واحدة أو أكثر، ودليل على ذلك هو التسهيلات التي باتت الحكومات تمنحها للعيادات والمراكز العاملة في ذلك المجال بهدف خفض تكلفة العمليات وبالتالي استقطاب أكبر عدد من العملاء، تأتي تركيا وإنجلترا على رأس الدول الأوروبية الداعمة لمراكز التجميل التابعة لها.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

عمليات التجميل في بعض الدول الأوربية

عمليات التجميل في بريطانيا

عمليات التجميل في أسبانيا

عمليات التجميل في ألمانيا

عمليات التجميل في هولندا

عمليات التجميل في سويسرا

عمليات التجميل في فرنسا

زراعة الشعر في بلجيكا