دكتور هشام معلم

التقييم 5 / 5 (3)

د هشام معلم احد من أطباء التجميل في لبنان المشهورين محلياً ودولياً بفضل أسفاره ودراساته الغربية. يعمل حالياً في أكثر من مركز طبي ومستشفى في عدة دول هي المملكة العربية السعودية ولبنان وقطر وإيطاليا ولندن، حيث يقوم بإجراء الجراحات التجميلية المعروفة مثل تجميل الوجه والجسم والثدي إلى جانب عمله في التجميل غير الجراحي مثل حقن الفيلر والبوتكس والعلاج بالميزوثيرابي والليزر.

يقوم د هشام المعلم بالجراحات المبتكرة في عالم التجميل مثل تقنية الطائر المبتكر الحديثة في تكبير الثدي بمهارة ونجاح . بالاضافة الى حصوله علي تدريب عملي علي يد دكتور Alfredo Hoyos في كولومبيا علي أحدث تقنيات شفط الدهون بالفيزر عالي الجوده.

 

 شهادات دكتور هشام معلم

شهادة البكالوريوس من كلية الطب في جامعة أنكونا في إيطاليا.
تخصص الجراحة العامة من كلية الطب في جامعة أنكونا في إيطاليا.
الزمالة في الجراحة التجميلية والترميمية من كلية الطب في جامعة أنكونا في إيطاليا.
الزمالة في الجراحة التجميلية من مدرسة الجراحة التجميلية في ريو دي جانيرو في البرازيل.
عضو في الجمعية الأوروبية للتجميل.
عضو في الجمعية البرازيلية لجراحة التجميل.
زميل الكلية الملكية للجراحين في إنجلترا.
عضو في الجمعية الطبية البريطانية.
عضو في الجمعية الملكية للطب.
عضو في الجمعية الإيطالية للجراحة التجميلية.
عضو في الجمعية اللبنانية للجراحة التجميلية.
دكتور هشام معلم

خبرات دكتور هشام المعلم

  1. درس الدكتور هشام معلم الطب في إيطاليا حيث التحق بكلية الطب في جامعة أنكونا عام 1983م، وتخرج منها عام 1990م.
  2. بعد التخرج بدأ دكتور هشام معلم مشوار الدراسات العليا التخصصية ووقع اختياره على تخصص الجراحة العامة الذي درسه بنفس الجامعة خلال الفترة من عام 1991م إلى عام 1993م، وبعدها بدأ في ممارسة التخصص وإجراء عدد من العمليات الجراحية في بعض المستشفيات الخاصة في إيطاليا.
  3. استكمل الدكتور هشام معلم دراسته في جامعة أنكونا ولكن في تخصص جراحة التجميل خلال الفترة من عام 1993م إلى 1995م، وخلال فترة دراسته عمل مع جراح التجميل البروفيسور إي لاندي مما أتاح له فرصة مشاهدة والمشاركة في العديد من عمليات علاج وترميم وتجميل الثدي.
  4. في عام 1999م انتقل الدكتور هشام إلى البرازيل تحديداً إلى ولاية ريو دي جانيرو حيث التحق بمدرسة الجراحة التجميلية في ريو دي جانيرو وأنهى دراسته عام 2004م، خلال هذه الفترة عمل الدكتور هشام في عدد من المستشفيات الخاصة في البرازيل حيث اطلع على أنواع الجراحات التجميلية المختلفة، كما عمل تحت إشراف عدد من أساتذة جراحة التجميل مثل البروفيسور إيفو بيتانجاي الذي عمل معه لمدة شهر خلال عام 2001م، والبروفيسور فريد حاكمي الذي عمل معه لمدة شهر خلال عام 2002م وأسبوعين في عام 2003م بمشفاه الخاص في ريو دي جانيرو، والبروفيسور أر جونزيلس الذي عمل معه لمدة شهرين خلال عام 2003م في عيادته الخاصة القريبة من ساو باولو.
  5. منذ عام 2004م انتقل دكتور هشام معلم إلى المملكة المتحدة وبدأ ممارسة الجراحة التجميلية في عدد من العيادات والمستشفيات الخاصة، حيث عمل خلال عامي 2004م و2005م في عيادة لينيا كورمويل في لندن، ومن عام 2005م إلى عام 2006م عمل في مجموعة هارلي الطبية في لندن، ثم انتقل إلى بلجيكا في عام 2007م حيث عمل في مركز إليزي بروكسل للجراحة التجميلية في بروكسل حتى شهر يوليو من عام 2009م ثم عاد إلى لندن وتنقل بين أكثر من مستشفى وعيادة ومركز خاص حتى عام 2012م.

عناوين عيادات ومستشفيات دكتور هشام معلم

  1. مركز إليزي الطبي: شارع التخصصي – الرياض – المملكة العربية السعودية.
  2. مستشفى طراد: بيروت – لبنان.
  3. مركز نو يو : العمادي – الدوحة – قطر.
  4. مستشفى صول وصالو: ريميني – إيطاليا.
  5. مستشفى هاي جيت الخاص: هاي جيت – لندن – المملكة المتحدة.

مركز إليزي الطبي

تخصصات دكتور هشام معلم

عملية تجميل الأنف في لبنان

عملية شفط الدهون في لبنان

شد البطن في لبنان

نحت الجسم في لبنان

 

العنوان

مركز الحازمية الطبي الدولي: شارع سعيد فريحة - الحازمية - لبنان.

اتصل الآن


التقييم

جيد جدا ومحترف,ارشحه بشده,متعاون جدا باحدث الكنولوجيات والتقنيات.

محترف وجاهز,عيادة نظيفة طبقا للقانون..يعدك نفسيا جيدا.

دكتور معلم قد أجرى لي جراحة تكبير الثدي في شهر مايو عام 2008، عدة سنوات قد مضت ولا يزال الشكل والمظهر مذهل. كنت أشعر بالقلق من أن أجري تلك الجراحة في عيادة خارج المملكة الممتحدة، لكن النتائج كانت مرضية وأنا أشعر بالسعادة من الخدمة التي قدمها دكتور هشام معلم. بدءا من العملية وحتى المتابعة كل الإجراءات كانت رائعة. لحسن حظي أنه لا يزال مستمر في تقديم نفس الخدمة في حين رغبت في إعادة إجراء تلك العملية مرة أخرى. عيادة إليزي كانت رائعة وسوف أعود بالتأكيد، على الرغم من أنها كانت في بروكسل، إلا أنني لم أعاني من مشكلات في اختلاف اللغة. كما أن العيادة جديدة، نظيفة وفريق العمل متعاونين.