أسرار تقديم محتوى طبي مقنع يساعدك على جذب المرضى

الكاتب: | التصنيف:

أسرار تقديم محتوى طبي مقنع يساعدك على جذب المرضى

يعتبر أكبر إنجاز تتمنى أي مؤسسة طبية تحقيقه في خطتها للتسويق الرقمي هو أن تقدم محتوى واسع الانتشار يصل لجميع جمهورها المستخدم أو المحتمل في نفس الدولة أو حتى خارجها، سواء كان هذا المحتوى مقدم في هيئة صورة، مقال، فيديو، أو غيرها.

تخيل أن هناك منتج أو محتوى معين يحمل اسمك أصبح من ضمن الأوسع مشاركةً وانتشاراً حتى وصل للملايين حول العالم، وكيف من الممكن أن يساعدك هذا في التسويق لعيادتك أو مركزك الطبي واستقدام عدد كبير من المرضى والعملاء. لكن للأسف تلك الأمنية نادراً ما تتحقق بسبب الوقوع في بعض الأخطاء أثناء نشر المحتوى أو اقتصاره لبعض عوامل الجذب التي لا تجعله يحظى بالكثير من الإعجابات والمشاركة.

لذا تأكد أنه إذا كنت تطمح لأن يتصدر محتواك شبكة الانترنت ويصل إلى ملايين العملاء المحتملين، فعليك الاهتمام بتقديم محتوى نافع وقيّم ومتجدد باستمرار، يضمن لك زيادة معدلات الظهور والانتشار، ومن ثَم ستجد أن الفرص التسويقية أصبحت تتوافر لديك من دون مجهود.

مؤخراً، أصبحت أغلب العيادات والمراكز الطبية تملك مواقع إلكترونية تضم معلومات عنها وعن طرق العلاج بها، أو مدونة تقدم نصائح طبية، إضافة إلى صفحات على أغلب مواقع التواصل الاجتماعي، وبدلاً من أن تحتار في كيفية إدارة محتواك المنشور عبر كل تلك الوسائل، نقدم لك اليوم نصائح تقديم محتوى طبي مقنع يساعدك على جذب المرضى وكسب المزيد من العملاء.

أسرار تقديم محتوى طبي مقنع يساعدك على جذب المرضى

 

أسرار تساعدك على نشر محتوى صحي جذاب عبر الإنترنت

  • قبل اتخاذ قرار بنشر أي محتوى لابد أن تجيب على سؤالين، “ما أهمية المعلومات التي يتضمنها المحتوى؟”، و”لمن توجهه؟” إجابة السؤالين هي التي تحدد لك ما إن كان الموضوع أو الفيديو قيماً وبه معلومات جديدة مفيدة للجمهور الذي تستهدفه أم لا، وفي حالة إن اكتشفت أنه لن يكون مؤثراً أو جذاباً بالدرجة الكافية لطبيعة جمهورك، فالأفضل أن تعيد التفكير في موضوع آخر قبل النشر.
  • العواطف هي المحرك الأقوى نحو التفاعل مع المحتوى، لذا حاول دائماً قياس حجم التأثير الذي سيحققه المحتوى الذي تقدمه؟ هل سيتعاطف القارئ مع المشكلة؟ هل سيشعر أنها تلمسه؟ هل ستمنحه بعض الإثارة والأمل في العلاج؟
  • مجرد نشر موضوع يضم العديد من المعلومات الطبية الدقيقة لن يضمن لك تفاعل الجمهور معك ومشاركة المنشور على نطاق واسع، وإنما هناك بعض العواطف التي تساعدك في التأثير على الجمهور إن شعر بها، ومنها: المفاجأة، السعادة، المتعة، المودة، الارتياح، الأمل.
  • الاعتماد على المؤثرات البصرية، تأكد ادئماً أن الاعتماد على محتوى بصري متمثل في صور، أو صور متتابعة في تصميم (Info graphic) أو فيديو، يمنحك فرصة أكبر لجذب الجمهور وحثهم على المشاركة، خاصة إن كان المنتج النهائي يتسم بالجاذبية في الألوان والصور المستخدمة.

 

الطرق الستة للإقناع

عادة ما يحتاج القارئ إلى عنصر محفذ يجعله يكمل قراءة أو مشاهدة المحتوى للنهاية وبعدها يحتاج درجة أعلى من التحفيز تجعله يضغط على زر الإعجاب أو المشاركة وهو المطلوب، ولكن كيف لك أن تحقق ذلك؟

يحدث ذلك بتحقيق أي من تلك العناصر الـ 6 للإقناع:

  •  المعاملة بالمثل: تأكد أن القارئ لن يقوم بمنحك إعجابه أو إعادة مشاركة محتواك إن لم يكن قد استفاد منه مكسب شخصي أو معلومة جديدة أُضيفت له، لذا فكر دائماً فيما سيكسبه جمهورك من هذا المحتوى قبل أن تتوقع منه المشاركة الإيجابية.
  •  مشاركة الاهتمامات المجتمعية: غالباً ما يتحمس الفرد إلى نشر أو مشاركة المحتوى إن كان سيكون متوافقاً مع اهتمامات ورأي أقرانه والمجتمع من حوله، لذا كلما كان المحتوى الذي تقدمه يخدم قطاع عريض من بينهم جمهورك المستهدف، تأكد أنه سوف يؤتي نتائجه، خاصة أن الموضوعات الطبية التي تتحدث عن الصحة والعلاجات تعتبر محتوى جاذب لقطاع واسع.
  • الاتساق: تذكر أن الجمهور دائماً ما يعجب بالمحتوى الذي يتفق إلى حد كبير مع معتقداته ومبادئه الأصلية ويتسق مع تطلعاته وخلفياته السابقة.
  • الارتباط: عادة ما يكون اتخاذ قرار بمشاركة وإعادة نشر محتوى من صفحة منشأة من فترة طويلة، أو من موقع له شهرة منذ سنوات أسهل على المستخدم من إعادة نشر محتوى من صفحة حديثة نسبياً أو من علامة تجارية غير معروفة.
  • المصداقية: تأكد أن الصفحات الشهيرة والشخصيات الموثوق فيها يكون قرار مشاركة منشوراتها أسهل بكثير، خاصة إن كانوا متخصصين في مجالهم، لأن درجة مصداقيتهم والوثوق في المحتوى الذي يقدمونه تكون أعلى، لذا فمن المفضل أن تعتمد في محتواك على إدراج شهادات أطباء ومتخصصين مشهورين.
  • معلومات غير مكررة: عادة ما يقيّم القراء المعلومات الجديدة الغير مستهلكة بطريقة أقوى من الموضوعات المكررة والمعلومات المعروفة من قبل، لذا حاول دائماً أن يضم مقالك أو الفيديو معلومة جديدة غير مستهلكة تجذب الجمهور للمتابعة وكذلك للمشاركة.

يمكنك تطبيق تلك المبادئ على المحتوى المنشور في موقعك أو في مدونتك الرسمية، الفيديوهات، وحتى المنشورات على صفحات التواصل الاجتماعي، وتأكد أنه كلما جذبت عدد أكبر من القراء كلما زادت فرصة مشاركة منشورك ووصوله لعدد أكبر من العملاء المحتملين لعيادتك أو مركزك الطبي.

التفاعل مع جمهورك

تجنب تلك الأخطاء عند نشر المحتوى الطبي

  • نسخ مقال أو إعادة رفع فيديو سبق وتم نشره عبر أحد المواقع الأخرى، لأنه في تلك الحالة لن يكون لك السبق في المحتوى الذي ستقدمه كما أنك ستكون عرضة للمساءلة
  • حشو العديد من المصطلحات العلمية المعقدة الغير معروفة للجمهور دون شرحها شرحاً مبسطاً في نفس المقال أو حتى في نهايته
  • الاهتمام بذكر الجوانب العلمية للمشكلة التي تناقشها من بداية المقال أو الفيديو، من دون تقديم مقدمة جاذبة للانتباه أو سؤال يشجع على المتابعة، وكذلك لا تغفل وضع خاتمة للمحتوى
  • إغفال مطالبة الجمهور بأي نوع من رد الفعل أو المشاركة في نهاية المحتوى، مثل أن تطلب منهم أن يعيدوا مشاركة الفيديو إن أعجبهم، أو يرسلوا استفساراتهم المتعلقة بنفس الموضوع، أو حتى يضغطوا على زر الإعجاب إن أعجبهم المحتوى المنشور
  • استخدام صور لعمليات جراحية توضح الإجراءات السريرية أو بها آثار للدماء، فعادة ما تكون تلك الصور منفرة ومخيفة للمرضى، بعكس الأطباء المتخصصين
  • تكرار الرسالة البيعية من مطالبة الجمهور بشراء منتج ما أو حجز الخدمة، إنما يفضل أن تَفصل بين المحتوى البيعي الذي تقدمه وبين المحتوى التعليمي أو التنموي الذي تنشره أيضاً على موقعك أو على صفحاتك، كي لا يشعر المرضى بأنك غير معني إلا بالمكسب المادي

 

إقرأ المزيد

استخدام الفلاتر لتجعل صورك بارزة

كيف تستفيد من موقع انستجرام في جذب المزيد من المرضى لعيادتك التجميلية؟

الكاتب: | التصنيف:

كيف تستفيد من موقع انستجرام في جذب المزيد من المرضى لعيادتك التجميلية؟

جميعنا يعلم أهمية الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق، ومن بينها موقع (انستجرام) الذي يضم أكثر من 700 مليون مستخدم حول العالم، حتى أنه قد أصبح قناةً تسويقية هامة جداً للعديد من المراكز الطبية، وأولها عيادات ومراكز التجميل التي تأتي طريقة التسويق بالصور بها باعتبارها أكثر الطرق تأثيراً في الجمهور المستهدف.

هناك العديد ممن يملكون حسابات على موقع انستجرام والتي تضم الآلاف من المتابعين ورغم ذلك لا يملكون مهارات استغلالها في تحويل متابعيهم إلى عملاء محتملين لهم. نقدم لكم فيما يلي مجموعة نصائح تحقق لك أقصى استفادة ممكن عن طريق التسويق لعيادتك التجميلية عبر انستجرام.

كيف تستفيد من موقع انستجرام في جذب المزيد من المرضى

 

1. التفاعل مع جمهورك

ابذل بعض المجهود في مشاركة جمهورك على حساب انستجرام والتفاعل معهم وستجد أن ذلك سيشكّل أثراً ملحوظاً في تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء فعليين، فلا تهمل الرد على الرسائل حتى لو كانت مكررة ولا الرد على التعليقات المنشورة.

تابع متابعيك، فهذا سيعطيهم إحساس بأنهم مميزون ومقدرون ولا مانع من الانخراط معهم في تعليقات على الصور التي تربط بينكم، مع الحرص على ألا تبدأ التواصل بينكما بشكل تجاري أبداً، وإنما احرص دائماً أن تكون البداية ودية وغير قاصدة لأي منفعة مادية.

قد ترغب في طرح أسئلة على جمهورك عبر رسائل خاصة تسألهم عما يريدون معرفته ويبحثون عنه أكثر وهي طريقة تضمن لك نشر منشورات مناسبة لاهتماماتهم مما سيضمن لك تفاعلهم معك.

تأكد من وضع رابط موقعك الرسمي في حسابك على انستجرام، كما يمكنك أن تنشر جزءاً صغيراً من مقال أو وصفة عبر حسابك، ثم تلحقه بعبارة: “لمعرفة المزيد حول هذا العلاج زوروا موقعنا عبر رابط الموقع”، فهذا سيضمن لك مرور المستخدمين عبر موقعك وليس فقط حساب انستجرام.

 

2. تعرف على ما يهم جمهورك وامنحه لهم

إن أردت معرفة ما يهم جمهورك وما يلقَ إعجابهم، فلا مانع من استغراق بعض الوقت في متابعة حساباتهم؛ للتعرف على اهتماماتهم وإعجاباتهم ومن ثَم يمكنك الاعتماد على تلك المعلومات في تحديد الموضوعات التي تنشر عنها منشوراتك لتضمن إعجابهم بها وتفاعلهم معها.

تلك الطريقة تمنحك رؤى حول اهتمامات العملاء المحتملين، وقد يكون ذلك فرصة لإطلاق مشروع مشترك مع نشاط تجاري آخر أو شخصية أخرى. وهذا يقودنا إلى النقطة التالية.

التفاعل مع جمهورك على انستجرام

3. التعاون مع المشاريع المشتركة

أثبتت التجربة أن الاعتماد على شخصيات وحسابات مؤثرة تعتبر من أكثر الوسائل التي تزيد عدد المتابعين على حسابات انستجرام، ومن ثم الحصول على المزيد من العملاء المحتملين، حيث تتلخص الفكرة في عمل شراكة بين عيادتك أو مركزك الطبي المتخصص في عمليات التجميل وبين حساب آخر يقدم خدمة تهم نفس جمهورك المستهدف، على أن تقوما بنشر منشورات ترويجية لبعضكم البعض، ومن أمثلة تلك المنتجات، علامة تجارية لمكياج أو نادي صحي أو مركز تصفيف شعر وبذلك يكون كل منكم مسانداً للآخر في التعريف بعلامته التجارية وإمداده بعدد أكبر من العملاء.

على سبيل المثال، يمكنك تقديم قسيمة بقيمة 200 دولار لعيادة التجميل الخاصة بك من خلال علامة تجارية معروفة لماكياج، هذا يساعد على بناء المزيد من الثقة بين عملائك ويزيد من قاعدتك الاجتماعية، بالإضافة إلى ذلك ضع في اعتبارك العلامات التجارية الأخرى التي يتفاعل معها جمهورك.

 

4. امنح شيئاً قيماً لمتابعيك، فكر في العطاء قبل الاستفادة

من أهم الإرشادات المتعارف عليها في استخدام انستجرام في التسويق، أنه قبل التفكير في عمل إعلان بيع مباشر لمتابعيك عليك إعطاؤهم قيمة أولاً. هذا هو الخطأ الذي تقع فيه العديد من المؤسسات بما فيها الشهيرة، حين تهتم ببث رسائل بيعية لمتابعيها قبل التفكير في كيفية منحهم قيم ومعلومات جديدة، معتقدين أن مجرد الاعتماد على تصميمات جذابة وجمل رنانة سيضمن لهم كسب المزيد من العملاء وهو أمر غير حقيقي.

تأكد أن عملائك لن يهتموا إلا بما يفيدهم ويمثل لهم إضافة، لذا احرص دائماً على توفير محتوى متجدد له قيمة وغني بالمعلومات أولاً قبل أن تطلب من الجمهور شراء منتج أو حجز خدمة. كما يمكنك التفاعل مع متابعيك باستطلاعات الراس والمسابقات، فهي من أكثر الوسائل التي تضمن لك درجة جيدة من التفاعل وتقدم قيمة للجمهور.

إن وجدت أن هناك شخصاً بعينه يعتبر كثير التفاعل والمشاركة عبر حسابك، ارسل له رسالة شكر أو اذكره في منشور خاص به تقديراً لتفاعله مع الحساب، كما يفضل أن تخصه في حالة وجود عروض أو خصومات، كما يمكن أن تعلن عن وجود خصم لأقدم واقوى المتابعين، وهي وسيلة فعالة في بناء رابط قوي بينك وبين متابعيك وزيادة نسب ولائهم لك.

يفضل أن تفتح باب الاستفسارات أمام متابعيك، بحيث تعلن عن يوم معين ستفتح فيه فرصة للاستفسارات والأسئلة وتضمن أن تكون متاحاً للرد على أي سؤال يصل لك في تخصصك، فهذا سيزيد من ثقة المتابعين ويشجعهم أكثر على التفاعل معك ومن ثم الاعتماد عليك في العلاج مستقبلاً.

5. عرض قصص المرضى وطرق العلاج

عادة لا بنجذب الجمهور للمركز أو حتى المتجر الذي لا يجد لديه أي من الجمهور أو العملاء، من نفس هذا المنطلق ستجد ان نسبة الوثوق في عيادتك أو مركزك الطبي ستزيد بمجرد شعور الجمهور بأن مركزك محل ثقة للعديد من العملاء، وللبرهان على هذا هناك طريقة بسيطة لن تكلفك شيئاً.

كل ما عليك هو نشر قصص عن مرضاك الذين نجحت في إجراء علاجات ناجحة ومرضية لهم، وكذلك نشر صور قبل وبعد لعمليات قمت بإجرائها في مركزك الطبي، فهذا سيمثل أقوى دليل أمام عملائك المحتملين.

كما يمكنك نشر صور لرحلات علاج البعض، فيلم داخل غرفة العمليات الخاصة بك إذا كان هذا أمراً متوفراً كما يفعل الدكتور “تافاكولي” في مركزه الطبي بسيدني، وقد أثبتت تجربته نتائج جيدة للغاية، مع العلم أنه يجب أن تحصل على إذن من المريض قبل نشر صور أو فيديوهات له بالطبع.

استخدام الفلاتر لتجعل صورك بارزة

 

6. استخدام الفلاتر لتجعل صورك بارزة

من ضمن مميزات موقع انستجرام اعتماده على عدد من مرشحات الصور (الفلاتر) التي تعمل على إبراز الصور وإيضاح الألوان أكثر، وهو ما قد يساعدك على جعل الصور المنشورة أكثر جاذبية، خاصة أن الصور تعتبر أهم أدواتك التسويقية في عالم جراحات التجميل.

 

7. استخدام الهاش تاج

لا تغفل استخدام أبرز الهاشتاجات المرتبطة بطبيعة خدمتك وبعمليات التجميل بشكل عام مع الصور والفيديوهات التي تنشرها، فلا تتوقع أن يعثر عليك جمهورك فقط عن طريق نشر الصور من دون كتابة كلام مرفق أو هاشتاجات مناسبة، فالهاشتاجات تعتبر هي الطريقة المثلى لوصول الجمهور للخدمة التي تقدمها.

 

إقرأ المزيد

كيف تكسب ثقة مرضاك لينصحوا غيرهم

كيف تكسب ثقة مرضاك لينصحوا غيرهم بالاعتماد عليك؟

الكاتب: | التصنيف:

كيف تكسب ثقة مرضاك لينصحوا غيرهم بالاعتماد عليك؟

من الممكن أن تجتذب عيادتك أو مركزك الطبي عدداً لا بأس به من المرضى في حالة قيامك باتباع أساليب الدعاية التقليدية المتعارف عليها بالوسط الطبي، ولكن يجب أن تعلم أن أضعافاً مضاعفة لهذا العدد من الممكن أن يكونوا مرضاك فقط عن طريق أحد أكثر أساليب الدعاية تأثيراً وهي الدعاية الشفهية.

إتمام علاج أحد مرضاك بنجاح ومساعدته في الوصول إلى النتيجة التي كان يرجوها عن طريقك لا يعني فقط نجاحك مع حالة واحدة وإنما مع عشرات الحالات التي سينقل لها هذا المريض تجربته، ومن ثََم سيرشح عيادتك او مركزك الطبي لهم كي يبدؤوا هم أيضاً في التعامل معك.

فيما يلي سنقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك في الحصول على عدد أكبر من ترشيحات المرضى من دون أن تكلفك مجهوداً كبيراً ولا أعباء مالية تذكر.

كيف تكسب ثقة مرضاك لينصحوا غيرهم بالاعتماد عليك

 

1. اطلب من مرضاك أن يرشحوك للآخرين

نعم، لا داعي للاندهاش، فليس هناك ما يعيب أو يحرج في أن يقوم الطبيب بطلب ذلك من مرضاه الحاليين طالما أنه واثق في مهارته وفي درجة رضاهم عن نتائج علاجهم معه، وتأكد أن المريض إن كان راضياً عن طريقة تعاملك وعلاجك له سيكون مرحباً بشدة بفكرة أن يقوم بنفسه بالدعاية لك وترشيح عيادتك لغيره من المرضى الباحثين عن طبيب بنفس التخصص.

عند إتمام مهمتك في علاج أحد المرضى، لا تفقد الفرصة وتودعه دون أن تسأله عن مدى رضاه عن العلاج الذي تلقاه معك وإن وجدت أنه حقاً ممتن، تكون تلك الفرصة مواتية جداً لتذكيره بأن يرسل غيره من المرضى ويروي لهم تجربة علاجه في عيادتك أو مركزك، تأكد أنه سيكون على أتم استعدادٍ لفعل ذلك.

كل ما عليك هو اختيار التوقيت المناسب الذي تسأل فيها المريض عن رأيه في طريقة ونتيجة العلاج، فبمجرد أن تجد المريض سعيداً وراضياً عن الحالة التي وصل لها يمكنك مطالبته بترشيح عيادتك للآخرين بأسلوب مهذب وغير متكلف، وبالطبع تجنب أن تطلب منه هذا الأمر بمجرد خروجه من عملية جراحية أو عند إجراء الفحص له، أو في أي وقت يشعر بأي درجة من الألم.

بتكرار التجربة، لن تشعر أن عبارة الطلب تلك ستشكل لك أمراً مزعجاً ولا محرجاً، فقط احرص على تكرارها يومياً وخاصة عند توديع مرضاك أو إنهاء فترة علاجهم، كما يمكنك أن تطلب من الممرضين ومساعديك في المركز الطبي أن يقوموا بنفس المهمة بدلاً منك عند حديثهم مع المرضى في نهاية رحلة علاجهم.

اطلب من مرضاك أن يرشحوك للآخرين

 

2. قدم للمرضى نبذة عن خدماتك

على عكس ما قد تظنه، فإن المريض غالباً لا يعلم شيئاً عن الخدمات التي تقدمها في عيادتك أو مركزك الطبي إلا تلك التي خضع لها خلال علاجه، وإن لم تقم بتعريفه على مختلف خدماتك فربما تفوت الفرصة على أن يقوم بترشيحك لعشرات من المرضى الآخرين.

انتهِز الفرصة في أي مرة لتروي للمريض عن تجربة علاجية أخرى تقوم بتقديمها في المركز الطبي، فعن طريق تلك الرواية سيعرف معلومة غالباً لم يكن على دراية بها بأن المركز يعالج حالات أو أمراض أخرى، فقط اجعل رسالتك غير رسمية ومقتصرة على شيء ترغب في الترويج له.

فكل ما عليك فعله هو أن تروي قصة عن كيفية مساعدة أحد مرضاك مؤخراً، أو كيفية نجاح طريقة العلاج التي تستخدمها، أو أن مركز أصبح يقدم مؤخراً طريقة علاج إضافية طلبها العديد من المرضى، فهذه الطريقة ستوصل المعلومة الترويجية بشكل سلس ومؤثر من دون أن تظهر بشكل تجاري.

 

3- اشكر المرضى على ترشيحاتهم

في حالة إن ذكر لك أحد مرضاك أن توصل إليك عن طريق مريض آخر يتلقى العلاج بمركزك، فيجب أن تحفظ تلك المعلومة جيداً وتذكّر أن تشكر هذا المريض في أول فرصة تجمعكما، فمجرد شعوره بتقدير ما فعله من أجلك سيجعله ممتناً لتقديرك وحريصاً على أن يعيد الكرة مع مرضى آخرين كلما سمحت له الفرصة.

هذه البادرة تقطع شوطاً طويلاً في طريق ضمان أن يكون لديك علاقات قوية ودائمة مع مرضاك، كما تجعلهم يشعرون بأن لهم مكانة خاصة.

 

4- تشجيع نشر شهادات المرضى عبر الانترنت

بعدما أصبحت شبكة الانترنت هي الدليل الأول أمام أغلب الباحثين عن أفضل الأطباء وأشهر المراكز العلاجية، فإنه بالتأكيد لا غنى عن الاهتمام بموقعك الالكتروني والصفحات الخاصة بك على مواقع التواصل الاجتماعي، فنشر أخبار ومنشورات متجددة على تلك المواقع لم يعد أمراً كافياً وإنما ستظل دائماً في حاجة إلى نشر البعض من شهادات وآراء مرضاك في مركزك عن طريق نفس المواقع، لذا لا تتردد في أن تطلب من مرضاك في نهاية رحلة علاجهم بأن يقوموا بزيارة موقعك أو صفحتك وترك تعليق أو رأي أو حتى مقترح.

تأكد أن أي رأي أو إشادة سيقوم أحد مرضاك بتوثيقها عبر شبكة الانترنت سواء على موقعك أو في أي موقع أو منتدى سيكون لها تأثير قوي جداً مستقبلاً، حيث عادة ما يثق المرضى في آراء وتجارب بعضهم البعض ويستقون منها معلومات تشجعهم على اتخاذ القرار بعد ذلك، وسيحسن ذلك من سمعتك لدى أي شخص يحاول البحث عن اسمك أو اسم مركزك الطبي.

تشجيع نشر شهادات المرضى عبر الانترنت

 

5- الاعتماد على طاقم طبي مناسب لنفس المهمة

من أفضل الطرق المساعدة على الحصول على المزيد من ترشيحات المرضى هي اعتمادك على فريق طبي يعاونك على إتمام نفس المهمة، فإن وجدت حرجاً في مطالبة المرضى بترشيحك لآخرين أو كتابة رأيهم في أسلوب العلاج عبر موقعك الرسمي، يمكنك أن توكل تلك المهمة لأحد أعضاء فريق التمريض أو المتابعة الإدارية.

كما يجب كذلك أن يكون هذا الفريق متعاوناً ومريحاً في طريقة تعامله مع المرضى بشكل عام من أول زيارة لهم وحتى إتمام علاجهم بالكامل، لأن ذلك الأمر يشجع المرضى على ترشيح عيادتك أو مركزك للآخرين عن رضا تام، لذا تأكد من قدرة موظفي الاستقبال والممرضات على ولتعاطف مع المرضى وتفهُّمهم لضمان حصولهم على أفضل تجربة عند زيارة المستشفى أو العيادة.

كما يفضل أن تعمل على تقليل فترات الانتظار الطويلة، وتبسيط حجز المواعيد، وجدولة متابعة الرعاية وتحسين الوصول إلى السجلات الصحية، والتي تعتبر جميعها بعض الجوانب الرئيسية لإدارة العيادة أو المركز التي يمكن أن تزيد من رضا المرضى وبالتالي زيادة احتمالية ترشيحهم لنفس المكان لمرضى آخرين.

 

إقرأ المزيد