مقابلة مع د.جو نيامتو خبير جراحة تجميل الوجه

جوزيف نيامتو طبيب جراحة تجميل الوجه

يشتهر د.نيامتو بين أوساط أطباء جراحات تجميل الوجه الدوليين بكونه جراح ومدرس ومؤلف، كما يعد أحد قادة الرأي الرئيسيين لدى الأطباء والأكاديميين على مستوى العالم. وهو زميل الأكاديمية الأمريكية لجراحات التجميل، والجمعية الأمريكية لطب جراحات الليزر. كما أنه حاصل على شهادة البورد الأمريكي في جراحات الفم والوجه والفكين وجراحات الوجه التجميلية. تقتصر خبرات د.نيامتو على جراحات الوجه التجميلية. كما أن حاصل على شهادة جراحات التجميل من جامعة الكومونولث في فيرجينيا. بالإضافة إلى حصوله على شهادات التميز في جراحة التجميل لدى العديد من المستشفيات المحلية.

تجميلي: هل يمكنك أن توضح بإيجاز، ربما في غضون دقيقتين، ما هي مجالات تخصصك وما هي دراستك؟

د. جوزيف نيامتو: كانت دراستي عن جراحة الفم والوجه والفكين، وتقتصر ممارستي على إجراء عمليات تجميل الوجه التي تشمل الرأس والرقبة. تتضمن العمليات الرئيسية التي أجريها: عمليات شد الوجه والجفون، ورفع الجبين، وعمليات زراعة الوجه، وتجديد البشرة بالليزر، وحقن الوجه. تلك هي معظم العمليات التي أجريها.

Turkey Clinic

تجميلي: حسناً. خلال هذا اللقاء الدولي، هل من الممكن أن تعطيني فكرة عن بعض العوامل التي ينبغي أن يبحث عنها المريض الدولي الذي يسافر إلى الخارج للبحث عن جرَّاح، علامَ ينبغي أن يبحث؟

د. جوزيف نيامتو: بالتأكيد. أولاً وقبل كل شيء وبصراحة، من واقع خبرتي في الكثير جداً من شتى الممارسات أرى الكثير من المرضى يأتون من خارج المدينة بل ومن خارج الدولة، أعتقد أنه من الأفضل دائماً أنه كلما كانت المسافة بينك وبين الجرَّاح  أقرب تكون أحسن حالاً؛ لأنه إذا طرأت لديك أية مشاكل أو إذا حدثت لك مضاعفات، أو كنتَ بحاجة إلى متابعة ستواجه مشكلة عندما تكون على مسافة بعيدة جداً عن الطبيب.


في كثير من الأحيان يود الناس أن يأتوا إليَّ، ووفقاً لحالتهم أحاول إقناعهم أحياناً بعدم القدوم إذا كان بامكانهم الحصول على جراحة ذات جودة عالية بالقرب من منازلهم.
كما هو الحال تماماً مع أي شيء آخر، لو أنك تريد شراء سيارة معينة أو تُحفة فنية معينة، عليك أن تسافر إلى ذوي الخبرة. يا له من تقدير رائع عندما يأتني الناس سواء كانوا على بُعد 30 ميلاً أو 3000 ميلاً، أعتقد أن أكثر الأمور أهمية تتمثل في أنك يجب أن تؤدي واجبك.

لمجرد أن يكون الشخص مشغولاً باستمرار أو ذو شعبية لا يعني بالضرورة أنه جيد، بعض الناس يكسبون أهمية وصيتاً ذائعاً على الصعيد الدولي، لكن عندما تتفحص أعمالهم بدقة، تجدهم ليسوا أكفاء إلى هذا الحد، في حين أن هناك بعض الناس الذين ربما لم تسمع عنهم أبداً لكنهم حقاً أكفاء.

نتائج عملية شد الوجه

 

إذا أردت التحقق من كفاءة الطبيب الجراح عليك أن تنظر إلى نتاج أعماله. بالنسبة لأي شخص، إذا كنت تنوي الخضوع لعملية شد الوجه، يجب أن يكون الجراح قادراً على إطلاعك على عدة مئات من الصور قبل وبعد عملية شد الوجه أو الجفون، أياً كان، يجب أن يتوفر لديه ذلك على موقعه الإلكتروني، يجب أن يتاح لك الاطلاع عليه.

ثمة اعتقاد خاطئ وهو أن يدمج شخص ما في تخصص معين جميع جراحات التجميل أو جراحات تجميل الوجه والعيون التي يجريها. أعتقد أن هناك حقاً جراحات تجميلية ناجحة أُجريَت في العديد من التخصصات المختلفة، وأكرر دوماً أن الأمر لا يتوقف على درجاتك العلمية ولا على الحروف التي تُكتب بجوار إسمك؛ إنما على جودة ونتاج العمل الذي تؤديه. في نهاية الأمر، كل ما يهم هو سلامة المريض والنتائج الحتمية المتكررة.

يشتهر بعض الجراحين بإجراء جراحات تجميلية مبهرجة ومبالغ فيها، قد ترى الكثير منها في المدن الكبيرة؛ في هوليوود ونيويورك ودبي. معظم الناس يريدون المظهر الطبيعي، وأعتقد أن هذا يعد أمراً مهماً.

ما نوع البيئة الآمنة المتاحة لدى الطبيب الجراح؟ في الولايات المتحدة، تُجرى معظم جراحات التجميل في مراكز جراحة العيادات الخارجية المعتمدة. يمكنك التأكد من حصول أحد الأطباء الجراحين على اعتماد من خلال معدات الطوارئ التي لديه، السلامة هي كل شيء.

في اعتقادي أنك لو لم تتمكن من التحدث إلى طبيبك الجراح، فأنت إذاً قد ذهبت إلى الجراح الخطأ. عليك أن تذهب إلى شخص ذو أسلوب أنيق ومتاح دوماً للتواصل معه.

يُعد هذا أمراً محبطاً للغاية؛ فمع وجود شبكة الإنترنت يمكنك أن ترى المرضى في جميع أنحاء العالم، والكثير من الناس يطلبون استشارات عبر سكايب، لابأس بذلك لكنه أمر صعب، لأنك تستغرق وقتاً عصيباً للغاية في محاولة اكتشاف ما يحدث.

بالنسبة لي شخصياً أُفضِّل الاطلاع على الصور، لديَّ قسم على موقعي الإلكتروني يوضح للمرضى كيفية أخذ سلسلة من الصور، أستطيع بذلك معرفة المزيد. ولكن حينما تطرأ مشكلة، بعبارة أخرى، تكون الاستشارة العملية المباشرة هي أهم شيء.

إذا كنت تخطط للمجيء من خارج البلاد لإجراء عملية جراحية، هناك الكثير من الأشياء التي ينبغي أن تأخذها بعين الاعتبار؛ السفر والإقامة والوجبات، وربما الاختلافات الثقافية والأطعمة الحلال أو المباحة شرعاً.

بشكل عام، الأطباء المجهزين لذلك بنظام متكامل معتادون على القيام به، ستجد موظفيهم يقولون لك: “إليك لائحة تضم سبعة فنادق، هل تريد الفاخرة أم الاقتصادية؟ نريدك أن تكون قريب منّا، إليك قائمة بالمطاعم، وكذلك كافة الأمور التي يمكنك القيام بها أثناء تواجدك هنا”.

عندما تذهب إلى دولة أجنبية، حتى لو إلى الجهة الأخرى من الولايات المتحدة، مَن سيتولى توصيلك ذهاباً وإياباً، ومَن سيساعدك ويكون مقدم الرعاية لك، ومَن سيساعدك في الحصول على أدويتك. لذلك أذكرك مرة أخرى، إذا كنت تنوي الخضوع لجراحة داخل أحد المراكز، لو لم تكن هذه الإجابات في متناول أيديهم على الفور، قد تكون هذه إشارة لك بعدم الذهاب إلى هناك.

تجميلي: إذاً ينبغي أن تكون معلوماتهم جاهزة.

د. جوزيف نيامتو: أجل، ينبغي ذلك. كما هو الحال تماماً مع أي شيء آخر. لو أنك تريد الذهاب لشراء بعض الأواني والمقالي، فإنك تذهب إلى متجر الطبخ، سيكونون هناك على دراية بجميع الإجابات عن أسئلتك. أما إذا ذهبت إلى أي متجر آخر، فإنهم قد لا يعرفون شيئاً عن المقالي. عليك فقط التأكد من أن هؤلاء الأشخاص معتادون على فعل ذلك.

قبل و بعد شد الوجه

 

تجميلي: لم تتطرق بالذكر أثناء حديثك سوى إلى القليل جداً بشأن تلقِّي الاستشارات الأولية عبر سكايب واستخدام صور. هل تعتقد أنه من الممكن فعلاً تلقِّي استشارة أولية عبر سكايب بواسطة صور، أو ربما حتى مقطع فيديو، ومن ثم يتم فعلياً تحديد موعد لإجراء عملية جراحية؟

د. جوزيف نيامتو: لنفترض أن شخصاً ما مهتم بعمليات زرع الخدود أو شد الوجه، حسناً، يمكنه أن يرسل لي الصور، كما يمكنه أن يتحدث معي بشأن ما يريده. لا بد أن أتأكد من أن لديه التوقعات الواقعية التي عادةً لا يمتلكها الكثير من الناس.لا بد أن أتأكد من أنه مؤهل للخضوع للعملية الجراحية. بعض الناس يعتقدون أنهم بحاجة إلى عملية شد الوجه، لكنهم ليسوا كذلك، إنهم بحاجة إلى شيء آخر. لا بد أن أتأكد من أنه يتمتع بصحة جيدة بالقدر الكافي لإجراء العملية الجراحية.

بشكل عام، يمكنك اكتشاف هذه الأمور مسبقاً. ثمة أمر غير مرغوب حدوثه وهو أن تأتي من منطقة على بُعد 5000 ميلاً ثم يُقال لك أنك لست مؤهلاً للخضوع للعملية الجراحية، بالتالي يكون الأمر إشكالياً. ثمة مشكلات تتعلق بالخروج من المدينة لإجراء عملية جراحية لكنها تحدث طوال الوقت.

تجميلي: حسناً، مفهوم. هل هناك أنواع معينة من العمليات الجراحية التي لا توصي بها على الإطلاق بسبب كثرة المتابعة اللازمة لها؟

د. جوزيف نيامتو: أجل، على سبيل المثال علاج الندب أو علاج حب الشباب باستخدام الليزر. سيحتاج ذلك إلى العديد من الإجراءات وسيلزمه متابعة مكثفة. أما الجزء الآخر من المعادلة يكمن في أمر مهم للغاية؛ ما المدة التي ستمكثها هنا؟ إذا كنت تخضع لعملية رفع الحاجب أو الجفون قد تحتاج البقاء لمدة يومين، أما إذا كنت تخضع لعملية شد الوجه فقد تحتاج البقاء لمدة أسبوع، عليك الالتزام بذلك، لو لم تمكث لفترة كافية لإجراء المتابعة اللازمة فإنك تضع الكثير من الضغوط على عاتق الجراح وتُعرِّض نفسك للخطر، هذا أمر في غاية الأهمية.

تجميلي: ماذا عن المنظور اللغوي؟ هل تعتقد أنه من الممكن للجراح أن يعمل من خلال مترجم، ويكون قادراً على على أداء ذلك؟

د. جوزيف نيامتو: إن هذا يجعل الأمر صعباً، وقد يكون في غاية الصعوبة لو أنني أضطر للتحدث باللغة العربية، لكنك تكون مضطرا لهذا، هذه هي تجربتي. معظم المرضى الذين يملكون الموارد للوصول للعالمية عادةً لا يتحدثون الإنجليزية على نحو مفهوم بما فيه الكفاية، في بعض الحالات نستعين بمترجمين، لكن هذا يجعل الأمر صعباً للغاية؛ لأنك لا تعرف ما المعلومات المفقودة أثناء الترجمة.

تجميلي: نعم، مفهوم. إنك تحتاج إلى ترجمة حرفية للغاية في أغلب الأحيان. لست بحاجة إلى شخص يقوم بصقل الكلام السيء في الترجمات.

د. جوزيف نيامتو: صحيح.

شد التجاعيد

 

تجميلي: ما رأيك في ممارسات جراحة التجميل الأمريكية، ما الذي يميزها عن غيرها من الأماكن الأخرى في العالم؟

د. جوزيف نيامتو: أولاً وقبل كل شيء، هناك جراحين أكفاء للغاية في شتى التخصصات في جميع أنحاء العالم. أحياناً يخبرنا شخص ما في المملكة المتحدة أنه لا يستطيع الحصول على جراحة زرع الخدود، ويريد الحضور إلينا، انتظر لحظة، هناك أشخاص في المملكة المتحدة يمكنهم  إجراء زرع الخدود.

أحد أسباب ذلك يرجع إلى أن أمريكا دولة متقدمة جداً وتتمتع أحياناً بسمعة جيدة، حيث تكون الأمور مهمة أو جيدة أو ربما أفضل، ولكن في بعض الأحيان يكون هذا الأمر مُبالغ فيه، تماماً كما هو حال الناس في بيفرلي هيلز، يتباهون أنهم في بيفرلي هيلز لمجرد تواجدهم في نطاق الرمز البريدي للمنطقة، أنتم لستم الأفضل، إنه مجرد المكان الذي تتواجدون فيه. قد يضم نفس المكان أشخاص طيبين وآخرين سيئين.

تجميلي: نعم يبدو أنه عنوان رئيسي، الرمز البريدي 90210… أعتقد أنه ذُكِر في أحد الخطابات التي أُجريت صباح اليوم أن أحد الأشياء التي تُطلب أحياناً هي البحث عن ملامح محددة لدى المشاهير. فهل ترى هذا كثيراً؟

د. جوزيف نيامتو: أرى هذا طوال الوقت. قد يكون لهذا الأمر مزايا قليلة جداً، لكن مساوئه كثيرة جداً. نحن جميعاً مخلوقات مختلفة. جمهورك لا يستطيع رؤيتي، لكنني أصلع، ولا أعرف كيف تقولونها باللغة العربية.

إذا خضعتُ لعملية زرع الشعر، فإنني لا أريد أن أبدو مثل براد بيت أو جورج كلوني. لن أبدو بهذا الشكل أبداً، ولا يمكنني الحصول على تلك الخصائص. أحد الأمور التي تحدث خصوصاً مع المرضى الأصغر سناً والشباب الذكور أنهم يريدون أن يبدوا كعارضي الأزياء، وتنفيذ ذلك قد يشكل خطراً عليهم.

أنا حقاً لا أحب ذلك؛ بإمكاني تحسين أي شخص لو أنه بحاجة إلى زيادة شيء ما، يمكنني أن أضيف له المزيد من الخدود أو الذقن. لو أنه بحاجة إلى تقليل شيء ما يمكنني إزالة بعض الجلد بعملية شد الوجه أو إزالة بعض الجلد بعملية شد الجفون. أما إذا كان يحاول أن يبدو مشابهاً لشخص آخر، فذلك يعتبر مغامرة كبيرة. أعتقد أنني لا أشعر بالاستمتاع كثيراً مع مثل هؤلاء المرضى، أنا أستمتع مع المرضى الذين يريدون أن يظهروا بشكل جيد بقدر الإمكان بما يتناسب مع أعمارهم وأعمالهم.

تجميلي: من وجهة نظرك، ما هي أوجه الاختلاف بين الجراح الذي يتقاضى تكلفة باهظة والجراحين الذين يعرضون هذه الجراحة بتكلفة مخفضة للترويج بهذه الأسعار المنخفضة جداً على مواقعهم؟

د. جوزيف نيامتو: أجل. هذا مثل أي شيء آخر وغالباً ما تحصل في المقابل على ما تدفع ثمنه. ثمة أمر يتعلق بالجراحة التجميلية، قد تذهب إلى بيفرلي هيلز وتدفع 30000 $ لإجراء عملية شد الوجه التي تتكلف 8000 $، وقد تجد شخصاً ما على شبكة الانترنت يتقاضى 2000 $ في كمبوديا. ثمة قول مأثور يتعلق بهذا الشأن؛ إياك أن تبحث عن صفقة عند شراء أحزمة الأمان وطفايات الحريق والمظلات.

تجميلي: صحيح.

د. جوزيف نيامتو: تحظى جراحة التجميل بأهمية كبيرة، وهناك أشخاص يغالون في أسعارها. لقد مرت عليّ فترات أثناء مزاولتي للمهنة، حيث كنت أبني خبرتي وكنت كفؤاً، لكنني وددت إجراء المزيد من العمليات الجراحية وكانت الأتعاب التي أتقاضاها أقل. يتحدد الثمن نوعاً ما بمتوسط ما تراه معمولاً به في تلك المرحلة. عليك أن تكون حذراً إذا تخطى شخص ما هذا المتوسط أو تدنى عنه.

تجميلي: حسناً، كما ذكرت مسبقاً اهتمامك ببعض الأمور مثل الصور السابقة والتالية لجراحة التجميل، والتي يكون عددها بالمئات، هل تجد أن التقييمات تشكل أهمية أيضاً؟

د. جوزيف نيامتو: حسناً. التقييمات مهمة، لكنها تتسم بالانحراف الشديد. عليك أن تستبعد أعلى التقييمات وأسوأها وتطّلع على التقييمات المتوسطة. من الواضح أنه إذا كانت تقييمات شخص ما سيئة بنسبة 80% فإن هذا يبدو مخيفاً بعض الشيء.

تكمن إحدى مشكلات التقييمات في أنها الوسيلة التي يستخدمها بعض المرضى الساخطين للانتقام من الجراح. ربما لا يكون خطأ الجراح، قد يكون المريض هو الذي يريد أن يبدو نجماً سينمائياً، لكنه لم يجد أن هذا قد تحقق، فيتحدث بالسوء عن الجراح.

لكن التقييمات يجب أخذها بعين الاعتبار. يمكنك البحث بسهولة في تاريخ الممارسات السيئة لشخص ما وأشياء من هذا القبيل من خلال مجالس الدولة. أعتقد أن شهادة البورد في أي تخصص عادةً ما تضيف لك شيئاً. إذا كنت تدرس شيئاً ما، إذا كنت ستشتري سيارة وتذهب إلى وكالة السيارات وتبدأ في التعرف على تلك السيارة، وبعد فترة من الوقت تكون قد وصلت إلى مستوى جيد جداً من الارتياح.

أعتقد أنك يجب أن يكون لديك قدراً أساسياً من الشعور بالرضا عن الجراح والموظفين التابعين له، وعن تلك الممارسة، وعن تواصلهم وكفاءتهم. عادةً، أولئك الذين يحسنون فعل هذا الأمر ويكثرون منه يُظهرون نتائج مبهرة. بإمكانك أن تشعر بالجودة.

تجميلي: هل هناك عدد معين من السنوات توصي به كحد أدنى للسنوات التي قد قضاها الجراح في مزاولة المهنة، كأن لا تقل -على سبيل المثال- عن 5 سنوات؟

د. جوزيف نيامتو: لا أدري كيف أحدد ذلك. من البديهي أنه كلما كان الشخص خبيراً ويمارس المهنة أكثر ولفترة أطول؛ يكون عادةً هو الأفضل. لكن قد يكون هذا غير منصف… قد يكون هناك أشخاص يمارسون المهنة منذ عامين فقط لكن أدائهم أفضل من بعض الأشخاص الذين يمارسونها لمدة عشرين عاماً. هناك الكثير من المتغيرات في هذا الأمر.

تجميلي: واضح. ثمة أمر ظهر في العالم العربي بشكل عام، أصبح من الشائع جداً أن تسافر الأسر بأكملها إلى الخارج، وربما عدد من أفراد الأسرة، للخضوع لنوع ما من العلاج؛ مثل البوتوكس. هل سبق أن أتى إليك اثنين أو أكثر من أفراد الأسرة معاً؟

د. جوزيف نيامتو: لقد رأيت ذلك، لكنني لا أعرف حتماً ما إذا كانوا عرب. أرى ذلك في مسقط رأسي، الزوج والزوجة، أو الصديق والصديقة. ومع ذلك، عند النظر إلى المجتمع العربي، سنجد أنهم عندما يذهبون إلى مكانٍ ما يفكرون دائماً في جراحة القلب.

قد يذهبون لتأجير الفندق بأكمله للأسرة بأكملها، وهناك الكثير من الناس في الدول العربية ميسوري الحال ولديهم القدرة على فعل ذلك، فلا بأس. لقد أجريت جراحات للعديد من أفراد الأسرة الواحدة. لكني أكرر، من سيعتني بهم؟ إذا أجريت جراحات للزوج والزوجة، لن يستطيعوا الاعتناء ببعضهم البعض، إلا اذا كانوا سيمكثون هناك لمدة 6 أسابيع.

تجميلي: عليهم حقاً التفكير في هذا الامر. يجب أن يكون هناك شخص معافى ليعتني بهما، وألا يسافر الشخصان بمفردهما. أتعرف؟ أعتقد أنك منحتني قدراً وافراً من المعلومات؛ لقد أجبتَ بغير قصد عن مجموعة كاملة من أسئلتي، هذا القدر الوافر من المعلومات لخَّص الأمر بشكل جيد.

Turkey Clinic
[ssba]