معلومات عن زراعة الشعر

معلومات عن زراعة الشعر

تزايد معدل البحث عن معلومات عن عمليات زراعة الشعر بعدما أثبت هذا النوع من العمليات قدرته على حل مشكلة الصلع والثعلبة بشكل نهائي وقدرته على تعويض فروة الرأس ما فقدته من شعيرات سواء للرجال أو حتى النساء، ورغم نجاح نتائج تلك العمليات إلا أنه لايزال هناك بعض التشكك من مضاعفاتها وآثارها الجانبية التي قد تكون مقلقة للبعض. نستعرض معكم في المقال التالي أهم معلومات عن زراعة الشعر والتي قد تبحثون عنها ونجيب عن أهم وأشهر الأسئلة المتعلقة بهذا الأمر.

 

 

 

معلومات عن زراعة الشعر بالأساليب الطبية

احتار العلماء كثيراً في حل مشاكل الصلع والثعلبة الوراثية وكافة الأمراض المتعارف عليها والتي تتسبب في تساقط الشعر لحين حدوث الصلع الجزئي أو الكامل ورغم أن علاج مشاكل تساقط الشعر لازال مستعصياً لدى البعض إلا أنه تم التوصل لحل يساعد في القضاء على تلك الأزمة بلا رجعة وهي عمليات زراعة الشعر الطبيعي من المريض نفسه.

من أهم ما تحتاج معرفته عن معلومات عن زرع الشعر الطبيعي هي أنه لابد من الحصول على بصيلات شعر من المريض نفسه لإعادة زرعها في المنطقة التي تعاني من الصلع أو تساقط الشعر حتى لو كانت تلك الشعيرات سيتم أخذها من أماكن أخرى غير شعر الرأس مثل شعر الظهر أو شعر الصدر، إلا أنه يجب أن يتم أخذها من نفس المريض كي لا يرفضها الجسم عندما تُزرع به.

لا تظهر نتائج عملية زراعة الشعر بمجرد انتهاء العملية وإنما تحتاج لشهور طويلة تستمر خلالها جلسات المتابعة مع الطبيب مرة كل شهر على الأقل للتأكد من تطور نتائج العملية بالشكل المرغوب، علماً بأنه خلال أول فترة بعد العملية يتم الالتزام بجرعة من المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب يحددها الطبيب المعالج لحين التئام جروح فروة الرأس تماماً.

 

معلومات عن زراعة الشعر بالأساليب الطبية

 

معلومات عن عمليات زراعة الشعر وأنواعها

عرف العالم تقنية زراعة الشعر عام 1950 وتحديداً في الولايات المتحدة الأمريكية إلا أن البحوث في هذا الأمر تطورت سريعاً خلال السنوات الماضية حتى أصبح هذا النوع من العمليات منتشر جداً ومضمون النتائج.

كما أنه من أهم ما يجب أن تعرفه من معلومات عن عمليات زراعة الشعر أنها لم تعد مقتصرة على زراعة شعر الرأس، وإنما أصبح يجرى الآن عمليات زراعة شعر اللحية والشارب، وكذلك عمليات زراعة شعر الحاجبين وحتى زراعة الرموش.

تُجرى حالياً عمليات زراعة الشعر إما في المراكز والعيادات المتخصصة في هذا النوع من العمليات فقط، أو في مراكز التجميل الكبيرة التي تضم قسماً خاصاً لجراحات زراعة الشعر بأنواعها وإن كانت أكثرها شهرة تلك التي تقع في تركيا.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

تقنيات زراعة الشعر الأكثر انتشاراً

هناك تقنيتان لزراعة الشعر هما الأبرز والأكثر استخداماً في الوقت الحالي خلال عمليات زراعة الشعر وبالبحث عن معلومات عن زرع الشعر لابد وأن تظهر لك تلك التقنيتان في مقدمة النتائج، لأنهما حققا أفضل نتائح مرجوة لأصحابها، وهما:

أولاً: زراعة الشعر بالشريحة (Follicular Unit Transplantation (FUT

تعتمد تقنية الشريحة على استخدام شريحة صغيرة من الجلد المأخوذ من مؤخرة الرأس أو من الظهر أو من أي منطقة أخرى يوجد بها جلد المقاوم للصلع وللتغييرات الهرمونية، ويتم تقسيم تلك الشريحة إلى شرائح صغيرة جداً بحيث تحتوي كل شريحة منهما على مجموعات من 2 – 4 شعرات فقط باستخدام ميكروسكوب خاص.

يقوم الطبيب خلال عملية زراعة الشعر بتقنية  FUT باستخراج شريحة من الجلد تبلغ حوالي 6: 10 بوصات من مؤخرة الرأس أو أي منطقة مانحة، ثم يقوم بخياطة الجلد بأسلوب الخياطة التجميلية كي لا تترك آثاراً أو ندوب واضحة، كما تختفي آثار الخياطة تماماً أسفل الشعر.

ثم يتم تقسيم الرقعة الجلدية المنزوعة من مؤخرة الرأس إلى حوالي 500 أو 100 أو 2000 رقعة جلدية ضئيلة الحجم، بحيث تحتوي كل منها على شعرة واحدة أو بضع شعرات فقط تمهيداً لإعادة غرسها وزراعتها بالمنطقة المرغوبة، علماً بأن عدد تلك الرقعات يتم تحديده وفقاً لنوع الشعر وجودته وكذلك وفق المساحة المطلوب زراعتها.

 

ثانياً: زراعة الشعر بالاقتطاف Follicular Unit Extraction (FUE )

تعد تقنية الاقتطاف هي الأفضل والأوسع انتشاراً رغم أنها الأغلى وتحتاج لوقت أطول داخل حجرة العمليات إلا أن نتائجها تكون أكثر دقة، بحيث تعتمد تلك التقنية على سحب شعرة واحدة فقط مع البصيلة الخاصة بها باستخدام الوسائل الطبية المخصصة لذلك، ثم يقوم الطبيب بزراعتها في الأماكن المطلوب زراعتها والتي تكون عادةً مصابة بالصلع أو فراغات الرأس.

تتم عملية زراعة الشعر بتقنية   FUE حلاقة شعر فروة الرأس، ثم يقوم الطبيب بانتزاع بصيلات الشعر بشكل منفرد منها، بصيلة تلو الأخرى وهي أكثر خطوة تستغرق وقت خلال العملية، ثم تُقسم فروة الرأس إلى نقاط صغيرة ويتم زراعة بصيلات الشعر في كل منها على حدا، مع الإشارة إلى أنه يتم عادةً حساب التكلفة الإجمالية للعملية بناء على عدد البصيلات المزروعة.

تتشابه خطوات العملية ما بين تقنية عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة وتقنية الاقتطاف، حيث يتم خضوع المريض في الحالتين للتخدير الموضعي، ويتم تحضير مواقع ضئيلة جداً على فروة الرأس باستخدام شفرات وإبر حادة في الأماكن المصابة بالصلع، ثم يقوم الطبيب بإدراج الرقع الجلدية أو بصيلات الشعر المقتطفة إلى تلك المنطقة المرغوبة التي تعاني من الصلع.

تجدر الإشارة إلى أنه في حالة الرغبة في زراعة شعر اللحية أو الحواجب أو الرموش فإنه لا غنى عن استخدام تقنية الاقتطاف وليس الشريحة لأن تلك المناطق تكون أصغر ولابد من أن تتم العملية فيها بشكل مثالي من زراعة بصيلات الشعر بمنتهى الدقة.

 

تقنيات زراعة الشعر الأكثر انتشاراً

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

معلومات عن زراعة الشعر في تركيا

تطور مجال زراعة الشعر في تركيا حتى أصبحت الدولة الأولى عالمياً في معدل إجراء هذا النوع من العمليات حيث لا تكتفي مراكز زراعة الشعر في تركيا على أبناء تركيا فقط وإنما تحرص كذلك على تقديم خدمات السياحة العلاجية المتكاملة لجميع الوافدين من خارجها وهو ما شجع مئات الآلاف على خوض التجربة.

تعد عمليات التجميل في تركيا بشكل عام ذات سمعة جيدة وقادرة على جذب الكثير من السياح إلا أنه بالبحث عن معلومات عن زراعة الشعر في تركيا نجد أنه أصبح هناك ما يزيد عن 350 مركز وعيادة متخصصة في مجال زراعة الشعر وعلاج الشعر المتساقط والتي تنتشر أغلبها في مراكز زراعة الشعر في اسطنبول وأنقرة ثم أنطاليا، وتتنافس جميعها في تحقيق أفضل واشمل خدمة لمرضاها.

من أهم معلومات عن زراعة الشعر في تركيا أن العملية يتم إجراؤها وفق أحدث تكنولوجيات وأجهزة عالمية وبسعر متوسط بل يعتبر أقل من سعر نفس العملية في بعض الدول العربية وكذلك الأوروبية وهو ما جعل المنافسة محسومة لصالح تركيا، حتى أن هناك بعض التقنيات التي تعد تركيا رائدة في استخدامها وفي نشرها مثل زراعة الشعر بتقنية DHI.

 

معلومات عن زراعة الشعر في تركيا

 

النتائج المتوقعة بعد زرع الشعر

يحتاج جميع الأطباء المتخصصين في عمليات زراعة الشعر إلى توضيح نقطة هامة لمرضاهم قبل الخضوع للعملية، وهي أن نتائج عملية زراعة الشعر لا تظهر بشكل فوري ولا سريع وإنما تحتاج لشهور طويلة حتى تظهر النتائج النهائية لأي عملية ناجحة.

حيث أنه بعد أول أسبوع من إجراء عملية زراعة الشعر تكون قد التئمت آثار الشقوق الجراحية بصورة طبيعية، فقط يتم تغطيتها باستخدام ضمادات طبية مخصصة لذلك كما تختفي آثار الاحمرار تماماً من المنطقة المزروعة، أما بالنسبة للمنطقة المانحة، فتختفي آثار الندبات أيضاً منها خلال فترة بسيطة ويعود نمو الشعر فيها بشكل طبيعي.

عند الانتهاء من إجراء عملية زراعة الشعر يمنع وصول المياه لفروة الرأس وكذلك عدم التعرض لأشعة الشمس القوية وبمرور الوقت تخف تلك التعليمات تدريجياً خاصةً في ظل تناول أدوية المضادات الحيوية الموصى بها من قبل الطبيب بعد العملية.

بعد أول أسبوعين ستلاحظ تساقط الشعر الذي تم زراعته يوم العملية وظهور قشور بدلاً منه، وبمرور الوقت ستنبت شعيرات جديدة صغيرة ولكنها ستسقط هي الأخرى بنهاية الأسبوع الرابع من العملية ولكن لا داعي للقلق فهذا هو المطلوب؛ فهذا مؤشر على بداية نمو شعيرات أخرى جديدة ستكون دائمة وستكون بصحة أفضل وكذلك أكثر كثافة من الأولى.

يستمر معدل نمو الشعر في التزايد بداية من نهاية الشهر الأول وحتى نهاية الشهر التاسع، فعندها يلاحظ المريض نمو شعره بطول واضح وكثافة مناسبة حتى أنا لشعر يصبح قابلاً للتسريح والغسيل بالطرق العادية وبلا أي محاذير وهنا فقط تكون نتائج عملية زراعة الشعر النهائية قد ظهرت.

 

النتائج المتوقعة بعد زرع الشعر

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

معلومات عن زراعة الشعر وعوامل نجاحها

 في ظل ترقب المريض لنتيجة عمليته يكون لديه العديد من التساؤلات والشكوك خاصةً في ظل طول الفترة الزمنية المطلوبة لظهور النتائج المرضية له، لذا فإن هناك عدد من العوامل التي يمكن التعامل معها باعتبارها مؤشر لنجاح عملية زراعة الشعر من عدمه، إن تحققت تلك العوامل فيجب عليك أن تطمئن لنجاح العملية مهما تأخر ظهور نتائجها النهائية، وهي:

1 – توزيع البصيلات الصحية

يعتقد البعض عندما يبحثون عن معلومات عن زرع الشعر أنه من المطلوب زراعة أكبر عدد ممكن من البصيلات في المنطقة المرغوبة للحصول على أفضل النتائج ولكن هذا أمر غير صحيح، فالجراح الماهر يعلم أن هذا الأمر يزيد إفراز الدم إلى فروة الرأس فيؤثر على صحة بصيلات الشعر الموجودة بالفعل ومعدلات النمو في موقع الزراعة.

بينما الأصح أن تنمو البصيلات في وحدات مسامية متفرقة إلى حد ما من مجموعات طبيعية من واحد أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة شعيرات فردية، فيوفر هذا التباين استخدام البصيلات الطبيعية الصغيرة لإنشاء خط شعري طبيعي في الأمام والوحدات الكبيرة لملء المنطقة. 

2 – التئام الجروح والندوب

إذا لم يكن الطبيب على مهارة كافية تسمح له بفتح هذه القنوات بدقة وبحجم مناسب وغير كبير، فسوف تكون هناك فرص متزايدة لوجود ندوب كبيرة وظاهرة في فروة الرأس على هيئة دوائر صغيرة متجاور، أما عملية زراعة الشعر الناجحة فيلاحظ المريض بعدها صغر حجم الندوب والجروح الظاهرة بعد فترة الاستشفاء المقررة فإذا تم شفاء الثقوب أو القنوات الحاضنة بالشكل المطلوب في خلال فترة الأسبوعين بعد العملية، فاعلم جيدا أنك تسير في الاتجاه الصحيح نحو زراعة شعر ناجحة. 

3- نمو الشعر في الاتجاهات الصحيحة

يمكن أن تنمو البصيلات غير الدقيقة في اتجاهات مختلفة عن الشعر المحيط في بقع ظاهرة، حيث عادةً ما تنمو منطقة الشعر في شكل دائري وإن كان هذا الأمر مقبولاً في أول مرحلة لنمو البصيلات على اعتبار أنها سوف تسقط من مكانها بعد أيام، إلا أنه لابد ألا يحدث عند عودة نمو الشعيرات الجديدة الدائمة.

فعملية إنبات الشعيرات الجديدة في اتجاهها السليم المتراص والمكمل للمحيط حولها تعد من أهم علامات نجاح عملية زراعة الشعر بحيث تنسجم البصيلات الجديدة بسلاسة مع نمط النمو الطبيعي لفروة الرأس.

4 – تحقيق معدلات النمو المتوقعة

كما سبق وأوضحنا فإن نتائج عملية زراعة الشعر تظهر على عدة مراحل، فإن كنت على دراية جيدة بمراحل نمو الشعر بعد عملية الزراعة فإنه سيكون من السهل عليك ملاحظة تطور تلك النتائج المتوقعة بمرور الأسابيع المحددة وبالتالي سيكون هذا مقياس هام للحكم على العملية ومدى نجاحها. في الغالب تستغرق زراعة الشعر مدة عام كامل حتى تستطيع الوصول للنتائج النهائية الواضحة.

 

معلومات عن زراعة الشعر وعوامل نجاحها

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

تجارب زراعة الشعر

متى تظهر نتيجة عملية زراعة الشعر ؟

ابر البلازما للشعر

تجارب زراعة الشعر في تركيا

هل عمليات زراعة الشعر ناجحة ؟

ما هو بوتكس الشعر

بعد زراعة الشعر