مخاطر عملية شد الجفون ونصائح لما بعد الجراحة

مخاطر عملية شد الجفون ونصائح لما بعد الجراحة

تعد عملية شد الجفون المُتهدلة واحدة من أكثر عمليات التجميل شيوعاً بين شريحةٍ واسعة من السيدات، لهذا يكثر التساؤل عن مخاطر عملية شد الجفون، من أجل الوقوف على كافة ما قد يترتب على هذه العملية من مخاطر ومُضاعفات قبل اتخاذ القرار بإجرائها، ومعرفة كيفية التعامل مع الأعراض المُحتملة.

إن كنتِ من الراغبات في معرفة المزيد حول مخاطر إجراء عمليات شد الجفون، فسوف نقدم لك في هذا الملف كافة ما يتعلق بالموضوع، ما هي طرق التعامل مع هذه المخاطر وكيف يمكن تفاديها، بالإضافة إلى العديد من النصائح والمعلومات التي قد تهمك.

 

نبذة بسيطة عن عملية شد الجفون

عملية شد الجفون هي إجراء جراحي تجميلي يهدف إلى شد الجفون العلوية ورفعها من أجل علاج مشكلة تهدل الجفن العلوي. تلجأ الكثير من السيدات لإجراء عملية شد الجفون نتيجة المعاناة من مُشكلة ترهل الجفن التي قد يٌصبن بها نتيجةً لأسباب عرضية مثل التعرض لحادثٍ معين أو نتيجةً لبعض الحالات المرضية.

في بعض الحالات قد يحدث ارتخاء الجفن العلوي نتيجةً لتراكم الدهون في منطقة الجفن العلوي، مما يترك أثره الضار على الرؤية وكذلك على المظهر الجمالي للعينين، وفي حالاتٍ أخرى قد تصاب السيدات بـ تهدل الجفن السفلي وتكون الجيوب تحت العينين، وهو ما يضطر الكثير من السيدات لإجراء عملية شد الجفون.

شد الجفون قبل وبعد

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

ما المضاعفات المُحتملة لعملية شد الجفون؟

تعد عملية شد الجفون واحدةً من العمليات الآمنة نسبياً، حيث لا يترتب عليها سوى القليل من المضاعفات الشائعة بالنسبة لغيرها من العمليات التجميلية، ومن أهم وأشهر مضاعفات عملية شد الجفون نورد لكم ما يلي:

1- مخاطر الإصابة بالعدوى: 

من المعروف أن الإصابة بالعدوى هي واحدة من أشهر المخاطر المترتبة على العمليات الجراحية والتجميلية، والتي عادةً ما تزداد احتمالية حدوثها في حالة عدم الاهتمام بإجراءات النظافة ومكافحة العدوى من قبل المستشفى أو المركز الطبي.

2- جفاف العين: 

يعد جفاف العينين أو متلازمة جفاف العينين من أشهر الأعراض الناتجة عن إجراء عملية تجميل الجفون أو رفعها، ومع تقدم التقنيات الطبية مثل تقنية الليزر لشد الجفون، باتت مشكلة جفاف العينين أقل شيوعاً بين المرضى من الماضي، لكنه يظل من أهم الأعراض الجانبية والمُضاعفات الواردة.

3- النتائج غير المرغوبة للعملية: 

في بعض الأحيان قد لا يترتب إجراء عملية شد الجفون الحصول على النتائج التي يرغب بها المريض، مثل بقاء حال الجفنين على الوضع السابق أو زيادة تهدلهما، مما يترك العديد من التأثيرات النفسية على المريض.

4- الإصابة بالندوب والعلامات: 

تعد الندوب والعلامات التي يتركها مشرط الجراح واحدة من أشهر المضاعفات والأعراض الجانبية الناتجة عن إجراء عملية شد الجفون، مما قد يضطر المريض إلى الخضوع فيما بعد إلى إجراء جراحةٍ تجميلية ثانوية من أجل التغلب على ندوب العملية.

5- الإصابة بالأورام الدموية: 

تعتبر الأورام الدموية من أخطر المضاعفات التي يمكن أن يصاب بها المريض الخاضع للعملية، وهي عادةً ما تحدث نتيجة احتباس الدم في الأوعية الدموية والشعيرات الدقيقة في محيط الجفنين، مما يؤدي إلى ازرقاق لون هذه المنطقة.

6- ردات الفعل التحسسية: 

في بعض الأحيان يمكن أن يُصاب المرضى بردات الفعل التحسسية نتيجة الخضوع للتخدير الكلي أو الجزئي قبل الخضوع لهذه العملية، وهو ما يمكن التعامل معه من خلال مضادات الحساسية الوريدية.

ما المضاعفات المُحتملة لعملية شد الجفون؟

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

ما أهم نصائح التغلب على مُضاعفات عملية شد الجفن؟

ينصح الأطباء والمختصون باتباع بعض التعليمات والنصائح التي من شأنها أن تقلل من مضاعفات عملية شد الجفن، ومن أبرز هذه النصائح نورد لكم ما يلي:

  1. احرصي على مناقشة الطبيب جيداً والتعرف على كافة الآثار والنتائج المترتبة على إجراء عملية تجميل الجفن العلوي، من أجل تكوين تصورات واقعية تجاه الجراحة، وتجنب الإصابة بالإحباط أو القلق في حال ظهور أي أعراض جانبية للعملية.
  2. من المهم اطلاع الطبيب على كافة الحالات المرضية التي قد تعانين منها، بالإضافة إلى الأدوية والعلاجات الدوائية والعشبية التي تتناولينها طوال الفترة السابقة للعملية، من أجل التأكد من عدم وجود أي تعارضات دوائية يمكن أن تتسبب في مشاكل صحية خطيرة للمريض فيما بعد.
  3. بإمكانك تناول بعض أنواع الأدوية الآمنة لتسكين الألم، من أجل الوقاية من الشعور بالألم طوال الـ 48 ساعة اللاحقة للعملية، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للالتهاب من أجل التقليل من حدة تهيج البشرة والالتهاب الذي قد يصاب به المريض بعد العملية.
  4. احرصي على الوقاية من التعرض للشمس طوال الشهر الأول من إجراء العملية، من أجل التقليل من مخاطر تورم البشرة والتهاب الجلد، وكذلك قبل 10 أيام من إجراء العملية الجراحية.
  5. من المهم المحافظة على وضع قطرات العينين مرتين يومياً، من أجل وقاية العين من الجفاف طوال الثلاثة أشهر اللاحقة للعملية، هذه الخطوة من شأنها أن تقلل من احمرار العين وتورمها والتهابها.

ما أهم نصائح التغلب على مُضاعفات عملية شد الجفن؟

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

أهم الأسئلة الشائعة حول مخاطر شد الجفون جراحياً

من أهم الأسئلة الشائعة حول مخاطر عملية شد الجفن السفلي نورد لكم ما يلي:

1- هل يمكن أن يتعرض الجفن للترهل مُجدداً بعد العملية؟

من المحتمل أن يتعرض جلد العينين للترهل مجدداً بعد إجراء العملية، لكنه يظل من الأمور نادرة الحدوث، وعادةً ما تصاب به السيدات في حالة زيادة الوزن وتراكم الدهون تحت الجلد.

2- هل يمكنني وضع مُستحضرات التجميل بعد شد الجفون؟

من الأفضل أن يتم تجنب وضع المنتجات التجميلية للعينين على الجفنين طوال الـ 14 يوماً الأولى من إجراء الجراحة، وكذلك المستحضرات الدوائية أو العلاجية من أجل وقاية جلد العين من التحسس والاحمرار، إلا بعد الحصول على موافقة الطبيب.

3- كم تبلغ فترة التعافي بعد العملية؟

تتراوح فترة التعافي اللازمة بعد إجراء عملية تجميل الجفون ما بين 4 أسابيع إلى 12 أسبوعاً من الجراحة، وخلال تلك الفترة يمكن للمريض العودة تدريجياً إلى ممارسة الأنشطة اليومية بشكل طبيعي.

أهم الأسئلة الشائعة حول مخاطر شد الجفون جراحياً

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً

شد الجفون بدون عمليات

7 نصائح بعد عملية شد الجفون

تجربتي مع عملية شد الجفون العلوية

تجربتي مع عملية شد الجفون

تجربتي مع عملية شد الجفون بالخيوط

تجربتي مع شد الجفون بالليزر