عمليات التجميل في الكويت

انتشرت عمليات التجميل بصورة كبيرة في الدول العربية خلال السنوات الماضية، وجاءت دولة الكويت في المرتبة الثانية عربياً من حيث عدد عمليات التجميل التي تجرى فيها سنوياً، فما سر ذلك الإقبال الكبير على عمليات التجميل ؟ وما مدى التطور الذي بلغته جراحات التجميل بالكويت؟ وهل يعتبر ذلك كافياً ليرتقي بها إلى مصاف الدول الرائدة في هذا المجال؟

 ظاهرة انتشار عمليات التجميل في الكويت والطفرة التي شهدها ذلك المجال، استدعت التوقف أمامها وتناولها بالدراسة والتحليل، للوقوف على الدوافع وكشف الأسباب والتعلم من التجربة.

الكويت

 

الانتشار والتنافس

تضاعف الإقبال على عمليات التجميل خلال السنوات العشر الأخيرة بمختلف أنواعها في دول الخليج العربي بصفة عامة ودولة الكويت على وجه الخصوص، الأمر الذي جعل الاستثمار في هذا المجال مضمون الربح ويحقق عائدات مادية كبيرة، فسعت أغلب المستشفيات الاستثمارية القائمة بالفعل لافتتاح قسم خاص بعمليات التجميل.

بالإضافة إلى ذلك، تم افتتاح عدد غير قليل من مراكز التجميل وعيادات خاصة تقدم ذات الخدمة الطبية، تتركز أغلبها في مدينة الكويت العاصمة، ثم تأتي بالمركز الثاني مدينة الأحمدي ذات الكثافة السكانية الأعلى، تليها المدن الكبرى الأخرى مثل حولي والسالمية وضاحية صباح السالم.

هذا الإقبال وذلك الانتشار كان سبباً في خلق جو تنافسي، فسعى كل مركز ومستشفى إلى التفوق على منافسيه من العاملين في مجال عمليات التجميل ،وذلك بتقديم خدمة طبية أفضل وتوفير أحدث التقنيات المتطورة المستخدمة في إجراء الجراحات، وكانت النتيجة الطبيعية لهذا التنافس الشديد هي الطفرة الهائلة التي شهدها مجال جراحات التجميل بدولة الكويت.

طبيب يجري عملية تجميل في الكويت

 

التقنيات المستخدمة في عمليات التجميل

تستخدم مستشفيات الكويت ومراكز التجميل فيها أحدث التقنيات الطبية لضمان تحقيق أفضل النتائج، وتعتبر تقنية الليزر أبرز وأهم تلك التقنيات، التي أصبحت تستخدم في العديد من عمليات التجميل، وبصفة خاصة عملية تجميل البطن أو شفط الدهون التي يُقبل عليها عدد كبير من الكويتيين.

تقنية الليزر تجعل عملية شفط الدهون آمنة وسهلة علاوة على أنها تضمن تحقيق أفضل النتائج، كما إنها بسيطة جداً حتى إن بعض الأطباء يرفضون وصفها بمصطلح “جراحة” من الأساس، إذ إن الأمر لا يتطلب سوى إحداث شق بطول 3 مللي فقط، ومن ثم يتم تسليط جهاز الليزر على مناطق السمنة الموضعية بالجسم ومن ثم تتم إذابتها وشفطها من أسفل الجلد.

عملية تجميل الوجه أيضاً كان لها نصيب من ذلك التطور التقني، ولم تعد مراكز التجميل في الخليج عامة والكويت خاصة تستخدم الأساليب التقليدية القديمة، خاصة بعد أن أُثبِت إن أثرها لا يدوم لفترات طويلة  بالإضافة إلى المضاعفات المحتملة المصاحبة لها.

يتم في الوقت الراهن الإعتماد بشكل أكبر على حقن البلازما، التي تقوم بتحفيز الجسم لانتاج مادة الكولاجين، التي تقوم بدورها بتجديد أنسجة الجلد ومن ثم تعالج الانكماشات والترهلات، كما تحد من آثار الشيخوخة وتقدم العمر وتؤخر ظهورها.

احصل على قائمة أسئلة ضرورية لجراح التجميل في الكويت

احصل على قائمة أسئلة ضرورية

الكوادر والخبرات الطبية

لم يغفل القائمون على المراكز والمستشفيات التي تجري عمليات تجميل في الكويت أهمية العنصر البشري، فلم يكفتوا باقتناء أحدث المعدات الطبية وتوفير الوسائل الجراحية المتطورة المستخدمة في عمليات التجميل، بل إن دولة الكويت تستعين بالخبرات الأجنبية في ذلك المجال، سواء في إجراء الجراحات أو في عقد الندوات والمؤتمرات الطبية، وذلك سعياً وراء رفع مستوى كفاءة جراحي التجميل الكويتيين، وتخريج كوادر وطنية متخصصة في هذا المجال.

الدليل الأكبر على ذلك هو الباحث واستشاري جراحات التجميل الكويتي إبراهيم العنزي، حيث تمكن مؤخراً من ابتكار تقنية جديدة لإجراء عمليات تجميل البطن التي في كثير من الأحيان لا تحقق النتائج المأمولة منها.

يقول الدكتور إبراهيم إن تقنيته الجديدة قادرة على شفط الدهون وشد العضلات ونحت الخصر من خلال عملية واحدة، ورغم إن الأمر لا يزال محل دراسة إلا إن النتائج الأولية مُبشرة، وسوف يُحدث اعتماد تقنية مثل هذه رسمياً حتماً نقلة نوعية في عالم عمليات التجميل.

 

أفضل دكتور تجميل في الكويت

يوجد العديد من أطباء التجميل في الكويت ولتحديد أفضل دكتور تجميل في الكويت بالنسبة لحالتك وظروفك فإن هذا يتم بناءً على عدة عوامل. اسأل هل قام الدكتور بعملية تجميلية لأشخاص يشكون من نفس حالتك قبل ذلك؟ هل يمكنه توفير اتصال بينك وبين مريض سابق لمعرفة رأيه هل هناك آراء سلبية عن عمليات الدكتور التجميلية على مواقع الإنترنت؟ هل يقوم الدكتور بالجراحة التجميلية في مكان مناسب لك؟ عند ذهابك للدكتور هل قام بمعاملتك كيفما كنت تتوقع؟ هل يقوم الدكتور بمتابعتك بعد إجراء الجراحة؟ كل هذه النقاط مهمة في تحديد أفضل دكتور تجميل في الكويت بالنسبة لك. من المهم ملاحظة أن هناك أطباء ماهرين مع أنهم غير مشهورين.

من أفضل أطباء التجميل في الكويت:

  • دكتور ماجد التقي
  • دكتور عادل قطينة
  • دكتور منذر العجمي

نوصيك بالبحث بدقة في مصادر متنوعة عن أفضل دكتور تجميل في الكويت

طبيب كويتي

 

تكلفة عمليات التجميل في الكويت

رغم الطفرة الهائلة التي شهدها مجال جراحات التجميل في دولة الكويت خلال السنوات الماضية، والتي تضعها على قدم المساواة مع دول رائدة في ذلك المجال مثل تركيا وإيران وكوريا الجنوبية، وتجعل الخدمة الطبية التي تقدمها قريبة بنسبة كبيرة من تلك التي تقدم بمراكز التجميل الألمانية والفرنسية، إلا إن ذلك لم يضعها على خارطة مراكز السياحة العلاجية.

تعتمد المستشفيات والمراكز التي تقوم بإجراء عمليات تجميل بالكويت بصورة أساسية على السكان المحليين فقط، بجانب نسبة ضئيلة من سكان دول الخليج المجاورة، وسبب ذلك يعود للتكلفة المرتفعة لهذا النوع من الجراحات في الكويت.

وفقاً لآخر التقارير الصادرة عن الهيئات الطبية والراصدة لتكاليف عمليات الجميل حول العالم، فإن عملية تجميل الأنف على سبيل المثال في الكويت تتراوح ما بين 1200 و 2000 دينار كويتي، أي ما يُعادل 6600 دولار أمريكي تقريباً، في حين أن تكلفة ذات العملية في فرنسا وإنجلترا وتركيا تكون في المتوسط 4500 دولار أمريكي تقريباً.

كما إن تكلفة عملية التجميل غير ثابتة وتتأثر بعوامل عديدة، منها مدى شهرة المركز الذي يقدم الخدمة العلاجية، وكذلك شهرة الجرّاح الذي يقوم بها، بجانب نوع العملية ذاتها والتقنية المستخدمة بها، ومن ثم فإن تكلفة بعض عمليات التجميل قد تتجاوز في بعض الأحيان مبلغ 10,000 دينار كويتي أي أكثر من 33000 دولار أمريكي.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

نسبة الإقبال

يأتي الشعب الكويتي في مرتبة متقدمة ضمن قائمة الشعوب الأكثر إقبالاً على إجراء عمليات التجميل ،ووفقاً لآخر الدراسات الإحصائية والتحليلية التي تقوم بها الهيئات العالمية المعنية بشؤون الصحة، فإن حوالي 70% من أبناء الكويت البالغين خضعوا إلى عملية تجميل واحدة على الأقل.

بالطبع النساء يشكلن أغلبية هذه النسبة، ولكن الدراسة أثبتت أيضاً أن عمليات التجميل جذبت عدد غير قليل من رجال الكويت، قُدِرت نسبتهم بحوالي 30% من تعداد الرجال، وهي نسبة مرتفعة جداً مقارنة بالدول الأخرى وخاصة دول الخليج والشرق الأوسط بصفة عامة.

اماكن الاقامة في الكويت

 

سر انتشار عمليات التجميل بالكويت

يعتبر انتشار عمليات التجميل على هذا النطاق الواسع داخل دولة الكويت ظاهرة توقف أمامها علماء النفس والاجتماع، فقالوا بأن النسبة الأكبر من عمليات التجميل التي تجرى سنوياً داخل الكويت تتم بهدف تحسين المظهر العام وليس لحاجة ضرورية، ومن ثم أرجع العلماء السر في انتشار هذا النمط من الجراحات إلى الرخاء الاقتصادي الذي تنعم به دولة الكويت وارتفاع معدل الدخل السنوي للأفراد، ففي النهاية عملية التجميل في غير حالات الضرورة تعد من الخدمات الترفيهية.

 

عمليات التجميل الأكثر انتشاراً

من بين كافة عمليات التجميل هناك عمليتين هما الأوسع انتشاراً داخل الكويت، ويشغلان أكثر من 60% من إجمالي العمليات التجميلية التي تجرى سنوياً، وهما عملية تجميل الأنف وعملية شفط الدهون، وذلك لسببين أولهما إن عمليات التجميل بالكويت تعتبر إحدى أشكال الرفاهية، ولأن عملية تجميل الأنف هي الأهم بين جراحات تجميل الوجه فكان من الطبيعي أن تشهد إقبالاً كبيراً.

أما السبب الثاني والخاص بعمليات شفط الدهون فيرجع إلى تفشي السمنة نتيجة السلوكيات والعادات الغذائية الخاطئة، كما هو الحال بأغلب الدول العربية.

 

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

عمليات تجميل يمكنك إجراؤها في الكويت

عملية تجميل الأنف في الكويت

عملية نحت الجسم في الكويت

عملية شفط الدهون في الكويت

شفط الدهون بالليزر في الكويت

تجميل الأسنان في الكويت