علاج انتفاخ العين

علاج انتفاخ العين

يمثل مظهر العين الخارجي والمنطقة المحيطة بها أحد عناوين الجمال الرئيسية، لكن تكمن المشكلة في أن البشرة حول العينين بالغة الرقة ويسهل تأثرها بالعوامل الخارجية مما يجعلها عرضة للعديد من المشاكل التي يمتد أثرها السلبي إلى ملامح الوجه بالكامل. 

يعد انتفاخ العين أحد أكثر مشاكل العين الظاهرية شيوعاً وانتشاراً وعادة ما تقترن تلك الحالة بتهدل في الجفون وظهور الانكماشات والتجاعيد مما يزيد الأمر سوءاً، تأتي تلك المشكلة مترتبة على عدة مسببات ولكن النبأ السار هنا هو أن بعد التطور الكبير في مجال طب التجميل صار بالإمكان تخطيها بطرق مختلفة.

 

أسباب انتفاخ العين 

قبل التطرق للحديث عن طرق علاج انتفاخ العين – أو بالأحرى انتفاخ جفون العين – ربما علينا التعرف أولاً على أسباب تلك المشكلة شديدة الإزعاج، التي تأتي مترتبة على احتباس السوائل تحت الجلد الرقيق المحيط بالعينين والذي ينتج بدوره عن عدة عوامل من أبرزها الآتي:

  • التقدم في العمر 
  • العوامل الوراثية 
  • اضطراب مستوى الهرمونات في الجسم 
  • التعرض الدائم والمستمر لأشعة الشمس 
  • الإجهاد وتكرار نوبات الأرق 
  • التهابات العين البكتيرية والفيروسية  

 

أسباب انتفاخ العين 

 

طرق علاج انتفاخ العين 

على الرغم من أن انتفاخ العين لا يعد دلالة على وجود مشكلة عضوية ولا يشكل أدنى خطورة على الصحة إلا أنه في ذات الوقت يسبب إزعاجاً شديداً للمصابين به من الرجال والنساء على السواء، كان ذلك أحد الأسباب الرئيسية التي ساهمت في تزايد معدلات الإقبال على عمليات التجميل المختصة بعلاج تلك الحالة.

استفادت أساليب علاج انتفاخ العين بالطفرة العلمية والتكنولوجية التي شهدها مجال طب التجميل على مدار العقود الماضية؛ إذ صارت الآليات المتبعة في علاج تلك المشكلة أكثر تعدداً وتشتمل على مجموعة متنوعة من الخيارات سواء كانت تدخلات جراحية مباشرة أو عن طريق إحدى بدائل العمليات الجراحية.

 

طرق علاج انتفاخ العين 

 

جراحة رأب الجفن 

تمثل عملية تجميل الجفون الجراحية إحدى أقدم وسائل تجميل المنطقة المحيطة بالعينين ويعرف ذلك الإجراء بعدة مسميات أخرى أكثرها شيوعاً عملية رأب الجفن “Eyelid Surgery“. يعد علاج انتفاخ العين أحد الفوائد العديدة التي تتحقق من خلال تلك الجراحة التجميلية التي تختص بعلاج العديد من المشاكل الجمالية أبرزها الآتي:

  • إخفاء التجاعيد الدقيقة وعلامات تقدم العمر 
  • علاج ترهل الجفن السفلي 
  • إزالة الجلد الزائد أسفل العين 
  • إزالة الترسبات الدهنية الزائدة بمحيط العينين

يضاف إلى كل ما سبق إسهام تلك العملية في علاج إحدى المشاكل الوظيفية وهي اضطراب الرؤية الناتج عن تهدل الجفون، كما أنها تمنح مظهراً أكثر شباباً وحيوية بفضل قدرتها الفائقة على إزالة الرواسب الدهنية الزائدة وبالتالي القضاء على انتفاخ العين وعلاج التجاعيد وأي عيوب ظاهرية أخرى.

 

جراحة رأب الجفن 

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

كيفية علاج انتفاخ العين جراحياً 

أدرجت عملية شد الجفون ضمن تصنيف مجموعة عمليات التجميل البسيطة واليسيرة، إذ يمكن القيام بها تحت التخدير الموضعي إلا أن بعض الأطباء يفضلون إخضاع المريض لتخدير كلي تفادياً لتعرضه لأي نوبة هلع أثناء الجراحة.

يتم إجراء عملية رأب الجفن من خلال عدد قليل من الخطوات التي يمكن إيجازها فيما يلي:

  • التخدير سواء موضعياً أو كلياً بعد مشاركة المريض في اتخاذ القرار 
  • إجراء شق جراحي في موضع غير واضح بالجفن
  • استئصال الدهون الزائدة المتراكمة حول الجفون 
  • يقوم الطبيب بشد العضلات وبالتالي إزالة التجاعيد والانكماشات 
  • تتمثل الخطوة الأخيرة في إعادة غلق الشق بواسطة غرز بسيطة 
  • الإصابة ببعض أنواع الحساسية 
  • العادات السلوكية السيئة وأهمها التدخين 

جدير بالذكر أن جراحة رأب الجفن لا يترتب عليها أدنى أثر أو بالأحرى لا يترك عنها أثر واضح؛ إذ أن في حالة رأب الجفن العلوي يتم إحداث الشق بإحدى الثنيات غير الواضحة بينما في حالة رأب الجفن السفلي يتم إحداث الشق أسفل خط الرموش.

يستغرق إزالة انتفاخ العين وإتمام خطوات العملية بالكامل فترة قصيرة نسبياً تتراوح ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات، بينما يتطلب التعافي منها نحو أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، يكون مسموحاً للمريض بعدها البدء في مزاولة نشاطه الطبيعي مع الالتزام ببعض الوصايا والتدابير الوقائية البسيطة لبضعة أشهر مثل:

  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس 
  • تجنب انبعاثات الضوء القوية 
  • الانتظام في تناول مضادات الالتهابات 
  • تناول كميات وفيرة من الماء

 

كيفية علاج انتفاخ العين جراحياً 

 

علاج انتفاخ تحت العين بالليزر 

تأتي عمليات الليزر في مرتبة متقدمة بين أنواع عمليات التجميل الأكثر شهرة وشعبية وانتشاراً على الصعيد العالمي، خاصة بعدما أثبتت التجارب العملية قدرة تقنيات الليزر الطبية على تحقيق نتائج أكثر فعالية وفي ذات الوقت توفير مستويات أعلى من الحماية والأمان.

يعد علاج انتفاخ تحت العين بالليزر هو النمط الأكثر تقدماً وتطوراً من عملية رأب الجفن التقليدية، يتم استعمال تقنية الليزر في هذا الصدد -أي إزالة السوائل والدهون الزائدة حول العينين- بطريقتين مختلفتين على النحو الآتي:

الطريقة الأولى: استخدام أشعة الليزر في إحداث شقوق الجفن بدلاً من الأداة الجراحية التقليدية، في تلك الحالة تكون الشقوق أصغر حجماً وأكثر دقة وبالتالي أقل وضوحاً.

الطريقة الثانية: يستخدم الليزر أحياناً كإجراء تكميلي بعد جراحة رأب الجفن التقليدية بهدف تعزيز النتائج المحققة من خلالها، حيث يعمل على إزالة أدنى أثر للتجاعيد والترهلات واستعادة نضارة البشرة مما يجعلها أكثر توهجاً ويعيد إليها مظهر الشباب. 

 

علاج انتفاخ تحت العين بالليزر 

 

مميزات علاج انتفاخ تحت العين بالليزر

اكتسبت تقنية علاج انتفاخ العين بالليزر شعبية كبيرة وحققت انتشاراً واسعاً خلال فترة زمنية قصيرة، يعود السر في ذلك إلى تعدد العوامل التي تميزها وتكفل لها التفوق على نظيرها الجراحي. 

من أبرز مواطن تميز علاج انتفاخ تحت العين بالليزر ما يلي:

  • الحد من كمية النزف أثناء إجراء العملية 
  • تسرع أشعة الليزر من عملية التئام الشعيرات الدموية بعد الجراحة
  • عدم وجود ندبات أو أدنى أثر للشقوق الجراحية 
  • الحد من احتمالات التعرض لأي مضاعفات أو آثار جانبية وأبرزها تورم العينين 
  • تقليل شدة الإحساس بعدم الارتياح والرغبة في الحكة 

يضاف إلى ما سبق أن التعافي من آثار علاج انتفاخ تحت العين بالليزر يستغرق وقتاً أقل من الجراحة التقليدية؛ إذ تقدر فترة النقاهة المطلوبة بعد هذا الإجراء بأسبوع واحد تقريباً، كما يمكن للمريض استعادة روتينه اليومي المعتاد بصورة تدريجية مع الالتزام ببعض الإجراءات الوقائية والاحترازية البسيطة. 

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

علاج انتفاخ العين بالفيلر 

تصنف عمليات الحقن التجميلي بشكل عام وعمليات حقن الفيلر على وجه الخصوص ضمن الإجراءات التجميلية الأكثر جذباً للنساء، نظراً لتعدد مزايا هذا النوع من عمليات التجميل وفي مقدمتها انخفاض التكلفة وسهولة الإجراء، بالإضافة إلى أن الحقن التجميلي يستخدم لأغراض تجميلية متعددة من بينها علاج انتفاخ العين بالفيلر واستعادة رونق الشباب.

يمتاز علاج انتفاخ العين بالفيلر بالبساطة والفعالية حيث يتم ذلك الإجراء تحت التخدير الموضعي، ذلك عن طريق قيام الطبيب بحقن مادة -أو مجموعة مواد- أسفل طبقات الجلد في محيط العينين بواسطة إبر دقيقة مخصصة لهذا الغرض. تعمل تلك المواد على ملأ الفراغات مما يساهم في شد الجلد المترهل والجفون المتهدلة، علاوة على فعاليتها في تحفيز عملية إنتاج البشرة للكولاجين الطبيعي مما يجعلها أكثر نعومة ومرونة ويساهم في إزالة التجاعيد وعلامات تقدم العمر.

 

علاج انتفاخ العين بالفيلر 

 

مميزات علاج انتفاخ العين بالفيلر 

يعود حقن فيلر تحت العين بالعديد من الفوائد والآثار الإيجابية على المظهر العام إذ يجعل الوجه بشكل عام يبدو أكثر إشراقاً وأصغر سناً، هذا بالإضافة إلى المزايا العديدة المتوفرة في هذا الإجراء التجميلي وعلى رأسها الآتي:

  • يعد حقن الفيلر إجراءً بسيطاً غير مؤلم 
  • الحصول على نتائج فعالة شبه فورية 
  • يستغرق التعافي من العملية بضعة أيام فقط
  • علاج العديد من المشاكل خلال ذات الجلسة العلاجية 

تستغرق جلسة علاج انتفاخ العين بالفيلر فترة وجيزة تقدر بحوالي 10 إلى 20 دقيقة على الأكثر، كما أن المضاعفات والآثار السلبية لتلك العمليات يكون ناتجاً في المعتاد عن الأخطاء الطبية ومن ثم يمكن تفاديها عن طريق اختيار طبيب التجميل المناسب من البداية.

بناء على ذلك يمكن القول أن أبرز سلبيات حقن الفيلر هو أن النتائج المحققة من خلالها تكون مؤقتة وتدوم لفترات أقل مقارنة بنتائج بعض طرق علاج انتفاخ العين الأخرى، مما قد يضطر البعض إلى تكرار التجربة على فترات للحفاظ على نتائج العملية.

 

مميزات علاج انتفاخ العين بالفيلر 

 

علاج انتفاخ تحت العين بالتقشير 

يمثل التقشير الكيميائي أحد أفضل أساليب تنقية البشرة واستعادة نضارتها، تعتمد تلك الوسيلة في تحقيق أثرها التجميلي على محاليل كيميائية تعمل على إزالة الطبقات البشرة السطحية وتحفيز خلايا الجلد على التجدد.

يمكن علاج انتفاخ تحت العين بالتقشير بالإضافة إلى التغلب على العديد من مشاكل وعيوب البشرة الأخرى، نظراً لتعدد أنواع المحلول الكيميائي المستعمل الذي يمنح الطبيب المختص القدرة على إجراء عملية التقشير بدرجات عمق مختلفة “خفيفة، متوسطة، عميقة” وفقاً لحالة المريض والنتائج المراد الحصول عليها من خلاله.

 

علاج انتفاخ تحت العين بالتقشير 

 

نتائج علاج انتفاخ تحت العين بالتقشير

تمتد جلسات التقشير الكيميائي إلى ساعة واحدة في حالة إخضاع منطقة محددة للعلاج بينما تمتد إلى ساعتين في حالة التقشير الكامل للوجه، أما فترة التعافي من آثار علاج انتفاخ تحت العين بالتقشير فإنها تختلف بشكل نسبي تبعاً لنوع المحلول المستخدم ومدى قوته.

تتطلب عملية تشكيل نسيج الجلد الجديد – بعد التقشير – وظهور النتائج النهائية للإجراء أسبوعاً تقريباً بينما قد يطول الأمر لدى بعض الحالات لنحو 21 يوماً، كما أن عملية الاستشفاء التام من الأثر الجانبي لتطبيق المحلول الكيميائي -وفي مقدمتها احمرار البشرة- تختلف وفق عدة عوامل وبالتالي فإنها تتفاوت ما بين شهرين وحتى ستة أشهر كاملة. 

يميل بعض الأطباء إلى وصف علاج انتفاخ تحت العين بالتقشير بأنه علاجاً دائماً، إلا أن ذلك الوصف ليس دقيقاً نظراً لأن نتائج التقشير الكيميائي تمتد لفترات طويلة مقارنة بالعديد من الوسائل المؤقتة الأخرى، لكن هذا لا يمنع احتمالية عودة ظهور الانتفاخات أو التجاعيد الدقيقة مع التقدم بالسن.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

نصائح عامة لتفادي انتفاخ العين 

قدم الأطباء مجموعة من النصائح التي يمكن باتباعها تفادي تكون أكياس العين -انتفاخ العين- أو تأخير ظهوره، كما يمكن باتباع النصائح ذاتها الحفاظ على النتائج المحققة من خلال عمليات التجميل لفترات أطول، على أن يكون ذلك بعد انقضاء فترة النقاهة وبعد استشارة الطبيب المختص.

يمكن تجنب ظهور انتفاخ العين أو الحد من شدته باتباع الآتي:

  • الحصول على أقساط مناسبة من النوم والراحة 
  • تجنب إجهاد العينين 
  • رفع الرأس قليلاً خلال فترة النوم 
  • خفض نسبة الأملاح في النظام الغذائي 
  • الامتناع التام عن التدخين 
  • تجنب منتجات التجميل المثيرة للحساسية
  • الامتناع عن السهر ليلاً لساعات طويلة 
  • ترطيب الجفون باستخدام الكمادات الباردة 

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

شد الجفون

شد الجفون بالليزر

شد الجفون في دبي

تجميل الجفون

تجميل الذقن