صدق أو لا تصدق .. إجراء عملية تجميل الأنف بأقل من 60 دقيقة

إجراء عملية تجميل الأنف بأقل من 60 دقيقة

يمثل عضو الأنف النقطة الأكثر بروزاً بالوجه وبالتالي الأكثر تأثيراً في تناسق ملامحه، لهذا فإن إجراء عملية تجميل الأنف هو الغاية التي يتشاركها ملايين حول العالم للحصول على المظهر الجذاب والمتألق الذي يحلمون به، إلا نسبة منهم لا تزال تتخوف من الإقدام على تلك الخطوة اعتقاداً بأن الأمر معقد بينما الحقيقة على النقيض تماماً.

تصبح عملية تجميل الأنف أكثر سهولة وأمناً حين تُجرى بأيدي الجراح المناسب، مثل الدكتور بشار بزرة الذي يُعد رائداً بهذا النوع من الجراحات التجميلية، حيث ساعد عشرات الآلاف على تحسين مظهرهم واستعادة ثقتهم بأنفسهم، فضلاً عن إسهامه في تطوير تقنيات وأساليب الجراحة التجميلية نفسها حتى صارت إجراءً بسيطاً يمكن الانتهاء منه في غضون 60 دقيقة (ساعة واحدة فقط) مع خفض احتمالات التعرض لأي مضاعفات جرائها إلى أدنى حد.

تجميل الانف 2

 

خطوات إجراء عملية تجميل الأنف 

شهدت عملية تجميل الأنف عدة تطورات بالسنوات الماضية حتى صارت تصنف بين الإجراءات التجميلية الأكثر سهولة، كما كان لذلك إسهام مباشر في الحد من المُضاعفات المحتملة لها وكذا الارتقاء بمستوى النتائج المحققة منها، إلا أن كل هذا في النهاية منوط بأمر واحد هو خبرة ومهارة الطبيب القائم على العملية.

بناءً على هذا ينصح دوماً بضرورة اختيار الطبيب المناسب مثل الدكتور بشار بزرة ليس فقط لكونه أحد أبرز الخبراء في إجراء عمليات تجميل الوجه والأنف، إنما أيضاً لأنه أحد مطوري التقنيات والآليات المستخدمة في تجميل الأنف والتي كان لها دور محوري في تقليص المدة الزمنية المُستغرقة لإتمام العملية إلى 60 دقيقة أو أقل.

يمكن تقسيم إجراء جراحات الأنف التجميلية إلى ثلاث مراحل رئيسية وذلك على النحو الآتي:

  1. جلسة التشاور: تعد جلسة التشاور جزء لا يتجزأ من الإجراء التجميلي؛ حيث يتعرف الطبيب خلالها على الحالة ويتم أخذ قياسات الأنف وتحديد التعديلات المُراد إحداثها للوصول إلى شكل الأنف الأنسب للوجه والأكثر تناسقاً مع ملامحه.  
  2. الجراحة: تتمثل المرحلة الثانية في التجميل الفعلي للأنف عن طريق إعادة تشكيل الغضاريف الأنفية وصولاً إلى الشكل الخارجي المطلوب لهذا العضو، تتم الجراحة بإحدى طريقتين وهما تجميل الأنف المفتوح أو المغلق، يحدد الطبيب الأنسب بينهما وفقاً للحالة وطبيعة العيب أو التشوه المُراد علاجه.
  3. التعافي: صارت عملية تجميل الأنف من الإجراءات الطبية البسيطة والآمنة، لذا فإن الآثار الجانبية المُحتملة لها تكون منخفضة الشدة ويسهل التعامل معها باتباع نصائح الرعاية الصحية الموصى بها من الطبيب، بينما تتم إزالة الضمادات بعد مرور خمس أيام تقريباً حيث يكون بمقدور المريض مشاهدة وتقييم النتائج النهائية للجراحة.

 

تجميل الانف 4

 

نوع التخدير المستخدم في عمليات تجميل الأنف

يُعد التخدير أحد الأسباب الرئيسية للخوف الذي ينتاب بعض المُقدمين على أي إجراء عمليات التجميل أو أي إجراء جراحي آخر، لكن يجب الانتباه إلى وجود أنواع مختلفة من التخدير يُحدد الأنسب بينهم تبعاً لنوع الجراحة والوقت التقريبي الذي تستغرقه، بناءً على ذلك فإن إجراء عملية تجميل الأنف مع الدكتور بشار بزرة لا يتطلب اللجوء إلى التخدير العام نظراً لأن الإجراء التجميلي نفسه لا يستغرق أكثر من ساعة واحدة على الأكثر.

يتناول المريض المهدئات التي تجعله في حالة سُبات أشبه بالنوم الطبيعي داخل غرفة العمليات، بينما يتم تثبيط الإحساس بمحيط عضو الأنف -الخاضع للجراحة- بواسطة حقن التخدير الموضعي، وهو آمن تماماً ولا يشكل أدنى خطورة فضلاً عن أنه سريع الانسحاب من الجسم ولا يمتد تأثيره إلا لفترة وجيزة، لهذا يمكن للمريض مغادرة مركز بزرة ميد الطبي بنفس يوم إجراء العملية.

 

هل تحقق عملية تجميل الأنف نتائج دائمة؟

يعد التساؤل حول نتائج عمليات تجميل الأنف أحد الأسئلة الأكثر شيوعاً بين الراغبين في الخضوع لهذا الإجراء التجميلي، وهو ما يمكن إجابته بـ”نعم” حاسمة وقاطعة، نظراً لأن تأثير هذه العملية -كما أشرنا- يتحقق عن طريق إعادة تشكيل أو نحت غضاريف الأنف لتصبح أكثر تناسقاً وتناسباً مع قسمات الوجه وتمنح مظهراً أكثر شباباً.

بناءً على ما سبق فإن نتائج الجراحة تكون دائمة ولا يمكن أن تتغير إلا بإجراء جراحة أخرى عقب مرور 6 أشهر على الأقل، وهو الخيار الذي لن يضطر المريض إليه أبداً حال اختيار الطبيب المناسب ذو الخبرة والمركز الطبي الموثوق من البداية. 

تجميل الانف 5

لماذا تختار الدكتور بشار بزرة لتجميل الأنف؟

سجلت تجارب تجميل الأنف مع الدكتور بشار بزرة نجاحاً مُنقطع النظير، ذلك نتاج طبيعي لخبرته المديدة بهذا المجال الطبي التي تتخطى 25 عاماً، تمكن خلالها من إجراء أكثر من 55,000 عملية تجميل للوجه والأنف، أنه قدم المساعدة لمرضى من مختلف الجنسيات مما أكسبه الخبرة في تجميل كافة أنواع الأنوف التي تختلف باختلاف الأعراق مثل “الأنف العربي، الآسيوي، الأوروبي، الإفريقي”.

يحظى الدكتور بشار بزرة بمكانة علمية مرموقة نظراً لأنه مؤلف أول المراجع الجراحية حول جراحات تجميل الأنف، فضلاً عن إسهامه في تطوير العديد من التقنيات الجراحية المتقدمة التي زادت فعالية العمليات في إصلاح كافة مشاكل الأنف “الطول الزائد، بروز أو انحراف الحاجز الأنفي، الأنف العريض، الأنف الأفطس، عدم تماثل فتحتي الأنف.. إلخ”، بالإضافة إلى الحصول على نتائج طبيعية تماماً تضمن أنفاً أكثر تناسقاً وإطلالة أكثر سحراً وجاذبية.

 

Nose Job Dubai | Dr Bashar Bizrah | شرح كامل عن مراحل التحضير للعملية وصور الحالة قبل وبعد

 

إقرأ أيضاًً

تجربتي مع عملية تجميل الأنف

أبرز تجارب تجميل الأنف مع الدكتور بشار بزرة