شفط البطن

تشكل الدهون الزائدة عن الحاجة دائماً مشكلة مستمرة، حتى لو لم تكن مصاباً بالسمنة أو من أصحاب الوزن الزائد بشكل ملحوظ لكن كل جسم له قابلية مختلفة عن أي جسم آخر للتركيب العضلي والتراكم الدهني، ومعنى ذلك أن كل جسد يختلف عن غيره في توزيع الدهون والعضلات وشكل العظام.

قد يكون البعض في منتهى الرشاقة في جزء من أجسادهم لكن جزءاً آخر يكون ممتلئاً ومكتظاً بالدهون العنيدة. وقد يكون جسدك متناسقاً وجميلاً لكنك تعاني من بطن سمينة وممتلئة وهو ما يفسد الشكل العام ويخل بميظان التناسق والرشاقة، ولهذا السبب أوجد الطب التجميلي عدداً من الحلول والوسائل التي تساعدك على الوصول لهدفك والتخلص من أية عوائق في طريقك إليه.

شفط البطن

شفط الدهون هو واحد من أكثر تلك الوسائل فعالية ونتائجه جميلة ومبهرة عندما يتم بالطريقة الصحيحة. كما أنه أحياناً ما يكون خطوة من باقة تجميلية كاملة للبطن أو الجسم بأكمله تساعد على شد الجسم وجعله في أفضل حالاته، هاك تقريراً مفصلاً عنه هنا.

 

ما هي عملية شفط البطن

شفط الدهون هي واحدة من أشهر العمليات التجميلية والتي قديُعتمد عليها وحدها أو تكون جزءاً من مجموعة عمليات متكاملة تهدف كلها لإعطاء نتيجة واحدة وهو القوام الممشوق والمشدود والخالي من التكتلات والانبعاجات الدهنية الشهيرة والتي ستفسد شكل القوام كله في فستان سهرة أنيق أو في بذلة ثمينة.

شفط البطن هو عملية موضعية لا يُستخدم الشفط بشكل عام للتخسيس الكلي وإنما يُركز على مناطق بعينها كالبطن أو الأرداف أو الذراعين أو حتى الصدر كما يمكن إجراؤها في الرقبة لعلاج الذقن المزدوجة. وفي هذه الحالات تكون هذه المناطق تعاني من وجود تكتلات دهنية كثيفة يصعب التأثير عليها بالوسائل الأخرى.

وواحد من أهم أسباب اللجوء للشفط هو أن قابلية الأجسام لاكتساب وفقد الدهون تكون متفاوتة ولهذا السبب نجد بعض الناس يفقدون الوزن من جسمهم بأكمله لكن دون منطقة معينة تكون مستعصية ولا تتأثر، وهنا يأتي دور هذه العملية في التخلص من تلك الدهون العصيبة بشكل لحظي وفوري.

توجد العديد من أنواع عمليات شفط البطن سواء كان جراحياً شفط البطن بعد الولادة القيصرية أو شفط البطن بالليزر أو باستخدام تقنية الفيزر وهي التقنية المستخدمة في نحت الجسم وعضلاته وإعطائه أفضل شكل وقوام ممكن. وحتى في الحالة الجراحية لا تكون العملية كبيرة وإنما تكفي بعض الشقوق الجراحية الصغيرة جداً في إتمام العملية بنجاح.

 

ما هي عملية شفط البطن

 

تكلفة شفط البطن

تختلف التكلفة بناء على عدد كبير من العوامل ولا تعتبر ثابتة من شخص لآخر، ومن ضمن تلك العوامل:

  • البلد التي سيتم إجراء العملية فيها والمركز الطبي أو العيادة أو المستشفى.
  • الطبيب المشرف على العملية وسنوات خبرته ومدى شهرته والتي بالتأكيد يتوقف عليها أيضاً الطاقم الطبي المساعد له.
  • عدد الأطباء المشرفين على حالتك خاصةً لو كنت تعاني من أي حالة صحية تستدعي القلق والمراقبة وإشراف الطبيب المتخصص بالحالة.
  • حجم الدهون التي تحتاج التخلص منها.
  • نوع عملية شفط البطن التي تحتاجها.
  • أي عمليات مرافقة للشفط مثل عملية الشد مثلاً أو في بعض الحالات تكون عملية الولادة القيصرية.
  • إذا ما كنت بحاجة لفترة قبل العملية لفقدان أكبر قدر ممكن من الوزن الزائد مع الحمية الغذائية والنشاط الرياضي فسيزيد ذلك أيضاً من التكلفة.

وبشكل عام تتراوح تكلفة العملية ما بين 2000 دولار أمريكي وحتى 8000 دولار أمريكي تقريباً، وتتوقف تكلفة الليزر على عدد الجلسات التي ستحتاجها لتكون التكلفة الكلية تقريباً ما بين 2500 و5000 دولار أمريكي في النهاية.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

المرشحون لعملية شفط البطن

أي عملية أو إجراء طبي يخضع لمعايير ومقاييس معينة قبل الإقبال عليه ومن المفترض أن تنطبق تلك المعايير على أغلب الأشخاص قبل البدء في الإجراء، ومن ضمن هذه المعايير:

  1. أن يكون الشخص بحالة ذهنية وعقلية سليمة.
  2. أن يكون في حالة صحية سليمة ولا يعاني من أي مشاكل صحية حادة أو مزمنة قد تشكل عملية شفط البطن خطراً فيها على صحته أو حياته.
  3. أن يفقد الشخص المقبل على العملية أكبر قدرٍ ممكن من وزنه الزائد الكلي لأن الشفط ليس عملية تخسيس عامة وإنما عملية التخلص من دهون موضعية في أماكن محددة من الجسم.
  4. أن يكون الشخص منتظماً على نظام غذائي ورياضي معين وتمكن من تغيير عاداته الخاطئة وغير الصحية حتى تستمر نتائج العملية معه بعد ذلك وإلا سيعود لاكتساب الوزن الزائد ومن ثم تختفي كل النتائج.
  5. أن يكون الجلد مرناً وصحياً في منطقة الشفط ليتمكن من مواكبة ذلك التغير أو لكن التغير أكبر من قدرة الجسم على التأقلم يمكن اللجوء لعمليات شد البطن.
  6. اللإقلاع عن التدخين وتناول أي كحوليات أو أدوية بدون إشراف الطبيب قبل العملية وفترتها وحتى بعدها في فترة النقاهة.
  7. يفضل في حالة شفط البطن بعد القيصرية أن تكون الأم اتخذت قرارها بالاكتفاء بأطفالها وأنها لا تنوي الحمل مجدداً وبالتالي تستخدم كل عمليات التجميل بعد الولادة بما فيها الشفط لأن تكرار الحمل مرةً أخرى يعيد كل المشاكل للظهور مجدداً.

 

المرشحون لعملية شفط البطن

 

نتائج شفط البطن

في حالة شفط البطن جراحياً تكون النتائج فورية وتلاحظ بمجرد الخروج من غرفة العمليات أن بطنك أصبحت أصغر حجماً وتخلصت من كل الكتل الدهنية الزائدة فيها، بالطبع يكون هناك بعض الجروح الصغيرة وربما الكدمات والتورم وتختفي كل هذه العلامات بعد فترة من الوقت تاركة النتائج واضحة.

قد تحتاج للراحة بعض الشيء حتى تُشفى جروحك كما أنك تحتاج للعناية والاهتمام بها وتنظيفها كما سيرشدك الطبيب، بالإضافة لتناول كل أدويتك من مسكنات ومضادات التهاب وتورم ومضادات حيوية كذلك لتطمئن على تعافي جروحك بشكل صحي وسليم وألا تصاب بأي عدوى أو مضاعفات.

أما في حالة شد البطن بالفيزر أو الليزر لا تكون النتائج لحظية بذلك الشكل وإنما يحتاج وقتاً حتى تبدأ نتائج الجلسات المتتابعة في الظهور على الجسد، وتظهر تدريجياً وغالباً ما تستمر تلك الجلسات حتى تصل لنتيجة ترضيك أنت وطبيبك وتشعر معها بالاكتفاء وعندها تتوقف الجلسات لتتمتع بالقوام الذي حصلت عليه في النهاية.

 

نتائج شفط البطن

 

خطوات عملية شفط البطن

توجد العديد من الخطوات أو الأنواع التي يمكن اللجوء إليها في هذه العملية بالرغم من أنها كلها تعتمد على تقنية واحدة مشتركة وهي استخدام أنبوب شفط رفيع يقوم بالخطوة النهائية وهي شفط كل الدهون والتخلص منها تماماً، حيث في البداية يُحدث الطبيب بعض الشقوق الجراحية الصغيرة في البطن والتي لا تتجاوز السنتيمتر الواحد وإنما ما يكفي لدخول انبوب الشفط الرفيع للوصول لكل زوايا البطن والدهون المتراكمة فيها، لكن الاختلاف الرئيسي يكون في كيفية إذابة الدهون وجعلها قابلةً للشفط بسهولة، ومن أشهر هذه التقنيات:

  1. إذابة الدهون بمحاليل مركبة تكون عبارة عن محاليل ملحية مضاف لها بعض الإنزيمات والأدوية المسكنة التي تسهل من إذابة الخلايا الدهنية وتسكن الألم قدر الإمكان أثناء عملية الشفط كما أنها تجعل الدهون أقل تكتلاً وتماسكاً فيسهل سحبها بالأنبوب الصغير.
  2. إذابة الدهون بالموجات فوق الصوتية والتي تُبث تحت الجلد ويكون لها القدرة على تدمير الخلايا الدهنية والقضاء على قوامها المتماسك فيميل ليصبح قواماً سائلاً يسهل شفطه والتخلص منه.
  3. يمكن كذلك شفط البطن بالليزر كمساعد حيث تُستخدم أشعة الليزر في تدمير الخلايا الدهنية وإسالتها للحصول على نفس الصلاحيات السابقة في الشفط.

 

خطوات عملية شفط البطن

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

شفط البطن بالليزر والفيزر

كما ذكرنا سابقاً فهذه التقنية لا تُستخدم فيها أي تقنيات جراحية وهي مختلفة عن التقنية التي يكون الليزر عاملاً مساعداً لإسالة الدهون وإنما هنا تعتمد الفكرة الأساسية على تعريض الكتل الدهنية بشكل دوري لقدر محسوب من أشعة الليزر الخاصة والتي تكون فكرتها الأساسية هي تقليص الخلايا الدهنية الكبيرة.

اكتساب الدهون هو عملية من نوعين الأولى هي تراكم خلايا دهنية جديدة عن الخلايا الموجودة في الأساس والثانية هي تكبير حجم الخلايا الدهنية تلك وهو الأصعب والذي يسبب وجود دهون مستعصية لا تستطيع التخلص منها، وفي هذه الحالة استطاع شفط البطن بالليزر القضاء على هذه المشكلة على وجه الخصوص وإجبار هذه الخلايا الكبير على الانكماش.

أما في حالة شفط الدهون بالفيزر فيُستخدم ليزر رباعي الأبعاد وهي تقنية أكثر دقة وتعطي نتائج أفضل لأنها تعتمد فيها على كل أبعاد عضلات الجسم في وقت الراحة ووقت الحركة بعكس الليزر الذي يعتمد على شكل العضلة في وقت جامد معين ويبني على أساسه.

أما الفيزر فينحت كل الدهون المحيطة بعضلات الجسم في جميع أوضاعها ويساعد على شد الجلد بطريقة جميلة وجذابة تعطي أفضل قوام قد تحلم به منبين كل الوسائل السابقة.

شفط البطن بالليزر والفيزر

 

شفط البطن بعد الولادة الطبيعية والقيصرية

شفط البطن بعد القيصرية يكون عملية سهلة لأن العملية الجراحية الأساسية تكون فتح البطن لإجراء الولادة ويمكن بعد الولادة والتخلص من المشيمة وتقطيب الرحم البدء في التخلص من الدهون المتراكمة في جوانب البطن وشفطها.

أما في حالة الولادة الطبيعية فيكون هناك خيارين متاحين الأول هو العملية الجراحية والتي بطبيعة الحال تكون مختلفة عن عملية الولادة لأن الولادة لا تكون من البطن، أو استخدام الليزر لفترة بعد الولادة بعدة أغراض من ضمنها شفط البطن وشد البطن وأيضاً التخلص من الخطوط البيضاء والحمراء.

 

شفط البطن بعد الولادة الطبيعية والقيصرية

 

عيوب ومخاطر شفط البطن

أي عملية أو إجراء جراحي مهما كان آمناً ما يزال يحمل بعض العيوب أو ربما المخاطر التي يمكن بالخبرة وكفاءة أن يتجنبها الطبيب ويجنبك التعرض لها، ومن ضمن هذه المشاكل:

  1. أي عملية جراحية يكون الشخص معرضاً فيها لخطر حدوث نزيف أو عدوى أو حساسية أو أي مضاعفات أخرى من المخدر المستخدم سواءً كان كلياً أو موضعياً.
  2. تراكم أو تجمع جيوب من السوائل تحت الجلد.
  3. حدوث جلطة دهنية وهو ما يحدث عندما تتسلل بعض الخلايا أو القطع الدهنية لتيار الدهون وتسبب سدّ أحد الأوردة أو الشرايين، وهو أمرٌ يمكن حدوثه عند شفط البطن ودهونها.
  4. إزالة الدهون بشكل غير متناسق ما يؤدي لوجود جزء أكبر من جزء أو إغفال بعض الأجزاء الدهنية وتركها دون إزالة.
  5. إصابة أي أعصاب أو أوعية دموية أو أعضاء في البطن بالخطأ بأنبوب الشفط والتسبب في ضرر له أو حدوث نزيف وهو ما يصعب حدوثه وقد يكون مستحيلاً أيضاً على يد طبيب خبير ومتمرس.
  6. أحياناً يسبب الليزر نتائج عكسية وقد يتمكن من التخلص من الدهون فعلاً لكنه يؤدي لظهور بقع لونية مختلفة في الجسم أو يسبب حدوث تهدل في الجلد وفقدانه مرونته في تلك المنطقة.
  7. في حالة استخدام الليزر مع العملية الجراحية قد يسبب حروقاً في الطبقات الداخلية من الجلد أو حرق أي عضو أو وعاء دموي في طريقه لإذابة الدهون.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

عملية شد الأفخاذ

عملية شد البطن

شد البطن بعد الولادة القيصرية

شد البطن بالليزر

شد البطن بعد الولادة

تجربتي مع بالون المعدة

نحت الجسم بالليزر البارد

شفط دهون الذقن بالليزر