حمض اللاكتيك للبشرة

حمض اللاكتيك للبشرة

نضارة البشرة وتألقها وجمالها واحدة من أجمل علامات الجمال التي نحاول جميعاً الحصول عليها في محاولة منا للاحتفاظ بشباب البشرة لأطول فترة ممكنة. وفي هذا الصدد تجد أن عالم التجميل والطب قدم لك قائمة متنوعة من التقنيات والوسائل التي تساعد على تبييض البشرة وتنقيتها وإعادة الحيوية لها بداية من التقشير الكيميائي مروراً بحقن النضارة وانتهاءً باستخدام الخيوط لشد البشرة والقضاء على أي تجاعيد أو ترهلات أو علامات تقدم في العمر.

وكان من ضمن هذه القائمة الطويلة المتجددة باستمرار استخدام حمض اللاكتيك للتقشير وحمض اللاكتيك هو الحمض الرئيسي المكون لبروتينات الألبان وبالتالي فهو واحد من المغذيات الطبيعية القوية للبشرة، وأشهر من كانت تستخدمه في التاريخ هي الملكة كليوباترا التي قيل أنها كانت تستحم كل يوم في حوض من لبن الماعز وقيل أن هذا كان واحداً من أهم أسرار جمالها.

 

فوائد حمض اللاكتيك للبشرة

مقارنة بالبروتينات الأخرى فنجد أن حمض اللاكتيك للبشرة واحد من أفضل البروتينات التي تتغلغل في مسام البشرة وتتشربها لتغذيها وتقضي على الخلايا الميتة لتخلف وراءها بشرة ناعمة ونضرة، ومن أهم فوائده أنه:

  1. يساعد على تقشير البشرة والتخلص من الخلايا الميتة الموجودة على سطحها أولًا بأول
  2. يغذي طبقات البشرة ويحفز الخلايا على التجدد باستمرار وبسرعة أكبر من المعتاد
  3. يساعد على ترميم البشرة والتخلص من البقع الداكنة والآثار البسيطة عليها وبقايا الحبوب
  4. يرطب البشرة بدرجة كبيرة ويسهم في حفظ الرطوبة في طبقاتها عند استخدامه بتركيز منخفض
  5. يحفز إنتاج الكولاجين في الخلايا ومحاربة علامات التقدم في العمر حتى من قبل ظهورها
  6. يعتبر واحداً من أقوى المواد الفعالة في المستحضرات والمنتجات المستخدمة في علاج مشكلة جلد الدجاجة والذي ينتج أساساً من جفاف البشرة وتراكم طبقات الكيراتين على الطبقة الخارجية بحيث يصبح لونها داكناً وتظهر على هيئة بقع في الأرجل والركب والمرافق بشكل رئيسي نظراً لسماكة الجلد فيها
  7. من المواد الفعالة في العناية بالبشرة الدهنية لقدرته على ترطيب البشرة بالشكل الكافي وبالتالي التحكم في نسب إفراز الزيوت والدهون فيها

فوائد حمض اللاكتيك للبشرة

 

استخدام حمض اللاكتيك للعناية بالبشرة

غالباً ما تجد أن مستحضرات حمض اللاكتيك للبشرة تكون عبارة عن كريم أو سيروم يوضع ليلاً ويترك على البشرة حتى الصباح لكي يأخذ وقته الكافي للتغلغل في طبقات البشرة وتغذيتها وترطيبها. كما أنه قد يستخدم بتركيز أكبر قليلاً في ماسكات على الوجه لعدة دقائق ثم تزال وتغسل البشرة جيداً بعدها ويمكنك متابعة روتينك المعتاد للبشرة.

تتوافر أيضاً العديد من منتجات غسول البشرة الغنية بحمض اللاكتيك والتي يسهل استخدامها وجعلها جزءً من روتين العناية اليومي، وعند استخدام الغسول من المهم تدليك البشرة به بطريقة دائرية لدقيقة كاملة قبل غسله ليزيل كل الشوائب والدهون والأوساخ والمساحيق وتتمكن البشرة من الاستفادة منه بالشكل المطلوب.

من المهم التفرقة بين منتجات حمض اللاكتيك للبشرة المستخدمة للجسم أو للوجه لأن كل نوع منهما يختص بتركيز معين فلا يسمح باستخدام تركيز كريمات الجسد الثقيلة والكثيفة على الوجه وإلا سيسبب التهاب البشرة وسد مسامها وظهور البثور وفي حالة استخدام كريم الوجه الخفيف على الجسم فغالباً لن يعطي أي مفعول يذكر.

 

استخدام حمض اللاكتيك للعناية بالبشرة

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

كيفية استخدام حمض اللاكتيك للتقشير

تركيز حمض اللاكتيك للتقشير يكون عالياً جداً مقارنة بالمستخدم للترطيب والتنعيم، ومن المهم التنويه لوجود اختلاف كبير بين المقشرات التي تشتريها وتستخدمها بنفسك وبين حمض اللاكتيك المستخدم للتقشير في العيادات بأيدي خبيرة ومختصة فغالباً ما يكون أقصى تركيز ممكن للأول هو 30% بينما قد يصل تركيز الثاني حتى 88% ولا ضرر منه طالما أنه يتم على يد طبيب مختص.

قد يزيد حمض اللاكتيك بهذه التركيزات العالية من حساسية البشرة للشمس ولهذا يجب الحرص على استخدام واقي الشمس قبل الخروج في النهار حتى لا تصاب بشرتك بالحروق.

بالنسبة للتقشير المتخصص في العيادة فتستغرق البشرة أسبوعاً أو أكثر بقليل حتى تتعافى تماماً وتعود لحالتها الطبيعية لذا يجب الاهتمام بها وتجنيبها أي مؤثرات أو مساحيق قد تسبب لها المشاكل، بعض الأنواع متوسطة التأثير تستغرق بعدها البشرة يوماً أو يومين فحسب للتعافي.

 

كيفية استخدام حمض اللاكتيك للتقشير

 

أضرار استخدام حمض اللاكتيك للبشرة

عند استخدام أي مادة خاصة لو كانت طبيعية بالطريقة الصحيحة فمن النادر أن تنتج عنها أية أضرار إلا أن استخدامها بإسراف أو بشكل خاطئ أو دون الانتباه لعلامات الاعتراض البادية على أجسادنا تجاهها هو ما يسبب المشاكل، مثل:

  1. يصاب بعض الناس بحساسية شديدة للضوء والشمس تسبب لهم حروقاً ولو بسيطة بمجرد الخروج كما أن هذا التأثير قد يدوم حتى بعد التوقف عن استخدام حمض اللاكتيك بعدة أسابيع
  2. التركيزات العالية تسبب التهيج والحساسية للبشرة الحساسة
  3. لا يجب استخدامه مع المصابين بحساسية الألبان ومنتجاتها
  4. يجب استخدامه بيعيداً عن العينين وإلا فإنه يسبب التهاب الجفون واحمرارها
  5. عند استخدام فيتامين أ بشكل موضعي على البشرة عندها يجب تجنب حمض اللاكتيك لأنه سيؤدي لتقشير البشرة أكثر من اللازم وبالتالي يتسبب في التهابها
  6. إذا لم تعتني بالبشرة جيداً وتواظب على استخدام واقي الشمس فمن الممكن أن يعطي استخدام حمض اللاكتيك للبشرة نتيجة عكسية فيؤدي لظهور حروق وبثور وتجاعيد وآثار وعلامات تقدم في العمر أكثر
  7. لا يجب استخدام حمض اللاكتيك على أي مشكلة موضعية أو جلدية على البشرة أو التهاب أو عدوى فطرية أو قشور كالصدفية وإنما يجب علاج أي من هذه المشاكل قبل التقشير أو الترطيب

 

أضرار استخدام حمض اللاكتيك للبشرة

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

جلسات النضارة للبشرة

العناية بالبشرة الحساسة

التقشير باحماض الفواكه

حبوب الوجه و نمش الوجه

تفتيح الجسم

التقشير الكيميائي

التقشير الماسي

التقشير بالحليب

الجراحة التجميلية الترميمية