تشقير الحواجب بالليزر

تشقير الحواجب بالليزر

لطالما اعتبرت العين واحدة من أكثر الأعضاء إبرازاً لجمال الوجه عند النساء، فقد تغنى شعراء الشرق بجمال العيون كثيراً، وأطلقوا عليها أسماءً تخبر بما تحويه من الجمال كالحوراء والدعجاء والكحلاء والنجلاء، وأيضاً خصصوا أسماءً لمعيوبها مثل الرمداء والجحظاء والعمشاء، ولا ينفصل جمال العين عن جمال الحواجب، إذ أن الحاجب يبرز جمال العين، ولا يكتمل جمال العين دون جمال الحاجب.

تعاني بعض النساء من مشكلة لون الحواجب غير الملائم للون البشرة أو غير المتوافق مع لون الشعر أو الحواجب شديدة الكثافة، والتي تتسبب في انطفاء جاذبية العيون والوجه، لذلك ظهرت الكثير من أساليب صبغ وتشقير وتقليل كثافة شعر الحواجب، أحدثها الآن هو تشقير الحواجب بالليزر، لكن قبل الحديث عن هذه التقنية نستعرض أساليب تشقير الحواجب التي كانت مستخدمة قبل ظهورها.

تقنية تشقير الحواجب بالليزر

 

الأساليب التقليدية لتشقير الحواجب

في البداية كان يتم استخدام المكياج العادي لتغيير لون شعر الحواجب بشكلٍ مؤقت، ميزة هذه الطريقة أنها قليلة التكلفة وتتيح خيارات واسعة للون الشعر وأيضاً هي أكثر أماناً من غيرها طالما تم استخدام مكياج ذو جودة عالية، إلا أن هذه الطريقة كانت مؤقتة وتحتاج من المرأة إلى إعادة وضع مسحوق التشقير يومياً للحصول على اللون الأشقر في كل مرة، هذا عدا عن الحاجة إلى الكثير من الدقة لإظهار لون الشقرة طبيعياً قدر الإمكان.

التقنية التي ظهرت بعد ذلك كانت تعتمد على صبغ شعر الحواجب بصبغات مماثلة لتلك المستخدمة في الشعر، إلا أن العيب الأساسي لهذه الطريقة أيضاً كان قصر عمر الصبغة والحاجة لإعادة التشقير كل عدة أيام للحصول على النتيجة المرجوة.

الأساليب التقليدية لتشقير الحواجب

 

تقنية تشقير الحواجب بالليزر

التقنية الأحدث التي ظهرت لحل هذه المشكلة هي تشقير الحواجب بالليزر، والتي تمنح فرصة للحصول على شقرة تدوم لعدة أشهر دون الحاجة لإعادة إجراء جلسة التشقير، في عملية تشقير الحواجب بالليزر يتم تسليط شعاع ليزر ذو طول موجي معين على جلسة واحدة أو عدة جلسات حسب كثافة الشعر، ويقوم هذا الشعاع بإفقاد الشعر بعضاً من صبغته الطبيعية ويجعله أفتح أو أشقر، كما يقوم شعاع الليزر بتخفيف كثافة الشعر عن طريق تقليل جعل الشعرة أرق.

 

الفرق بين تشقير الحواجب بالليزر وبين إزالة شعر الحواجب بالليزر

توجد عملية مشابهة لتشقير الشعر بالليزر هي إزالة شعر الحواجب باستخدام الليزر، لكن الفارق الجوهري بين العمليتين هو أن تشقير الحواجب بالليزر لا يقوم في الواقع بإزالة الشعر كلياً، وإنما يخفض من كثافته فقط ويجعله أكثر رقة، في المقابل يتم إزالة بصيلات شعر كاملة في عملية إزالة شعر الحواجب، والعملية الأخيرة مناسبة أكثر لمن يمتلكن حواجب شديدة الكثافة أو حواجب عريضة، ويسعين للحصول على حواجب رفيعة خفيفة.

تقنية تشقير الحواجب بالليزر

 

هل يؤدي استخدام الليزر في تشقير الحواجب إلى سقوط الشعر؟

توجد أنواع متعددة من ليزر التشقير، قد يؤدي بعضها إلى إضعاف نمو الشعر وتقليل كثافته بعض الشئ، لكن بشكل عام وظيفة ليزر التشقير هو التأثير على صبغة الشعر الطبيعية وإكسابه لونا أفتح وليس إزالة الشعر، لذلك يمكنك إجراء جلسات التشقير بالليزر دون الخوف من سقوط شعر الحواجب على الإطلاق.

يوجد نوع من الليزر المستخدم في التشقير يعمل على بصيلات الشعر نفسها، ويحتاج إلى حلاقة شعر الحواجب بالكامل قبل إجراء جلسات الليزر، لكن شعر الحواجب سرعان ما يعود للنمو مرة أخرى بعد فترة، وقد بينت الكثير من تجارب تشقير الحواجب بالليزر أنه لا تحصل أي مضاعفات غير مرغوبة تتعلق بسقوط الشعر.

 

كيف تجرى عمليات تشقير الحواجب بالليزر؟

يقوم خبير التجميل أولاً بدراسة شعر الحواجب من ناحية الكثافة والشكل واللون لتحديد أنسب طريقة للتعامل معه، وكذلك ضبط جهاز الليزر المستخدم بناءً على هذه المعطيات، بعد ذلك يتم إخضاع شعر الحواجب لنبضات ليزر ذات طول موجي معين اعتماداً على لونه وكثافته والنتيجة المطلوبة، ويظهر أثر التشقير بعد عدة أيام، وقد يتم إجراء جلسات مكملة في حالة عدم الحصول على النتيجة المطلوبة من الجلسة الأولى

لا تعد جلسات تشقير الشعر عمليات جراحية، فلا توجد حاجة للتخدير الجزئي أو الكلي في عمليات تشقير الحواجب بالليزر على سبيل المثال، ولا تحتاج إلى طبيب مرخص لإجرائها، حيث من الممكن أن يجريها فني أو ممرض يجيد استخدام جهاز الليزر.

كيفية تشقير الحواجب بالليزر

 

متى أحتاج إلى استخدام الليزر لتشقير الحواجب؟

تشقير الحواجب بالليزر هو الحل الأمثل في الحالات التالية:

  • شعر الحواجب الكثيف الذي لا يتلاءم مع مظهر الوجه.
  • لون الحواجب لا يتلاءم مع لون الشعر، سواءً لون الشعر الطبيعي أو بعد صبغ الشعر.
  • شعر الحواجب الكثيف مع عدم الرغبة في إجراء إزالة شعر الحواجب بالليزر نهائياً.
  • الرغبة في استخدام صبغات فاتحة للحواجب لا يمكن استعمالها على الحواجب الداكنة.
  • الرغبة في تقليل التكلفة والوقت المستهلك في التشقير بالطرق التقليدية (المكياج أو الصبغات.)
  • الخوف من الآثار الجانبية للصبغات ومستحضرات تشقير الشعر على المدى الطويل.

 

متى لا يعد التشقير بالليزر هو الحل الأمثل؟

لا يعد تشقير الحواجب بالليزر مناسباً في الحالات التالية:

  • عدم الرغبة في الحصول على تشقير دائم لشعر الحواجب.
  • كون شعر الحواجب خفيفاً وهشاً، إذ أن التشقير من الممكن أن يزيده هشاشة.
  • وجود حساسية من الليزر.

 

أضرار تشقير الحواجب بالليزر

تعد عمليات تشقير الحواجب بالليزر آمنة جداً بعد تطور الأجهزة المستخدمة فيها على مر السنين، ويعدها البعض أكثر أماناً حتى من صبغات التشقير التي قد تحتوي على مواد كيميائية ضارة بالشعر والجسم، خصوصاً في حالة تكرار استخدامها لمرات طويلة، إلا أن التشقير بالليزر لا يخلو من بعض الأضرار، في ما يلي بعض أضرار تشقير الحواجب بالليزر المحتملة:

  • بعض أنواع البشرة تعاني من حساسية لأشعة الليزر، لذلك قد تحدث حساسية على شكل تورم أو احمرار أو حكة في منطقة الحواجب، إلا أن هذه الحساسية سرعان ما تختفي تماماً بعد عدة أيام.
  • في حالات نادرة قد لا يستجيب كل الشعر الموجود في الحواجب للتشقير، أو قد تنمو شعرات في ما بعد بلون الشعر الطبيعي، والمحصلة النهائية تكون بعض الشعيرات الداكنة وسط الشعر الأشقر.
  • تشقير الحواجب بالليزر يعد تغييراً دائماً في لون الشعر، على العكس من مستحضرات التجميل التي يمكن إزالتها وقتياً في حالة عدم الرضا عن النتيجة النهائية، وأيضاً صبغات شعر الحواجب التي يزول لونها بعد عدة أيام على الأكثر، لذلك لا يوجد ما يمكن فعله في حالة عدم الرضا عن لون الحواجب بعد التشقير بالليزر.

 

التكلفة المتوسطة للتشقير بالليزر

يعد تشقير الحواجب بالليزر حلاً اقتصادياً ومريحاً عند مقارنته بأساليب التشقير العادية عند المقارنة بين التكلفة في الحالتين على المدى الطويل، فجلسة التشقير بالليزر تكفي للحصول على حواجب شقراء لمدة تتراوح بين 3 و 6 أشهر لا تحتاج المرأة فيها إلى إنفاق أي أموال على التشقير، وتكلف جلسة تشقير الحواجب بالليزر ما بين 50 و 150 دولار اعتماداً على مكان إجرائها وجهاز الليزر المستخدم.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

نصائح قبل تشقير الحواجب بالليزر

 

نصائح قبل إجراء التشقير بالليزر

  • قبل إجراء جلسات التشقير يفضل استشارة طبيب أمراض جلدية للتأكد من عدم احتمالية حدوث حساسية أو تهيج في الجلد ومناسبة التشقير لك.
  • قومي أولاً باختبار تشقير الحواجب عن طريق المكياج المؤقت، لمعرفة كيف سيبدو وجهك بعد تشقير الحواجب، تذكري أن تأثير تشقير الحواجب بالليزر سيدوم لعدة أشهر على الأقل.
  • في حالة كون حواجبك كثيفة جداً أو عريضة، لن يساعد التشقير بالليزر كثيراً في إظهارها بمظهر أنحف أو أخف، فكري في الخيارات الأخرى مثل إزالة شعر الحواجب بالليزر للحصول على حواجب نحيفة ومرسومة بدقة.
  • اختاري مركز تجميل ذو سمعة جيدة وتأكدي من نوعية جهاز الليزر المستخدم في عملية التشقير، ليست كل الأجهزة ذات كفاءة واحدة، ولا تؤدي جميعها للحصول على نفس النتائج.
  • في حالة حصول حساسية بعد أول جلسة للتشقير قومي بإيقاف الجلسات الأخرى على الفور وقومي بزيارة طبيب أمراض جلدية للحصول على المساعدة.
  • قد يحدث ألم أو وخز بسيط بعد إجراء جلسات التشقير بالليزر، يمكن الاستعانة بمسكن ألم أو انتظار زوال الألم وحده.
  • لا تستعجلي الحصول على نتيجة التشقير سريعاً، فقد تتأخر النتائج لعدة أيام، وفي حالة استخدام الليزر الذي يتطلب حلاقة الشعر تطول مدة الانتظار لتصل إلى بضعة أشهر، يمكنك خلالها استخدام الحواجب الصناعية.
  • قومي بارتداء النظارات المخصصة لحماية العينين من أشعة الليزر، هذه النظارات هامة جداً لمنع إصابة العينين بالضرر من الليزر، خصوصاً أن الأشعة ستكون قريبة جداً من العين عند العمل على الحواجب.

تحدثنا فيما سبق عن كل ما يخص تشقير الحواجب بالليزر، وبالتالي أصبحت لديك فكرة واضحة عن هذه التقنية الجديدة وأصبحت أكثر وعياً بما تتضمنه من مزايا وعيوب، وأنت الآن صاحبة القرار في إجرائها أو لا بناءً على حالة حواجبك والنتيجة التي تريدين الوصول إليها.

 

إقرأ أيضاً:

زراعة شعر الحواجب

زراعة شعر الذقن

زراعة الرموش

إزالة شعر الوجه بالليزر

[ssba]