تسحيج الجلد Dermabrasion

تعد عملية تسحيج الجلد او ما يسمى بكشط الجلد من أحدث التقنيات وأيسرها لاستعادة جمال البشرة، فهي تعمل على إزالة آثار حب الشباب والتجاعيد البسيطة والخطوط الرفيعة بالوجه، وغيرها من المشاكل التي تؤثر على جمال البشرة.

وفي المقال التالي سوف نتعرف على كل ما يخص كشط الجلد، ليكون لديك المعلومات الكافية في حين اخترت أن تُجري العملية لاستعادة جمال بشرتك.

فما هو تسحيج الجلد؟  وكيف يتم إجراؤه؟ ومن هم المرشحين المحتملين لكشط الجلد؟ وكم يتكلف تسحيج الجلد؟ وما هي الأعراض الجانبية ومخاطر هذا الإجراء؟ وأين توجد أفضل الأماكن لإجرائه؟ وما هي البدائل التجميلية المتاحة له؟ كل تلك التساؤلات سوف تعرفين إجاباتها فيما يلي.

تسحيج الجلد

 

ما هو تسحيج الجلد

تسحيج الجلد أو صنفرة الجلد أو كشط الجلد أو كحت الجلد، كلها مترادفات للمصطلح dermabrasion، وهي عملية غير جراحية، تُجرى في جلسة في عيادة طبيب التجميل أو طبيب الجلدية، يستخدم فيها أداة صغيرة تشبه العجلة المعدنية، ليتم الضغط بها أثناء تمريرها على البشرة، فتعمل على إزالة الطبقات السطحية من الجلد، لتمحي الآثار المزعجة للندوب والتجاعيد الدقيقة بالوجه.

يتسبب الإجراء في القليل من الألم لذلك يستخدم الطبيب التخدير الموضعي قبل البدء بالكشط، وتستمر الجلسة من 15 دقيقة وحتى الساعة، ويمكن أن تزيد المدة عن ذلك على حسب المساحة المراد صنفرتها. يمكن إجراء كحت الجلد على مختلف مناطق الجسم، ولكنه أكثر استخداماً على منطقة الوجه.

 

 

المرشحون المحتملون لعملية تسحيج الجلد

يناسب الإجراء الذين يعانون من آثار حب الشباب والتجاعيد البسيطة والخطوط الرفيعة والندوب نتيجة الحوادث أو نتيجة الجديري المائي أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى، كذلك يعالج كحت الجلد البقع الداكنة الناتجة من التعرض لأشعة الشمس الضارة وبعض أنواع الوشم غير العميق.

وكل المشاكل التي يعالجها تسحيج الجلد يجب أن تكون في طبقات الجلد السطحية، إذ أنها لا تناسب التجاعيد العميقة وآثار حب الشباب والندوب في الطبقات العميقة من البشرة، كذلك لا تناسب الندوب الناتجة من الحروق أو الشامات أو التصبغات الموجودة منذ الولادة.

ما هو تسحيج الجلد

 

كيف تُجرى جلسة تسحيج الوجه

قبل الإجراء سوف يطلب منك الدكتور اتباع بعض التعليمات والتي تتضمن عدم استخدام مستحضرات التجميل قبل الجلسة مباشرة، وعدم عمل تقشير للبشرة بأي طريقة كانت، كذلك عدم الخضوع لجلسات التجميل بالليزر سواء كان لإزالة الشعر أو لأي غرض آخر لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل الجلسة.

قبل الجلسة يعطي الدكتور للمريض بعض الدواء المهدئ تجنباً للتوتر، ثم تبدأ الجلسة بتنظيف البشرة وتجفيفها، ويستخدم الدكتور التخدير الموضعي الذي يمكن أن يكون على هيئة كريم أو حقنة موضعية بسيطة، تجنباً للشعور بالألم.

ويستخدم الدكتور أداة سريعة لها رأس كاشط يشبه العجلة الصغيرة، ويمررها على الجلد ليزيل الطبقات السطحية للبشرة واحدة تلو الأخرى، فتختفي معها آثار حب الشباب وآثار الندوب وغيرها من المشاكل الأخرى.

كيف تجرى عملية تسحيج الجلد

 

 

 

ماذا بعد تسحيج الجلد

بعد الإجراء، وتحديداً بعد زوال مفعول المخدر، سوف تشعرين بشعور حارق وسيكون لون الجلد أحمر، سيصف لك الطبيب بعض الكريمات الملطفة والعقاقير المسكنة للتغلب على هذا الشعور غير المريح.

يبدأ الجلد في التعافي بعد حوالي أسبوع إلى عشرة أيام، وتتكون طبقة الجلد الجديدة في هذه الأثناء ويكون لونها وردي في البداية ثم يعود الجلد إلى لونه الطبيعي في فترة تتراوح ما بين أربعة إلى ستة أسابيع.

يمكن العودة إلى العمل وممارسة الأنشطة اليومية بعد حوالي أسبوع من الإجراء مع تجنب أشعة الشمس المباشرة واستخدام واقي شمس قبل الخروج، وعدم استخدام المكياج أو مستحضرات التجميل إلا بعد التعافي التام للجلد.

كذلك يجب عدم تناول الأسبرين ومشتقاته لمدة أسبوعين بعد الإجراء، والإمتناع نهائياً عن التدخين والمشروبات الكحولية.

 

الأعراض الجانبية ومخاطر تسحيج الجلد

هناك بعض الأعراض الجانبية التي تحدث بعد الإجراء والتي لا يجب القلق حيالها لأنها تختفي تلقائياً بعد الإجراء بفترة قصيرة، وتتلخص هذه الأعراض في الانتفاخ والتورم، والشعور بالحرقة والألم، واحمرار الجلد.

أما بالنسبة للمخاطر فيمكن تجنبها بقدر الإمكان عند اختيار طبيب محترف ذو خبرة في مجال تسحيج الجلد، واختيار مركز تجميل أو عيادة موثوق بها.

ومن المخاطر المحتمل حدوثها بعد إجراء كشط الجلد:

  • حدوث عدوى نتيجة استخدام أدوات غير معقمة جيداً، أو عدم الاعتناء بالجلد بعد الإجراء بالطريقة الصحيحة.
  • تغير في لون البشرة، فيمكن أن يحدث اسمرار لمساحة الجلد كاملة، أو ظهور بقع داكنة بالبشرة.

الأعراض الجانبية ومخاطر تسحيج الجلد

 

تكلفة تسحيج الجلد

يتراوح سعر صنفرة الجلد في المجمل ما بين 100 إلى 150 دولار أمريكي، ولكن يمكن أن يزيد السعر في بعض المدن مثل مدينة لندن ليتخطى حاجز 1,000 دولار، لكن ذلك لا يمنع أن الإجراء منخفض التكاليف وفي متناول العديد من أصحاب الدخول المتوسطة والذين لا يستطيعون اللجوء إلى بعض البدائل الأغلى سعراً، وخاصة تقنيات التجميل بالليزر.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

أفضل الأماكن لإجراء تسحيج الجلد

  • عيادات Cleveland Clinic بالولايات المتحدة: ولها عدة فروع بولاية أوهايو، وتقدم العديد من الخدمات والجراحات التجميلية مثل عملية رفع الحاجب وعملية رأب الجفون.
  • عيادة The Private Clinic of Harley Street بالمملكة المتحدة: وهي من أشهر العيادات التجميلية التي تساعد العديد من الرجال النساء كل عام على استعادة جمالهم وتقبل حياتهم بشكل أفضل من خلال خدمات تجميلية عالية المستوى باستخدام أحدث التقنيات مثل الفيزر لشفط الدهون وزراعة الشعر بتقنية FUE.
  • عدد من المستشفيات في تركيا مثل مستشفى ليف ومستشفى أسيبادم ماسلاك، ومستشفى ميديبول ميجا، وكل تلك المستشفيات فائقة الجودة وتعمل تحت إشراف طبي عالي المستوى، وتُعد تركيا من الدول التي تحتل مرتبة متقدمة في مجال السياحة العلاجية وخاصة العلاج التجميلي.

أفضل الأماكن لإجراء تسحيج الجلد

 

بدائل تسحيج الجلد

هناك عدد كبير جداً من البدائل المتاحة لعملية تسحيج الجلد، لكل منها تقنية ومميزات وأسعار تختلف عن البدائل الأخرى، ونذكر منها:

  • تقشير الوجه بالليزر: يمكن إجراء تقشير الوجه بالليزر بالعديد من التقنيات مثل ليزر ثاني أكسيد الكربون، وليزر فراكشنال، واربيوم ياج ليزر، وتعتمد تلك التقنيات على استخدام أشعة الليزر في تقشير الطبقات السطحية للجلد بالإضافة إلى تخلل الأشعة في الطبقات العميقة لتحفز الجلد على إفراز الكولاجين الهام لملء الفراغات وبالتالي إخفاء آثار الندوب وحب الشباب والتجاعيد.
  • التقشير الكريستالي: يستخدم في التقشير الكريستالي رمل الكريستال وحبيباته لإزالة الطبقات السطحية من الجلد وهو مناسب لمن يعانون من الرؤوس السوداء وآثار حب الشباب وعلامات الإرهاق على البشرة، وتختلف تكاليفه من دولة إلى أخرى، ففي حين انخفضت أسعاره في الدول الأوروبية عن 1,000 دولار أمريكي، إلا أنها ترتفع في الدول العربية لتصل إلى 3,500 دولار أمريكي بالإمارات العربية المتحدة.
  • التقشير الكيميائي: ويعد من أكثر إجراءات التقشير انتشاراً نظراً لانخفاض أسعارها عن البدائل الأخرى، وينقسم التقشير الكيميائي إلى عدة أنواع منها التقشير السطحي الذي يستهدف الطبقات السطحية للبشرة، والتقشير المتوسط  الذي يتغلغل حتى الطبقات المتوسطة من البشرة، أما التقشير العميق فيستهدف الطبقات العميقة للبشرة، ويُستخدم في التقشير الكيميائي مركبات كيميائية وأحماض تساعد على تقشير الجلد.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية