ترهلات الرقبة

تعتبر علامات التقدم في العمر واحدةً من أبرز المخاوف التي تواجه الأشخاص المقبلين على  مرحلةٍ عمريةٍ متقدّمة ، لذلك يولي العديد من الأشخاص إهتماماً وافراً بإيجاد الحلول الفعالة لها والتفكير في سُبل مقاومتها من قبل ظهورها ، وتعد مشكلة ترهلات منطقة الرقبة أحد أكثر المشاكل المزعجة المتعلقة بطبيعة هذه المرحلة العمرية ، ومع التطور الملحوظ الذي تشهده التقنيات الطبية والتجميلية الحديثة توافرت العديد من الوسائل الفعالة للتغلب على تجاعيد الرقبة وإزالتها والتخلص منها نهائياً بشكلٍ فعالٍ وآمن . وفي هذا الملف سوف نتطرّق الى الاجابة عن كافة الأسئلة المتعلقة بتقنيات شد ترهلات الرقبة ، ما هي وكيف تتم ؟ من هم الأشخاص المرشحون لها ؟ ما هي أبرز مميزاتها ومخاطرها المحتملة ؟ كم تبلغ تكلفتها التقريبية ؟ الى جانب مجموعة كبيرة من المعلومات والنصائح التي قد تهمك .

 

ترهلات الرقبة

 

ما هي ترهلات الرقبة ؟

هي إحدى مظاهر التقدم في العمر والتي عادةً ما تحدث كنتيجةٍ لفقدان المرونة الطبيعيّة للجلد والتي يتميّز بها في المراحل العمريّة الصغيرة نسبياً مما يتسبب في تهدّله وارتخائه وظهوره بمظهرٍ غير مرغوبٍ به . وفي أغلب الأحيان تبدأ علامات التقدم في العمر بالظهور أولاً على جلد العنق والذقن وتصبح أكثر وضوحاً بها دوناً عن غيرها ، ثم تستمر بالتمدّد بعد ذلك الى الوجه وباقي مناطق الجسم .

 

ما هي ترهلات الرقبة

 

من هم الأشخاص المرشحون للقيام بعملية شدّ ترهلات الرقبة ؟

  1. الأشخاص الذين لا يعانون من أي مشاكل صحيّة قد تكون السبب وراء زيادة الترهلات مثل السمنة وزيادة الوزن ، في هذه الحالة ينبغي القيام بمعالجة مشكلة السمنة أولاً . 
  2. الأشخاص الذين يعانون من مشكلة التجاعيد وترهّل جلد البشرة بشكلٍ يصعب علاجه بالطرق الطبيعية والوصفات المنزلية أو ممارسة التمارين الرياضية .
  3. الأشخاص الذين يرغبون في الحصول على مظهر أكثر شباباً وحيويةً واطلالة أكثر أناقة وإشراقاً ويتطلعون الى الرفع من ثقتهم بأنفسهم ومظهرهم الخارجي .
  4. الأشخاص الذين لا يتناولون أياّ من الأدوية المحفّزة لسيولة الدم مثل ( Heparine ) ، حيث تقلل مثل هذه الأدوية من فرصة نجاح الجراحة وتزيد من معدلات خطورتها .
  5. الأشخاص غير المدخنين ، حيثُ أثبتت الدراسات الحديثة بأن الأشخاص الذين يقومون بالتدخين بشراهة أكثر عرضةً لظهور التجاعيد وترهلات البشرة في سنٍّ مبكّر دوناً عن غيرهم من غير المدخنين .

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

ما هي أبرز التقنيات المستخدمة في شدّ ترهلات الرقبة ؟ 

تختلف التقنيات المستخدمة في علاج ترهلات منطقة الرقبّة وشدّها ، وبالطبع فلكلٍ من الأشخاص ما يناسبه منها بحسب حالته الصحية وبحسب ما يراه الطبيب المعالج ملائماً ووفقاً للهدف الذي يسعى إليه المريض من وراء العملية ، فلا يمكننا القول بأن هناك تقنية واحدة تصلح للجميع حتّى وإن كانت الأكثر فعالية وأماناً ، ففي بعض الأحوال يرى الطبيب أنه من الأنسب القيام بتدخلٍ جراحي أما في حالاتٍ أخرى فقد لا يتطلّب الأمر سوى القيام بحقن بعض مواد التحشية في جلسةٍ أو جلستين ، إذاً فالأمر كله متوقّف على ما يراه الطبيب ملائماً أكثر لحالتك الصحّية . وتبعاً لهذا توجد العديد من الطرق لشدّ ترهلات الرقبة من أبرزها :

أولاً – المسار الجراحي : 

تتمحور فكرة الجراحة حول القيام بازالة الجلد والدهون الزائدة من منطقة العنق ومن ثم القيام بشدّ العضلات الواقعة اسفلها ، وهي غالباً ما تكون الخيار الأخير لدى الطبيب في حال لم تجدي الطُرق الأخرى نفعاً في معالجة ترهلات الرقبة .. وتمرّ جراحة شدّ الرقبة بـ 3 خطواتٍ رئيسية :

  1. في الخطوة الأولى يقوم الطبيب بإخضاع المريض للتخدير الكليّ قبل البدء في إجراء الجراحة .
  2. يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء ثلاثة شقوقٍ صغيرة واحد منها أسفل الذقن والشقّين الآخرين يتم القيام بهما أسفل الأذنين ، بعدها يقوم الطبيب بقصّ الجلد والدهون الزائدة في هذه المنطقة من أجل اتاحة الفرصة لعملية شدّ الجلد المتبقي على العنق .
  3. في الخطوة الأخيرة يقوم الطبيب بخياطة الشقوق خياطةً تجميلية بعد الانتهاء من كافة خطوات التعقيم المطلوبة من أجل تجنّب خطر الاصابة بالعدوى .

تستغرق العملية فترةً تتراوح ما بين ساعتين ونصف الى أربع ساعات بحسب الحالة الصحية للمريض ومساحة الترهلات المطلوب معالجتها ، وبعد الانتهاء من الجراحة يتوجب على المريض المكوث تحت الملاحظة الطبية المكثّفة لمدة يومين على الأقل من أجل الإطمئنان ، بعد ذلك يسمح للمريض بمغادرة المستشفى الى المنزل حيث من المفترض أن يحصل على فترة نقاهة وعناية منزلية لا تقلّ عن أسبوعين قبل عودته الى ممارسة نشاطاته الاعتيادية بشكلٍ طبيعي .

 

المسار الجراحي لشد الرقبة

 

ثانياً – تقنية الليزر : 

تعتمد تقنية الليزر في المقام الأول على تحفيز إفراز مادتيّ الكولاجين والإيلاستين الموجودتين تحت طبقة الجلد العلوية والتي عادةً ما يقل افرازها كنتيجةٍ للتقدم في العمر ، وتساعد جلسات الليزر المنتظمة والمتكررة على تجديد البشرة التالفة واستعادة مرونة جلد منطقة الرقبة من خلال حثّه على إفراز المزيد من الكولاجين وذلك بهدف الحصول على بشرةٍ أكثر نضارةً واشراقاً .

 

تقنية الليزر لشد ترهلات الرقبة

 

ثالثاً – حقن الفيلر والبوتوكس : 

مؤخراً بدأ الإتجاه الى تقنية حقن البوتوكس والفيلر من أجل التخلص من الترهلات الموجودة في الوجه عموماً وخاصةً منطقة الرقبة ، وتكمن الفكرة العامة من وراء استخدام هذه التقنية في خلق التوازن والتساوي بين مناطق الجلد المترهلة وذلك من خلال تعبئتها بأحد هذه المواد . وعادة ما يتم اللجوء الى حقن الفيلر أكثر من البوتوكس في مثل هذه الجراحة وذلك نظراً لفروق متعددة بين المادتين وصلاحيتها للحقن في هذه المنطقة تحديداً مقارنة بالبوتوكس . وبالرغم من فعالية هذه الوسيلة ونتائجها الجيدة إلا أن أهم ما يعيبها هو أنّها ذات صلاحيةٍ مؤقتة وأنك تصبح في حاجة الى تكرارها كل فترة وأخرى من أجل الحفاظ على نتائجها .

 

حقن الفيلر والبوتوكس

 

رابعاً – الطُرق غير الجراحية : 

توفّر العديد من الطرق الغير الجراحية حلولاً فعالةً للتخلص من مشكلة ترهلات الرقبة بحسب درجة التجاعيد أو الترهل ، وكلما كان اللجوء الى هذه الحلول باكراً كلما زادت فعاليتها وأصبحت نتائجها ملموسةً أكثر . ومن أبرز تلك الطرق : 

  1. تناول كميات وفيرة من المياه يومياً ، حيثُ أثبتت الدراسات الحديثة بأن الأشخاص الذين لا يتناولون كمية كافية من الماء أكثر عُرضةً لجفاف الجلد وبالتّالي أكثر تعرّضاً لمشكلة ظهور التجاعيد وجفاف البشرة دوناً عن غيرهم .
  2. الحفاظ على الوزن المثالي للجسم حيثُ أن زيادة الوزن بصورة كبيرة تؤدي الى زيادة كمية الدهون المختزنة تحت الجلد في منطقة الرقبة ومناطق أخرى من الجسم مما يساعد في ظهور الترهلات المزعجة .
  3. الاسراع في التوقّف عن التدخين حيثُ أثبتت الدراسات بأن الأشخاص المدخنين هم أكثرُ عُرضةً لظهور التجاعيد في سنٍ أبكر نسبياً دوناً عن غيرهم .
  4. تساعد ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بمنطقة الرقبة بشكلٍ دائمٍ ومنتظم على التخلص من مشكلة الترهلات المزعجة ، حيثُ تعمل التمارين على شدّ عضلاتِ تلك المنطقة وزيادة قوتها .
  5. يساهم تناول الطعام الصحي المتوازن على حماية بشرتك و الإبطاء من عملية شيخوختها وترهلها وإظهارها بشكلٍ أكثر جمالاً واشراقاً .
  6. من المهم التقليل من التعرّض لأشعة الشمس الضارة والتي من شأنها الإسراع من ظهور علامات التقدم في العمر وذلك من خلال تكسير مادتيّ الكولاجين والايلاستين المسؤولتين عن إعطاء البشرة المظهر الشاب والنضر ، لهذا السبب ننصح بضرورة استخدام أحد الكريمات الواقية من أشعة الشمس بمعامل حماية مرتفع . 
  7. تساعد بعض المستحضرات العلاجية على استعادة مرونة البشرة والتحسين من مظهرها على سبيل المثال : مادة التريتينوين ( Tretenoin ) وهي إحدى مشتقات فيتامين ( أ ) وتعمل هذه المادة على شد البشرة واستعادة نضارتها .

 

الطُرق غير الجراحية لشد الرقبة

 

مميزات عملية شدّ ترهلات الرقبة :

  1. التخلص من التجاعيد : ستساعدك عملية شد ترهلات الرقبة في التخلص من التجاعيد والخطوط الرفيعة والدقيقة المنتشرة على بشرة هذه المنطقة .
  2. إزالة الترهلات الدهنية : عادة ما تعطي الترهلات الدهنية التي تنشأ في هذه المنطقة تحديداً لصاحبها مظهراً أكبر في العمر ، أما السبب الأساسي لها فغالباً ما يكون زيادة الوزن وطبيعة توزيع الدهون في الجسم ، لذلك ستساعدك عملية الشدّ في التخلص من هذه المشكلة نهائياً .
  3. استعادة الثقة بالنفس : يعتبر المظهر الخارجي أحد أهم العوامل التي يستمدّ منها الإنسان ثقته بنفسه ، لذلك فإن استعادة المظهر الجيد والتخلص من الترهلات والحصول على بشرةٍ أكثر اشراقاً يساهم كثيراً في استعادة ثقة الانسان بنفسه .
  4. النتائج الدائمة : عادةً ما يستمر الحصول على نتائج جراحة شد الرقبة لفترات طويلة وربّما لا تحتاج الى تكرارها لاحقاً ، لذلك فهي تعتبر من العمليات طويلة المدى نسبياً .
  5. معدلات الأمان المرتفعة : بالرغم أن جراحة شد ترهلات الرقبة تصنّف من ضمن أنواع الجراحات التجميلية إلا أنها تعتبر الأقل من حيث المخاطر مقارنة بباقي العمليات الجراحية التجميلية الأخرى على سبيل المثال : عمليات تجميل الأنف ، عمليات تصغير مساحة الذقن ، عمليات شفط الدهون بأنواعها .

 

مميزات عملية شدّ ترهلات الرقبة

 

أهم مضاعفات ومخاطر عملية شدّ ترهلات الرقبة :

  1. خطر تكوّن الندوب : أول ما قد يتساءل عليه المُقبلون على هذه الجراحة هو ” ماذا بشأن الندوب ؟ ” وهذا التساؤل ينبع من كون منطقة الرقبة والذقن منطقةً ظاهرة وليست من المناطق التي يمكن إخفاؤها بسهولة . وقد تنشأ الندوب إما نتيجة الغرز التجميلية غير المُتقنة أو نتيجة الشقّ الجراحي وفي كل الأحوال ينبغي الحديث مع الطبيب بشأن هذه المخاوف من أجل محاولة تفاديها قدر الإمكان .
  2. المساسُ بالعصب السابع : وهو العصب المسؤول عن تعابير الوجه من خلال ايصال واستقبال الاشارات العصبية من المخّ مروراً بمنطقة الرقبة والذقن ، وفي حالة المساس بهذا العصب عن طريق الخطأ فإن هذا قد يؤدي الى ما يعرف بـ ( شلل الوجه النصفي ) والذي تظهر أعراضه في هيئة ميلانٍ للفم وعدم القدرة على تمديد الجبهة .
  3. الحاجة الى جراحةٍ تكميلية : كحال كافة أنواع الجراحات توجد احتمالية أن تكون النتائج النهائية للجراحة غير مرضيةٍ للمريض مما يستلزم النقاش بين المريض والطبيب بشأن إجراء جراحةٍ تكميليةٍ ثانية في وقتٍ لاحق من أجل الحصول على نتائج أكثر إرضاءً .
  4. خطر النزيف : يحدث النزيف نتيجة تضرر الأوعية الدموية الموجودة بهذه المنطقة ، وهو في العادة لا يشكلُ خطراً بالغاً على سلامة المريض إذا تمكن الطبيب من التعامل معه بصورة سليمة وسريعة ، وهو عرضٌ شائع لمثل هذا النوع من العمليات ولا ينبغي القلق بشأنه .
  5. مخاطر العدوى : تشكل احتمالية الإصابة بالعدوى هاجساً ملحاً للمقدمين على هذه الجراحة ولكن في حقيقة الأمر فإن هذه المشكلة يمكن تفاديها إذا ما اولى الطبيب اهتماماً بشأن كافة خطوات واجراءات التعقيم المفترضة قبل وأثناء هذه الجراحة .

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اختيار الطبيب المناسب للقيام بالمهمّة :

قبل السير في خطوات الجراحة ، لابد عليك من التفكير جيداً بشأن كافة ما تتضمنه هذا القرار ، ومن أهم ما ينبغي عليك التفكير به ملياً قبل الوقوع على الاختيار المناسب هو الطبيب أو جراح التجميل الذي سوف تثق به من اجل اجراء العملية ، لذلك من الضروري السؤال جيداً بشأن كل ما يتعلق بالطبيب الذي ستختاره من حيث عدد سنوات خبرته الطبية ومعرفة آراء المرضى الذين سبق وأجريت لهم نفس الجراحة لديه لمعرفة مدى تمكنه منها وفعاليتها معهم ، كما أنه من الضروري أيضاً اجراء استشارةٍ طبية مبدئية وخوض نقاش مفصّل مع الطبيب بشأن كافة التفاصيل التي ترغب في معرفتها قبل أخذ القرار بخوض الجراحة من عدمه ، ونحن بدورنا سنرشّح لك اثنين من أمهر الأطباء في مثل هذا النوع من العمليات التجميلية :

1- الدكتور رامي العناني استشاري جراحة التجميل وزميل كلية الجراحين الملكيين في انجلترا ، ويتمتع بخبرةٍ تفوق الـ 10 سنوات في مجال جراحات التجميل ، يعمل في عيادته الخاصة وفي مجموعة من المستشفيات في مصر والكويت .

العنوان : مركز الدكتور رامي العناني لجراحات التجميل بالليزر الواقع في مدينة نصر – القاهرة – جمهورية مصر العربية .

2- مستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحات التجميلية : تقدم مستشفى الاكاديمية الامريكية للجراحة التجميلية جميع الخدمات والرعاية التجميلية على يد نخبة أطباء التجميل المتخصصين في جراحات التجميل ومكافحة الشيخوخة ، تم إفتتاح المستشفى لتكون أول مستشفى في مدينة دبي الطبية وتم اعتمادها من قبل اللجنة الدولية المشتركة .

 

اختيار الطبيب المناسب لشد الرقبة

 

كم تبلغ تكلفة عملية شدّ ترهلات الرقبة ؟

تختلف تكلفة جراحة شدّ ترهلات الرقبة بحسب العديد من العوامل المتباينة التي تجتمع في النهاية لتحديد قيمة العملية و تكلفتها الإجمالية .. من أهمها : 

  1. الطبيب الذي سيجري لك الجراحة : ينبغي عليك أن تدرك جيداً بأن إسم الطبيب الذي ستختاره وسمعته وعدد سنوات خبرته الطبية في هذا المجال سيتحكم بشكلٍ كبير ليس فقط في نسبة نجاح العملية وإنما أيضاً سيحدد لك القيمة الإجمالية للجراحة .
  2. المركز الطبي : فكلما ارتقت إمكانيات المركز الطبي والخدمات الطبية المقدمة من خلاله كلما ازدادت بشكلٍ طرديّ القيمة الإجمالية لهذه العملية . 
  3. عوامل أخرى : تتحدد أيضاً تكلفة هذه الجراحة تبعاً لمجموعة أخرى مختلفة من العوامل مثل : نوع التخدير المستخدم ، الإجراءات الطبية المسبقة التي تتطلبها حالة المريض ، تكلفة الإقامة في المستشفى خلال فترة الجراحة ، تكلفة السياحة العلاجية إن وُجدت .

لكن في مجمل الأمر تتراوح التكلفة التقريبية للعملية في مصر ما بين 3500 الى 4500 دولار امريكي ، أما في الولايات المتحدة الأمريكية فتتراوح تكلفتها ما بين 4500 الى 6500 دولار امريكي ، وفي تونس تتراوح التكلفة ما بين 3700 الى 4000 دولار امريكي ، أما في اوكرانيا فتنخفض التكلفة لتتراوح ما بين 2550 دولار الى 2800 دولار أمريكي ، ولأنها تصنف تحت بند العمليات الجراحية التجميلية فعادةً لا يتم تغطيةُ هذا النوع من العمليات من قبل أنظمةٍ التأمين الصحي في الدول المختلفة .

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

تنحيف الخدود

تنحيف الخشم 

تنحيف الرقبة والوجه

تنحيف الزنود بالليزر