تجميل الأنف العريض

مؤخراً باتت تلقى عمليات التجميل وتحديداً عمليات تجميل الأنف إهتماماً كبيراً من قبل شريحة واسعة من الأشخاص وخاصةً من قبل السيدات اللواتي يحرصن على الحصول على مظهر وملامح متناسقة تتوائم مع مقاييس الجمال الحديثة ، وقد شجّع تطور التقنيات المستحدثة في هذا المجال الى زيادة الإقدام على هذه الأنواع من الجراحات التجميلية ، وذلك نظراً لما تضمنهُ من نتائج فعالة وفارِقة من حيثُ التحسن الملحوظ في مظهر الأنف الجمالي الى جانب إنحسار مخاطرها بشكل كبير عن الماضي وذلك بفضل تطور التقنيات الجراحيّة وتعدد أساليبها . في هذا الملف سوف نجيب لك عن أغلب اسئلتك حول عمليات تجميل الأنف العريض ، الطرق الجراحية المستخدمة بها ، مميزاتها وعيوبها ومخاطرها ، بعض الوسائل غير الجراحية البديلة عنها وبعض المعلومات الأخرى التي قدّ تهمك في حال كنت تفكرين في القيام بهذه الجراحة .

 

تجميل الأنف العريض

 

 

ماهي عمليات تجميل الأنف العريض وكيف تتم ؟

هي أحد الإجراءات الجراحيّة التي يتبعها جراح التجميل بهدف تغيير شكل الأنف وهيئته بما يتّسق مع ملامح الوجه ، وغالباً ما يتم الوصول الى هذا الهدف في كثيرٍ من الأحيان عن طريق التدخل الجراحي ولكن في حالات معينة تستخدم الوسائل الغير جراحية عوضاً عن الجراحة بهدف التقليل من مضاعفاتها والبعد عن مخاطرها ومشاكلها . ويعتمد أطباء التجميل في القيام بجراحة تجميل الأنف العريض على طريقتين أساسيتين وهما : الطريقة الداخلية والطريقة الخارجية والتي يستلزم القيام بإحداها قرار جرّاح التجميل على أساس أيهما أكثر ملاءمةً لحالة المريض وأفضل من حيثُ النتائج وأقل من حيثُ الأضرار .

  1.   الجراحة الخارجية ( نمط الجراحة الخارجي ) :

تعتمدُ الآلية المستعملة في هذا النمط على إجراء جرحٍ خارجيّ يقوم به طبيبُ التجميل ما بين عظمة الأنف والجلد من أجل إصلاح العظمة العلوية وتتم من خلال فصل طبقة الأنسجة الخارجيّة وطبقة الجلد ، وفي العادة لا يلجأ جراح التجميل إلى هذه الطريقة إلا في حالات التشوّه القصوى والمستعصية والتي لا يمكن اصلاحها الا من خلال التدخّل الجراحي الخارجي ، وينتج عن هذه الطريقة ظهور بعض العلامات و الندبات الواضحة والاثار الدائمة كنتيجة للجراحة .

  1. الجراحة الداخلية ( نمط الجراحة الداخلي ) :

يتم اعتماد هذه الطريقة من خلال فتحة الأنف مباشرة دون الحاجة للقيام بشقّ خارجيّ قد يخلّف ندوباً مزعجة للمريض فيما بعد ، وتعتبر هذه الطريقة الأوسع انتشاراً والأكثر سهولةً والأقل ضرراً ومخاطرةً مقارنةً بالطريقة الخارجيّة ،  وفي هذا النمط لا تتجاوز مدّة العملية الساعة أو الساعة والنصف بعد أن يتم إخضاعُ الحالة الى التّخدير الكلّي ، وبعد الانتهاء من العملية لا يحتاج المريضُ للمكوث في المستشفى الا في حالاتٍ خاصّة يقررها فقط جراح التجميل .

 

عمليات تجميل الأنف العريض

 

ما هي أبرز مخاطر جراحة تجميل الأنف العريض ؟

لا تخلو جراحات الأنف التجميلية من مجموعة من المخاطر حالها كحال باقي عمليات التجميل الأخرى ، ومن أبرزها :

  1.  الاحساس بالألم والوخز : يعتبر الألم البسيط عرضاً دارجاً لهذه الجراحة التجميلية وهو عادةً ما يختفي في خلال فترة لا تتجاوز الأسبوعين بعد العملية ، لكنها في الأصل عملية غير مؤلمة ، لذا فإن أحسست بعد قيامك بالجراحةِ بألم مستمر لا يستجيبُ للعقاقير المسكنة الخفيفة ، فعندها يتوجب عليك مراجعة الطبيب لأنه قد يكون دلالةً على حدوث التهاب ما بالأنسجة الداخلية بالأنف .
  2. النزيف المصاحب : قد تعاني من حدوث نزيف طفيف جداً نتيجة حساسية الشعيرات الدموية لكنه سرعان ما يزول بمساعدة بعض العقاقير الطبية.
  3. تضرر الشعيرات والأوعية الدمويّة بالأنف : قد يحدث هذا العرض نتيجة لعوامل عديدة أهمها حساسية الشعيرات الدموية في أنف المريض ، حالة المريض الصحية ، ومهارة جراح التجميل .
  4. فقدان حاسة الشم وصعوبة عملية التنفس : نتيجة التأثير على نهايات الأعصاب الشمية ، وهذا التأثير غالباً ما يكون مؤقتاً سرعان ما يزول خلال فترة النقاهة التي تتبع العملية الجراحية .
  5. الجراحة التصحيحية الثانية : وهي إجراء جراحي يقوم به الطبيب من أجل تلافي الأخطاء الناتجة عن العمليات الجراحية الأساسية غير الموفّقة والحصول على نتائج أفضل يستلزم مرور عام كامل على قيام المريض بإجراء الجراحة الأولى .
  6. خطر العدوى : قد تؤدي عملية تجميل الأنف لإصابتك بنوع من العدوى مثلها مثل باقي العمليات الجراحية التي يفتقد فيها عنصر التعقيم الجيد ، لذلك ينبغي على الجراح العناية الفائقة بهذه النقطة خلال وبعد قيامه بإجراء الجراحة .
  7. مضاعفات التخدير : لا تخلوا عمليات تجميل الأنف من مخاطر التخدير حالها كحال معظم الجراحات الأخرى ، وقد يحدث نوع من الحساسية تجاه المواد المستخدمة في التخدير .
  8. الكدمات : أحد الأعراض الجانبية المؤقته والتي يستغرق التعافي منها فترة تتراوح ما بين 5 الى 10 أيام ، وتخلف ظروف الاصابة بها من مريضٍ لآخر لعدة عوامل مثل حساسية الأنسجة ومهارة الطبيب ، وهي لا تشكل أي علامةً على مضاعفات أخرى اشدّ خطورة .
  9. حالة الاكتئاب الناتجة عن عمليات تجميل الأنف : يجب عليك أن تعي جيداً بأن مخاطر عمليات تجميل الأنف غير مقصورة على المخاطر البدنية فحسب وإنما تمتد لتكون ذاتَ أثر نفسي بالغ قد يصل أحياناً الى الإصابة بالإكتئاب وهو الأمر الذي تم إثباته عن طريق دراساتٍ عديدة تناولت هذا الشأن .
  10. انتفاخ الأنسجة : يحدث أحياناً بعض الانتفاخ والتورم بالأنسجة الداخلية بالأنف مما ينتج عنه صعوبة في عملية التنفس .

 

مخاطر جراحة تجميل الأنف العريض

 

 كيف نقلل من مخاطر جراحة الأنف التجميلية ؟

  1. من المهم الحرص على إختيار جراح التجميل ذو الخبرة الجيدة والباع الطويل في مجاله بشكل دقيق وبعد سؤال مكثف ، كما أن السؤال عن المركز التجميلي الذي ستقوم باختياره لا يقل اهمية عن السؤال عن الطبيب ، حيث يفضل اختيار مراكز معتمدة و حاصلة على شهادات الجودة في هذا المجال وذلك لزيادة فرص نجاح العملية .
  2. الفهم التام لكافة النتائج والتوقعات المترتبة على هذا الاجراء الجراحي .
  3. اتباع نصائح وتوجيهات الطبيب المعالج قبل وبعد إجراء الجراحة .
  4. التعرف على برنامج الطبيب و خطته العلاجية التي ينوي اتباعها في خلال الجراحة التجميلية  وإجراءاته الوقائية لتفادي المضاعفات المحتملة .
  5. الحرص على التواصل مع طبيب التجميل واستشارته في حال تطلّب الأمر ذلك .

 

متوسّط تكلفة عمليات تصغير الأنف العريض :

يمكن أن تندرج تكلفة العمليات الجراحية التجميلية للأنف تحت بند سلبيات هذا الاجراء الجراحي حيث تترواح تكلفتها ما بين 4500 دولار الى 5500 دولار وهذا الرقم الباهظ هو تكلفة إجراء العملية الجراحية فقط دون تكلفة الاقامة والرعاية التي تسبق وتلي اجراء العملية . وهذه التكلفة تختلف تبعاً لعوامل عديدة منها :

1- مهارة جراح التجميل وخبرته في هذا المجال .

2- سمعة المركز التجميلي واعتماده ومدى شهرته ودرجة موثوقيته .

3- التقنيات والمعدات الحديثة المعتمدة في هذا الإجراء الجراحي .

4- تختلف تكلفة العمليات من بلد لأخرى ويعتمد هذا الاختلاف بشكل كبير على مدى تطور الخدمات الصحية بها .

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

آليات تجميل الأنف العريض دون جراحة :

 موخراً أصبح من المتاح القيام بإجراء تجميلي لمنطقة الأنف دون الاضطرار للخضوع الى الآليات الجراحية المختلفة ، وهو ما يعد خياراً ملائماً للعديد من الأشخاص الذين يرغبون في الابتعاد عن مخاطر الجراحة وأضرارها . هذه التقنيات مثل :

1- آلية الوخز :

يعتمد هذا الإجراء على نوع من الإبر الطبية يسمى ” الابر المذيبة للدهون ” والتي تساعدُ في حالات الأنف العريض الناشئ عن تراكم الدهون حول منطقة عظمة الأنف ، مما يجعلها تبدو في مظهر أكبر ومساحة أعرض ، وتعتمد مهمة هذه المادة الخاصة على القيام باذابة طبقات الدهون المحيطة بغضروف الأنف عند حقنها والتخلص من كل الشوائب المتسببة في زيادة حجم الانف ومساحته ، مما يساهم في التصغير من حجمه وجعله أكثر تلائماً وتناسقاً مع باقي ملامح الوجه بشكل آمن تماماً وبعيداً عن كل مشاكل ومخاطر التدخل الجراحي . في هذا الإجراء كذلك لا يحتاج المريضُ الى الحصول على فترة نقاهة وإنما يصبح بإمكانه مغادرة العيادة فور الانتهاء منها مباشرةً ، وهو مناسب جداً للأشخاص الذين يعانون من زيادة مساحة الأنف نتيجة لزيادة نسبة الدهون بها  وليس له تأثيرٌ على غضاريف الأنف .

 

آليات تجميل الأنف العريض دون جراحة

 

2- آلية الليزر :

ينتشر استخدام الليزر بشكل واسع في مختلف العمليات الجراحية ، ويرجع هذا الانتشار الى الدقة العالية والحساسية اللافتة التي يوفّرها هذا الإجراء العلاجي التجميلي بالإضافة إلى دوره في التقليل من معدّل المخاطر المحتملة الناتجة عن الجراحة ومساهمته في البعد عن مضاعفاتها . في هذا الإجراء التجميلي يقوم جراح التجميل بتسليط حزمة من أشعة الليزر ذات الطول الموجي المحدد على المناطق المراد تصغيرها أو ازالتها من هيكل الأنف بهدف تجميله ، حيثُ تساعد أشعة الليزر على اختراق طبقات الأنف الخارجية والقيام بمهمة تفتيت المساحات البارزة من غضروف الأنف بشكل آمن تماماً وغير مؤلم ، وتتيح هذه التقنية للمريض العودة الى المنزل مباشرةً حال انتهائه من تطبيقها ودون الحاجة الى فترة نقاهة الا في حالات خاصة تستلزم إشراف الطبيب المعالج  .

أهم الأعراض الجانبية لهذه التقنية : ظهور بعض الكدمات والتورّم الخفيف في محيط الأنف كنتيجة لحساسية الأنسجة ورقتها ، لكنه يظل عرضاً مؤقتا سرعان ما يتحسن مع مرور الوقت ، الى جانب احساس المريض بنوع من الألم الذي يتعرض له.

 

آليات تجميل الأنف العريض دون جراحة بالليزر

 

3- آلية الخيوط الجراحية :

توفّر هذه التقنية التجميلية حلاً مناسباً للأشخاص الذين يريدون التقليل من مستوى التدخل الجراحي لأقل درجةٍ ممكنة ، وتتم هذه الطريقة باستخدام الخيوط الجراحية الدقيقة وتحت التخدير الموضعي ، حيث يقوم طبيب التجميل بالربط ما بين جانبي الانف ( المنخار ) وضمهما معاً مما يساعد في التقليل من مساحة تمدد الأنف وجعله يبدو بمظهر اصغر من مظهره السابق قبل اعتماد هذا الإجراء . يتفاوت العمر الافتراضي لهذه التقنية ولكنه غالباً ما يدوم لمدة لا تتجاوز الأربع سنوات ، وبالرغم من اعتبارها حلاً مؤقتاً إلا أنها تتميز بفعالية عالية وتكلفة أقل بكثير من الجراحات التجميلة الباهظة التكلفة .

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

4- بعض الحيل التجميلية :

مؤخراً بتنا نلحظ تطوراً كبيراً في مساحيق ومستحضرات التجميل التي أصبح لديها القدرة على التغيير من مظهر الوجة وملامحه بصورة ملحوظة وغاية في الدقة والمهارة ، تعتمد مستحضرات التجميل الخافى لعيوب الوجه ( الكونتور والهايلايت وكريمات الاساس ) على التلاعب بدرجات ألوان ظلال الوجه والأنف تحديداً وذلك من خلال اعتماد درجات ألوان داكنة نسبياً على جانبي الأنف مع تفتيح منطقة عظمة الأنف بشكل طوليّ ، هذه الطريقة تساهم في تقليل مساحة الأنف العريض وهي شائعة الاستخدام للذين يفضلون الحصول على حلّ مؤقت لهذه المشكلة في سبيل البعد عن تبعات الإجراءات الجراحية وتقنيات الليزر .

 

بعض الحيل التجميلية

 

بعض الوصفات المنزلية المستخدمة في تصغير الأنف العريض :

 1- مكعبات الثلج : تعتبر هذه الطريقة احدى الطرق السهلة والفعالة لهذا الغرض ، حيث لوحظ بأن تعريض الأنف لمكونات ذات درجة حرارة منخفضة يقلل من حجم الانف ومساحته ويساهم في جعله يبدو بمظهر أفضل . كل ما عليك القيام به هو وضع مكعبات الثلج في شاش طبي نظيف وتمريرها لمدة لا تقل عن 15 دقيقة فوق عظمة الأنف وعلى زواياها الخارجية . قومي بتكرار هذه الوصفة يومياً من اجل الحصول على نتائج مُرضية .

2- مسحوق الزنجبيل : تتميز نبتة الزنجبيل بخصائصها الفعالة في حرق الدهون واذابتها ، وهي أيضاً تساهم في تقليل الدهون المحيطة بمنطقة الانف إذا ما تم تطبيقها موضعياً مما يساعد في تقليل حجم الانف الدهني وتقليص مساحته . لتجربة هذه الوصفة قومي بتحضير كمية مناسبة من الزنجبيل واضيفي لها القليل من الماء البارد ثم قومي بمزجهما معاً حتى تتكون لديك عجينة مرنة يسهل فردها على الأماكن التي ترغبين في التخلص من الدهون الموجودة بها .. كرري هذه العملية يومياً حتى الحصول على أفضل النتائج .

3- كمادات خل التفاح : من اسهل الوصفات المنزلية المستخدمة في هذا الشأن ، فخل التفاح يقوم بالمساعدة على تفتيت الدهون الموجودة في المنطقة المحيطة بالأنف حيث يعمل على خلخلة الروابط الموجودة بين جزيئاتها بفعالية كبيرة .. كل ما عليك القيام به هو غمس بعض القطع القطنية بمحلول خل التفاح وتركها على المنطقة المراد تصغيرها مدة كافية ومن ثم القيام بغسلها جيداً تجنباً لحدوث الحساسية والاحمرار والحكة نتيجة لتأثير المادة الحامضية .

4- التمارين الرياضية : تساهم بعض التمارين الرياضية الخاصة في تصغير حجم الأنف وإعادة تشكيله من خلال الضغط عليه وذلك بسبب مرونة غضروف الأنف ونعومتها مما يسهل التحكم بها وتغيير شكلها حتى الوصول الى الشكل والحجم المطلوبين،طريقة التمرين :

  • الامساك بعظمة الأنف والقيام بالضغط عليها لمدة دقيقتين حسب الشكل المطلوب .
  • الحرص على تكرار هذه الخطوة بشكل يوميّ لحين الوصول إلى النتائج المرجوّة .

 

الوصفات المنزلية المستخدمة في تصغير الأنف العريض

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

تصغير ارنبة الانف

تصغير الانف بالابر

تصغير الانف بدون جراحة

تصغير الجبهة

تصغير الشفايف والأنف

تمارين الانف بعد عملية التجميل

كيفية زراعة الشعر